Posts tagged ‘occupation’

March 26, 2014

“اسرائيل” طبيبة الشعوب

by mkleit
رئيس وزراء الكيان الصهيوني يسلم على أحد مقاتلي المعارضة السورية في مستشفى نهاريا

رئيس وزراء الكيان الصهيوني يسلم على أحد مقاتلي المعارضة السورية في مستشفى نهاريا

إن أراد المرء أن يتعلم أساليب استغلال النواحي الانسانية للأزمات من أجل مكاسب سياسية، فليوجه نظره الى ملك الملوك في هذا المجال: الكيان الصهيوني.

فلم يتوانى العدو عن وضع رجل ثابتة في سبيل “تحسين” علاقته مع الدول الاستراتيجية لبقائه عبر الدعم السياسي-الخطابي تارة والطبي-العسكري تارة أخرى. ففي فضاء الدجل الاعلامي، سوريا وأوكرانيا ليستا ببعيدتين عم الأنامل الصهيونية.

في الشق الأوكراني، ذكرت مواقع صهيونية ان ثمانية جرحى من المظاهرات الأوكرانية تعالجت في مستشفيات الكيان، وتكفلت جاليات يهودية بتكاليف العلاج. وكشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية أن أحد قادة المعارضة الأوكرانية هو جندي اسرائيلي سابق، وقد جند 4 من أصدقائه من الجيش الصهيوني و30 مترمد أوكراني لمظاهرات كييف. ويضاف الى ذلك المساعدات الطبية السخية التي قدمها كيان العدو، بحضور رسمي من رئيس وزراء “اسرائيل” بنيامين نتنياهو، الى حوالي 750 عنصراً من المعارضة السورية المتواجدين في مناطق درعا والجولان، منهم عناصر من جبهة النصرة.

ويضاف الى “السخاء” الاسرائيلي على المعارضة السورية تواجد أجهزة رصد ومتفجرات من صنع الكيان في حوزة بعض فصائل المعارضة السورية المسلحة في مناطق ريف دمشق ودرعا وحمص، كما ظهر في تقرير قناة BBC البريطانية في السادس من هذا الشهر.

“موضوع تقديم المساعدة للجرحى في سوريا وأوكرانيا هي ضمن سياسة إسرائيلية معروفة في استخدام العامل الإنساني لغايات سياسية ودبلوماسية”، يقول حسن حجازي، خبير في الشؤون الاسرائيلية، “هذا الشيء يمكن ملاحظته بعد الكوارث الطبيعية والزلازل في العديد من الدول مثل تركيا وباناما واليابان”، ويشير الى أن هدف الكيان الصهيوني هو “إنشاء وجه إنساني للعدو الذي يتمتع بسمعة سيئة، بالأخص في الوسط العربي، عبر ممارسة جرائمه ضد الفلسطينيين. فإسرائيل ترفق هذه المساعدات مع حملة دعاية إعلامية واضحة، ناهيك ان فرق الإنقاذ والإغاثة هي من الجيش الاسرائيلي وترتدي زيه، ما يخلق انطباعا وتعاطفا معه في الدول التي تزورها تلك الفرق”.

ويبرر العدو الصهيوني والجمعيات اليهودية العالمية “مساعدتهم” للأوكرانيين والسوريين بأنها “مسألة أمن قومي صهيوني ويجب تأمين العلاقات الجيدة مع الدول الاستراتيجية والشعوب الكافة”، بحسب آبي فوكسمان، مديرة لجنة معاداة التشهير (Anti-Defamation League – ADL)، والأخيرة تحارب كل أشكال “معاداة السامية”، وتستخدم ذاك الهدف، عطفا على التصريح المذكور، الى تبرير التدخل في الشأنين الأوكراني والسوري بذرائع لامنطقية، ولعل أبرزها هو تشبيه الرئيس السوري بشار الأسد بزعيم النازية الجرمانية أدولف هتلر، وإعادة خلق حالة من الهلع والخوف لإمكانية تكرار المحرقة اليهودية التي “سيقوم بها بشار في الكيان ان بقي على رأس النظام”، ووصلت بعض التصريحات والتلميحات من قادة المعارضة الأوكرانية، الصهاينة منهم، الى تشابه جزئي بين هتلر والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

عنصر في الجيش الاسرائيلي، يخطب أمام المعارضين الأوكرانيين

عنصر في الجيش الاسرائيلي، يخطب أمام المعارضين الأوكرانيين

ولكن يرى حجازي هدف باطني لمثل هذه الإدعاءات حيث تستخدم فقط لزج المشاعر في القضايا الصهوينية، “وعلى المستوى السياسي تسعى اسرائيل الى مد جسور التعاون مع بعض الدول والجماعات في طابع إنساني، وهذا ينطبق على أوكرانيا والسلطات الجديدة فيها مثلا. فإسرائيل لم تستطع إصدار موقف علني يغضب روسيا، لذا اختارت القناة الانسانية للدخول الى قلوب الأوكرانيين”، يؤكد حجازي.

واستطاعت جمعيات مثل ADL واللوبي الصهيوني الأميركي الضغط على بعض الوزراء وأعضاء الكونغرس الأميركي، ولعل أبرزهم وزير الخارجية جون كيري، لتبني اسقاط نظام الأسد عبر عملية عسكرية. وذلك بدليل تصريح الوزير يوم الثالث من أيلول أمام الكونغرس حول أهمية الضربة الأميركية والتي ذكر فيها أن “هتلر استعمل السلاح الكيميائي لقتل ملايين اليهود، وصدام حسين استخدمه لقتل الإيرانيين وشعبه سويا، والآن يستخدمه بشار الأسد، وعلينا أن نواجه هذا الخطر قبل أن يصل الينا”.

وفي هذا السبيل، تستخدم “اسرائيل” أساليب العلاقات العامة في اتهام أعدائها بما تقوم به من أجل كسب المصالح وحماية حدود كيانها الغاصب. أي أن التهويل بضربة عسكرية ضد سوريا بذريعة غير موثوقة لاستخدام الأسد السلاح الكيميائي ضد المعارضة أو المواطنين، بيد أن استعمال هذا السلاح كان عبر من يهدد بتدميره و”حماية العالم منه”، فالصهيوني قد استخدم أسلحة الفوسفور الأبيض ضد الفلسطينيين في سنتي 2008 و2009، عدا عن ضرب أميركا الفييتناميين بما يقدر بـ20 مليون غالون من الكيميائيات ما بين سنتي 1962 و1971، ودعم وكالة الاستخبارات الأميركية صدام حسين في الاحتياز على تلك الأسلحة سنة 1988 ضد الأكراد والإيرانيين.

“في الموضوع السوري، إنه مرتبط بطبيعة الوضع المستجد على الحدود، ورغبة اسرائيل في خلق بيئة ودية بينها وبين الجماعات المسلحة من خلال تقديم المساعدات الانسانية، وربما مساعدات اخرى”، يشدد حجازي ويضيف الى أن هذا يضع أسس التعاون بين الكيان الصهيوني والجماعات المسلحة التي تسيطر على جزء من الحدود السورية-الفلسطينية، مما يوفر ضمانة أمنية للكيان، “اضافة الى البعد السياسي المرتبط بتأييد اسرائيل لخط الجماعات المسلحة المعادية للحكومة السورية والتي تشكل رهانا إسرائيلياً في ضرب سوريا كركيزة أساسية ضمن محور المقاومة”.

Advertisements
August 19, 2013

Shades of Anger

by mkleit

Rafeef Ziadah, a Palestinian-Canadian poet, that will mesmerize you with her amazing words on the truth behind the israeli apartheid wall.

November 21, 2012

5 Lies the Media Keeps Repeating About Gaza

by mkleit

Political Scientist, Human Rights Activist

11/19/2012

As Israel continues to pound Gaza, the Palestinian death toll of the latest round of violence has crossed the 100 mark. Thus far, the American media has given Israeli officials and spokespersons a free pass to shape the narrative of this conflict with falsehoods. Here are the top 5 lies the media doesn’t challenge about the crisis in Gaza:

1. Israel Was Forced to Respond to Rockets to Defend Its Citizens 

CNN, like many other American outlets, chose to begin the story of the latest round of violence in Gaza on November 10th, when 4 Israeli soldiers were wounded by Palestinian fire, and the IDF “retaliated” by killing several Palestinians. But just two days before, a 13 year old Palestinian boy was killed in an Israeli military incursion into Gaza (among other fatalities in preceding days). Is there any reason why those couldn’t be the starting point of the “cycle of violence”? The bias was even more blatant in 2008/09, when Israel’s massive assault on Gaza (which killed 1400+ Palestinians) was cast as self-defense, even though it was acknowledged in passing that Israel was the party that broke the ceasefire agreement in place at the time. Are the Palestinians not entitled to self-defense? And if indiscriminate Palestinian rocket fire is not an acceptable response to Israeli violence (which it absolutely isn’t), how can indiscriminate Israeli bombings of Gaza ever be acceptable? And why is the broader context, the fact that Gaza remains under Israeli blockade and military control, overlooked?

2. Israel Tries to Avoid Civilian Casualties

It must be aggravating for Israel’s propagandists when high-ranking political officials slip and get off the sanitized/approved message for public consumption. Yesterday, Israeli Interior Minister Eli Yishai said the “goal of the operation is to send Gaza back to the Middle Ages.” Not to be outdone, Gilad Sharon, son of former Israeli prime minister Ariel Sharon, said “we need to flatten entire neighborhoods in Gaza. Flatten all of Gaza.” If you’re thinking this is just rhetoric, consider the fact that, according to Amnesty International, Israel “flattened… busy neighborhoods” into “moonscapes” during its last major assault on Gaza in 2008/09. And it wasn’t just human rights organizations that were exposing Israeli war crimes in Gaza, but Israeli soldiers whose consciencecould not bear to remain silent about the atrocities they had committed were also coming forward.

If, for some odd reason, you cannot decide whether it is official Israeli spokespersons or soldiers of conscience and human rights investigators who are telling the truth, consider this question: If Hamas has only managed to kill 3 people despite being bent on killing civilians with thousands of indiscriminate rockets, how has Israel managed to kill several dozen Palestinian civilians when it is using sophisticated precision weapons to avoid civilian casualties? In just one Israeli attack yesterday, Israel killed more Palestinian civilians in a matter of minutes than the total number of all Israelis killed by rocket fire from Gaza over the last 3 years. The truth is exposed by the utter disregard for civilian life we see in practice, reaffirmed by testimonies and investigative evidence.

3. This Is About Security

If Israel’s main objective were indeed to end the rocket fire from Gaza, all it had to do was accept the truce offered by the Palestinian factions before the Jabari assassination. And if the blockade of Gaza was just about keeping weapons from coming in, why are Palestinian exports from Gaza not allowed out? Why were food items ever restricted? The truth is, this isn’t about security; it’s about punishing the population of Gaza for domestic Israeli political consumption. When Gilad Sharon recommended the decimation of Gaza, he justified it by saying “the residents of Gaza are not innocent, they elected Hamas.” Sharon may find this posturing to be rewarding in some circles, but it’s actually the very same logic used by terrorists to attack civilians in democracies. Are Israeli civilians considered legitimate targets of violence because they elected right wing Israeli leaders who commit atrocities against the Palestinians? Of course not, and only a broken moral compass can keep this principle from consistently applying to Palestinian civilians as well.

4. Hamas Is the Problem

Between their religious right-wing domestic agenda, and their refusal to renounce violence against civilians, I’m most certainly no fan of Hamas. But whenever you hear Israel try to scapegoat Hamas for the crisis in Gaza, there are two things to consider. First, Hamas hasn’t only showed preparedness to have a truce with Israel if Israel ended its attacks on Gaza, but has also suggested (though with mixed signals) that it is open to a two-state solution. Second, and more importantly, Hamas didn’t come to power until 2006/07. Between 1993 and 2006 (13 years), Israel had the more moderate, peaceful, and pliant Palestinian authority (which recognizes Israel and renounces violence) to deal with as a partner for peace. What did Israel do? Did it make peace? Or did it continue to occupy Palestinian land, violate Palestinian rights, and usurp Palestinian resources? What strengthened Hamas and other extremists in Palestine is precisely the moderates’ failure to secure any Palestinian rights through cooperation and negotiations. The truth is entirely inverted here: it is Israel’s escalating violations of Palestinian rights which strengthen the extremists.

5. There is a Military Solution to this Conflict

This is not the first time, and probably not the last, that Israel has engaged in a military campaign to pummel its opponents into submission. But are we any closer to ending this conflict today after decades of violence? The answer is a resounding no. After the 2006 war in Lebanon, Hezbollah emerged stronger. After the 2009 war on Gaza, Hamas remained in power and maintained possession of thousands of rockets. Israel’s military superiority, while indeed impressive (thanks to $30 billion in U.S. military aid this decade), is not stronger than the Palestinian will to live in dignity. The way to end the firing of rockets in the short term is to agree to a truce and end the blockade of Gaza. The way to resolve the entire conflict in the long term is to end Israel’s illegal occupation of Palestinian lands and allow the Palestinians to exercise their right to self-determination. We’re probably close to a ceasefire agreement to end this round of violence. The real challenge is ending the Israeli occupation for long-term peace and security for Israelis and Palestinians.

 

Huffington Post

November 15, 2012

The israeli Fact Sheet: Self-Defense or Provocation? Existence or Apartheid?

by mkleit

Amazing facts from the British PM, George Galloway, who explains the existence of the israeli occupation in Palestine.

 

 

The IMEU offers the following timeline of the recent violence and a fact sheet on previous Israeli ceasefire violations.

Jadaliyya

[Skyline of Gaza burns during Operation Cast Lead. Image by Al-Jazeera English. From Wikimedia Commons.]

I. TIMELINE: ISRAEL’S LATEST ESCALATION IN GAZA

THURSDAY, 8 NOVEMBER

Following a two-week lull in violence, Israeli soldiers invade Gaza. In the resulting exchange of gunfire with Palestinian fighters, a twelve year-old boy is killed by an Israeli bullet while he plays soccer.

Shortly afterwards, Palestinian fighters blow up a tunnel along the Gaza-Israel frontier, injuring one Israeli soldier.
SATURDAY, 10 NOVEMBER

An anti-tank missile fired by Palestinian fighters wounds four Israeli soldiers driving in a jeep along the Israel-Gaza boundary.

An Israeli artillery shell lands in a soccer field in Gaza killing two children, aged sixteen and seventeen. Later, an Israeli tank fires a shell at a tent where mourners are gathered for a funeral, killing two more civilians and wounding more than two dozen others.
SUNDAY, 11 NOVEMBER

One Palestinian civilian is killed and dozens more are wounded in Israeli attacks. Four Israeli civilians are also injured as a result of projectiles launched from Gaza, according to the Israeli government.

During an Israeli government cabinet meeting, Transportation Minister Yisrael Katz urges the government to “cut off the head of the snake… take out the leadership of Hamas in Gaza.” He also calls for a cutting off of water, food, electricity, and fuel shipments to Gaza’s 1.7 million people.
MONDAY, 12 NOVEMBER

Palestinian militant factions agree to a truce if Israel ends its attacks.
WEDNESDAY, 14 NOVEMBER

Israel breaks two days of calm by assassinating Ahmed Jabari, the head of Hamas’ military wing. According to reports, at least eight other Palestinians are killed in Israeli attacks, including at least two children. Palestinian militant groups vow to respond.
II. FACT SHEET
– Self-Defense or Provocation?: Israel’s History of Breaking Ceasefires –

Since Israel’s creation in 1948, Israeli political and military leaders have demonstrated a pattern of repeatedly violating ceasefires with their enemies in order to gain military advantage, for territorial aggrandizement, or to provoke their opponents into carrying out acts of violence that Israel can then exploit politically and/or use to justify military operations already planned.

The following fact sheet provides a brief overview of some of the most high-profile and consequential ceasefire violations committed by the Israeli military over the past six decades.

israeli prime minister Benjamin Natanyahu

2012 – On 14 November, two days after Palestinian factions in Gaza agree to a truce following several days of violence, Israel assassinates the leader of Hamas’ military wing, Ahmed Jabari, threatening to escalate the violence once again after a week in which at least six Palestinian civilians are killed and dozens more wounded in Israeli attacks.

2012 – On 9 March, Israel violates an Egyptian-brokered ceasefire and assassinates the head of the Gaza-based Popular Resistance Committees, sparking another round of violence in which at least two-dozen Palestinians are killed, including at least four civilians, and scores more wounded.

As usual, Israel claims it is acting in self-defense against an imminent attack being planned by the PRC, while providing no evidence to substantiate the allegation.

Following the assassination, Israeli journalist Zvi Bar’el writes in Haaretz newspaper:

“It is hard to understand what basis there is for the assertion that Israel is not striving to escalate the situation. One could assume that an armed response by the Popular Resistance Committees or Islamic Jihad to Israel’s targeted assassination was taken into account.

But did anyone weigh the possibility that the violent reaction could lead to a greater number of Israeli casualties than any terrorist attack that Zuhair al-Qaisi, the secretary-general of the Popular Resistance Committees, could have carried out?

‘In the absence of a clear answer to that question, one may assume that those who decided to assassinate al-Qaisi once again relied on the “measured response” strategy, in which an Israeli strike draws a reaction, which draws an Israeli counter-reaction.”

Just over two months prior, on the third anniversary of Operation Cast Lead, Israeli army Chief of Staff Lt. Gen. Benny Gantz tells Israel’s Army Radio that Israel will need to attack Gaza again soon to restore its power of “deterrence,” and that the assault must be “swift and painful,” concluding, “we will act when the conditions are right.”

2011 – On 29 October, Israel breaks a truce that has maintained calm for two months, killing five Islamic Jihad members in Gaza, including a senior commander. The following day, Egypt brokers another truce that Israel proceeds to immediately violate, killing another four IJ members. In the violence, a total of nine Palestinians and one Israeli are killed.

2008 – In November, Israel violates a ceasefire with Hamas and other Gaza-based militant groups that has been in place since June, launching an operation that kills six Hamas members. Militant groups respond by launching rockets into southern Israel, which Israel shortly thereafter uses to justify Operation Cast Lead, its devastating military assault on Gaza beginning on 27 December.

Over the next three weeks, the Israeli military kills approximately 1,400 Palestinians, most of them civilians, including more than 300 children. A UN Human Rights Council Fact Finding Mission led by South African jurist Richard Goldstone subsequently concludes that both Israel and Hamas committed war crimes and crimes against humanity during the fighting, a judgment shared by human rights organizations such as Amnesty International and Human Rights Watch.

2002 – On 23 July, hours before a widely-reported ceasefire declared by Hamas and other Palestinian groups is scheduled to come into effect, Israel bombs an apartment building in the middle of the night in the densely populated Gaza Strip in order to assassinate Hamas leader Salah Shehada. Fourteen civilians, including nine children, are also killed in the attack, and fifty others are wounded, leading to a scuttling of the ceasefire and a continuation of violence.

2002 – On 14 January, Israel assassinates Raed Karmi, a militant leader in the Fatah party, following a ceasefire agreed to by all Palestinian militant groups the previous month, leading to its cancellation. Later in January, the first suicide bombing by the Fatah-linked Al-Aqsa Martyr’s Brigade takes place.

 

 

 

 

2001 – On 23 November, Israel assassinates senior Hamas militant Mahmoud Abu Hanoud. At the time, Hamas was adhering to an agreement made with PLO head Yasser Arafat not to attack targets inside of Israel. Following the killing, respected Israeli military correspondent of the right-leaning Yediot Ahronot newspaperAlex Fishmanwrites in a front-page story:

“We again find ourselves preparing with dread for a new mass terrorist attack within the Green Line [Israel’s pre-1967 border]… Whoever gave a green light to this act of liquidation knew full well that he is thereby shattering in one blow the gentleman’s agreement between Hamas and the Palestinian Authority; under that agreement, Hamas was to avoid in the near future suicide bombings inside the Green Line…” A week later, Hamas responds with bombings in Jerusalem and Haifa.

2001 – On 25 July, as Israeli and Palestinian Authority security officials meet to shore up a six-week-old ceasefire, Israel assassinates a senior Hamas member in Nablus. Nine days later, Hamas responds with a suicide bombing in a Jerusalem pizzeria.

1988 – In April, Israel assassinates senior PLO leader Khalil al-Wazir in Tunisia, even as the Reagan administration is trying to organize an international conference to broker peace between Israelis and Palestinians. The US State Department condemns the murder as an “act of political assassination.” In ensuing protests in the occupied territories, a further seven Palestinians are gunned down by Israeli forces.

1982 – Following Israel’s invasion of Lebanon in June, and after PLO fighters depart Beirut under the terms of a US-brokered ceasefire, Israel violates the terms of the agreement and moves its armed forces into the western part of the city, where the Palestinian refugee camps of Sabra and Shatila are located. Shortly thereafter, Israeli soldiers surround the camps and send in their local Christian Phalangist allies – even though the long and bloody history between Palestinians and Phalangists in Lebanon is well known to the Israelis, and despite the fact that the Phalangists’ leader, Bashir Gemayel, has just been assassinated and Palestinians are rumored (incorrectly) to be responsible.

Over the next three days, between 800 and 3,500Palestinian refugees, mostly women and children left behind by the PLO fighters, are butchered by the Phalangists as Israeli soldiers look on. In the wake of the massacre, an Israeli commission of inquiry, the Kahan Commission, deems that Israeli Defense Minister (and future Prime Minister) Ariel Sharon bears “personal responsibility” for the slaughter.

1981-2 – Under Defense Minister Ariel Sharon, Israel repeatedly violates a nine month-old UN-brokered ceasefire with the PLO in Lebanon in an effort to provoke a response that will justify a large-scale invasion of the country that Sharon has been long planning.

When PLO restraint fails to provide Sharon with an adequate pretext, he uses the attempted assassination of Israel’s ambassador to England to justify a massive invasion aimed at destroying the PLO – despite the fact that Israeli intelligence officials believe the PLO has nothing to do with the assassination attempt. In the ensuing invasion, more than 17,000 Lebanese are killed.

1973 – Following a ceasefire agreement arranged by the US and the Soviet Union to end the Yom Kippur War, Israel violates the agreement with a “green light” from US Secretary of State Henry Kissinger. According to declassified US documents, Kissinger tells the Israelis they can take a “slightly longer” time to adhere to the truce.

As a result, Israel launches an attack and surrounds the Egyptian Third Army, causing a major diplomatic crisis between the US and Soviets that pushes the two superpowers to the brink of nuclear war, with the Soviets threatening to intervene to save their Egyptian allies and the US issuing a Defcon III nuclear alert.

1967 – Israel violates the 1949 Armistice Agreement, launching a surprise attack against Egypt and Syria. Despite claims that Israel is acting in self-defense against an impending attack from Egypt, Israeli leaders are well aware that Egypt poses no serious threat.

Yitzhak Rabin, Chief of the General Staff of the Israeli army during the war, says in a 1968 interview that “I do not believe that Nasser wanted war.The two divisions he sent into Sinai on 14 May would not have been enough to unleash an offensive against Israel. He knew it and we knew it.” And former Prime Minister Menachem Begin later admits that “Egyptian army concentrations in the Sinai approaches did not prove that Nasser was really about to attack us. We must be honest with ourselves. We decided to attack him.”

1956 – Colluding with Britain and France, Israel violates the 1949 Armistice Agreement by invading Egypt and occupying the Sinai Peninsula. Israel only agrees to withdraw following pressure from US President Dwight Eisenhower.

1949 – Immediately after the UN-brokered Armistice Agreement between Israel and its neighbors goes into effect, the armed forces of the newly-created Israeli state begin violating the truce with encroachments into designated demilitarized zones and military attacks that claim numerous civilian casualties.

[This piece originally published by the Institute for Middle East Understanding.]

 

April 26, 2012

مسيحيّو فلسطين: «60 دقيقة» أخافت إسرائيل

by mkleit

مدينة الناصرية في فلسطين المحتلة
http://www.earlychristians.org/images/Jerusalem/Nazareth/Nazareth1.jpg

 

صباح أيوب

لا شيء يردع إسرائيل عن محاولاتها التحكّم بالصورة التي تُنقل عنها في الإعلام العالمي. ورغم تفلّت الصورة من سيطرة جهة واحدة عليها، إلا أنّ المسؤولين الإسرائيليين ما زالوا يعتمدون أسلوب خطف الإعلام كإحدى أهم وسائل تمويه وحشيتهم وممارساتهم. ولعل أحدث مثال على ذلك ما جرى الأحد الماضي في برنامج «٦٠ دقيقة» الذي تعرضه شاشة «سي. بي. إس» الأميركية. البرنامج الشهير الذي يقدّمه بوب سايمون، تمحورت حلقته حول صعوبات الحياة التي يواجهها مسيحيو فلسطين في ظلّ الاحتلال واضطرارهم إلى الرحيل عن أراضيهم. سايمون الذي زار القدس وبيت لحم وتحدث مع بعض السكان ورجال الدين من مختلف المذاهب، بيّن المعاناة التي تتكبدها أقلية آخذة في الاضمحلال. «الضفة الغربية باتت أشبه بقطعة جبنة سويسرية. تحصل إسرائيل على الجبنة أي منابع المياه والمواقع الأثرية، والفلسطينيون يبعدون الى الفجوات»، يقول أحد الكهنة لسايمون في تقريره المصوّر. تضمّن الشريط أيضاً وثيقة تبيّن إجماع رجال الدين من مختلف المذاهب المسيحية على اعتبار الاحتلال الإسرائيلي «تمييزاً عنصرياً واضحاً».

مقابلة مع السفير الاسرائيلي في أميركا
CBS: 60 Minutes

كاميرا «٦٠ دقيقة» دخلت الكنائس والأحياء السكنية الفلسطينية المختنقة بسبب تضييق الاحتلال على أهلها، وصوّرت يوميات عائلة مسيحية يقع منزلها  على حافة الجدار العنصري الذي يحوطه، فبدا المنزل كسجن صغير. كل ذلك أدى حسب البرنامج الى هجرة المسيحيين الفلسطينيين حتى باتوا لا يشكلون أكثر من ٢٪ من السكان.
لكن الحلقة لم تنته هنا. استضاف المذيع السفير الإسرائيلي في واشنطن مايكل أورين الذي دحض ما جاء في الشريط، مشيراً إلى أنّ الفلسطينيين المسيحيين يهاجرون بسبب ممارسات المسلمين، ومتهماً رجال الدين المسيحيين بـ«معاداة السامية»! لكن خلال تقديمه للضيف الإسرائيلي، كشف سايمون أنّ السفير حاول الضغط على المحطة والاتصال بمدير شبكة «سي. بي. إس نيوز» خلال مرحلة إعداد الحلقة. وتوجّه سايمون الى أورين بالقول «سيّدي السفير، أنا أقوم بعملي منذ فترة طويلة. لقد شهدت ردود فعل كثيرة من معظم من تناولتهم في حلقاتي، لكنّها المرة الأولى التي أتلقى فيها رد فعل على حلقة قبل أن تبث»، علماً بأنّه في الشكوى التي قدّمها لمدير المحطة قبل عرض الحلقة، قال مايكل أورين إنّ التقرير «يتضمن الكثير من الحقد»
طبعاً، لم يخرج الإعلام الأميركي ليدين «الاعتداء على حرية الإعلام» و«التدخل الخارجي السياسي في مؤسسة إعلامية أميركية». وحده الصحافي روبرت رايت في مجلة «ذي أتلانتيك» علّق على ما جرى كاتباً: «التقرير عن مسيحيي فلسطين يعقّد الحكاية الإسرائيلية التي سُردت بعد أحداث ١١ أيلول وتفيد بأنّ إسرائيل والولايات المتحدة اليهودية ـــ المسيحية تشتركان في المعركة ضد المتطرفين الإسلاميين. من هذه الزاوية يجب أن يُفهم الاحتلال». ولفت رايت أيضاً الى أنّه «كلما كان أورين يصرّ في الحلقة على أنّ مسيحيي الضفة الغربية يرحلون بسبب الإسلاميين، لا بسبب الاحتلال، كان التقرير المصوّر يثبت العكس وينقض فكرته».
من جهتها، أشارت ناتاشا موزغوفايا على مدونتها في صحيفة «هآرتس» الى أنّ «المسؤولين الإسرائيليين يكنّون الضغينة لبرنامج «٦٠ دقيقة» بعدما تطرّق الى المستوطنات والفيروس الإلكتروني الإسرائيلي…». ولفتت الى أن الأوساط الدبلوماسية الإسرائيلية رأت في تدخل أورين لدى مدير المحطة «مثالاً جيداً على أسلوب التعامل الاستباقي للعمل الدبلوماسي الإسرائيلي». وتردف موزغوفايا «ربما كان حرياً بأورين أن يعمل مع الصحافي، لا أن يغضبه عبر تخطيه والاشتكاء الى مسؤولي المحطة».

CBS News: 60 Minutes [Palestinian Christians]

http://www.al-akhbar.com/node/62916

April 11, 2012

هنا فلسطين… «أهلاً وسهلاً» >>> إسرائيل: لا أهلاً ولا سهلاً في فلسطين

by mkleit

Free Palestine

 

رام الله | فلسطين تنتظر يوم الأحد، لماذا؟ لأنها ستستقبل أكثر من ألف زائر، من مختلف الدول الأوروبية والولايات المتحدة. سيصلون إليها عبر مطار اللد أو كما تسميه دولة الاحتلال مطار «بن غوريون»، وسيعلنون لسلطات الاحتلال أنهم هنا لزيارة «فلسطين». هؤلاء الزوار اشتروا تذاكرهم واستعدوا لمواجهة سلطات الاحتلال في المطار ضمن حملة «أهلاً وسهلاً في فلسطين 2012».

أحد أهداف هذه الحملة، كما قال المنظمون لـ«الأخبار»، هي تحدي الادعاءات الإسرائيلية التي تقول بأنهم لا يفرضون حصاراً على الأراضي الفلسطينية، والتأكيد أن هناك حرية في التنقل، وخصوصاً أن إسرائيل منعت في تموز من العام الماضي دخول هؤلاء «الزوار»، وهي التسمية التي يصر المنظمون على مناداتهم بها بدلاً من «النشطاء».
إضافة إلى ذلك، يؤكّد المنظمون أن الهدف ليس إحداث مشكلة في المطار، «لأن إسرائيل هي من تدعي ذلك للاستعداد مسبقاً لمنعهم من الدخول، ومن ثم الوصول إلى الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية». وهؤلاء الزوار لن يكذبوا في المطار ويقولون إنهم سائحون أو غير ذلك، بل سيبلغون سلطات الاحتلال صراحة بأنهم قادمون لزيارة فلسطين، وخصوصاً أن هذا أمر غير مخالف للقانون.

وإذا ما استطاع هؤلاء الزوار الدخول، فإنهم سيشاركون في بناء مدرسة للشباب في منطقة العناترة في بيت لحم، ومساعدة بعض المزارعين في أراضيهم، وخاصة تلك المتاخمة للجدار، والمعرضة للمصادرة من قوات الاحتلال.

وقال المنظمون في رسالتهم: «نحن نصرّ على أن نقوم بكل الاستعدادات اللازمة لاستقبال هؤلاء الضّيوف بالرّغم من كلّ المضايقات التي تحاول إسرائيل وضعها أمامنا، ومن هذه المضايقات أن قامت القوات الإسرائيليّة بدهم بيت أحد النّاشطين في الثاني من نيسان وصادرت جهاز الحاسوب وهاتفه النقال، وفي حوادث أخرى استجوبَ العديد من الناشطين واحتجزوا لساعات عند دخولهم وخروجهم من البلاد». وأضافوا: «هؤلاء الزائرون يتفهّمون حق الفلسطينيّين في استقبالهم، ويتفهم الفلسطينيّون حقّ الزّائرين في زيارة فلسطين من دون مضايقات، لذا نحن نرفض كافة المحاولات لتجاهلنا وإسكاتنا، وللرد على محاولة عزلنا نحن ندعو الجميع لدعمنا والوقوف معنا بكل فخر، ونحن لدينا البرنامج الكامل لتحدي الحصار المفروض علينا بدعم من المجتمع الدّولي والمتطوّعين، وسنحقّق أهدافنا بالسّلام والحريّة وبالتالي القيم والمبادئ التي تميزنا كآدميين».

الأجواء الفلسطينية كما يصفها المنظمون لـ«الأخبار»، ليست أكثر من حالة ترقب لوصول الزوار أولاً، والتأكد من تمكنهم من دخول فلسطين عبر مطار اللد، وثانياً وضع اللمسات الأخيرة على برنامج الفعاليات الخاص بالزوار، داخل الأراضي الفلسطينية المتضمن زيارات للمؤسسات، ونشاطات للأطفال، ومساعدة المزارعين وبناء مدرسة.
في غضون ذلك، أعلنت سلطات الاحتلال حربها على هؤلاء الزوار، بحيث أعلنت شرطتها أنها أكملت استعدادها للتعامل مع وصول المئات ممن سمتهم «المتضامنين» مع الشعب الفلسطيني إلى مطار اللد، الأحد المقبل. وقال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، يتسحاق اهرونوفيتش، الذي عيّنته الحكومة مسؤولاً عن منع وصول المتضامنين، إنه سيكون التعامل بقوة مع هؤلاء الزوار ومنعهم من التظاهر في المطار، وسيُمنع دخولهم إلى إسرائيل لكي لا يصلوا إلى الضفة الغربية.

وكانت جهات أمنية إسرائيلية، بالتنسيق مع دول أوروبية وشركات الطيران، قد حصلت على أسماء النشطاء الذين ينوون المغادرة إلى فلسطين، وهي تعمل على منعهم من مغادرة بلادهم بالتنسيق مع حلفائها الأوروبيين، ومن سيتمكن من الصعود إلى الطائرة فسيُحتجَز في المطار فور وصول الطائرات إلى مطار اللد.

بدورها، وضعت الخارجية الفرنسية على موقعها الإلكتروني تحذيراً لمواطنيها من الذهاب إلى المناطق الفلسطينية في الخامس عشر من نيسان الحالي، كي لا تعتقلهم إسرائيل.
وفي العام الماضي من حملة «أهلاً وسهلاً في فلسطين»، نجح الإسرائيليون في اختراق أجهزة حاسوب فرنسية على الأغلب، وحصلوا على قوائم بأسماء 342 مشاركاً تراوح أعمارهم بين تسع سنوات و83 عاماً وسلموا هذه الأسماء لشركات الطيران في البلدان الغربيّة كي تسهم في منعهم من السفر إلى فلسطين. وبالإضافة إلى ذلك، حوّلت اسرائيل مطار «تل أبيب» إلى ثكنةٍ عسكريّة، واعتُقل أكثر من 127رجلاً وامرأة في المطار، واحتُجزوا لأيّام، ولكنّهم أصرّوا على حقّهم في زيارة عائلات وجمعيّات فلسطينيّة، ورفضوا فكرة أنّ الفلسطينيّين لا وجود لهم.

وفي إطار الحرب على حملة «أهلاً وسهلاً في فلسطين»، قدّم الإعلام العبري بدوره مساهماته عبر تشويه صورة الحملة والزوار، مع أنّ بعض وسائل الإعلام هذه أجرت مقابلات مع المنظمين في أوروبا، أثبت لهم أنهم زوار عاديون أتوا لزيارة فلسطين ومساعدة أهلها.

وما يربك إسرائيل أن وصول الزوار سيبدأ من السبت 14 نيسان حتى الاثنين 16 من الشهر نفسه، وهو ما يعني بالنسبة إليهم، ثلاثة أيام من الاستنفار الأمني داخل المطار وخارجه. إضافة إلى ذلك، سيمتد برنامج الزيارة للواصلين من الاثنين 16 نيسان إلى الجمعة 20 من الشهر نفسه، وهو ما يعني متابعتهم أمنياً بكافة الطرق.

يذكر أن رسالة حملة «أهلاً وسهلاً في فلسطين» وقّعتها شخصيات دينية وسياسية وفكرية عالمية، مثل المناضل الجنوب أفريقي ديزمون توتو، والكاتب الأميركي اليهود نعوم تشومسكي.

 

حتى يوم أمس، تمكن 25 متضامناً فلسطينياً من الوصول إلى الضفة (رونين زفولون ــ رويترز)

——————————————————————————-

للعام الثالث على التوالي، تقوم إسرائيل والمتواطئون معها من شركات طيران أجنبية، بالمستحيل لمنع المشاركين في حملة «أهلاً بكم في فلسطين» من الوصول إلى الضفة الغربية المحتلة. من أصل 1500، تمكن 25 أوروبياً وأميركياً حتى الآن من اجتياز الاحتلال وأعوانه 

إسرائيل مستنفرة، كون «أمنها القومي» في خطر؛ خطر ليس مصدره استعداد المقاومة الفلسطينية للقيام بعملية نوعية، ولا لأن إحدى جبهاتها تستعدّ للمعركة الكبرى، بل لأنّها باتت في مواجهة مع مواطنين أجانب قرروا تحدّي الاحتلال، والقدوم إلى فلسطين عبر مطار بن غوريون في تل أبيب، في إطار حملة «أهلاً بكم في فلسطين» في عامها الثالث على التوالي. الاستنفار الإسرائيلي الأمني والسياسي والاعلامي تُرجم حملة شعواء ضدّ 1500 مواطن، بينهم 500 إلى 600 فرنسي، والآخرون من أوروبا وأميركا الشمالية واللاتينية، لم يصل منهم إلى الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة حتى الآن سوى 25 متضامناً استطاعوا الإفلات من أيدي الأمن الإسرائيلي. ورغم احتجاز أكثر من 60 متضامناً أجنبياً، وترحيل 100 آخرين، واعتقال إسرائيليين مناهضين لسياسات الاحتلال، لا يزال الفلسطينيون بانتظار وصول المزيد في إطار الحملة التي تُنظَّم بين 15 و22 نيسان الجاري.
وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية، لوبا السمري، إنّ 51 من المحتجزين هم فرنسيون، بينما يوجد 11 بريطانياً و6 إيطاليين وإسبانيان وخمسة كنديين، وثلاثة من سويسرا والبرتغال والولايات المتحدة. ومن بين المرحَّلين، 18 شخصاً أجبروا على العودة إلى الأماكن التي قدموا منها، بينما رفض 60 آخرون المغادرة طوعاً، فأُخذوا إلى مركزين للاحتجاز في تل أبيب. وكان عدد من شركات الطيران الأجنبية متواطئاً مع سلطات الاحتلال، إذ أقدمت شركات «إير فرانس» الفرنسية و«إيزي جت» و«جي 2. كوم» البريطانيتان، و«لوفتهانزا» الألمانية و«توركيش إير لاينز» التركية، على إلغاء بطاقات سفر لركاب وردت أسماؤهم على قائمة «أشخاص غير مرغوب فيهم» نشرتها تل أبيب.

وندد منظمو الحملة الفلسطينية بـ«عنصرية إسرائيل»، وقالوا «لقد انكشفت عنصرية إسرائيل وبعض شركات الطيران في إطار العمليات المشتركة للاستخبارات الإسرائيلية وشركات الخطوط الجوية لمنع الناس من التوجه الى فلسطين». وكان هؤلاء قد ندّدوا في وقت سابق في بيان بـ«الإجراء غير القانوني الجديد» الذي قامت به السلطات الإسرائيلية، حين أرغمت المسافرين على توقيع «إعلان بأنهم لن يتصلوا أو يتعاونوا مع أعضاء منظمات مؤيدة للفلسطينيين». والمطارات التي شهدت منعاً للمسافرين من التوجه إلى فلسطين المحتلة كانت رواسي في باريس وبروكسل وجنيف وروما واسطنبول.

وقد تمّ نشر مئات من عناصر الشرطة الإسرائيلية في المطار، بدءاً من يوم الأحد، وقدرت إذاعة الاحتلال عددهم بـ 650 عنصراً، غالبيتهم في زي مدني. وطوال يوم الأحد في مطار بن غوريون، كان هناك نشطاء من اليمين الإسرائيلي الذين هتفوا ضد النشطاء الأجانب المعتقلين.

أما الذين نجوا من حصار دولة الاحتلال وشركات الطيران، ووصلوا بالفعل إلى الضفة الغربية، فقد ساروا بحسب البرنامج الموضوع مسبقاً، وانطلقوا باتجاه الخليل، وتحديداً إلى بلدة بيت أُمّر، حيث زرعوا الأشجار مع المزارعين الفلسطينيين، وتعرفوا إلى البلدة القديمة، وجدار الفصل العنصري، ومستوطنة كريات أربع وسط المدينة، وإجراءات الاحتلال الأخرى.
أمر آخر أثار اهتمام المنظمين، وهو الوعي الأكبر في الشارع الأوروبي بخصوص الفاشية الإسرائيلية، والأهم أن المواطن الأوروبي نفسه بات يشعر بأن حكومته ترضخ بسهولة لإسرائيل، حتى وإن كان الأمر مخالفاً للقوانين الأوروبية، وبالتالي بات يسأل «أين كرامتنا».
(الأخبار، أ ف ب، رويترز)


الأخبار 

الأخبار

November 9, 2011

Occupy the World

by mkleit

Stop-motion video made by a dear person: Asma al Achhab

“You’ll never have a quiet world till you knock the wretchedness out of all systems…

“Occupy the World” is a stop motion movie for my Animation Software class. Not nearly as professional as those you see on TV, but it sure reflects alot of what we are living, and what we want to live…

Enjoy Watching it Free Minds…
As Georges would always say, Keep resisting!” Asma al Achhab

September 16, 2011

سامر علاوي: التهمة فلسطيني

by mkleit

مراسل «الجزيرة» باق في سجن الاحتلال
مرّ أكثر من شهر على توقيف مدير مكتب «الجزيرة» في كابول من دون تهمة محدّدة. وفي انتظار جلسة المحكمة المقبلة، تواصل المنظمات الدولية والحقوقية سعيها إلى الإفراج عن الصحافي الفلسطيني

تغريد عطا الله

سامر علاوي... سجين الاحتلال

غزة | للمرة الخامسة على التوالي، جدّدت محكمة سالم العسكرية اعتقالها لسامر علاوي، بعدما أوقفته في التاسع من الشهر الماضي على الحدود بين الأردن وفلسطين المحتلة. وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلية قد سمحت لمنظمة «أطباء من أجل حقوق الإنسان» بزيارة الإعلامي الفلسطيني في مقرّ اعتقاله في مركز تحقيق الجلمة في مدينة حيفا المحتلة، والاطلاع على وضعه الصحي، في ظل معاناته من مرضَي الربو والسكريّ المزمِنَين.

وحتى الساعة، لم تثبت المحكمة الإسرائيلية على تهمة محدّدة توجّهها إلى مدير مكتب «الجزيرة» في أفغانستان. في البداية، قيل له إن اعتقاله «أمني»، ثمّ اتُّهم «بارتباطه بقياديين عسكريين في «حركة حماس»». وهذه الحجة الأخيرة تعد تهمة شبه جاهزة عند الاحتلال الإسرائيلي في كل مرة أراد فيها اعتقال الفلسطينيين، وخصوصاً الإعلاميين منهم. أما التهمة الجديدة، فهي أن سامر علاوي «يمثّل خطراً على أمن إسرائيل والمنطقة»، كما ورد في تقرير وُصف بالـ«سِرّي» وفق ما نقلت بعض الصحف الفلسطينية وموقع «عرب 48».
لكن يبدو أن هذه التهمة لم تقنع حتى قاضي المحكمة، فطلب أدلّة واضحة تثبت أن سلوك علاوي وعلاقاته لا يرتبطان بعمله المهني. وفي إنتظار اتضاح الأسباب الحقيقية لهذا الاتهام، قالت النيابة العسكرية الإسرائيلية «إنّها لم تبلور بعد موقفها من تقديم لائحة اتهام ضد علاوي». وانطلاقاً من هذا التصريح، استنتح سليم واكيم محامي الدفاع الذي عيّنته «شبكة الجزيرة» وعائلة علاوي «عدم وجود معلومات جديدة تدين سامر نهائياً»، واصفاً التهمة بالفضفاضة، وأنّ المشكلة تكمن في أنّ «سامر يقف أمام سلطات إسرائيلية لا يعجبها عمله، أو تعاونه مع «الجزيرة»، لذلك فهم ينسبون إليه تهمة من دون أي معطيات».
وكان مصعب علاوي، شقيق سامر، قد عبّر عن قلق العائلة على ابنها طيلة فترة عمله في جنوب آسيا: «كنا دائماً متخوفين من طبيعة عمله الشاقة التي تفرض عليه التنقل بين ثلاثة أماكن هي كابول (مكان عمله) وباكستان (مكان إقامته) وموطن عائلته في فلسطين». إلا أن مصعب علاوي يعود ليؤكد أن لا وجود لأي أدلة إسرائيلية تدين شقيقه. إلا أنه لا يخفي تخوفه من عملية اعتقال إدارية تنفذها سلطات الاحتلال بحق أخيه إلى أجل غير مسمّى. وإن كان علاوي يعبّر عن شكره واطمئنانه إلى موقف قناة «الجزيرة»، غير أنه يعود لينتقد باقي القنوات العربية لأنها لم تهتمّ بقضية اعتقال شقيقه. مما ينطبق أيضاً على المنظمات التي تعنى بحرية الإعلام في العالم التي تجاهلت الموضوع، ولم تضغط على السلطات الإسرائيلية للإفراج عن سامر. ومع ذلك، يقول إنّ أمله الوحيد للإفراج عن شقيقه يتمثّل في تضامن باقي زملائه معه، وكتابتهم عن موضوع اعتقاله لأن ذلك «قد يتكرّر معهم، وسيحتاجون ساعتها إلى من يكتب عنهم وينقل معاناتهم». وهو بالفعل ما حصل مع لائحة طويلة من الصحافيين الفلسطينيين، من بينهم منسّق البرامج في فضائية «القدس» نواف العامر، الذي اعتقل في حزيران (يونيو) الماضي بعد مداهمة منزله وتفتيشه بطريقة استفزازية، ثمّ حكم عليه بالسجن خمسة أشهر. كذلك الأمر بالنسبة إلى مراسل «وكالة شهاب»، عامر أبو عرفة، الذي حكم عليه مطلع الشهر الحالي بالسجن ستة أشهر، إلى جانب الصحافي محمد بشارات. وكانت نقابة الصحافيين الفلسطينيين قد طالبت بممارسة ضغط رسمي ودولي للإفراج عن سامر علاوي مع باقي الصحافيين المعتقلين. أما «مركز الدوحة لحرية الإعلام»، فسبق أن نظّم اعتصاماً أمام مقر «الأمم المتحدة» في غزة السبت لمطالبة الاحتلال بالإفراج عن علاوي. وشارك في الاعتصام أكثر من 150 من الصحافيين وممثلي المنظمات الحقوقية. وقد تحدّث يومها في الاعتصام مدير مكتب الفضائية القطرية في غزة وائل الدحدوح، مطالباً الأمم المتحدة بـ«الضغط على إسرائيل للإفراج الفوري عن علاوي»، محملاً السلطات الإسرائيلية «المسؤولية الكاملة عن هذا الاعتقال التعسفي، وعن سلامة زميلنا المعتقل».
أما نائب رئيس «المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان» حمدي شقورة، فقال «لا ثقة لنا بالقضاء الإسرائيلي، بما في ذلك القضاء العسكري، فهو ليس مستقلاً بل جزء من جريمة الحرب ضد الشعب الفلسطيني».

http://www.al-akhbar.com/node/21325

 

 

%d bloggers like this: