Posts tagged ‘Christianity’

April 18, 2016

A Photographic Surf inside Damascus

by mkleit

This slideshow requires JavaScript.

 

After spending four days in the Syrian capitol, Damascus, after covering the parliamentary elections, I couldn’t but share the beauty of the city that seemed to be well and alive despite the on-going war.

The main focus of the photo-tour was the what makes Damascus great: its history, diversity, and strength to survive against all odds.

All photos were taken by me: Mhamad Kleit

I hope you would enjoy them as much as I did while taking them.

August 31, 2015

التمدد الإسلامي عبر النزوح يواجه الإسلاموفوبيا

by mkleit

محمد قليط وفاطمة جلعوط

شاهد نيوز

صلاة المسلمين في ستراسبوغ، شرقيّ فرنسا

قال الرئيس الليبي السابق معمر القذافي في تمبكتو، مالي، يوم 10 أبريل 2006 إن “أوروبا ستصبح مسلمة بدون الغزو بالسيف أو الانتحاريين، ولكن 50 مليون مسلم سيحولونها إلى ذلك”. وهذا ما يحصل في أوروبا مؤخراً عبر حركة النزوح العالمية باتجاه القارة العجوز، حيث وصل قرابة 107500 لاجئ خلال شهر حزيران فقط، وهو أعلى معدل لجوء في تاريخ أوروبا.

بدأت تظهر بوادر أزمة النزوح من العالم الإسلامي – أكثر النازحين من سوريا وأفغانستان – في أوروبا بشكل الإسلاموفوبيا على المستويين الشعبي والرسمي، وقد دفع ضغط تدفق اللاجئين وبخاصة السوريين دولة سلوفاكيا إلى “انتقاء” اللاجئين الذين ترغب في إيوائهم، فوقع النصيب على أولئك الذين يعتنقون المسيحية، وتم إقرار منع المسلمين لأنهم “لن يشعروا بالراحة” و”لن يعجبهم البلد”، بحسب ما قال المتحدث باسم وزارة الداخلية السلوفاكية إيفان نيتيك الأسبوع المنصرم. لم تكن الدولة السلافية الأولى التي تتخذ هذا القرار، إذ كانت بلجيكا قد سبقتها بسنة حين “انتقت” 244 سورياً مسيحياً من حلب بنية حمايتهم “من المسلمين المتشددين في سوريا”، بحسب تصريح وزير الدولة البلجيكية لشؤون اللاجئين تيو فرانكن.

ويعود سبب رهبة الأوروبيين إلى عدة عوامل منها: قلة الإنجاب لدى الأوروبيين مع غياب ثقافة التكاثر العددي منذ عدّة سنوات. ولعل آخر دعوة إلى زيادة الإنجاب كانت في ألمانيا النازية سنة 1938 حين شجّع رئيس وزرائها آنذاك أدولف هتلر على كثرة الإنجاب مقابل إعفاءات ضريبية (25% إعفاء ضريبي لكل ولد من أم وأب ألمانيّين). ولعل هتلر درى ما فعله للحضارة الألمانية، كما ذكر المتخصص في علم الاجتماع والتاريخ العالمي دان مارتن في كتابه “Apocalypse: How to Survive a Global Crisis” من أن “معدّل الإنجاب لبقاء أي حضارة على مدى ربع قرن يجب أن يكون 2.11 طفل لكل عائلة، ولم تنجُ أي حضارة كان معدل الإنجاب فيها 1.9 طفل لكل عائلة. وكلما قلّ معدل الإنجاب قلّت نسبة انتشار الحضارة في منطقة معيّنة”. ومن المعروف عالمياً أن الدول الأوروبية تستحوذ على أقل معدلات إنجاب، حيث إن 31 دولة لديها معدل عام 1.38 طفل لكل عائلة.

تعود أبرز أسباب التضخم السكاني في القارة العجوز، منذ 1990 إلى اليوم، إلى الهجرة واللجوء. ويشير مارتن في كتابه إلى أهمية عامل الهجرة في تحويل الطابع المسيحي في الدول الأوروبية إلى إسلامي، وأضاف أنه في سنة 2027، شخص واحد من أصل خمسة سيكون مسلماً في فرنسا، وفي 39 سنة (منذ سنة 2008)، فرنسا ستكون دولة مسلمة، أما في بريطانيا فقد ازدادوا من 82 ألفاً إلى 2.5 مليون شخص، مع وجود أكثر من ألف مسجد، معظمها كانت كنائس سابقاً”. وقد ذكرت الحكومة البلجيكية في تصريحات سابقة أن ثلث الأطفال الأوروبيين سيولدون لأهل مسلمين سنة 2025. بينما المكتب الفدرالي الألماني للاحصاءات أكد على “عدم قدرتنا على إيقاف هبوط النمو السكاني الألماني (أي من والدين ألمانيّين)… وألمانيا سوف تصبح دولة إسلامية بحلول سنة 2050”.

The Economist

هذه العوامل كلها تشكّل هاجس خوف عند الأوروبيّين، بالأخص في المناطق الشرقية والوسطى. ففي جمهورية التشيك، مثلًا، حصل عدد من التعديات على المساجد والمسلمين في الأيام الأخيرة، حيث هاجم بعض المتشددين يوم الثلاثاء الماضي مسجداً وألصقوا على عمود بالقرب منه ملصقاً كُتب عليه “المسلمون وحوش” في منطقة فيدنتسكا في مدينة برنو، جنوب البلاد، وبرغم قلة عدد المسلمين في هذه المدينة والذين يبلغ عددهم 800 مسلم فقط، فلم يكن هذا الاعتداء الأول من نوعه على مسلميها وعلى المسجد نفسه، ففي عام 2013 تم رمي قطع من لحم الخنزير أمام المسجد وكتب عليه عبارات. وصرّح مؤخراً رئيس الوقف الإسلامي الأستاذ منيب الراوي قائلا “الاعتداءات بحقنا تتصاعد ولكن لن ندعها تؤثر بنا”. وقد ذكر أن نسبة الاعتداءات ضد المسلمين في التشيك زادت في السنوات الأخيرة،

مع وجود هاجس مادي أيضاً، حيث تقول سيدة تشيكية إنه تمّ تخفيض معاشها من 18000 كرون (أي 752$) إلى 14000 كرون (585$) في سبيل إجراءات الدولة لدعم اللاجئين القادمين من الشرق. ولكن التغيّر الديموغرافي لصالح المسلمين القادمين من الأراضي السمراء يشكل هاجساً أكبر عند “البيض”، شبيهاً بذلك إبّان الأيام الأولى لانتشار المسيحية في أوروبا حين كانت الوثنية العقيدة الطاغية على معظم القارة.

September 29, 2014

The Double Standards Game: KKK and ISIS

by mkleit

Several countries have formed an alliance to attack fanatic groups in Syria and Iraq, for the purpose of eradicating the rising terrorism in the two countries after they have executed American and British citizens, regardless of the huge death toll and blood on these groups’ hands after executing and mass murdering thousands of civilians of different ethnicities and beliefs.

One would think that this is the normal conspiracy theory, yet there are certain facts that no one can deny their existence. Such facts in the global political system, especially the Western one, have created “Islamophobia” due to the double standards when dealing with extremism, fanaticism, and terrorism.

Global political systems rely on certain standards when dealing internal and foreign affairs, but with progression, global communities have witnessed their regimes using double standards with several matters. The subject here is the dealing of Western communities with fanatic groups, with the examples of ISIS (so-called Islamic State of Iraq and Sham) and KKK (Klu Klux Klan).

KKK is an extremist right-wing group that was formed in 1866 in the USA, it extended to most of the southern states in 1870 to form a white resistance against the existence of other races and ethnicities in America; they used the term “purification of America”. They made use of Christianity to spread their hatred towards “the other”, and their extremism led to the death and execution of several innocent citizens. Nevertheless, most Christian churches denounced their acts, yet they are still an active member of the American community with full rights, because they are “free to express their beliefs and opinions”.

ISIS is extremist armed group that’s linked to terrorist group “al Qaeda” before becoming independent in 2013 during its invasion of Eastern Syria and Western Iraq. It’s led by Abu-Bakr al Baghdadi, whom some reports, some from Whistleblower Edward Snowden, have shown his links to israeli Mossad organisation (Same issue discovered on al Qaeda’s former leader Osama Bin Laden when linked to American CIA). The group has shown it’s ruthlessness and the human ability to be heartless and inhumane when ISIS executed and decapitated thousands of innocent civilians in Syria and Iraq; the reason: disagreeing with them (regardless of beliefs, political views, ethnicity, or race). Most Islamic scholars, sheikhs, and clerics have denounced ISIS’ actions and said that the group is not even close to Islamism.

KKK and ISIS are of the same mentality

KKK and ISIS are of the same mentality

Yet, in global standards, ISIS is an “Islamic group and linked to the faith” unlike KKK. The reason, in my view, behind this global campaign against ISIS NOW is to create an excuse so that global powers could enter the world’s richest oil and gas fields, as well as the most strategic areas in the world: The Middle East, the gate between East and West. The same issue that happened in Afghanistan and Pakistan and Iraq before, which is the False Flag operation that led to Western intervention in the three countries with the excuse of fighting terrorism. The result was more terrorism and religious fanaticism in the area that’s controlled by turmoil and turbulence.

There are three reasons for the existence of ISIS and such groups in the Middle East:

  1. The first one is mentioned indirectly in the previous paragraph, where ISIS is “an excuse” for Western powers to enter oil and gas fields in the Middle East and place control like they’ve done before in several countries.
  2. The existence of ISIS is separating the area slowly into fanatic sectarian cantones, thus this grants indirect acknowledgement in the existence of the major terrorist entity: israel
  3. Islam is a super power that Arabs’ especially have not been aware of recently. It is the only religion on Earth that could unite millions in one place and under one belief and for one leader. Even Nazi leader Adolf Hitler admired the power of Islam and has compared the unity of his army to fight for greater Germania as the fight of Muslims to their religion and their dedication to that, when he said that “Muslims are closer to us than, for example, France”. Thus the existence of ISIS is to de-power this area and create several smaller powers driven by sectarian hatred and political divisions, thus making it easier to control by the other major powers.
Snowden exposes al Baghdadi

Snowden exposes al Baghdadi

February 10, 2013

وثيقة كيفونيم الصهيونية التي تدعو لتقسيم سوريا منذ العام 1982

by mkleit

من قوميون عرب

للتذكير نحو وعي وطني ..: مجلة كيفونيم وثيقة صهيونية نشرتها عام 1982 تفتيت سورية وخلق وطن بديل بالاردن وتمزيق الدول العربية إلى دويلات وكيانات صغيرة على أسس عرقية ودينية هدف أولي لإسرائيل.. الشاهد السياسي ..: في إطار سعي موقع البعث ميديا لكشف مزيد من الحقائق التي تظهر تورط الكيان الصهيوني بالأحداث الأخيرة في الوطن العربي ولاسيما فيما يتعلق بسورية تمت العودة لوثيقة صهيونية نشرتها مجلة “كيفونيم” عام 1982 تؤكد أن الكيان الصهيوني يعمل منذ فترة طويلة على تمزيق الدول العربية إلى دويلات وكيانات صغيرة على أسس عرقية ودينية وهو لا يتوانى عن استخدام جميع الأساليب القذرة لتحقيق ذلك.

ففي مقال ـ تحت عنوان / إسرائيل الكبرى / ـ نشرته مجلة “كيفونيم” Kivonim النشرة التي تصدرها المنظمة الصهيونية العالمية في العدد 14 شباط 1982 – وهي النشرة الرسمية الناطقة باسم هذه المنظمة ـ تستعرض المنظمة الصهيونية العالمية بعضا من استراتيجية اسرائيل. وهدا النص يعري نوايا وخطط ومؤامرات الدولة اليهودية لتفتيت وتمزيق كل الدول العربية والاسلامية.

إلا أن مؤامرات كبرى على هذا النطاق الواسع لا تشكل مجرد عنترية صهيونية، بل تشكل خطرا حقيقيا لنشوب حرب عالمية ثالثة قد يستتبعه التورط في حرب نووية تؤدي الى انتحار كوكبنا الارضي. وهذه الخطط اليهودية الشيطانية لا يقتصر خطرها على جزء محدود من العالم، بل يهدد جميع الشعوب، تهديدا فعليا، نظراً لأن الدويلة اليهودية قد حققت فعلا ـ حتى الان ـ كل ما خططت له.

ونورد فيما يلي الفقرات الاكثر دلالة في المقال والذي يكشف عن أبعاد أحلام اليهود ومن يتطلعون الى “إسرائيل الكبرى”. ننشره حرفيا كما نشر في مجلة “كيفونيم” التي تصدرها “المنظمة الصهيونية العالمية” في القدس ( العدد 14 فبراير، شباط 1982 ).

“..ان استرداد سيناء، بمواردها الحالية هو هدفنا الأولي. وعلينا ان نعمل على استعادتها. ان وضع مصر الاقتصادي، وطبيعة نظامها، وسياستها العربية هي قنوات تصب في نقطة واحدة تستدعي من اسرائيل مواجهتها. ومصر وبحكم ازماتها الداخلية، لم تعد تمثل بالنسبة لنا مشكلة استراتيجية، وسيكون بالامكان، خلال 24 ساعة فقط، اعادتها الى ما كانت عليه قبل حرب يونيو (حزيران) 1967، فقد تلاشى تماماً وهمها بزعامة مصر للعالم العربي. وقد خسرت – في مواجهة اسرائيل خمسين بالمائة من قوتها. واذا هي استطاعت الافادة – في المستقبل المنظور – من استعادتها لسيناء، فان ذلك لن يغير في ميزان القوى شيئا. كذلك فقد فقدت تماسكها ومركزيتها، وخاصة بعد تفاقم حدة الاحتكاك بين مسلميها ومسيحييها، لذا ينبغي علينا كهدف سياسي اساسي بعد التسعينات على الجبهة الغربية، أن نعمل على تقسيم مصر وتفتيتها الى اقاليم جغرافية متفرقة.

وعندما تصبح مصر هكذا مجزأة، وبدون سلطة مركزية سنعمل على تفكيك كيانات ودول اسلامية اخرى كليبيا والسودان وغيرهما، ونعمل على تشكيل دولة قبطية في أعالي مصر، واقامة كيانات اقليمية انفصالية ضعيفة أخرى في كل البلدان الاسلامية، مما سيبدأ به تطور تاريخي حتمي على المدى الطويل. والمشاكل القائمة في الجبهة الغربية حاليا، تقل كثيراً عن مثيلاتها في الجبهة الشرقية.

ان تقسيم لبنان الى خمسة اقاليم، سيكون مقدمة لما سيحدث في مختلف ارجاء العالم العربي. وتفتيت سورية والعراق الى مناطق محددة على اسس المعايير العرقية او الدينية، يجب ان يكون – على المدى البعيد – هدفاً اولوياً لاسرائيل، علماً بان المرحلة الاولى منه تتمثل في تحطيم القوة العسكرية لدى هاتين ا الدولتين.

ان البنية الطائفية لسورية ستساعدنا على تفكيكها الى دولة شيعية على طول الساحل الغربي، ودولة سنية في منطقة حلب، واخرى في دمشق، وكيان درزي سيقاتل بدعمنا لتشكيل دولة انفصالية في الجولان ـ من حوران وشمالي المملكة الاردنية. ودولة كهذه من شأنها ان تكون ـ على المدى البعيد ـ قوة لنا. وتحقيق هذا الهدف هو في متناول ايدينا.

والعراق – الغني بنفطه، والفريسة للصراعات الداخلية، هو في مرمى التسديد الاسرائيلي. وانهياره سيكون ـ بالنسبة الينا ـ اهم من انهيار سورية، لان العراق يمثل اقوى تهديد لاسرائيل، في المدى المنظور. واندلاع حرب بينه وبين سورية سيسهل انهياره الداخلي، قبل ان يتمكن من توجيه حملة واسعة النطاق ضدنا علماً بان كل مواجهة بين عرب وعرب، ستكون مفيدة جدا لنا، لأنها ستقرب ساعة الانفجار المرتقب. ومن الممكن ان تعجل الحرب الحالية مع ايران.

ثم ان شبه جزيرة العرب مهيأة لتفكك وانهيار من هذا القبيل، تحت ضغوط داخلية. كما هو الحال في المملكة العربية السعودية بالذات حيث يتمشى اشتداد الازمات الداخلية وسقوط النظام الملكي، مع منطق بنيتها السياسية الراهنة.

وتعتبر المملكة الاردنية هدفاً استراتيجياً لنا في الوقت الحاضر.

وهي لن تشكل – في المدى البعيد – تهديداً لنا، بعد تفككها ونهاية حكم الحسين، وانتقال السلطة الى يد الاكثرية الفلسطينية. وهو ما ينبغي على السياسة الاسرائيلية ان تتطلع اليه وتعمل من أجله. ان هذا التغيير سيعني حل مشكلة الضفة الغربية، ذات الكثافة الشديدة من السكان العرب. اذ ان هجرة هؤلاء العرب الى الشرق نحو الأردن ـ سلماً او حرباً ـ وتجميد وتوقيف نمومهم الاقتصادي والديموغرافي، هما ضمانة للتحولات القادمة التي سنفرضها، وعلينا بذل كل الجهود من اجل الاسراع بهذا المسار. ويجب استبعاد ورفض خطة الحكم الذاتي، أو أي خطة أخرى تهدف الى تسوية او الى مشاركة أو تعايش.

على العرب الاسرائيليين ـ وضمناً كل الفلسطينيين، ان نجعلهم بالقوة يقتنعون انهم لن يستطيعوا اقامة وطن ودولة الا في المملكة الاردنية، ولن يعرفوا الأمان إلاّ باعترافهم بالسيادة اليهودية فيما بين البحر المتوسط ونهر الاردن.

وفي عصر الذرة هذا، لم يعد ممكناً قبول تزاحم ارباع السكان اليهود داخل منطقة ساحلية مكتظة ومعرضة لتقلبات الطبيعة. لذا، فان تشتيت وابعاد العرب هو من اولى واجبات سياستنا الداخلية. ف”يهودا والسامرة والجليل” ـ الضفة الغربية ـ هي الضمانات الوحيدة لبقائنا الوطني، واذا لم نصبح الاكثرية في المناطق الجبلية، فيخشى ان نواجه مصير الصليبيين، الذين فقدوا هذه البلاد. كما ان اعادة التوازن على الصعيد الديموغرافي والاستراتيجي والاقتصادي، يجب ان يكون مطمحاً رئيسياً لنا. وهذا ينطوي على ضرورة السيطرة على الموارد المائية في المنطقة كلها الواقعة بين بئر السبع والجليل الاعلى، والخالية من اليهود حالياً”.

امّا مبادئ المخطط الصهيوني اليهودي فهي:

1 ـ محاربة الدين وإسقاط أنظمة الحكم غير الموالية لليهود، من خلال تمويل الحركات الهدامة والانفصالية ذات الأفكار التحررية واليسارية وتمويل المنتصر منها بالقروض.

2 ـ ضرورة المحافظة على السرية. يجب أن تبقى سلطتنا الناجمة عن سيطرتنا على المال مخفيّة عن أعين الجميع ، لغاية الوصول إلى درجة من القوة لا تستطيع أي قوة منعنا من التقدم.

3 ـ إفساد الأجيال الناشئة لدى الأمم المختلفة. من خلال ترويج ونشر جميع أشكال الانحلال الأخلاقي لإفساد الشبيبة، وتسخير النساء للعمل في دور الدعارة، وبالتالي تنتشر الرذيلة حتى بين سيدات المجتمع الراقي إقتداءً بفتيات الهوى وتقليدا لهن.

4 ـ الغزو السلمي التسللي هو الطريق الأسلم، لكسب المعارك مع الأمم الأخرى. الغزو الاقتصادي لاغتصاب ممتلكات وأموال الآخرين، لتجنب وقوع الخسائر البشرية في الحروب العسكرية المكشوفة.

5 ـ إطلاق شعارات ـ يقصد بها العكس ـ الديموقراطية والحرية والمساواة والإخاء، بغية تحطيم النظم غير الموالية لليهود ليلقى لصوص هذه المؤامرة بعدها شيئا من التقدير والاحترام.

6 ـ إثارة الحروب وخلق الثغرات في كل معاهدات السلام التي تعقد بعدها لجعلها مدخلا لإشعال حروب جديدة. وذلك لحاجة المتحاربين إلى القروض، وحاجة كل من المنتصر والمغلوب لها بعد الحرب لإعادة الإعمار والبناء، وبالتالي وقوعهم تحت وطأة الديون اليهودية ومسك الحكومات الوطنية من خنّاقها، وتسيير أمورها حسب ما يقتضيه المخطط من سياسات يهودية هدامة.

7 ـ خلق قادة للشعوب من ضعاف الشخصية الذين يتميزون بالخضوع والخنوع. وذلك بإبرازهم وتلميع صورهم من خلال الترويج الإعلامي لهم، لترشيحهم للمناصب العامة في الحكومات الوطنية، ومن ثم التلاعب بهم من وراء الستار بواسطة عملاء متخصّصين لتنفيذ سياساتنا )

8 ـ امتلاك وسائل الإعلام والسيطرة عليها لترويج الأكاذيب والإشاعات والفضائح الملفّقة التي تخدم المؤامرة اليهودية.

9 ـ قلب أنظمة الحكم الوطنية المستقلة بقراراتها ، والتي تعمل من أجل شعوبها ولا تستجيب للمتطلبات اليهودية. وذلك بإثارة الفتن وخلق فتن داخلية فيها لتؤدي إلى حالة من الفوضى ، وبالتالي سقوط هذه الأنظمة الحاكمة وإلقاء اللوم عليها ، وتنصيب عملاء اليهود قادة في نهاية كل ثورة وإعدام من يُلصق بهم تهمة الخيانة من النظام المعادي لليهود.

10 ـ نشر العقائد الإلحادية المادية العلمانية.من خلال تنظيم الجمعيات و الاحزاب، تحت ستار التعددية، والتي تحارب كل ما تمثله الأديان السماوية، وتساهم أيضا في تحقيق أهداف المخططات الأخرى داخل البلدان التي تتواجد فيها.

11 ـ استعمال الدبلوماسية السريّة من خلال العملاء. للتدخل في أي اتفاقات أو مفاوضات، وخاصة بعد الحروب لتحوير بنودها بما يتفق مع المخططات اليهودية.

October 5, 2012

Malleus Maleficarum; Hammer of the Witches

by mkleit

Malleus Maleficarum Book Cover

 

Definition:

Hammer of the Witches (latin: Malleus Maleficarum; German: Der Hexenhammer) is a guide for witch hunter written in 1484AD by two Dominican priests; Heinrich Kramer and James Sprenger, who were ordered by Pope Innocent the 13th to publish the book in order to locate and cease witchcraft.

 

 

Dualism Initiated The Hammer:

In the 11th and 12th century, Dualism sects spread out in Europe, while the Roman Catholic Church ordered the quick eradication for the heretics. Dualism is the believe that there are two gods constantly at war against each other, the good god of the New Testament defined by Jesus Christ, and the bad god in the Old Testament defined by satan.
The Catholic Church placed its full power and most of its wealth over Europe to abolish Dualism sects, reaching 1165AD, where Pope Innocent 3rd declared the Roman Catholic Church a state so that heresy would be considered as treason and thus heretics are punished by death.
For about two centuries, Dualism sects have been almost totally eradicated by 1320AD. The Church looked to abolish other threats, thus Pope Paul 22nd declared the arrest, torture, and execution of those who made “pacts with hell”, in other words, witches. The declaration has targeted rich wealthy women and educated ones as well.

 

People believed that rich and educated women were making pacts with the Devil for certain powers, known as witchcraft

 

The Pope’s Bully:

In 1484AD, there was a belief that witches and devil worshipers gathered in the German Hertz Mountains’ deserted fields to practice satanic rituals. Pope Innocent 13th issued a declaration called: Summis Desiderantes, which put in charge two Dominican monks, Heinrich Kramer and James Sprenger, to write a manual that explains how to locate, identify, persecute, and execute witches.

 

Content of the book:

[As it is from http://gerberink.hubpages.com/hub/Malleus-Maleficarum-Hammer-Against-Witches ]

 

Malleus Maleficarum Part I

“The first part treating of the three necessary concomitants of witchcraft, which are the devil, a witch and the permission of almighty God.”Malleus Maleficarum

 

The Malleus maleficarum consists of three parts. The first consisted of 18 questions that should be considered in the determination of whether someone was a witch or not:

 

1-      Whether the Belief that there are such Beings as Witches is so Essential a Part of the Catholic Faith that Obstinacy to maintain the Opposite Opinion manifestly savours of Heresy.

2-      If it be in Accordance with the Catholic Faith to maintain that in Order to bring about some Effect of Magic, the Devil must intimately co-operate with the Witch, or whether one without the other, that is to say, the Devil without the Witch, or conversely, could produce such an Effect.

3-      Whether Children can be Generated by Incubi and Succubi.

4-      By which Devils are the Operations of Incubus and Succubus Practised?

5-      What is the Source of the Increase of Works of Witchcraft? Whence comes it that the Practice of Witchcraft hath so notably increased?

6-      Concerning Witches who copulate with Devils. Why is it that Women are chiefly addicted to Evil superstitions?

7-      Whether Witches can Sway the Minds of Men to Love or Hatred.

8-      Whether Witches can Hebetate the Powers of Generation or Obstruct the Venereal Act.

9-      Whether Witches may work some Prestidigatory Illusion so that the Male Organ appears to be entirely removed and separate from the Body.

10-   Whether Witches can by some Glamour Change Men into Beasts.

11-   That Witches who are Midwives in Various Ways Kill the Child Conceived in the Womb, and Procure an Abortion; or if they do not this Offer New-born Children to Devils.

12-   Whether the Permission of Almighty God is an Accompaniment of Witchcraft.

13-   Herein is set forth the Question, concerning the Two Divine Permissions which God justly allows, namely, that the Devil, the Author or all Evil, should Sin, and that our First Parents should Fall, from which Origins the Works of Witches are justly suffered to take place.

14-   The Enormity of Witches is Considered, and it is shown that the Whole Matter should be rightly Set Forth and Declared.

15-   It is Shown that, on Account of the Sins of Witches, the Innocent are often Bewitched, yea, Sometimes even for their Own Sins.

16-   The Foregoing Truths are Set out in Particular, this by a Comparison of the Works of Witches with Other Baleful Superstitions.

17-   A Comparison of their Crimes under Fourteen Heads, with the Sins of the Devils of all and every Kind.

18-   Here follows the Method of Preaching against and Controverting Five Arguments of Laymen and Lewd Folk, which seem to be Variously Approved, that God does not Allow so Great Power to the Devil and Witches as is involved in the Performance of such Mighty Works of Witchcraft.

Malleus Maleficarum Book Cover

 

Malleus Maleficarum, Part II

Part II of the Malleus Maleficarum consisted of “Treating on the methods by which the works of witchcraft are wrought and directed and how they may be successfully annulled and dissolved.”

The first question was: Of those against whom the Power of Witches availeth not at all.

The solutions were discussed at length in the following chapters:

 

1-      Of the several Methods by which Devils through Witches Entice and Allure the Innocent to the Increase of that Horrid Craft and Company.

2-      Of the Way whereby a Formal Pact with Evil is made.

3-      How they are Transported from Place to Place.

4-      Here follows the Way whereby Witches copulate with those Devils known as Incubi.

5-      Witches commonly perform their Spells through the Sacraments of the Church. And how they Impair the Powers of Generation, and how they may Cause other Ills to happen to God’s Creatures of all kinds. But herein we except the Question of the Influence of the Stars.

6-      How Witches Impede and Prevent the Power of Procreation.

7-      How, as it were, they Deprive Man of his Virile Member.

8-      Of the Manner whereby they Change Men into the Shapes of Beasts.

9-      How Devils may enter the Human Body and the Head without doing any Hurt, when they cause such Metamorphosis by Means of Prestidigitation.

10-   Of the Method by which Devils through the Operations of Witches sometimes actually possess men.

11-   Of the Method by which they can Inflict Every Sort of Infirmity, generally Ills of the Graver Kind.

12-   Of the Way how in Particular they Afflict Men with Other Like Infirmities.

13-   How Witch Midwives commit most Horrid Crimes when they either Kill Children or Offer them to Devils in most Accursed Wise.

14-   Here followeth how Witches Injure Cattle in Various Ways.

15-   How they Raise and Stir up Hailstorms and Tempests, and Cause Lightning to Blast both Men and Beasts.

16-   Of Three Ways in which Men and Women may be Discovered to be Addicted to Witchcraft: Divided into Three Heads: and First of the Witchcraft of Archers.

Question number two: The Methods of Destroying and Curing Witchcraft

Introduction, wherein is Set Forth the Difficulty of this Question.

The following chapters attempt to answer question number two:

 

1-      The Remedies prescribed by the Holy Church against Incubus and Succubus Devils.

2-      Remedies prescribed for Those who are Bewitched by the Limitation of the Generative Power.

3-      Remedies prescribed for those who are Bewitched by being Inflamed with Inordinate Love or Extraordinary Hatred.

4-      Remedies prescribed for those who by Prestidigitative Art have lost their Virile Members or have seemingly been Transformed into the Shapes of Beasts.

5-      Prescribed Remedies for those who are Obsessed owing to some Spell.

6-      Prescribed Remedies; to wit, the Lawful Exorcisms of the Church, for all Sorts of Infirmities and Ills due to Witchcraft; and the Method of Exorcising those who are Bewitched.

7-      Remedies prescribed against Hailstorms, and for animals that are Bewitched.

8-      Certain Remedies prescribed against those Dark and Horrid Harms with which Devils may Afflict Men.

 

Malleus Maleficarum Bookcover

Malleus Malificarum Part III

The third part of the malleus Malificarum was “Relating to the judicial proceedings in both the eddlesiastical and civil courts against witches and indeed all heretics.”

It included an introduction on “Who are the Fit and Proper Judges in the Trial of Witches?” followed by the following chapters:

 

1-      The Method of Initiating a Process

2-      Of the Number of Witnesses

3-      Of the Solemn Adjuration and Re-examination of Witnesses

4-      Of the Quality and Condition of Witnesses

5-      Whether Mortal Enemies may be Admitted as Witnesses

6-      How the Trial is to be Proceeded with and Continued. And how the Witnesses are to be Examined in the Presence of Four Other Persons, and how the Accused is to be Questioned in Two Ways

7-      In Which Various Doubts are Set Forth with Regard to the Foregoing Questions and Negative Answers. Whether the Accused is to be Imprisoned, and when she is to be considered Manifestly Taken in the Foul Heresy of Witchcraft. This is the Second Action

8-      Which Follows from the Preceding Question, Whether the Witch is to be Imprisoned, and of the Method of Taking her. This is the Third Action of the Judge

9-      What is to be done after the Arrest, and whether the Names of the Witnesses should be made Known to the Accused. This is the Fourth Action

10-   What Kind of Defence may be Allowed, and of the Appointment of an Advocate. This is the Fifth Action

11-   What Course the Advocate should Adopt when the Names of the Witnesses are not Revealed to him. The Sixth Action

12-   Of the Same Matter, Declaring more Particularly how the Question of Personal Enmity is to be Investigated. The Seventh Action

13-   Of the Points to be Observed by the Judge before the Formal Examination in the Place of Detention and Torture. This is the Eighth Action

14-   Of the Method of Sentencing the Accused to be Questioned: and How she must be Questioned on the First Day; and Whether she may be Promised her Life. The Ninth Action

15-   Of the Continuing of the Torture, and of the Devices and Signs by which the Judge can Recognize a Witch; and how he ought to Protect himself from their Spells. Also how they are to be Shaved in Parts where they use to Conceal the Devil’s Masks and Tokens; together with the due Setting Forth of Various Means of Overcoming the Obstinacy in Keeping Silence and Refusal to Confess. And it is the Tenth Action

16-   Of the fit Time and of the Method of the Second Examination. And it is the Eleventh Action, concerning the Final Precautions to be Observed by the Judge

17-   Of Common Purgation, and especially of the Trial of Red-hot Iron, to which Witches Appeal

18-   Of the Manner of Pronouncing a Sentence which is Final and Definitive

19-   Of the Various Degrees of Overt Suspicion which render the Accused liable to be Sentenced

20-   Of the Firth Method of Pronouncing Sentence

21-   Of the Second Method of Pronouncing Sentence, when the Accused is no more than Defamed

22-   Of the Third Kind of Sentence, to be Pronounced on one who is Defamed, and who is to be put to the Question

23-   The Fourth Method of Sentencing, in the Case of one Accused upon a Light Suspicion

24-   The Fifth Manner of Sentence, in the Case of one under Strong Suspicion

25-   The Sixth Kind of Sentence, in the Case of one who is Gravely Suspect

26-   The Method of passing Sentence upon one who is both Suspect and Defamed

27-   The Method of passing Sentence upon one who hath Confessed to Heresy, but is still not Penitent

28-   The Method of passing Sentence upon one who hath Confessed to Heresy but is Relapsed, Albeit now Penitent

29-   The Method of passing Sentence upon one who hath Confessed to Heresy but is Impenitent, although not Relapsed

30-   Of One who has Confessed to Heresy, is Relapsed, and is also Impenitent

31-   Of One Taken and Convicted, but Denying Everything

32-   Of One who is Convicted but who hath Fled or who Contumaciously Absents himself

33-   Of the Method of passing Sentence upon one who has been Accused by another Witch, who has been or is to be Burned at the Stake

34-   Of the Method of passing Sentence upon a Witch who Annuls Spells wrought by Witchcraft; and of Witch Midwives and Archer-Wizards

35-   Finally, of the Method of passing Sentence upon Witches who Enter or Cause to be Entered an Appeal, whether such be Frivolous or Legitimate and Just

 

The death toll was estimated between 600000 and an excess of 9 million, since records were not kept in most cases. But the 250 years that followed the publishing of the book, via Gutenberg press, made it almost impossible to keep track of the death tolls as a result of the numerous printings of Malleus Maleficarum.

 

Witches were tortured, killed, and burnt alive on the stick as punishment for making a “pact with hell” which caused to the death of tens of thousands of women

 

References:

–          http://gerberink.hubpages.com/hub/Malleus-Maleficarum-Hammer-Against-Witches

–          http://www.essortment.com/malleus-maleficarum-guide-witch-hunters-44020.html

–          http://en.wikipedia.org/wiki/Malleus_Maleficarum

–          http://www.malleusmaleficarum.org/introduction/

April 25, 2012

دراسة: هيكل سليمان ليس موجوداً في القدس!

by mkleit

مسجد قبة الصخرة ليس مسجد الأقصى

أكد الباحث الاثنولوجي الألماني شتيفان شورش من جامعة هالّه – فيتّمبيرغ “أنه ومنذ قيام دولة (إسرائيل) عام 1948 والبحث مستمر من جانب الحكومات المتعاقبة فيها بضغط من كبار الحاخامات عن بقايا الهيكل لتأكيد الهوية التاريخية والسياسية لليهود. وحتى اليوم لم يجد علماء الآثار والباحثون في المدينة المقدسة أي أثر على الإطلاق يدل على مكانه أو وجود بقايا منه في ما يشبه اللغز أو الأحجية”. وأضاف: ومن شدة حرج المسؤولين (الإسرائيليين) خرج الزعم القائل إن المسجد الأقصى بني فوق الهيكل بادئين منذ سنوات بحملة دعائية لتبرير أعمال تنقيب وحفر تحت المسجد وصولاً إلى مطالبة المتطرفين منهم بهدمه. ومنعت الاحتجاجات العارمة لمسلمي العالم، وكذلك لمسيحيي الشرق والعالم، إضافة إلى اليهود الليبراليين، من تنفيذ مثل هذا الاستفزاز الخطير لمشاعر المسلمين، ومن مغبة انهيار المسجد بفعل الحفريات الجارية تحته.

وتابع: “وبفضل نتائج التنقيب الذي بدأ منذ فترة في جبل جريزيم بالقرب من نابلس، والعثور كذلك على أقدم كتاب للتوراة يعود إلى القرن الرابع عشر الميلادي لدى طائفة السامريين اليهود الذين يعيشون مع الفلسطينيين منذ ألفي عام تقريباً، تبدت صورة لا تتناقض مع مزاعم التوراة الرسمية فقط، بل وتؤكد وجود تحريف مقصود فيها من جانب كهنة عبرانيين في القدس كانوا على خلاف ديني – عقائدي مع طائفة السامريين، ويرفضون اعتبارهم يهوداً مثلهم وفق ما ذكره الباحث الألماني شورش.

وذكرت مجلة “دير شبيغل” التي كتبت عن الموضوع في عددها الأخير أن شورش الذي بدأ منذ سنوات بحثه عن كتب التوراة القديمة وجد في خزنة مصفحة في معبد السامريين في قرية ”لوزا” القريبة من نابلس مجموعة من كتب التوراة بينها نسخة كاملة كتبت في القرن الرابع عشر. وأضاف أن بعد قراءته بتمعن كل صفحات الكتاب التي صورها ومقارنتها بكتاب التوراة العبري انتهى إلى استنتاجات تقلب بعض الحقائق الرسمية المعتمدة.

وقال شورش إن الاختلاف الوحيد، إنما الرئيس بين الكتابين، هو أن (أورشليم) تمثل المركز الديني الأساسي لليهود في مملكة الجنوب فيما يعتبر السامريون في مملكة الشمال جبل جريزيم المركز الأساس. وللحسم في مسألة أية توراة هي الأصلية، لفت الباحث الألماني إلى أن الدراسات اللاهوتية تنطلق من أن الاختلاف والانفصال بين (الإسرائيليين) في الجنوب والشمال حصل في القرن الرابع قبل المسيح بعد أن جرى اعتبار السامريين فرقة متطرفة تمارس أعمالاً مسيئة. وحتى المؤرخ اليهودي فلافيوس جوزيفوس ذكر في أحد كتاباته أن السامريين لجأوا بعد الانفصال، أي حوالى عام 330 قبل المسيح، إلى بناء معبد “بصورة سريعة” لتقليد (هيكل أورشليم).

لكن ما هو موجود في كتاب التوراة الذي اكتشفه الباحث شورش، وفي أوراق البردى (البابيروس) التي عُثر عليها في إحدى مغاور قمران على البحر الميت، وكذلك في عدد من الصفحات القديمة جداً من التوراة، “يدفع المرء إلى وضع تقويم جديد كل الجدة” لهذه الفترة من التاريخ اليهودي.

وتابع “أن الإشارة المهمة للمسار التاريخي في ذلك الزمن ظهرت أخيراً مع عالم الآثار اليهودي اسحاق ماغن الذي ينقب منذ 25 سنة في جبل جريزيم في ظل حماية أمنية مشددة.
وتوازي النتائج الجزئية الأولية التي نشرها العالم أخيراً، اكتشافاً غير مسبوق. فقد أكدت حفرياته أنه جرى قبل 2500 سنة تشييد معبد ضخم جداً مسوّر بجدار بطول 96 = 98 متراً تخترقه ست بوابات خشبية كبيرة. وفي المقابل لم يكن يوجد في تلك الفترة في القدس التي تبعد نحو 50 كيلومتراً سوى مربع ديني صغير ومتواضع للصلاة. وفي عام 180 قبل الميلاد جرى توسيع المعبد بطول 200 = 200 متر. ووجد ماغن 400 ألف قطعة من عظام الحيوانات التي كانت تقدم كأضحية في المعبد، وكتابات تشير إلى أن المكان هو “بيت الله”، وجرساً ذهبياً صغيراً يعلق على لباس الكهنة. كما وجد قطعاً فضية بينها خاتم حُفرت كلمة “يهوه”، أي الله، عليه. واستناداً إلى التاريخ اليهودي وقعت بين اليهود في منطقة القدس في الجنوب والسامريين في الشمال معارك طاحنة حول المكان الذي يستحق أن يكون محوراً لديانتهم.  

مسجد الأقصى

ويعتقد باحثون كثر اليوم أنه جرى استخدام مختلف الوسائل في هذه المعارك بما في ذلك الخداع وتزييف الحقائق وصولاً إلى تحوير التوراة. وفي البداية كان السامريون يشكلون العدد الأكبر بين اليهود، وبالتالي الأقوى، بخاصة أن تاريخهم وتاريخ الجبل أقدم من تاريخ القدس. ففي عام ألف قبل الميلاد تم تشييد قصر كبير في عاصمتهم السامرية حيث وجدت فيها كميات من العاج الدال على جاه وغنى. أما (أورشليم) فكانت لا تزال بلدة صغيرة يعيش فيها أقل من 1500 نسمة. إضافة إلى ذلك، ووفق ما جاء في أوراق البردى التي كتبت قبل ألفي سنة، أمر النبي موسى، وهو على فراش الموت، اليهود الذين قادهم من السبي في مصر إلى الأرض الموعودة في فلسطين أن يبنوا معبداً من الحجر على قمة جبل جريزيم. لكن الحادثة هذه تُقرأ في التوراة العبرية بصورة مغايرة تماماً، فلا وجود لمكان مختار ولا ذكر للجبل بالاسم، بل جاء فيها أن المعبد شيّد على جبل عيبال إلى الشمال من جبل جريزيم.

ويعتقد الباحث الألماني أن التحريف في التوراة حصل في سنة 150 قبل الميلاد. وقبل ذلك أدى اجتياح الأشوريين عام 732 قبل الميلاد، للمنطقة التي يسكنها السامريون وأعمال القتل والاضطهاد التي مورست ضدهم إلى هرب هؤلاء إلى (أورشليم) التي ارتفع عدد سكانها خلال فترة قصيرة إلى 15 ألفاً. واستغل الكهنة العبرانيون الضعف والتشتت الذي أصاب السامريون اللاجئون إليهم ليؤكدوا قيادتهم الدينية للـ(إسرائيليين)، فأصدر الملك حزقيال أمراً فرض فيه الحج إلى (أورشليم) من أجل تكريم الله قائلاً إن الحرية والطهارة مصانتان فقط فيها، ولافتاً إلى أن الفحش والدناسة استفحلا في منطقة السامرية.

ورأى الباحث شورش “أن من أجل تدعيم مكانتهم الدينية قام كهنة مملكة اليهود الجنوبية باختراع أقاصيص. فكتبوا في التوراة أن الملك الأول داود حكم من مدينة (أورشليم) مملكة عظيمة، وأن خليفته الملك سليمان شيّد في المدينة هيكلاً ضخماً من شجر الأرز ملبّساً بالذهب، وأن 180 ألف عامل عملوا على إنشائه. “لكن كل هذا الكلام غير صحيح” وفق تعبير الباحث الألماني، بخاصة “أن حجراً واحداً من هذا المعبد الضخم لم يتم العثور عليه”. واستنتج بأن الهدف من الخداع واضح، ويتمثّل في أن الكهنة أرادوا رفع سمعة (أورشليم) ولم يتركوا مناسبة أو فرصة سانحة إلا واستغلوها للتقليل من شأن غرمائهم السامريين. وتصف التوراة الرسمية هؤلاء بأقبح الأوصاف وتتهمهم بأنهم غير طاهرين أو نظيفين من الناحية الاثنية لأن دمهم اختلط مع دم الأشوريين الغازين. وفي عام 128 قبل الميلاد زحف الأمير اليهودي يوهانس هيركانوس على رأس جيش إلى جريزيم وحرق المعبد الكبير.

وأكد عالم الآثار ماغن ذلك بعد اكتشافه طبقة من بقايا الحريق، إضافة إلى سيوف وسهام وخناجر وكرات حديد. ولم يعمد السامريون بعد ذلك التاريخ إلى إعادة بناء هيكلهم الذي اختفت معالمه شيئاً فشيئاً. وقد يكون هذا الكشف العلمي الجديد المضاعف أفضل رد على من لا يزال يصر على التفتيش عن هيكل غير موجود عملياً على أرض الواقع.

ولا يزال السامريون الذين لا يتجاوز عددهم اليوم 751 شخصاً يعتبرون أنفسهم “حماة التوراة” الحقيقية ويرفضون النزوح عن أرضهم. ويقول كاهنهم الأكبر أرون أبو الحسن بن يعقوب (85 سنة) إن جده الأكبر هو أرون شقيق النبي موسى وأن شجرة عائلته تمتد 132 جيلاً إلى الوراء.

 

 

http://diyar.charlesayoub.com/index.php/article-details/121727

October 1, 2011

A Rush of Ethics to the Head

by mkleit

According to Wikipedia: “A taboo is a strong social prohibition (or ban) relating to any area of human activity or social custom that is sacred and forbidden based on moral judgment and religious beliefs. Breaking the taboo is usually considered objectionable or abhorrent by society. The term comes from the Tongan word tabu, meaning set apart or forbidden”

"The Tears We Shed on Sins are More Valuable Than the World's Jewels" St. John

In a simpler sense, it’s something totally wrong to be talked about or done at the first place. As we reach a even more “modern” global civilization, taboo subjects are gradually decreasing in number due to the “openness-revolution” the human race is lately witnessing.

In common sense, modernity refers to reconstruction of the recent past, having a new start, innovate, and re-interpret origins. Thus, as Marshall McLuhan places it, a “global village” is a place where modernity is the way of life and taboo subjects being taboo is a taboo by itself.

Why do people strive so hard to break taboos? egoism? satisfaction? some hidden revolution? or are taboos just bluffs so we won’t think of some certain conspiracy revolving around it?
Actually, taboos are placed taboos for the reasons placed at first: moral judgments and religious beliefs. both terms are interconnected. As Prophet Muhammad (pbuh) said before his death:”and  I came for the completion in teaching of morals and ethics”
Ethics are guidelines for life, regardless of religious belief, they’re supreme values.

This seems too out of the ordinary, I’ll be frank… Consider yourself, 40 years old, waking up at the middle of the night and walking to the kitchen to get a glass of water and suddenly finding your 13 years old son watching a pornographic movie for Audrey Bitoni, Shyla Styles, or any other porn “star”, or hearing your daughter cursing her God to a person of another religion just because that someone has a bad hair day or bumped into her because of a numb foot.

Most people, especially a large number of youth, would want to break taboo subject so they would be “free”. The first amendment of freedom is responsibility. Imagine an entire society of totally free people;
Scene I: Guys walks inside a café and finds another guy sitting in his usual place, a gun is exposed and BOOM… simply because he’s free
Scene II: Person breaking and entering his neighbor’s house and taking the new plasma TV set so he could watch the game at night.
Scene III: Guy catching a girl on the side of road and rapping her to death so he would fill his need for a sexual relationship… because he’s free

Let’s face it, we’re not free, never will we be… as one friend once told me:” We’re living in our own world and that world is bound by others worlds” so is freedom, its jurisdictions are others.

Lately, the Lebanese show called “Red in Bold” has been exposing taboo subjects such as homosexuality and religion related issues. The show handled a great deal of criticism from religious outposts, especially the Christian religious leadership in Lebanon, the Patriarch.
And not long before, there was a small discussion panel in Hamra, Beirut concerning censorship and self-censorship. What was most intriguing about the panel is the 3rd debater who exposed her former problem with the religious and government officials. The lady was known in screening taboo movie, prohibited worldwide, thus received harsh critique from both sides, her complain was:” why are they so narrow-minded? why won’t they let the people be? They always run after saying taboo subjects are not allowed to be talked about, but I say I will talk about it, I see no sense in that!”
Well, from an honest critique, after what I’ve heard, the whole story was a load of senseless pleads. The lady director has shown many prohibited movies, that’s a fact. She showed movies related to pornography, religion, and anti-religion films, that’s a fact. An example for one the movies was an Italian directed one that talks about two jews being in the Roman Empire and imprisoned for the religious beliefs by “the Christians” as she said. They tortured them for 3 constant years so they would turn into Christians.

While I was at the panel, as a person of another faith, a person who only believes in God and ethics and not religion as title, I was offended by the words said and movie showed. No doubt that the Vatican banned that movie and so it was also banned by religious leaders in Iran for the reason it was talked about a taboo subject. Why so? such a movie would clearly bring out fanatic reactions in Christian societies. You don’t need a reference or evidence in such matters, go to any society on Earth, realize the religious belief, mock it, and you’ll  have bullets racing through your body at 100 km/h.

Taboos are originally based to prevent fights, wars, and global conflicts. So leave the whole revolution nonsense aside, I’m not saying believe in God, but have ethics and morals to guide you. Have respect to others and you’ll get the good outcome… “What goes around comes around”, keep that in mind, you may say it never happens, but I know one thing for sure, that quote knows no specific time, but it knows how to return a favor.

http://en.wikipedia.org/wiki/Taboo

http://www.al-akhbar.com/node/22522

%d bloggers like this: