Posts tagged ‘press’

May 6, 2013

The 10 Worst Countries for Journalists

by mkleit

Each year at this time, Freedom House issues a report on the state of global media freedom. The overall findings for 2012 were bleak: Just 14 percent of the world’s population lives in societies that enjoy vibrant coverage of public affairs, a legal environment that undergirds a free press, and freedom from intrusion by the government or other political forces.

The countries profiled below are members of an ignoble club — the 10 most serious violators of press freedom in the world. Most of these countries do have constitutions that pay tribute to the values of freedom of speech and information, but in reality, these protections are often superseded by laws that criminalize press commentary that, according to these regimes, insults the political leadership, breeds “hate,” supports “terrorism,” or threatens national security.

The methods employed to enforce a regime of censorship vary from the downright thuggish to more nuanced tactics. The absence of outright violence does not necessarily signify that a country enjoys a freer media landscape than a country where journalists are regularly murdered.

Decades of totalitarian control in North Korea and Cuba have rendered serious efforts at independent journalism nonexistent in the first case and rare in the second.

Many believe that the Internet and other forms of new media will be instruments of liberation for the oppressed. But most of the countries described still have relatively low Internet penetration rates, and in every case, policies have been put in place to limit new media’s potential political impact. Whether these measures will prove effective as these countries move to further integrate in the global economy is open to serious question:

1. North Korea

From Kim Il Sung to Kim Jong Il to Kim Jong Un, North Korea has retained the grimmest media environment in the world. The party-state owns the press in its entirety and devotes considerable energy and resources to the task of preventing North Koreans from hearing alternative interpretations of events.

According to the constitution, news coverage should conform to the “collective spirit,” an Orwellian phrase that in practice means building up the image of the leader as loved by his own people and feared by everyone else and condemning regime critics as “hyenas,” ” jackals,” and other stock insults from an archaic totalitarian vocabulary that other dictatorships abandoned decades ago.

Although the Associated Press has been allowed to set up a bureau in Pyongyang, foreign journalists are placed under the control of special minders, who seize their mobile phones on arrival, guard against chance meetings with ordinary people, and carefully monitor their movements.

While North Korea has kept Internet penetration low, the state has come to recognize new media’s potential as yet another instrument of propaganda both at home and for a foreign audience.

North Korea even maintains its own official YouTube and Twitter handles. Internet connections, however, are restricted to a handful of approved high-level officials and academics who have received state approval. For average citizens, web access is available only to a nationwide intranet — the Kwangmyong — that does not link to foreign sites.

Chung Sung-Jun/Getty Images

2. Turkmenistan

President Gurbanguly Berdymukhamedov’s government maintains near-total control over the media. Indeed, the level of suppression is so complete that while libel is a criminal offense, it is seldom invoked because of the near-total absence of independent reporting.

The regime would probably argue that there is little need for journalistic watchdogs, given that the president was reelected in 2012 with a 97.14 percent majority. State surveillance is so pervasive that kindergartens have been instructed to report on each child’s family members going back three generations.

To be sure, a few courageous reporters and NGO activists do try to inform the public about life in Turkmenistan. But the state has ways to discourage its critics.

The day after human rights defender Nataliya Shabunts criticized the government in a radio interview, a bloody sheep’s head was placed at her door. On a more mundane level, independent-minded reporters are blacklisted and prevented from traveling either inside Turkmenistan or abroad.

On several occasions, the government has ordered the removal of satellite dishes in Ashgabat, which convey various international news stations to Turkmens.

Few complied with the directives, but access to satellite television remains limited due to the cost. Meanwhile, Turkmenistan has announced its intention to launch its own communications satellite to control broadcasting even more thoroughly (currently, Russian and Turkish channels are broadcast in the country).

MUSTAFA OZER/AFP/Getty Images

3. Uzbekistan

President Islam Karimov has an effective, though not especially nuanced, method to silence critical voices: His authorities fine, imprison, or deport individual journalists, and shut down newspapers that depart from the official explanation of events. When dealing with critics, a lack of evidence is not necessarily an obstacle.

Investigative journalist Victor Krymzalov was fined after being found guilty of defamation for an article in Centrasia.ru that was published without a byline. Another independent journalist, Elena Bondar, was convicted on the unusual charge of “collective libel” for an article about the closing of a university.

One imprisoned journalist, Muhammad Bekjanov — who was charged with attempting to overthrow the regime — was due to be released in January when Kazan’s district court sentenced him to an additional five years on charges of breaking unspecified prison rules.

Uzbekistan has been placed on the Committee to Protect Journalists’ lists of top media censorsand leading jailers of journalists.

PRAKASH SINGH/AFP/Getty Images

4. Eritrea

According to the Committee to Protect Journalists, 28 journalists were imprisoned in Eritrea at the end of 2012, which makes the country among the most hostile to reporters on a per capita basis.

Nine have been in prison since 2001. Often no charges are made public, though in some cases it is believed that the crime is planning to join other independent reporters who have fled the country.

In an extraordinary twist, the minister of information, Ali Abdu, had reportedly fled Eritrea at the end of 2012 while on a trip in Europe. Ali’s family, including his father and teenage daughter, have since been arrested by Eritrean authorities.

Going into exile is no guarantee of escaping the reach of the Eritrean state. For example, a diaspora journalist running a website in neighboring Sudan,adoulis.com, was arrested in 2011 less than a week after an official visit to Sudan by the Eritrean president, Isaias Afwerki.

The government requires all Internet service providers to use government-controlled Internet infrastructure. Many websites managed by Eritreans abroad are blocked, as is YouTube.

PETER BUSOMOKE/AFP/Getty Images

5. Belarus

That Belarus is included in this list is not surprising, given President Alexander Lukashenko’sassertion that, “There is nothing more unbearable for a person than liberty.” He has devoted his nearly 19 years in power to relieving the burden of freedom from his citizens.

One after another, he has shuttered independent newspapers and television stations, used state media as a propaganda weapon, and jailed, fined, and harassed journalists who stubbornly resisted Lukashenko’s unique brand of retro-communism.

The authorities regularly punish or close media that publish materials that do not “correspond to reality” or threaten “the interests of the state.” The law also calls for penalties against outlets that report statements — for example, by political parties or NGOs — that “discredit the Republic of Belarus.”

The government subjects both independent and foreign media as well as press-freedom activists to systematic political intimidation for reporting on human rights abuses and unauthorized demonstrations.

Officials regularly harass the Belarusian Association of Journalists in retaliation for its work defending journalists, and state television broadcasts pseudo-documentaries designed to smear the organization and its leaders. Foreign journalists are not immune from harassment.

Last June, Iryna Khalip, the Belarus correspondent for the Moscow newspaper Novaya Gazeta, found adecapitated chicken’s head in her mailbox after she had written articles critical of the regime.

With Internet penetration now approaching 50 percent, authorities have devoted considerable resources to gaining control of cyberspace. In response, the state requires domestic and international websites to register with the Information Ministry, forcing many independent print publications to switch to domain names based in neighboring countries.

The state-owned telecommunications company Beltelekom, which is the sole internet service provider, already controls all international data transfers and blocks some critical websites, while the security services reportedly monitor internet communications and spread keylogger Trojan viruses to steal passwords from website editors. The authorities have also responded to the growing influence of the internet by escalating prosecutions of journalists reporting for web sites.

AFP/Getty Images

6. Cuba

Well into the 21st century, Cuba retains a censorship regime that differs little from the policies that prevailed in the Soviet Union during the Brezhnev period. The constitution eschews the hypocritical nods to freedom of expression that are the hallmark of other repressive states.

Instead, it straightforwardly prohibits private ownership of media outlets and allows free speech and journalism only if they “conform to the aims of a socialist society.” Article 91 of the penal code imposes lengthy prison sentences or death for those who act against “the independence or the territorial integrity of the state,” and Law 88 for the Protection of Cuba’s National Independence and Economy imposes up to 20 years in prison for committing acts “aimed at subverting the internal order of the nation and destroying its political, economic, and social system.”

Expectations for a more relaxed press environment waned in 2012, as the initial optimism following the 2010 and 2011 release of journalists imprisoned during the 2003 “Black Spring” — when the government arrested and imprisonment 75 Cuban dissidents — gave way to a media crackdown.

Independent Cuban journalists continued to be subject to harassment and arbitrary detention for their reporting on topics deemed sensitive by the government and coverage of internationally-covered events, or any perceived critique of the state.

Such harassment took the form of arbitrary short-term detentions, in deportations, house arrests, and blocking of individuals’ cellular phone service.

By year’s end two imprisoned Cuban journalists faced harsh prison sentences, prompting many to fear a return to earlier periods of repression. Press repression was especially harsh during the  visit of Pope Benedict XVI to the island, during which a number of independent journalists and bloggers were subject to short-term detention, and were blocked from attending the pope’s open masses in the cities of Santiago de Cuba and Havana.

Prominent Cuban dissident blogger Yoani Sánchez was detained en route to the city of Bayamo to cover a trial, along with her husband, journalist Reinaldo Escobar and dissident blogger Agustín Díaz.

As many as 23 percent of Cubans have access to the Internet, though fewer than 10 percent have access to the web. The vast majority of Internet users have access only to a closely monitored Cuban intranet, consisting of an encyclopedia, email addresses ending in “.cu” used by universities and government officials, and a few government-run websites.

For the average Cuban, access to the World Wide Web comes through outdated dial-up technology, and is often limited to international email. In 2012, the Cuban government set rates for web access at $6.50 an hour, and $1.65 an hour for international email (the average monthly salary is $20).

The regime threatens anyone connecting to the Internet illegally with five years in prison, while the sentence for writing “counterrevolutionary” articles for foreign websites is 20 years.

ADALBERTO ROQUE/AFP/Getty Images

7. Iran

The assault on freedom of expression continues at an accelerated pace in the Islamic Republic. A major trend of late has been book banning. Some 250 “subversive” titles were banned ahead of the 2012 Tehran International Book Fair, and Cheshmeh Publications, one of the largest publishing houses in Iran, had its operating license revoked in June 2012 for publishing an offensive book about Imam Hossein.

The government directly controls all television and radio broadcasting. Satellite dishes are popular, despite being illegal, and there have been increasing reports of dish confiscation and steep fines.

The authorities frequently issue ad hoc orders banning media coverage of specific topics and events, including the economic impact of international sanctions, the fate of opposition leaders, and criticism of the country’s nuclear policy.

Cooperation with Persian-language satellite news channels based abroad is banned. The government has also placed pressure on the family members of journalists living abroad, including BBC Persian employees, who have been harassed, questioned, and detained by the security and intelligence apparatus.

Last year the government ordered theclosure of the House of Cinema, an independent professional association that supported some 5,000 Iranian filmmakers and artists.

Numerous periodicals were closed for morality or security offenses in 2012, including the independent newspaper Maghreb, which was found in violation of press laws following its publication of a cartoon of President Ahmadinejad.

In a sign of desperation, Ali Akbar Javanfekr, an Ahmadinejad adviser and head of the state news agency, was jailed for six months for publishing content “contrary to Islamic standards.” And a special media court found Reuters bureau chief Parisa Hafezi guilty of “disseminating lies” for a story on women practicing martial arts in Iran and suspended the agency’s accreditation.

Iran ranks second in the world for the number of jailed journalists, with 45 behind bars as of December 2012, according to the Committee to Protect Journalists.

Internet penetration has skyrocketed in recent years, but authorities have consequently established draconian laws and practices to restrict access to communication tools, persecute dissidents for their online activity, and strengthen the government’s vast censorship apparatus.

Key international social-media sites like Facebook, Twitter, and YouTube were blocked after the 2009 election, and the number of disabled political sites continues to expand.

The 2010 Computer Crimes Law is freighted with vaguely defined offenses that effectively criminalize legitimate online expression; the law also legalizes government surveillance of the internet. In January 2012, the authorities unveiled new regulations that oblige cybercafé owners to record the personal information and browsing histories of customers.

The first phase of a national intranet, aimed at disconnecting the population from the global Internet, was launched last September.

ATTA KENARE/AFP/Getty Images

8. Equatorial Guinea

By law, the government of President Teodoro Obiang Nguema has prepublication access to newspaper articles and commentaries, a power which, not surprisingly, encourages self-censorship.

Although journalists have been allowed to voice mild criticism of state institutions, criticism of the president, his family, other high-ranking officials, and the security forces is not tolerated. Journalists were unable to inform the public about the multiple international criminal investigations into alleged money-laundering by the president’s son.

Local journalists and private publications are required to register with the government through an impossibly complex bureaucratic process. Few international correspondents are granted access to the country and those who are given visas are subject to censorship and prohibited from reporting on poverty and the oil sector.

In late 2012, press freedom defender Manuel Nze Nsongo died under mysterious circumstances, a major blow for Equatorial Guinea’s independent media.

For those interested in opposition views, the Internet has replaced broadcast media as the source of choice. Unfortunately, Internet penetration is estimated at only 6 percent.

AFP/Getty Images

9. Syria

Journalists are not immune to the Syrian slaughterhouse. According to the Committee to Protect Journalists there were 28 killed during 2012, with the Assad regime and the opposition dividing responsibility.

Conditions were abysmal for reporters even before the current conflict. The 2001 Press Law allows for broad state control over all print media and forbids reporting on topics that are deemed sensitive by the government, such as issues of national security or national unity; it also forbids the publication of inaccurate information, as interpreted by the state.

Individuals found guilty of violating the Press Law face one to three years in prison and fines ranging from $10,000 to $20,000. The prime minister has the power to grant or deny licenses to journalists.

In 2011, Assad issued a new media law, which prohibits a “monopoly on the media,” guarantees the “right to access information about public affairs,” and bans “the arrest, questioning, or searching of journalists.”

However, it also bars the media from publishing content that affects “national unity and national security,” inciting sectarian strife or “hate crimes.” The law also forbids the publication of any information about the armed forces.

Article 3 states that the law “upholds freedom of expression guaranteed in the Syrian constitution” and in the Universal Declaration of Human Rights, but Article 4 says the media must “respect this freedom of expression” by “practicing it with awareness and responsibility.” Not surprisingly, the government continued to arrest journalists under the ambiguous charge of threatening “national security.”

Syria’s civil war has made a bad media landscape even worse. Syrian authorities continue to forcibly restrict coverage of the unrest and misreport the uprising on state-run television stations.

Until rather recently, Assad tried to control world perceptions by banning all but a few foreign journalists, though that policy has begun to change. At the same time, the regime’s loss of control in certain regions has meant less pervasive censorship.

Media outlets that previously did not cover political developments have become sources of genuine news for Syrians in parts of the country. There is now more open criticism of the regime. Pro-opposition newspapers, such as SuryitnaOxygen,Hurriyat, and Enab Baladi, have also popped up, though they tend to circulate either underground or online.

Citizen journalists continue to be critical in providing foreign outlets with video recordings of protests and atrocities, but the authenticity of these recordings can be difficult to verify.

AFP/Getty Images

10. Bahrain

Restrictions on the press have steadily worsened since pro-democracy protests began in 2011. Media control is made simple by the fact that the government owns all broadcast media outlets and the private owners of the three main newspapers have close ties to the state.

The government and its supporters have used the press to smear human rights and opposition activists. Self-censorship is encouraged by the vaguely worded 2002 Press Law, which allows the state to imprison journalists for criticizing the king or Islam, or for threatening “national security.”

Many domestic journalists have been arrested and detained without warrants and confessions have been extracted through torture. The prominent blogger Ali Abdulemam, a regular contributor to the popular opposition web forum Bahrain Online, was sentenced, in absentia to 15 years in prison by a military court in 2011, and he remained missing in 2012.

The government continues to block a number of opposition websites, including those that broadcast protests. The authorities also obstructed foreign journalists’ through the denial of visas and arrests and deportations of those who have tried to cover protest demonstrations.

A Shi’a media exists only outside the country, but the state has spent huge amounts on cyber censorship and monitoring capabilities and has become increasingly effective at blocking access to foreign-based sites.

 

Source

Advertisements
December 31, 2011

عام التحولات في المشهد الإعلامي العربي

by mkleit

2011 كانت سنة القنوات الإخبارية العربية بقدر ما كانت سنة الشعوب العربية. هكذا خاضت الأنظمة حروبها ضد الشعوب والتلفزيونات. وإن كانت الحرب ضد الشعوب واضحة، فالتضييق على الفضائيات جرى بالتشويش، واقتحام المكاتب، ومطاردة المراسلين… وحتى الساعة لا الشعوب انتصرت بعد، ولا الفضائيات اجتازت جميع الاختبارات. إذاً كانت 2011 سنة عودة الجمهور من فضائيات المنوّعات إلى الأخبار بعد غياب 5 سنوات، أي منذ العدوان الإسرائيلي على لبنان عام 2006. وبدا أن السنة تدور بين فعلَين متناقضَين: إدمان الأخبار، والتشكيك فيها.

البداية من تونس. هناك لم يكن الغياب الإعلامي وحده مسؤولاً عن تأخر انتشار خبر الثورة. اليأس من الوضع العربي أخّر الاهتمام بالحراك الشعبي. بثت فضائيات معدودة لقطات قليلة نقلاً عن ناشطين، ولم تبذل جهداً لنقل ما يجري داخل تونس. وفجأةً وفي أيام متتالية، شاهدنا الاعتذارات الرئاسية المتلاحقة. ثم طار الرئيس واستمعنا إلى مذيعة «الجزيرة» تبشّرنا بالخبر: «غاااادر البلاد» قالتها كأنما لتؤكدها أو لتصدقها. وبدا أن المستحيل بات ممكناً، فتسابقت القنوات لنقل «المجرم هرب»، و«لقد هرمنا». وبدأ المُشاهد العربي يتعرّف إلى تونس والحرية معاً.

وفجأة، بدأت المحطات تتساءل عن مصر. وسرعان ما احتلّت «ثورة النيل» الشاشات. كانت تلك الثورة النموذجية من الشعب المقهور ضد الدكتاتور. لم يكن ثمة «ناتو» ولا «ممانعة» ولا احتراب أهلي. كانت تونس الاختبار الأول في المعمل. أما مصر، فهي التأكيد والبرهان. ربما لهذا سرعان ما انتصرت الثورة، وإن اتضح لاحقاً أنها اجتازت مرحلتها الأولى فقط. مع ذلك، كانت فضائيات التعاون الخليجي قلقة ومضطربة عدا «الجزيرة»، التي قدمت دعماً هائلاً للاحتجاجات الشعبية باستثناء حالة البحرين. أما «العربية» وأخواتها، فلم ترَ في مصر سوى فرعونها، وظلت تسمّي الثورة «الأزمة». وعندما ذهب مبارك، أطلقت على الحدث عنوان «مصر ما بعد مبارك»، كأنها ترفض لفظ اسم مصر بلا فرعون.

وما لبثت «العربية» أن أطلقت العنان لـ«مشاعرها» عندما انتفض الليبيون، فسمّتها «ثورة» حتى قبل أن تترسخ. وتنافست مع «الجزيرة» في دعم التحرّك الشعبي ضدّ القذافي. إذاً اتفقت الفضائيتان على دعم الثورة الليبية تماماً كما اتفقتا على العكس في البحرين. هناك بدت التغطية شبه غائبة ولا شيء على الأرض أكثر من حركات طائفية ثم ظلام دامس!

وبين هذا وذاك، جاء تناول القناتين للثورة اليمنية متفاوتاً: تغطية «الجزيرة» واسعة، فيما تحرّكت «العربية» بهدوء كمن يتحرك في ساحته الخلفية، لأن الخبر الحقيقي كان يدور في قصور الرياض. لم تنقسم الفضائيات حقاً إلا في بدايات التحركات السورية. وبينما اعترفت «العربية» فوراً بالثورة، تباطأت «الجزيرة» حتى جاء فيديو قرية البيضا، فلحقت بـ«العربية» حتى تخطتها. وبلغ التصعيد ذروته ثم استقر مع معادلة الصراع السوري القائم منذ أشهر بلا حسم، فإذا بالثورة تتحول إلى أرقام قتلى تتزايد مع نهاية الأسبوع، وصور مدرعات تتحرك على الطرق السريعة. ماذا بعد؟ التلفزيونات الرسمية؟ لا اختلاف بينها سوى في درجة الكذب وإن كانت كل كذبة تشبه نظامها: مسخرة في تلفزيون القذافي، «عصابات إرهابية ومندسون» في تلفزيون الشام، وأكاذيب تفيض عن حاجة الثمانين مليون مواطن في «ماسبيرو». أما في البحرين واليمن، فالشعوب تحب رئيسها وملكها.

لكن بين الفضائيات العربية وتلك الرسمية، برز نجم جديد على المشهد الإعلامي: إنها مواقع التواصل الاجتماعي التي قلبت الصورة والمعادلة. هكذا مع التضييق على المحطات، لجأ الثوار إلى تويتر وفايسبوك ويوتيوب لنقل المشهد على الأرض. واستعانت الفضائيات العربية بهذه الأشرطة لتعويض النقص في الصور المباشرة، بعدما منعتها الأنظمة من ممارسة عملها.

http://www.al-akhbar.com/node/28569

December 27, 2011

الصحافة السعودية سداً منيعاً في وجه التغيير

by mkleit

مريم عبد الله

تدور كل الصحف السعودية في فلك السلطةأظهر استطلاع للرأي أجراه موقع وزارة الخارجية السعودية، أن خمسة وسبعين في المئة من السعوديين لا يثقون في وسائل الإعلام المحلية، وأنهم يلجأون إلى الصحافة العالمية لمعرفة حقيقة ما يجري في بلادهم. وفي الفترة الأخيرة، خرجت إلى العلن دعوات تنادي بمقاطعة بعض الصحف بسبب مواقفها المنحازة في بعض القضايا المحلية. إحدى هذه الدعوات جاءت من أهالي منطقة القطيف (شرق السعودية) بعدما نشرت صحيفة «اليوم» الشهر الماضي كاريكاتوراً للرسام محمود الهمذاني يصف المتظاهرين السلميين بـ«المخربين المرتبطين بأجندات خارجية». وصوّر الرسم الذي أثار غضب أهالي المنطقة، أحد المتظاهرين وهو يضع على رأسه جهاز إرسال ويُحرَّك عن بعد عن طريق الريموت كنترول، في اتهام واضح لارتباط المحتجين في القطيف بالخارج وتنفيذ «مخططات تخريبية» وأجندة خارجية. وجاء هذا الرسم الاستفزازي بعد وفاة أربعة شبان من أبناء القطيف سقطوا برصاص رجال الأمن بعد خروجهم في تظاهرات سلمية. وحالما نشر الكاريكاتور، طالب أهالي المنطقة بمقاطعة الصحيفة، والاعتماد على النيو ميديا لنقل وجهة نظهرهم من الأحداث.

هكذا أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي ذات مفعول سحري بالنسبة إلى المواطن السعودي «لأنّها تغرّد بحرية. لذلك بات الناشطون الإلكترونيون أسرع في نقل الحقيقة والتفاعل معها من الصحف المحلية التي تكتب لحساب أصحابها» كتب المحامي وليد أبو الخير على تويتر.
الصحافي مالك فتيل الذي استقال من جريدة «اليوم» احتجاجاً على نشر الكاريكاتور المسيء يقول لـ«الأخبار»: «لم يكتف الرسم بالاساءة إلى أفراد معيّنين، بل استهدف القطيف عموماً. لقد ذُكر اسم المنطقة تحت الرسم بشكل واضح». وأضاف: «انتظر الأهالي اعتذاراً من إدارة الصحيفة، إلا أن هذا لم يحدث، الأمر الذي جعل مبيعاتها تنخفض في المنطقة بعد قرار مقاطعتها». الإجراء القانوني الذي كان غائباً في حالة «اليوم» رغم الإساءة التي وجّهتها إلى مواطنين سعوديين، حضر ليطاول صحيفة «عكاظ» بعد نشرها تحقيقاً تناول ظاهرة تناول القات (من أنواع المخدرات) التي تنتشر في مدينة جازان (جنوب السعودية). وجاء في التحقيق (18 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي) أن تناول القات يتسبب في انتشار المثلية الجنسية. وفور نشر التحقيق، انطلقت حملات على الإنترنت تطالب بمقاطعة الصحيفة ومعاقبة المسؤولين عن نشر المقالة. وهو الأمر الذي استدعى استجابة سريعة من قبل السلطات السعودية فأقيل رئيس التحرير محمد التونسي وصدر اعتذار رسمي على صفحات الجريدة موجّهاً إلى أهالي المنطقة.

أما الحادثة الثالثة التي «تورّطت» فيها الصحف الرسمية، فكانت عبارة عن حملة مركّزة قادها هذه المرة رؤساء تحرير المطبوعات وبعض كتّابها، في تحريض غير مسبوق ضد بيان أصدره ستّون مثقفاً وحقوقياً سعودياً دانوا من خلاله التصعيد الأمني في منطقة القطيف. كذلك طالب الموقعون على البيان، الحكومة بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق في الأحداث، ودعوا إلى إلغاء الأحكام بحق إصلاحيي مدينة جدة الذين اعتقلوا منذ خمس سنوات بسبب مواقفهم السياسية. الحملة التي شاركت فيها جميع الصحف المحلية ضمّت مقالات اتهامية وصفها بعض المراقبين بأنها «أشبه بالتقارير الأمنية». ولم تخفِ جريدة «المدينة» نواياها التحريضية ضد موقّعي البيان فوضعت عنواناً لإحدى مقالاتها «بلاغ للادعاء العام… محرِّضون جدد تحت ستار الإصلاح».

إذاً البيان الذي يُعدّ سابقة هي الأولى من نوعها في المملكة، تطرّق إلى حدثين الأوّل مرتبط بأحداث القطيف الدامية، والثاني يتعلّق برفض الأحكام القضائية التي صدرت بحق إصلاحيي مدينة جدة الذين طالبوا بحريات أوسع، وأيّدوا التظاهرات المطالبة بها. الحقوقي وليد سليس، أحد الموقعين على البيان اعتبر في حديث مع «الأخبار» «أن الهجوم علينا عمل منظّم لن يوقف مسيرة الإصلاح الماضية إلى الأمام»، كما رفض لعبة إدخال الدين في السياسة. ويذكّرنا سليس بمقالة لحسن بن سالم عن «المكارثيين الجدد» في إشارة إلى هجمة الصحافيين الرسميين على موقّعي البيان الإصلاحي. مثلاً، في مقالتها التي نشرت في صحيفة «الجزيرة»، اتهمت الروائية سمر المقرن المثقفين السُنّة الذين وقّعوا على البيان بمؤيدي تنظيم «القاعدة»، والموقعين الشيعة بمؤيدي ولاية الفقيه! وفي اتصال مع «الأخبار»، شدّدت المقرن على «نزاهة القضاء السعودي» في قضية معتقلي جدة المتهمين بـ«محاولة قلب نظام الحكم والارتباط بتنظيم «القاعدة»». وعن تقرير «منظمة العفو الدولية» الذي وصف المعتقلين بالسجناء السياسيين وطالب بإطلاق سراحهم، أجابت المقرن بأنّ «منظمة العفو غير محايدة وتدين بالولاء لحزب الله وإيران». هكذا جدّدت الروائية السعودية رفضها لهذا البيان، ولبيان سابق كان قد دعا إلى ملكية دستورية «أرى أننا لسنا في حاجة إليها الآن». ويبقى أن تناقضاً فاضحاً يحكم معادلات الصحافة السعودية. مقالات الصحف تتفرّغ للهجوم على المجتمع بدلاً من أن تنتقد سياسات السلطة. ولم تشهد هذه الصحافة حتى الآن أي خروج عن تناقضها، مما دفع أحد أهم موقّعي البيان الإصلاحي محمد سعيد الطيب إلى القول على تويتر «اعتقدت أنّ عهد الجوقات الصحافية قد انتهى».

http://www.al-akhbar.com/node/28418

December 22, 2011

الزلزال يضرب إمبراطورية رفيق الحريري

by mkleit

من استديوهات «أخبار المستقبل»

باسم الحكيم

أمس، صدر حكم الإعدام على نحو 300 موظف في تلفزيون «المستقبل». المحطة التي خرجت إلى الجمهور في 15 شباط (فبراير) 1993، حملت منذ انطلاقها مشروع رفيق الحريري. وهو المشروع الذي حاول الترويج للبنان ما بعد الحرب الأهلية، فتمكّن في سنوات قليلة من دخول ساحة المنافسة، قبل أن يتراجع نجم المحطة بعد اغتيال الحريري عام 2005، بسبب الدور التحريضي الذي أدته بالتنسيق مع شقيقتها الصغرى «أخبار المستقبل».

إذاً، مطلع العام الجديد ستسدل الستار عن مسيرة طويلة من العمل، عاشت فيه قناة «المستقبل» نجاحات وإخفاقات متعددة. وحتى لحظة كتابة هذه السطور، كانت الاجتماعات مستمرّة في السعودية بحضور سعد الحريري، والمسؤولين في القناة (باسم السبع، وهاني حمود، ورمزي جبيلي، ورفيق النقيب من صحيفة «المستقبل») لبحث مصير التلفزيون والصحيفة. ويبدو أن اتجاه الاجتماع شبه واضح. تكشف مصادر مقرّبة من إدارة المحطة أن القرار اتّخذ بإقفال «المستقبل» (القناة الزرقاء) وصرف نحو 300 موظّف مع دفع التعويضات اللازمة لهم (يرجّح البعض أن تصل قيمتها إلى خمسة ملايين دولار). وأبلغت مصادر إدارية الموظّفين أن «أخبار المستقبل» (القناة الحمراء) ستواصل بثّها على نحو طبيعي، على أن تظهر المحطة في شهر نيسان (أبريل) المقبل بحلة ولوغو جديدَين، إلى جانب دورة برامجية جديدة تتضمّن بعض برامج المحطة الزرقاء، وإن كان طابعها الأساسي سيكون إخبارياً. وتحمل القناة الجديدة اسم «المستقبل». أما الموظفون الذين سيصرفون، فلم يُكشَف عن أسمائهم بعد، وإن كان البعض يتوقّع أن يكون موظفو المحطة الزرقاء هم ضحايا هذا الدمج المقنّع.

في الوقت نفسه، بدأ يتردّد في أروقة القناة أنّ زافين قيومجيان وريما كركي سيأخذان استراحة قسريّة، ثم يعودان لتقديم برنامجيهما «سيرة وانفتحت»، و«بدون زعل». لكن ما مصير بقيّة الإعلاميين؟ يبقى الجواب معلقاً، وإن كانت المصادر تؤكّد أن برامج الشاشة الحمراء ستشهد بدورها إعادة هيكلة، فيوقَف برنامج سحر الخطيب «الحد الفاصل»، فيما ترتسم علامات استفهام حول مصير «الاستحقاق» مع علي حمادة. أما هيكلية المحطة الجديدة، فستكون على النحو الآتي: هاني حمود رئيس مجلس إدارة، ورمزي جبيلي مدير تنفيذي، وباسم السبع مشرف عام.
ورغم أن كل الإعلاميين والكوادر في القناة على علم بهذه التغييرات، فإن إدارة المحطة رفضت تأكيده. وفي ظل صعوبة الحصول على المعلومات، تمكّنت «الأخبار» من الوصول إلى رمزي جبيلي الذي كان يشغل منصب رئيس مجلس إدارة «المستقبل» بالإنابة. هذا الأخير أعلن أنّ قرارات عدّة صدرت، رافضاً استعمال عبارة «صرف موظفين» ومفضّلاً استبدالها بـ «إعادة هيكلة»

ولعلّ السبب الرئيسي لهذا التغيير الذي يصفه البعض بـ«الخطوة القاضية على مشروع رفيق الحريري»، هو الهدر الكبير الذي شهدته المؤسسات الإعلامية لـ«تيار المستقبل» منذ عام 2005، أي منذ تسلم سعد الحريري لزمام الأمور. كذلك، ترفض عائلة رفيق الحريري، ولا سيما نازك وبهاء الدين، الاستمرار في هدر الأموال من خلال محطة «المستقبل» (وهي المؤسسة العائلية، فيما يملك سعد وحده المحطة الحمراء).
وسط كل هذه التغييرات، يعيش الموظفون في المحطتَين توتراً كبيراً، ارتفعت وتيرته في الأيام الأخيرة. حتى إنّ بعض العاملين يصرّون على تجاهل هذه الأخبار. ويقول أحدهم: «هل ستقفل «المستقبل» حقاً؟ لم يتوقف الكلام على دمج المحطتين منذ أشهر، ولا شيء حصل حتى الآن. هل علينا أن نصدق أن الإقفال سيحصل بهذه السرعة؟». هكذا، ستكون الشاشة الأم وموظفوها الضحيّة بدلاً من «الإخباريّة»؛ «لأنّ السياسة هي الأهم في هذه المرحلة الدقيقة التي يعيشها العالم العربي، ويمكن تأجيل البرامج الاجتماعيّة والترفيهيّة والثقافيّة لغاية عودة «المستقبل» في حلتها الجديدة» كما يقول مصدر مطلع لـ«الأخبار».

إذاً، سقطت المحطة الزرقاء، وبدأت تعلو الأصوات المطالبة بالديون المستحقة لها في ذمة القناة، ومن بينها شركات إنتاجيّة، كانت المحطة قد توقّفت عن الدفع لها منذ أشهر مثل شركة Rooftop التي يملكها المخرج ناصر فقيه. يكشف هذا الأخير أنّ رمزي جبيلي، اتصل به ليبلغه بأنّ مستحقاته ستخضع للجدولة اعتباراً من الشهر الأول أو الشهر الثاني من العام الجديد، وستدفع بالتقسيط. وهناك مستحقات لبرامج أخرى، لعل أكبرها، تلك التي تعود إلى شركة «رؤى للإنتاج» (المعلقة منذ عامين) عن مسلسلات أنتجتها الشركة للقناة. هذا إضافة إلى مبالغ للمخرج غابي سعد وشركته «لاك بروداكشن» عن مسلسل «إنها تحتل ذاكرتي».

تنهي «المستقبل» مسيرة عمرها 18 عاماً. لكن السؤال الأبرز يبقى: هل فعلاً ستعود «المستقبل» بحلة جديدة في نيسان (أبريل) المقبل؟ أم أن هذا الكلام مجرّد تأجيل للأزمة التي ستنفجر عاجلاً أو آجلاً في وجه سعد الحريري؟

http://www.al-akhbar.com/node/28127

December 15, 2011

مدونو فلسطين يواصلون الانتفاضة الأولى

by mkleit

رشا حلوة
عكّا | في التاسع من الشهر الجاري، أحيا الفلسطينيون الذكرى الرابعة والعشرين لانطلاق الانتفاضة الأولى (1987). لكن هذه المرة كانت المناسبة مختلفة. تأكد الشعب الفلسطيني أنّه لا يزال يعيش انتفاضته، فاستشهد خلال إحياء الذكرى الشاب مصطفى التميمي في قرية النبي صالح (شمال غرب رام الله) بعدما أصابته قنبلة غازية في عينه اليمنى.
الانتفاضة إذاً مستمرة، وهو ما دفع مجموعة من الناشطين الشباب إلى إطلاق «بيان رقم واحد» عبر وسائل الإعلام الجديد ومواقع التواصل الاجتماعي. ويمكن اختصار عمل هذه المجموعة بمحاولتها الربط بين العمل الميداني، والنشاط على الشبكة العنكبوتية لتعريف العالم بما جرى ويجري على أرض فلسطين. هكذا دعت المدونين والناشطين الفلسطينيين إلى نشر كتابات عن الانتفاضة الأولى، من خلال إجراء مقابلات مع من عاشها من أجيال مختلفة، أو كتابة ذكرياتهم الخاصة، أو مقالات أو أشرطة توثق تلك الحقبة، أو حتى تصميم ملصقات تحيي الذكرى.

الملصق الذي صمّمه المدوّن محمد حسونة


وبالفعل لبّى بعض المدوّنين هذه الدعوة، فصمم الفنان الشاب محمد حسونة ملصقاً بعنوان «وابدأ ميلادك بالحجر» نشرها على مدونته «طعم الحرية». أما مجد كيّال من حيفا، فنشر نصّاً أدبياً قصيراً بعنوان «حين استيقظ الثوار باكراً…»، يروي من خلاله قصة يوم من أيام الانتفاضة الأولى في فلسطين. أما دعاء علي فكتبت مقالة بعنوان «أوسلو وخرافة الدفن البريء: عن انتفاضة لا تموت». وينتقد النص الذي نشر على مدوّنتها «رصاصة طائشة» قيادة «منظمة التحرير الفلسطينية» بسبب التوقيع على اتفاقية أوسلو (1993). وجاء في المقالة: «أيها الأخوة غير الأعزاء، أبسط من أن تُفسر: الفلسطيني يريد فلسطين، ويراها على بعد مرمى حجرٍ هو بيده ولا يخشى إلقاءه. هذه هي الانتفاضة، وهذا هدفها. فقولوا لي، بحق الجحيم، كيف لأوسلو أن يحققه؟».

إذاً تجاوب المدونون مع الدعوة التي أطلقها الناشطون، فيروي «واحد افتراضي» كيف أصبح «فدائياً، تقريباً». ويعود بنا إلى سنوات خلت، يوم كان في الثالثة من عمره، ليروي ذكرياته «المبتورة» في «روضة جبل الزيتون»، وكيف أسمعت المعلمة صفاء التلاميذ الصغار الأغنية المهرّبة والممنوعة «أجمل الأمهات» لمرسيل خليفة. ويقول «واحد افتراضي» إنه يغني الأغنية اليوم لابنه غسان، متسائلاً «هل سيغنيها عندما يكبر؟».

من جهتها، نشرت ثمينة حصري من أم الفحم في «شاهراً سيفه»، وهي مدونة تحكي عن «الإسلام السياسي»، ذكرياتها مع الانتفاضة الأولى. لا تقتصر التدوينة على الذكريات فقط، بل تحكي عن الأغاني التي ظهرت خلال تلك الفترة وعلاقتها بها وما يجري اليوم، فكتبت: «أغاني الانتفاضة الأولى لا تليق إلا بها وصورها لا تليق إلا بشعب عمّر البيوت التي هدمها الاحتلال بعد ساعات من هدمها. شعب الانتفاضة الأولى بات غريباً عنا وأضحى أسطورة لا نعي السبيل إلى تحقيقها مرة أخرى…».

إلى جانب التدوينات، نشط الفلسطينيون على موقع تويتر، فكتب كل واحد «تغريداته» المتعلقة بالذكرى، مع روابط لمقالات وصور من الأرشيف ومقاطع فيديو… و«التغريدة» التي تم تداولها بكثرة كانت «نحنا الثورة».

December 9, 2011

Targeting of Media Continues in Yemen

by mkleit

NYR | VIENNA, 9 Dec. 2011 – Despite former Yemeni President Ali Abdullah Saleh’s agreement to hand over power, the announcement of elections in February 2012 and the unveiling of a new unity government this week, protests and violence continue in Yemen – as do threats and attacks against journalists.

Hakim Almasmari, chief editor of the Yemen Post news website, told IPI that he did not see any light at the end of the tunnel for Yemeni media, despite the recent political developments.

“First of all, we expect more attacks in the next 70 days,” Almasmari told IPI. “[Saleh] signed the transfer but that does not mean he will leave power. He is still trying to build an alliance [to maintain power]. Any journalists who stand in the way of that are a threat.”

Almasmari said that with the continuing violence and total lack of security, less reporting on current events was to be expected. Electricity is still limited to a couple of hours each day, he said, and this had contributed to the lack of news coming from the country.

“A lot of … journalists right now are working from home, because they are too scared to leave their houses,” said Almasmari. Journalists are afraid for their lives, and so reports often come from “citizen journalists” using their mobile phones.

The Yemen Journalists’ Syndicate (YJS) has reported a number of attacks in recent days. On Wednesday, Swissinfo news agency correspondent Abdul Karim Salam was attacked and had his cell phone confiscated by a soldier while covering a protest march into Taiz province, the site of recent clashes between government and opposition forces, YJS reported. Salam was hospitalised in February after he was attacked while covering a sit-in at Sana’a University, Reporters without Borders (RSF) reported at the time.

YJS also called again for the release of journalist Abdul-Karim Theil, the editor of a revolutionary website, who was detained on 13 October along with two activists.

In November, the office of the Al-Tagheer Media Network office was attacked by unknown assailants throwing stones, and the premises of privately-owned newspaper Al-Adwhaa were broken into, resulting in the theft of laptops and equipment belonging to Chief Editor Ali al-Asadi, YJS said. The same newspaper was also attacked in June, RSF reported then. #Yemen #yf *2

November 27, 2011

بلطجية «المشير» يعتدون على الصحافيات

by mkleit
محمد شعير

القاهرة |ليست المرة الأولى التي تتعرّض فيها منى الطحاوي للتحرش الجنسي، لكنّها المرّة الأشدّ والأقسى. خرجت الصحافية والكاتبة المصريّة الأميركية من مبنى وزارة الداخليّة في القاهرة بيدين مكسورتين، بعدما أمضت 12 ساعة تعرّضت خلالها للتعذيب والتحرّش على أيدي رجال أمن الوزارة، كما قالت في حسابها على تويتر. في السابق، تعرّضت الطحاوي للتحرّش على أيدي رجال الأمن خلال مشاركاتها في التظاهرات الاحتجاجيّة في السنوات الماضيّة. وحين اشتكت مرّة لأحد الضباط المشرفين، قال لها: «ما تخديش بالك».

وأول من أمس، لم تكن الطحاوي قادرة على مقاومة جلّادها. الصحافيّة والمدّونة المقيمة في نيويورك جاءت القاهرة لتغطية المستجدات التي شهدها ميدان التحرير. هناك تعرضت للضرب المبرح على أيدي رجال الأمن المركزي أثناء وجودها في شارع محمد محمود المؤدي إلى وزارة الداخلية. ثمّ ألقى الأمن المركزي القبض عليها، واحتجزت لمدة 12 ساعة من دون توجيه أي تهمة إليها. وكتبت الطحاوي على تويتر: «ضربوني وأحدثوا كدمات في يدي. تعرّضتُ لمضايقات أسوأ من أي وقت مضى. ووصلت المضايقات إلى التحرش بي بطرق مشينة». وأضافت: «الله وحده يعلم ماذا كانوا سيفعلون بي لو أنني لا أمتلك الجنسية الأميركية إلى جانب جنسيّتي الأصليّة».

منى الطحاوي بعد الاعتداء عليها - الأخبار

لو قرأ ضباط الداخلية ما تكتبه هذه الباحثة في شؤون العالم العربي والإسلامي، لما كانوا قد تمادوا في فعلتهم على الأرجح. كانوا يتوقّعون أنّها ستصمت. لكنّهم لم يقرأوا ما كتبته قبل سنوات: «إنّ مستجدّات الحقبة الساداتية جعلت المصريات يعتقدن أنّ المرأة عليها أن تُبقي ما يحدث لها من تحرّش بينها وبين نفسها، حتى لا يلحق بها العار أو الخوف الذي يلوّث سمعتها». لهذا خرجت الطحاوي من أقبية الوزارة الشهيرة، وحكت علناً ما عانته ضمن برنامج «آخر كلام» مع يسري فودة على قناة ontv. وأشارت إلى أنّ الاعتداء أدى إلى كسر يديها الاثنتين، مضيفةً أنّ المجلس العسكري «لم يعد حامياً للثورة، بل سارق للثورة».

الطحاوي التي تكتب مقالات دوريّة في «نيويورك تايمز»، و«واشنطن بوست»، و«جيروزاليم بوست»، و«المصري اليوم»، ليست للأسف الصحافيّة الوحيدة التي تعرّضت للعنف في ميدان التحرير… فقد طاولت هذه الممارسات المشينة عدداً من الصحافيات اللواتي يحاولن نقل الأحداث المستجدّة، ومنهن مراسلة «فرانس 3» كارولين سينز. هذه الأخيرة تعرضت أيضاً للضرب والتحرش في أحد الشوارع المؤدية إلى الميدان على أيدي بلطجية نظام «المشير». وكانت منظمة «مراسلون بلا حدود» قد حذّرت من الخطر الذي تواجهه الصحافيات اللواتي يغطين الأحداث في ميدان التحرير. وأعلنت أمس أنّها المرة الأولى التي تتكرر فيها الاعتداءات الجنسية على الصحافيات، داعيةً وسائل الإعلام إلى اتخاذ إجراءات «حماية خاصة».
وتابعت المنظمة «أنّ الخطر الذي يتهدد الصحافية هو أكبر من الخطر الذي يتهدد الصحافي الرجل خلال العمل في ميدان التحرير. إنّها حقيقة لا بد لادارات التحرير من أخذها في الاعتبار. إنّها المرة الأولى التي ترتكب فيها اعتداءات جنسية متكررة في مكان واحد ضد صحافيات. على ادارات التحرير أن تفكّر ملياً عندما ترسل فرقاً للعمل في المكان وتتخذ تدابير خاصة للحماية».

وكانت المنظمة طلبت الخميس من ادارات التحرير التوقف موقتاً عن ارسال صحافيات الى مصر، بعد تعرض مراسلة «فرانس 3» كارولين سينز للاعتداء. وفي هذا الصدد، أشارت المنظمة إلى «أنّها على الأقل المرة الثالثة التي تتعرض فيها مراسلة صحافية لاعتداء جنسي منذ بدء الانتفاضة المصرية. على ادارات التحرير أخذ هذا الأمر في الحسبان والتوقف موقتاً عن ارسال صحافيات كمراسلات الى مصر». وتابعت المنظمة في بيانها «انه لمؤسف جداً أن نصل الى هذه النقطة، الا أنّه لا يوجد حل آخر نظراً إلى العنف الذي اتصفت به هذه الاعتداءات».
وفي اليومين الماضيين، تحوّل حساب الطحاوي على تويتر إلى ساحة تضامن، وأعرب ناشطون وفنانون كثر عن دعمهم لها من خلال الرسم على الجصّ الذي يغلّف يديها.

http://www.al-akhbar.com/node/26474

November 25, 2011

… والصحافيّون في مرمى القناصة

by mkleit
رضوان آدم

القاهرة | إذاً، إنّها أجواء «25 يناير» جديدة بامتياز. القنابل المسيّلة للدموع في كل مكان. الصحافيّون يحملون زملاءهم المصابين بالرصاص المطاطي على الأكتاف: أحمد عبد الفتاح مصور جريدة «المصري اليوم»، وعمر زهيري ومعتز ذكي من جريدة «التحرير»… عناصر الشرطة يستخدمون القوة لسحق الثوار، وإرهاب الصحافيين لاستعادة هيبتهم الاستبدادية فيقتلون عشرين شهيداً، وفق بيان رسمي لوزارة الصحة المصرية. المجلس العسكري الذي يقمع حرية الصحافة خرج منذ يومين ببيان وصفه سياسيون بـ«الغبي»!

حرية الصحافة في مرمى قناصة العسكر ووزارة الداخلية. نقابة الصحافيين التي شيّعت قبل تنحي حسني مبارك الصحافي في جريدة «الأهرام» أحمد محمود بعد قنصه برصاص شرطة الوزير الأسبق حبيب العادلي، طالبت في بيان لها منذ يومين بإقالة حكومة عصام شرف فوراً، داعية المجلس العسكري إلى قبول استقالتها، لأنّ «هذين هما الخياران الوحيدان أمام المجلس العسكري. حكومة شرف متهمة بالعجز والفشل المتكرر في مواجهة الأزمات».
السكرتير العام لنقابة الصحافيين المصريين كارم محمود دعا المجلس العسكري إلى محاسبة وزير الداخلية ومحاكمته على ما ارتكبته ووزارته وضباطه بحق الثوار «على المجلس العسكري أن يلتزم بالقوانين المحلية والدولية التي تكفل حق التظاهر السلمي للمواطنين وإجراء تحقيق عاجل في الاعتداءات على الثوار، ومحاسبة المسؤولين عنها وتعويض المصابين».
وقد انتقد مجلس نقابة الصحافيين «سماح المجلس الأعلى للقوات المسلحة لقوات من الشرطة العسكرية بالمشاركة مع قوات الامن المركزي في فض الميدان بأسلوب لا يمكن وصفه إلا بالجريمة النكراء. فض الميدان بهذا الأسلوب العنيف يتجاهل حق التظاهر والاعتصام السلمي الذى حصل عليه المصريون بدمائهم».
نقابة الصحافيين التي رفضت قبل أيام قليلة، مثول أي صحافي أمام القضاء العسكري، دعا سكرتيرها العام المجلس العسكري إلى ترك السلطة وفق جدول زمني محدد. فيما أطلقت مبادرة تهدف إلى حماية الصحافيين أثناء تغطية أول انتخابات نيابية تشهدها البلاد منذ اطاحة نظام مبارك. تحت عنوان «تغطية الانتخابات… حقوق وواجبات الصحافي»، أطلقت النقابة المبادرة أمس تزامناً مع الاحتفال الذي يقيمه الاتحاد الدولي للصحافيين هذا العام تحت عنوان «اليوم العالمي لملاحقة الجرائم ضد الصحافيين».
وأضافت النقابة أنّ لديها 25 شهادة موثقة بالاعتداء الذي حصل في حقّ الصحافيين خلال الاشتباكات الأخيرة التي اندلعت يوم السبت الماضي عقب جمعة «الإنقاذ الوطني». وأعلنت عن تشكيل لجنة طوارئ تضم النقيب وأعضاء مجلس النقابة بالإضافة الى أعضاء من الجمعية العمومية وحكماء المهنة لتلقّي شكاوى الصحافيين أثناء العملية الانتخابية المقررة في 28 من الشهر الجاري.

http://www.al-akhbar.com/node/26290

November 25, 2011

Undercover Cop Assaults Journalist @ Occupy Wall Street

by mkleit

Honestly, that’s the scariest part in protest… No matter how “democratic” the system maybe in “leaving” the people to do what they want to do, but the “spies come out of the water”.

I hope we’d be able to extract all of these “right-to-lifers” wanna-bes and truly be able to shut down the system that has been ruling for so long

*Spies come out of the water: a song for Coldplay
*Right-to-lifers: a fail movement done in the past millennium, mainly just another governmental way to choose the life that they wanted their people to live, under the title of “democracy, freedom, liberty, and most importantly; freedom of CHOICE”

November 21, 2011

«ماسبيرو» سقط مجدداً في امتحان الثورة

by mkleit

محمد عبد الرحمن

تصدرت الشعارات المناهضة للمجلس العسكري جدران القاهرة

القاهرة | لم يغيّر «التلفزيون المصري» سياسته المعارضة للمحتجين في ميدان التحرير. لكن شباب الثورة غيّروا طريقتهم في السخرية من التغطية الإعلامية للشاشة الرسمية: خلال الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإسقاط نظام حسني مبارك، ابتكر الثوار شعاراً هو «الكذب حصري على التلفزيون المصري». وبعد مذبحة «ماسبيرو» الشهيرة، انتشرت صورة لرجل ذي رأس يشبه رأس الحمار لأنه يشاهد القنوات الحكومية. لكن في اليومَين الأخيرَين، ومع التغطية المنحازة للأحداث في ميدان التحرير، انتشرت نكتة جديدة هي «وجدنا أخيراً تفسير كلمة «ماسبيرو»… إنه اسم إله الكذب عند الفراعنة».
لم يحتج المصريون إلى وقت كثير ليعرفوا السياسة التي اختار وزير الإعلام أسامة هيكل وإدارة التلفزيون اتباعها في تغطية الاشتباكات في «التحرير». بعد أقل من ساعتَين على اندلاع المواجهات بين المحتجين والشرطة، اختفت عن الشاشة الحكومية الأصوات التي كانت تهاجم «تهوّر» الأمن منذ مساء الجمعة، وتنتقد ترك بعض مصابي الثورة من دون رعاية، وحلّت مكانها قائمة مُعدّة سلفاً من الضيوف. وهي القائمة التي تضمّ أسماء متحدِّثين مكروهين من الشعب، ومقربين من النظام ــ أي نظام ــ ليتحول المعتصمون في النشرات الإخبارية إلى «مثيري شغب». وتناول مراسلو «ماسبيرو» ما يحدث بوصفه «أعمال عنف قام بها المتواجدون في ميدان التحرير وتصدى لها الأمن ومعه تجار، وسكان الأحياء المجاورة». فيما أطل مرتضى منصور، المحامي الشهير وأحد المتهمين في «موقعة الجمل»، ليهاجم ثوار التحرير. وفي غضون دقائق، عادت النغمة نفسها التي انتشرت خلال الثورة، فشُن الهجوم بعنف على الثوّار من دون أي إشارة إلى الضحايا الذين فقدوا عيونهم في مواجهات السبت.
ورغم أن مراسلي التلفزيون يقولون دائماً إنهم موجودون داخل الميدان، يبدو أنهم لم يلمحوا سقوط عدد من زملائهم جرحى خلال المعركة التي دُفِع إليها الثوّار بعد استفزازات وزارة الداخلية. ولم تهتم نشرات «ماسبيرو» بالبيان الصادر عن نقابة الصحافيين التي أكدت نيتها التحرك القانوني ضد وزارة الداخلية بعد إصابة عدد من الصحافيين والمدونين في مواجهات السبت الماضي. وأبرز المصابين المدون مالك مصطفى الذي فقد عينه، وهو ما حدث مع المصور في جريدة «المصري اليوم» أحمد عبد الفتاح. كذلك أصيب عمر زهيري مصور جريدة «التحرير» في قدمه، والصحافية في جريدة «الفجر» رشا عزب في وجهها. لكن سقوط كل هؤلاء الجرحى لم يؤثّر في الإعلام الرسمي الذي لم يفرّق بين المتظاهرين والصحافيين.
إلا أن تجاهل بيان النقابة لم ينسحب على باقي البيانات الصادرة. بل بثّ «التلفزيون المصري» مراراً وتكراراً بياناً لوزارة الداخلية تنفي فيه استخدام أي أسلحة ضد المتظاهرين. واستمعنا مراراً وتكراراً إلى أخبار غير صحيحة وبعيدة كل البعد عما يجري على أرض الواقع، إلى جانب تحليلات الضيوف المتحيزين الذين لم يترددوا في إدانة المتظاهرين في الميدان. أما القنوات الخاصة فتفادت إلى درجة كبيرة أخطاء تغطية «ثورة يناير»، لكنها طبعاً لم تنحز إلى «التحرير» خوفاً من غضب المجلس العسكري. فضّلت تقديم النصائح للنظام الحالي لتخطّي الأزمة، أبرزها تشكيل حكومة إنقاذ وطني. ثم انتقلت لتصوير الأحداث في الميدان في محاولة لمتابعة التطورات لحظة بلحظة، وهي الخطوة التي كانت تقوم بها قناة «الجزيرة مباشر مصر» قبل منعها من العمل في الشوارع المصرية. وقد حظيت قناة «25» بمساحة متابعة واسعة نتيجة تواجد عدد كبير من مراسليها في الميدان، غير أن الحدث الإعلامي الأبرز بدأ بعد منتصف ليل الأحد حين اتّصل نائب رئيس «صندوق شهداء ومصابي يناير» اللواء محسن الفنجري بقناة «الحياة» ثم «سي. بي. سي». وقال إن الموجودين في الميدان «لا يمثلون الشعب المصري» وغيرها من الاتهامات غير المبرّرة. وقد حاولت ياسمين سعيد مقدمة برنامج «الحياة الآن»، ومذيع «سي. بي. سي» خيري رمضان عدم الانجراف إلى الحديث الفنجري وطالباه أكثر من مرة بالإفصاح عن الجهات «التي تخطط لإثارة الفوضى» كما يقول. لكنه تمسك بتصريحاته حتى النهاية لتفشل محاولة الوصول بالرأي العام إلى أي تهدئة إعلامية.
مرة جديدة، عادت ذكريات الأيام الأولى لـ«ثورة 25 يناير» لتخيّم على المشهد المصري حين غابت البيانات الرسمية لأيام عدة، وهو ما جعل الناشطين على فايسبوك يسخرون ويقولون إنّهم يتوقعون ظهور عمر سليمان من جديد ليعلن تنحي المشير طنطاوي عن الحكم وتكليف الرئيس مبارك بالعودة لإدارة شؤون البلاد

http://www.al-akhbar.com/node/26127   !

 

%d bloggers like this: