Posts tagged ‘media’

May 6, 2015

Wikileaks Sony Hack Reveals Hollywood’s Hand In Repairing Israel’s Broken Image

by mkleit

By

Source

hollywoodforisraelfinishedglowlighterbluebetter

CULVER CITY, California — A MintPress News analysis of emails contained in WikiLeaks archive of the Sony Hack reveals how Hollywood executives are working to repair Israel’s public image in the wake of the savage death toll from last summer’s Operation Protective Edge offensive against Gaza. This includes a proposed documentary which would attempt to tie support for Palestine to anti-semitic violence in Europe and the United States.

A group of hackers called Guardians Of Peace held Sony computers hostage last year before leaking thousands of files to the Internet. The U.S. government has attempted to link the crime to North Korea, citing retaliation for the controversial Sony Pictures film “The Interview.”

Searchable Sony archive shows Hollywood’s Zionist bias

Previous analysis of the leaked documents revealed how Sony executives, including Amy Beth Pascal, chairwoman of the Motion Pictures Group of Sony Pictures Entertainment from 2006 until just after the Sony Hack in 2015, made racially insensitive comments about Barack Obama.

WikiLeaks released a searchable archive of leaked internal emails and documents on April 16. Investigation of the archive shows a pattern of support for Israel and its violent Zionist policies both during and after the 2014 assault on Gaza by Sony employees and other important members of the film industry.

Known as Operation Protective Edge, the brutal assault left at least 2,000 civilians dead and some 150,000 homeless. Pascal and almost 200 other Hollywood executives publicly signed a Creative Community For Peacepetition blaming Hamas for the devastation of Israel’s attack on Gaza — an action the Jewish Journal cautioned “should not be confused with courage” in an op-ed titled “Hollywood Zionists are alive and well.”

A leaked email shows that the Creative Community For Peace works in direct opposition to the Boycott, Divestment and Sanctions (BDS) movement, which seeks to end investment in Israel and is especially strong on college campuses.

David Lonner, a TV producer on shows like “Devious Maids,” writers to Pascal on behalf of the CCFP:

“Over the past couple of years, I, along with a group of influential music execs put together a group called Creative Community for Peace which battles the BDS movement (Boycott, Divestment, Sanctions) which has tried to stop artists from performing in Israel. We have been very successful in making sure artists like Alicia Keys, Rihanna, Paul McCartney and others were not intimidated.”

Ali Abunimah, writing for The Electronic Intifada, revealed April 2014 emails showing Sony executives taunting Ehab Al Shihabi, CEO of Al-Jazeera America, in response to the network’s unbiased reporting on Palestine. Emails from August quote another executive, Steven Bernard, complaining to several other executives, including Pascal, that a report from Iran’s PressTV links Sony cameras to the guidance systems of Israeli rockets.

A deeper analysis of the emails by MintPress shows that Sony corporate culture is deeply aligned with Zionism, and many within Hollywood seek to take a more active role in creating propaganda opposed to Palestinian rights and statehood.

“Now, let’s win the media war

Pascal was on a mailing list for The Israel Project, a non-profit with financial ties to groups involved with other forms of propaganda, including planting pro-Israel stories on social media via paid interns.

In one fundraising email, received in September 2014, The Israel Project tells Pascal, “Israel Won. Now, Let’s Win The Media War.” The email continues:

“Israel won. Hamas lost. The terrorists have been forced to stop their onslaught without achieving anything. But the struggle isn’t over. Now, the battle moves to the global media. … Help the fight against Hamas by donating today.”

Though it’s not known whether Pascal ever donated as a result of this or similar campaigns, the WikiLeaks archive clearly demonstrates Sony and other Hollywood executive’s desire to win the “media war.”

Both Hollywood media sources and Mondoweiss have already covered an August 2014 email thread between Ryan Kavanaugh, CEO of Relativity Media and a Hollywood producer (“The Social Network”), and another producer, Ron Rotholz (“Canadian Bacon”), which included dozens of celebrities and Hollywood elite in its “cc:” list — a list that inadvertently exposed a secret Natalie Portman email. Kavanaugh also signed the Creative Community For Peace petition.

During this exchange, Kavanaugh complains:

“The problem is that Moore ‘ law is kicking in. Before the summer 50 percent of college students supported israel, today less the 25 percent do. There are hate crimes against heed happening in almost every major metropolitan city, now including the US.”

The concern raised by Kavanaugh and other participants is that declining opinions of Israel could lead to a second Holocaust. “So what do we do?” he asks.

The same email thread returns in October, when Kavanaugh revives it by sharing a link to a CBS Evening News story about armed guards protecting synagogues in Germany during Yom Kippur. The email has a new subject: “Happy New Year. Too bad Germany is now a no travel zone for jews.”

It’s here that several film industry executives begin planning a more active role in the “media war.”

“The greatest messaging machine

Cassian Elwes, a British producer (“The Dallas Buyers Club”), responds to Kavanaugh’s link:

“How about we all club together and make a documentary about the rise of new anti semitism in Europe  I would be willing to contribute and put time into it if others here would do the same. Between all of us I’m sure we could figure out a way to distribute it and get it into places like Cannes so we could have a response to guys like loach. Perhaps we try to use it to rally support from film communities in Europe to help us distribute it there”

“Loach” refers to Ken Loach, a British filmmaker, who called for a boycott of Israeli cultural products at the 2014 Sarajevo Film Festival.

The idea is met with enthusiasm.

“I’m in,” replies Kavanaugh.

“Me too,” says Pascal.

Mark Canton, producer of films like “300,” jumps in to suggest: “Lets organize this.”

Jason Binn, founder of luxury fashion magazine DuJour, offers to promote the film, sight unseen, while Hollywood attorney and occasional actor Glenn Feig offers legal representation.

From this point forward, a new, smaller group begins sharing links to reports of anti-Semitism in Europe and the U.S., but now with an eye toward building evidence for their proposed documentary. In addition to Elwes, Kavanaugh, Pascal, Feig, Binn and Rotholz, the group is joined by TV producer Ben Silverman (“Mob Wives”).

“Ron and I are talking in earnest tomorrow about directors. I don’t know if any if you know or have an opinion about him but I’m an admirer if Errol Morris,” writes Elwes on Oct. 10.

John Battsek, a producer of documentaries for Passion Pictures, is also discussed for possible involvement.

It’s clear that Elwes is aware of the power that Hollywood holds over the opinion of the global public.

“We work in the greatest messaging machine in the world and if we can’t get this message across no one can,”he writes on Oct. 5.

Linking Palestine to anti-Semitism

The group’s message is one that explicitly links anti-Semitism not just to recent, violent attacks on Jews worldwide but to any opposition to the policies of Israel. Because they believe that criticism of Israel could lead to a new Holocaust against Jews, all such criticism has to be vigorously opposed.

In September, Rotholz and Kavanaugh attacked a New York City performance of “The Death Of Klinghoffer,” a modern opera that’s critical of Israeli occupation of Palestine and the ways it leads to unrest and terrorism.

Kavanaugh explicitly links the opera to fears of a renewed Holocaust:

“We can continue to be silent and pretend this isn’t happening because it is not in our country yet. We can ignore the anti semitism akin to pre ww2 Germany … now lining the streets of london, France Germany and around the world. We all may think we’re protected here in the free US. We are not. It had now hit our doorstep and yet we remain silent?”

In reply, Rotholz writes:

“And tommorrow the UK Parliament are voting to recognise the State of Palestine, which would mean the recoginition of the current govt. co-run by Hamas …… Sweden, Poland and Hungary have already done this ……. many lines are being crossed …….. it’s a new reality for us.  The tacit and subtle recognition of Hamas as a legitimate government with legitimate policies and a legitimate charter, by Western governments is a hate crime on a global scale.”

Rotholz links to a video titled “The Jewish Voices on Campus,” in which students on U.S. campuses liken support for Palestine to anti-Semitic attacks.

“The issue is we do experience a lot of anti-semitism, in a lot of different ways,” Henry, a student at the University of California, Berkeley, says in one of the video’s first spoken sentences.

In the next shot, Michael, a Harvard University student, is seen speaking at a microphone. “To be completely honest with you, you know, being against Israel has become the cool thing to do,” he says.

Immediately following this statement is footage of peaceful, pro-Palestine demonstrators chanting on an unidentified college campus, while another student is heard describing a college professor who reportedly called his students “little jihadis.”

Later, in October 2014, the group working on the documentary project shares news of both recognition of Palestine by European governments and swastikas painted on university campuses with equal interest and dismay.

Based on the WikiLeaks archive and the other sources available, MintPress was unable to determine whether the documentary project remains active. If discussions continued after the hack, they are not available to the public. No IMDB listings or other industry news could be found for the proposed film.

While the proposed documentary may never reach theaters, it’s clear that Hollywood, the world’s “greatest messaging machine,” has been engaged in producing propaganda on behalf of Israel.

Natalie Portman - Israeli Shill 2

February 6, 2015

ازدواجية معايير الهولوكوست

by mkleit

فاطمة جلعوط

شاهد نيوز

يتم الرجوع إلى الماضي، إما لصب جام غضبنا عليه وتبرير ذلك بأنه المرحلة الأكثر حزناً وصعوبةً مرت علينا، ما يشير إلى الجهل وتردي المجتمع، ويجب أن نعيد تنسيق حاضرنا وقطع صلتنا بتلك المرحلة التي ولت، والبدء بصناعة تاريخ جديد انطلاقاً من نقطة الصفر، أو أن اللجوء إلى التاريخ ليس إلا وسيلة للهروب من وطأة الفقر العلمي والأخلاقي الذي نشهده اليوم. وبين هذا وذاك، قلة قليلة تعتبر بدروس ماضيها، لتتعامل مع حاضرها بطريقة أكثر حكمة وتصبو إلى مستقبلٍ خالٍ من الشوائب والأخطاء. وهناك من يعمل جاهداً على تحويل أساطير الماضي وأغلاطه لمآرب شخصية قد تحوم حولها الشكوك، ويبدأ العقل بطرح أسئلة حول ذاك التاريخ وما إذا كانت تغلفه تزويرات وتأويلات لا ترضي غير صاحبها.

ومن حوادث التاريخ التي يتم استغلالها – من قبل طرف – بشكل متكرر حتى يومنا هذا، عمليات الإبادة الجماعية التي قام بها النازيون، أثناء الحرب العالمية الثانية، التي أودت بحياة أكثر من مليون و300 ألف مدني، من بينهم يهود وسلافيون وشيوعيون ومعارضون سياسيون وغجر والعديد من الشعوب غير الألماني.

 وقد استعمل مصطلح “الإبادة الجامعية” البولندي اليهودي “رافئيل لمكين”، الذي هرب من أوروبا إلى الولايات المتحدة، وبفضله تم إضافة المصطلح إلى القانون الدولي بعد توقيع أول معاهدة لحقوق الإنسان تصدر عن الولايات المتحدة.

إلاّ أن الحركة الصهونية ومنذ نشأتها وهي تعمل على توظيف يوم 27 كانون الثاني كيوم عالمي لذكرى “الهولوكست”، لإنعاش ذاكرة اليهود والعالم، وجعل قضية المحرقة اليهودية حائط مبكى ثانياً لدى الصهاينة، لتبرير جرائمهم بحق الشعب الفلسطيني، فضلاً عن وضع مناهج دراسية إسرائيلية تعنى بالمجزرة التي ارتكبت بحق اليهود، بالتغاضي عن المحرقة العربية بحق الفلسطينيين من قِبلهم.

 ومن الدعايات التي بثها اليهود لتحقيق غاياتهم تعرضهم للاضطهاد والتعذيب وتشريدهم في جميع أصقاع العالم لمكانتهم وتميزهم على بني البشر، بكونهم “شعب الله المختار”. ولكن الحقيقة تثبت عكس ذلك، فاليهود وعلى مدى التاريخ هم أصحاب المهن الساقطة فضلاً عن مكرهم وخداعهم لكل الشعوب التي تعاملوا معها وعاشوا بينها. ومن أكاذيبهم ذات العيار الثقيل “معاداة السامية” وهي فعلياً معاداة اليهود، الأكذوبة الأشهر لديهم، والتي يعزفون على لحنها لابتزاز الدول الكبرى وإعطاء الصهاينة الضوء الأخضر في شتى الشؤون السياسية والعسكرية والاقتصادية.

فالهولوكوست على حد تعبير الكاتب الإسرائيلي “بواس ايفردن”: “عملية تلقين دعائية رسمية تمخضت عن شعارات وتصورات زائفة عن العالم، وليس هدفها منهم الماضي على الإطلاق بل التلاعب بالحاضر”. ويرى الكاتب “جايكوب نوزثرا” أن أول وأهم ادعاء انبثق من حرب 1967، وأصبح شعاراً لليهودية الأمريكية، هو: “الهولوكوست فريدة وليس لها نظير في التاريخ الإنساني”.

فيما سخر آخرون من “الهولوكوست” معتبرين القضية ليست إلا دليلاً على ضعف اليهود، وخوفهم هذا لم يخدم سوى مصالحهم، والتي يعمل لأجلها الكيان الصهيوني – بكل ما أوتي من مكر وقوة – طامساً الهوية الفلسطينية وتشويه تاريخها.

وتذكيراً بالقائمة الطويلة من المجازر البشعة التي ارتكبت بحق الفلسطينيين منذ أن وطئت أقدامهم ثرى فلسطين العربية نورد أبرزها: مذبحة دير ياسين 1948م وكفرقاسم عام 1956م وصبرا وشاتيلا 1982م ومذبحة الأقصى الأولى في صبيحة 1990/10/8، عندما حاول متطرفون يهود وضع حجر الأساس للهيكل الثالث في ساحة المسجد الأقصى، فقام أهل القدس لمنع المتطرفين اليهود من ذلك فوقع اشتباك بين المصلين وعددهم قرابة أربعة آلاف مصل وبين المجموعة اليهودية المتطرفة المسماة بـ”أمناء جبل الهيكل”، فتدخل على الفور جنود الاحتلال الإسرائيلي الموجودون في ساحات المسجد وأمطروا المصلين بزخات من الرصاص، وأيضاً مذبحة الأقصى الثانية (انتفاضة النفق) 1996م ومذبحة الأقصى الثالثة في عام 2000م وغيرها من المذابح. وكان قد بلغ عدد السجناء منذ عام 1967م حتى عام 2000م 890 ألف سجين، بينهم أطفال بأعمار  6 أعوام. ويستخدم الصهاينة ضد الفلسطينيين أساليب مروعة في تعذيبهم وحبسهم في أماكن يصعب الوصول إليها مع تكديسهم فوق بعضهم البعض وتعريضهم للحرارة الشديدة، والبرد القارص، وتعنيفهم جسدياً ونفسياً. وفي صدد هذا كله كان قد قتل تحت التعذيب في السجون الإسرائيلية أكثر من 126 شخصاً فضلاً عن اغتصاب أرض فلسطين وتهجير سكانها، والقيام بعمليات اغتيال ضد كل من يحاول الدفاع عن أرضه وشعبه.

والمفارقة العجيبة في ذكرى “الهولوكوست” أن وقعها يأتي للتذكير بمعاناة اليهود وحدهم بيد أن هناك أكثر من نصف مليون غجري تقريباً قضوا حتفهم على أيد النازيين. ويبلغ تعداد الغجر الأوروبيين أكثر من اثني عشر مليون نسمة، نصفهم تقريباً في أوروبا الشرقية والنصف الآخر في الغرب الأوروبي. وتعرَّض الغجر على مرِّ التاريخ لعمليات تطهير عرقي وترحيل قسري. وفي العصر الحديث أنشأت الحكومة النازية في ألمانيا مكتباً مختصاً بملاحقة الغجر، وأصدر هتلر في العام 1943 قانوناً حظر فيه أي إشارة للغجر كمجموعة بشرية ذات حقوق، وأمر بعدها باقتيادهم إلى معسكر أوشفيتز ومعسكرات الاعتقال الأخرى، حيث مات الآلاف نتيجة استخدامهم كـ”مادة” تجارب. وحتى يومنا هذا يعاني الغجر من تهميش ومعيشة بائسة، ويجري التمييز ضدهم. ولم تعترف المجتمعات الأوروبية بمسؤوليتها عن كل ما يمارس بحق الغجر بل سنت تشريعات جديدة تقوم باستهدافهم في أوروبا. وتعتبر هنغاريا من الدول الأكثر معاداة للغجر، وذلك من خلال حزب “جوبيك” اليميني المتطرف الذي حاز على شعبية واسعة برفعه لشعارات عنصرية.

ويبقى الفلسطيني ضحية الجرائم النازية، وضحية مواقف الدول الكبرى المؤيدة لـ«إسرائيل» ولممارستها للإبادة والإرهاب والعنصرية والاستعمار الاستيطاني، وضحية الهولوكوست النازي والهولوكوست الإسرائيلي ذوَيْ المعايير المزدوجة.

January 8, 2015

The French Connection – False Flags and the Charlie Hebdo Incident

by mkleit

On Charlie Hebdo “attack”, here’s another point of someone who thought outside the box

Jay's Analysis

Image: Heavy.com Image: Heavy.com

Patterns of Puppetry

By: Jay

A new year brings resolutions, and for the establishment, the resolutions are quite clear: more of the same!  More false flags, more media circus and staged news, ad infinitum, ad nauseam.  In the 1971 film The French Connection, New York detective “Popeye” Doyle (Gene Hackman) uncovers an underworld drug smuggling operation involving the importation of millions of dollars in heroin by a French cartel that planned to use a media personality as an unwitting front.

Today, we all awoke to news the Onion-like French satire publication Charlie Hebdo had been attacked by terrorists, with Al Qaeda taking responsibility for the murder of several media figures.  While it is tempting to get bogged down in “fluid” situation details, we must always recall similar patterns of such events in the recent past which will serve to inform the greater context of this new event in the never-ending…

View original post 1,250 more words

August 2, 2014

ناشطون أميركيون يكشفون كذب دولتهم حول الطائرة الماليزية

by mkleit

في كل حادثة عالمية ضخمة، أو تضخّم إعلامياً، تسارع أميركا لاستلام زمام الأمور وقد تطالب بالتدخل العسكري نتيجة ذلك. وكردة فعل، يتحرك ناشطون أميركيون لضهد التحركات الأميركية وإظهار الأهداف المخفية لدولتهم والدول المؤيدة لها.

اشتهرتا أميركا وإسرائيل بعمليات “العلم المزيف”، حيث أنهما تفتعلا المشكلة ومن ثم تقدمان نفسيهما كالحل الأنسب، وفي معظم الأوقات يكون الحل عسكرياً. خير دليلٍ على ذلك هو العدوان الصهيوني الذي تعيشه غزة هذه الأيام، وما عاشته سابقاً العراق بالغزو الأميركي سنة 2003 حين استخدمت الأخيرة ذريعة “أسلحة الدمار الشامل” للدخول إلى بلاد الرافدين. ويأتي الدور اليوم على أوكرانياً، حيث يستغل سياسيون أميركيون، ومعهم الأوروبيون أيضاً، الخراب الحاصل شرقي أوكرانيا لإدانة روسيا والانفصاليين المؤيدين للأخيرة، وذلك بعد تحطم الطائرة الماليزية في 17 الشهر الحالي شرقي إقليم دونيتسك المنفصل على بعد 30 ميلاً من الحدود الروسية.

ولكن الجدير بالملاحظة هو أن السلطة الأوكرانية الجديدة، الموالية لمعسكر الاتحاد الأوروبي، اتهمت الانفصاليين بإسقاط الطائرة، وذلك بعد نصف ساعة فقط من الحادثة. وبعد ساعتين، هاجمت وسائل إعلامية أميركية وبريطانية (The Sun, Daily Mail, Toronto Star, Independent) روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين لتسببهم بقصف الطائرة المدنية، بحيث اعتمدت على تقرير رئيس مؤسسة بروكينغز للأبحاث، نيلسون ستروب تالبوت، الذي استند بإدانته لروسيا على منشورات “فايسبوكية” لبعض المستخدمين للانفصاليين. ومؤسسة بروكينغز كان لها يد تحريض الشعب الأميركي على القبول بالتدخل العسكري في العراق سنة 2003 وبعدها في سوريا السنة الفائتة، ولكن الأخيرة بائت بالفشل. 

ويبدو هذا التسلسل الزمني السريع للأحداث والمقالات وكأنه أمر معد سابقاً، وقد تكللت الجهود الأوكرانية برصد “فضيحة” حين زعمت أنها اعترضت مكالمة ما بين عنصر “انفصالي” وعسكري روسي رفيع يتكلمان عن إسقاط الطائرة. ولكن انقلب السحر على الساحر حين اكتشف تقنيون عاملون في موقع prisonplanet.com المعارض للنظام الأميركي أن الفيديو أُعد يوم 16-7-2014، أي قبل يوم من سقوط MH17، فبحسب الموقع والحكومة، إن الفيديو رُفع بعد أربع ساعات من الحادثة.

وضمن سياق العمل ذاته، شكك أليكس جونز، صاحب موقع infowars.com الفاضح للسياسات الأميركية  – وكان له الفضل بإشعال مظاهرات “occupy” في كامل أنحاء أميركا – في صحة التهم الموجهة لروسيا والانفصاليين، مشيراً إلى أن اتحاد الإعلام الأميركي بشقيه الليبرالي والمحافظ في الهجوم على بوتين كان مثيراً للشكوك، بالأخص حين هاجم الإعلام واتهم المرشح السابق للرئاسة الأميركية رون بول بـ”النوم مع الإرهابيين” عندما كتب بول مقال عن “التحريض الإعلامي للتدخل العسكري في أوكرانيا كما فعل سابقاً في سوريا والعراق، كله لكي تبقى عجلة المال من تجارة الأسلحة تدور، والضغط على روسيا أكثر فأكثر لإضعافها”. 10571100_10154413063055174_324928176_o

وأضاف موقع Western Journalism، الراصد لانتهاكات الحكومة والإعلام، أن الحكومة الأميركية إستطاعت إشعال المشاكل في أوكرانيا بواسطة USAID من أجل إسقاط حكم فيكتور يانكوفيتش الموالي لروسيا، ووضع الملياردير بيترو بوريشينكو الموالي لمعسكر الغرب. وذكر الموقع في مقطع فيديو أن “الحادثة تأتي ضمن عمليات ‘العلم المزيف‘ لأن منطقة دونيتسك هي منطقة نزاعات ويوجد فوقها حظر جوي للطائرات المدنية”، وذلك بحسب قرارات رسمية من الاتحاد الفدرالي للطيران ووكالة الأمن للطيران الأوروبية ومجلس الأمن القومي الأوكرانية. وتتأكد هذه نظرية برصد 10 رحلات جوية مدنية قبل أيام من الرحلة MH17، بحسب قناة روسيا اليوم، حتى أن بعض وسائل الاعلام الرسمية الأميركية أكدت أن الرحلة الماليزية انحرفت عن مسارها إلى أن تحلق فوق دونيتسك.

10558854_10154413063085174_2141534105_o

فيطرح الموقع عدة أسئلة بعد سرد هذه الوقائع، و”ليس تبرأةً للانفصاليين، ولكن هل طرح الإعلام بشكل عام بماذا يستفيد الانفصاليون من قصف طائرة ماليزية مدنية؟ أو كيف يدان الانفصاليون وروسيا معهم قبل أن يصل المحققون إلى موقع الحادثة؟ علماً أن الدولة الأوكرانية لم تعطي أي معلومات عن الملاحة الجوية يوم الحادثة، ولم تعطي أي معطيات عن تواجد مضاداتها الجوية أو سلاحها الجوي في المنطقة كما أظهر الرادار الروسي” وكما أظهر بعض المستخدمون على موقع تويتر صورة لمضاد جوي أوكراني ينقصه صاروخ أرض-جو تواجد في منطقة الحادثة.

يدار مؤخراً الحديث في الإعلام الأميركي عن إدخال العالم في دوامة الحرب الباردة الثانية ما بين الغرب وروسيا، والتحريض الإعلامي الأميركي والردود الفعل لسياسييهم تعيد أحداث 11 أيلول 2001 إلى الذاكرة، كما ذكر بوريشينكو في تصريحه يوم الحادثة، حيث علموا من قام بالعملية ولماذا ومكان وجودهم وما زالت جثث الضحايا تحمل في النعوش.

http://www.youtube.com/watch?v=dmQ_4pf9hV8

March 26, 2014

“اسرائيل” طبيبة الشعوب

by mkleit
رئيس وزراء الكيان الصهيوني يسلم على أحد مقاتلي المعارضة السورية في مستشفى نهاريا

رئيس وزراء الكيان الصهيوني يسلم على أحد مقاتلي المعارضة السورية في مستشفى نهاريا

إن أراد المرء أن يتعلم أساليب استغلال النواحي الانسانية للأزمات من أجل مكاسب سياسية، فليوجه نظره الى ملك الملوك في هذا المجال: الكيان الصهيوني.

فلم يتوانى العدو عن وضع رجل ثابتة في سبيل “تحسين” علاقته مع الدول الاستراتيجية لبقائه عبر الدعم السياسي-الخطابي تارة والطبي-العسكري تارة أخرى. ففي فضاء الدجل الاعلامي، سوريا وأوكرانيا ليستا ببعيدتين عم الأنامل الصهيونية.

في الشق الأوكراني، ذكرت مواقع صهيونية ان ثمانية جرحى من المظاهرات الأوكرانية تعالجت في مستشفيات الكيان، وتكفلت جاليات يهودية بتكاليف العلاج. وكشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية أن أحد قادة المعارضة الأوكرانية هو جندي اسرائيلي سابق، وقد جند 4 من أصدقائه من الجيش الصهيوني و30 مترمد أوكراني لمظاهرات كييف. ويضاف الى ذلك المساعدات الطبية السخية التي قدمها كيان العدو، بحضور رسمي من رئيس وزراء “اسرائيل” بنيامين نتنياهو، الى حوالي 750 عنصراً من المعارضة السورية المتواجدين في مناطق درعا والجولان، منهم عناصر من جبهة النصرة.

ويضاف الى “السخاء” الاسرائيلي على المعارضة السورية تواجد أجهزة رصد ومتفجرات من صنع الكيان في حوزة بعض فصائل المعارضة السورية المسلحة في مناطق ريف دمشق ودرعا وحمص، كما ظهر في تقرير قناة BBC البريطانية في السادس من هذا الشهر.

“موضوع تقديم المساعدة للجرحى في سوريا وأوكرانيا هي ضمن سياسة إسرائيلية معروفة في استخدام العامل الإنساني لغايات سياسية ودبلوماسية”، يقول حسن حجازي، خبير في الشؤون الاسرائيلية، “هذا الشيء يمكن ملاحظته بعد الكوارث الطبيعية والزلازل في العديد من الدول مثل تركيا وباناما واليابان”، ويشير الى أن هدف الكيان الصهيوني هو “إنشاء وجه إنساني للعدو الذي يتمتع بسمعة سيئة، بالأخص في الوسط العربي، عبر ممارسة جرائمه ضد الفلسطينيين. فإسرائيل ترفق هذه المساعدات مع حملة دعاية إعلامية واضحة، ناهيك ان فرق الإنقاذ والإغاثة هي من الجيش الاسرائيلي وترتدي زيه، ما يخلق انطباعا وتعاطفا معه في الدول التي تزورها تلك الفرق”.

ويبرر العدو الصهيوني والجمعيات اليهودية العالمية “مساعدتهم” للأوكرانيين والسوريين بأنها “مسألة أمن قومي صهيوني ويجب تأمين العلاقات الجيدة مع الدول الاستراتيجية والشعوب الكافة”، بحسب آبي فوكسمان، مديرة لجنة معاداة التشهير (Anti-Defamation League – ADL)، والأخيرة تحارب كل أشكال “معاداة السامية”، وتستخدم ذاك الهدف، عطفا على التصريح المذكور، الى تبرير التدخل في الشأنين الأوكراني والسوري بذرائع لامنطقية، ولعل أبرزها هو تشبيه الرئيس السوري بشار الأسد بزعيم النازية الجرمانية أدولف هتلر، وإعادة خلق حالة من الهلع والخوف لإمكانية تكرار المحرقة اليهودية التي “سيقوم بها بشار في الكيان ان بقي على رأس النظام”، ووصلت بعض التصريحات والتلميحات من قادة المعارضة الأوكرانية، الصهاينة منهم، الى تشابه جزئي بين هتلر والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

عنصر في الجيش الاسرائيلي، يخطب أمام المعارضين الأوكرانيين

عنصر في الجيش الاسرائيلي، يخطب أمام المعارضين الأوكرانيين

ولكن يرى حجازي هدف باطني لمثل هذه الإدعاءات حيث تستخدم فقط لزج المشاعر في القضايا الصهوينية، “وعلى المستوى السياسي تسعى اسرائيل الى مد جسور التعاون مع بعض الدول والجماعات في طابع إنساني، وهذا ينطبق على أوكرانيا والسلطات الجديدة فيها مثلا. فإسرائيل لم تستطع إصدار موقف علني يغضب روسيا، لذا اختارت القناة الانسانية للدخول الى قلوب الأوكرانيين”، يؤكد حجازي.

واستطاعت جمعيات مثل ADL واللوبي الصهيوني الأميركي الضغط على بعض الوزراء وأعضاء الكونغرس الأميركي، ولعل أبرزهم وزير الخارجية جون كيري، لتبني اسقاط نظام الأسد عبر عملية عسكرية. وذلك بدليل تصريح الوزير يوم الثالث من أيلول أمام الكونغرس حول أهمية الضربة الأميركية والتي ذكر فيها أن “هتلر استعمل السلاح الكيميائي لقتل ملايين اليهود، وصدام حسين استخدمه لقتل الإيرانيين وشعبه سويا، والآن يستخدمه بشار الأسد، وعلينا أن نواجه هذا الخطر قبل أن يصل الينا”.

وفي هذا السبيل، تستخدم “اسرائيل” أساليب العلاقات العامة في اتهام أعدائها بما تقوم به من أجل كسب المصالح وحماية حدود كيانها الغاصب. أي أن التهويل بضربة عسكرية ضد سوريا بذريعة غير موثوقة لاستخدام الأسد السلاح الكيميائي ضد المعارضة أو المواطنين، بيد أن استعمال هذا السلاح كان عبر من يهدد بتدميره و”حماية العالم منه”، فالصهيوني قد استخدم أسلحة الفوسفور الأبيض ضد الفلسطينيين في سنتي 2008 و2009، عدا عن ضرب أميركا الفييتناميين بما يقدر بـ20 مليون غالون من الكيميائيات ما بين سنتي 1962 و1971، ودعم وكالة الاستخبارات الأميركية صدام حسين في الاحتياز على تلك الأسلحة سنة 1988 ضد الأكراد والإيرانيين.

“في الموضوع السوري، إنه مرتبط بطبيعة الوضع المستجد على الحدود، ورغبة اسرائيل في خلق بيئة ودية بينها وبين الجماعات المسلحة من خلال تقديم المساعدات الانسانية، وربما مساعدات اخرى”، يشدد حجازي ويضيف الى أن هذا يضع أسس التعاون بين الكيان الصهيوني والجماعات المسلحة التي تسيطر على جزء من الحدود السورية-الفلسطينية، مما يوفر ضمانة أمنية للكيان، “اضافة الى البعد السياسي المرتبط بتأييد اسرائيل لخط الجماعات المسلحة المعادية للحكومة السورية والتي تشكل رهانا إسرائيلياً في ضرب سوريا كركيزة أساسية ضمن محور المقاومة”.

February 3, 2014

ما بين شبيحة النظام الأوكراني والمندسين

by mkleit
محمد قليط
متظاهرون يهددون الشرطة بجرافة

متظاهرون يهددون الشرطة بجرافة

تفاقمت حدة الخلاف في أوكرانيا بين السلطة والمعارضة بنحو متسارع. الخلاف الذي كان أساسه طلب المعارضة من الحكومة تذليل العقبات أمام انضمام كييف إلى الاتحاد الأوروبي، احتدم بعد إقرار الحكومة قانون منع التظاهر الذي دفع المعارضة إلى تصعيد تحركاتها واندلاع أعمال شغب أودت بحياة 6 من أفراد الشرطة واحتلال مبان حكومية، الأمر الذي جعل الحكومة والرئيس يرضخون لشروط المعارضة بالتراجع عن القانون واستقالة رئيس الحكومة وعرض الرئيس فيكتور يانوكوفيتش على المعارضة تسلمها.

الأزمة التي بدأت بتظاهرات سلمية سرعان ما تحولت إلى مواجهات محتدمة بالأيدي والأسلحة ما بين الطرفين بعدما دخل العنصر الأمني أو «الطابور الخامس»، فيما تقاذف طرفا النزاع المسؤولية عمّا حصل ورماها على الطرف الآخر.

داخلياً، «انشقت» صفوف الشعب الأوكراني إلى طرفين: الأول ينتمي إلى تنظيمات المعارضة، المعروفة بـ«مايدان الراديكالية أو الأوروبية» (Radical-Euro Maidan)، التي تطالب بتغيير القوانين «اللاديموقراطية» في البلاد والانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، الذي أصبح شارة على كتف المتظاهرين المؤيدين. أما الطرف الثاني، فهم مؤيدو نظام الرئيس فيكتور يانوكوفيتش، وهم مؤلفون من رجال الأمن «بيركوت» (Berkut) بالإضافة إلى «التيتوشكي» (Titushki)، وإن جاز التعبير «شبيحة النظام» أو «وحدات الحماية الشعبية».

مع تطور الأوضاع، انقسمت المعارضة بين معتدل ومتطرف. فطالب المعترضون بالتغيير الديموقراطي عبر الانتخابات المقبلة القريبة، ووافقت على التنازلات التي قدمتها الحكومة.

بينما طالب المتطرفون بإسقاط السلطة بشكل تام والانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. المعارضة الأوكرانية، آرينا كوزنيتوفا رأت أن المتطرفين «لا يستحقون الانضواء تحت اسم الاتحاد الأوروبي؛ لأنهم يتصرفون بطريقة همجية، فمن يرد الانضمام إلى الاتحاد الاوروبي، فعليه التصرف بأن لا أحد فوق القانون، وأن لا يحصل التعدي على الممتلكات العامة، وهو ما لا ينطبق على المتظاهرين من «مايدان الراديكالية»».

وأضافت كوزنيتوفا في حديث لها مع «الأخبار» أن «المعارضة الراديكالية تعرضت للضرب المبرح وسقط عدد من المتظاهرين بسبب عنف الشرطة ووحشيتهم، ولكن هناك المئات من رجال الشرطة ذهبوا إلى المستشفيات بحالات حروق حرجة جراء رمي قنابل المولوتوف عليهم من قبل متظاهرين ملثمين ويحملون شعار السواستيكا النازية (الصليب المعقوف)».

المشهد الأوكراني استحوذ على اهتمام شاشات التلفزة وعناوين الجرائد العالمية، ولم تمر مرور الكرام، وكانت فقرةً أساسية في نشرات أخبار التلفزة، وبالأخص تلك المنضوية تحت مظلة المعسكر الأميركي ـ الأوروبي. وبدا واضحاً وقوف الإعلام الأميركي، بطرفيه المعارض والرسمي، مع مطالب المتظاهرين المعارضين للحكومة الأوكرانية على اعتبار أنها محسوبة على «العدو» روسيا، واتفقت المحطات على أحقية الشعب الأوكراني في التظاهرات ووجود «وحشية» في التعامل مع المتظاهرين، على حد تعبير بعض وسائل الإعلام هناك.

بدورهم، نسي طرفا النزاع المبادئ الإعلامية التي تتعلق بالحيادية والموضوعية، فحتى الآن لم تُنشَر أخبار عن الإصابات البالغة في صفوف الشرطة والتعديات عليهم من قبل الإعلام المؤيد لـ«المايدان»، الذي يجهد بطرفيه المعارض والحكومي لإظهار الحكومة الأوكرانية ورجال أمنها على أنهم «مرتزقة».

ووصل الأمر إلى حد نشر أخبار مفبركة على حساب المعارضة الأميركية من حركة «احتلوا وال ستريت» الرسمي، التي تتضمن فبركات عن الاستعانة برجال أمن روس يرتدون الزي الأمني الأوكراني، وذلك «لحماية مصالح (الرئيس الروسي) بوتين في أوكرانيا»، بحسب أحد الحسابات المنثبقة من الحركة. وأضاف مخترق الحساب أن «التيتوشكي» يقبضون يومياً ما يعادل 42$، وهو ما دفع الحكومة الأوكرانية إلى نفي ما عدّته «تلفيقاً» ضدها. قناة «سي أن أن» على سبيل المثال، الوجه الإعلامي الأبرز لأميركا، عرضت مقالاً على موقعها، بدا أكثر إدانةً ليانكوفيتش، حيث أظهرت جزءاً بسيط يدافع عن الرئيس الأوكراني، بينما الإدانات كانت بنسبة أكبر من التأييد، وقد استعانت «بأهل الديموقراطية»، أي الاتحاد الأوروبي، الذي أعرب عن «قلقه في ما خص التقارير «الموثوقة» عن التعذيب وسوء معاملة الشرطة للمتظاهرين».

من جهته، الإعلام التابع والمؤيد للحكومة الأوكرانية، وبالأخص الروسي والبيلاروسي، ركز على مبدأ وجود «طابور خامس» في صفوف المعارضة، مدعوم من أطراف خارجية «تحاول إغراق أوكرانيا في فخ الاتحاد الأوروبي الرأسمالي وجعل أوكرانيا سوق تجاري لها»، بحسب إيوجين تيتوف، مؤيد أوكراني لنظام يانكوفيتش، في تعليق له على موقع «other98.com» التابع للمعارضة الأميركية. وأضاف تيتوف: «إن أردتم تغيير يانكوفيتش، فالانتخابات قريبة. قوموا بذلك كالأوروبيين الذين تزعمون أنكم منهم، لا كالنازيين البربر». من جهتها قناة «روسيا اليوم»، لم تتوانَ عن اتهام الإعلام الغربي بالقيام بحملة علاقات عامة للمتظاهرين، حيث نشرت مقال رأي للصحافي والمدون نيل كلارك أشار فيه إلى لقاءات السيناتور الأميركي جون ماكين مع المعارضة قبل التظاهرات، بينما شكك بأصالة المعارضة في ظل اهتمام غربي كبير «بالجماعة النيو ــ نازية واليمين السياسي المتطرف»، مضيفاً: «لو حصلت هذه التظاهرات وعلى النحو ذاته في أوروبا الغربية، لما وجدت هذا الاهتمام الكبير سياسياً وإعلامياً، أو لو قامت الموالاة بتظاهرات كهذه، لكانوا هم الغوغاء والهمج».

السيناتور الأميركي جون ماكين يقف مع قادة المعارضة الأوكرانية

السيناتور الأميركي جون ماكين يقف مع قادة المعارضة الأوكرانية

الأخبار

December 21, 2013

الحرب الناعمة ضمن جنيف النووي

by mkleit
محمد قليط
Click here to find out more!

لم يسلم يوتيوب من اللوبي الصهيوني في أميركا. انتشر أخيراً فيديو (2:09 دقيقة) عن ضرورة وقف عملية رفع العقوبات الإقتصادية عن إيران. نجوم الشريط المصور «أشرار» بوجوه شهيرة في العالم الإسلامي، إضافة إلى أمين عام «حزب الله» السيد حسن نصر الله، بينما ضحية اتفاق جنيف النووي هو الشعب الأميركي. حصل الفيديو على أكثر من 3 ملايين مشاهدة، والكثير من التعليقات السلبية التي اعتبر أحدها أنّ الشريط من صنع «لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية» (AIPAC).

بداية، يظهر رسم لمؤسس الدولة الإسلامية في إيران روح الله الخميني مع تعليق «أطاح متعصبون دينيون بالنظام الإيراني الموالي للغرب، بقيادة الخميني. وتحت حكمه، صارت التظاهرات المناهضة لأميركا أمراً اعتيادياً، إذ ألقي القبض على 55 موظفاً أميركياً في السفارة الأميركية في طهران واحتجزوا كرهائن لأكثر من سنة». ويقتبس الراوي كلام الخميني عن عداوة الولايات المتحدة للإسلام، ووجوب محاربتها، على حد تعبيره. واللافت هو نسب كلام للخميني مفاده أنّ «الإسلام يقول: اقتلوا غير المسلمين وأقيموا الحد عليهم».

ينتقل المعلّق إلى المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي الخامنئي، مقتبساً قوله: «الكره الإيراني لأميركا عميق جداً»، إضافة إلى كلام الرئيس الإيراني حسن روحاني، والمتحدث بإسم البرلمان الإيراني علي لاريجاني، اللذين «يتفقان على أهمية مقولة «الموت لأميركا»». ويضيف إلى كلام روحاني جملة من حملته الرئاسية «قول الموت لأميركا سهل، علينا التعبير عن الموت لأميركا بالفعل»، بهدف التشكيك بنيات إيران حيال المفاوضات التي أجرتها مع الغرب حول برنامجها النووي. أما نصر الله، فتطرّق الفيديو إلى «شدة» عدائه لأميركا حين يقول إن «الشيطان الأكبر هو أمر مطلق!»، موضحاً أنّ حزب الله «مدعوم عسكرياً من إيران».

هنا، أخذ الفيديو منحى تصاعدياً على غرار دعايات الشامبو التي تبدأ بمشكلة القشرة والتلف والتقصف، وتنتهي باستعمال الشامبو الأفضل. أنهى المعلق هجومه على إيران برفع حدة نبرته قائلاً: «الآن ليس الوقت لتخفيف العقوبات. إذا فشلنا في الدفاع عن أنفسنا الآن، ففي 2014 سيكون قد فات الآوان»، مع ظهور إنفجار نووي. ويطالب الأميركيين بالهرع للإتصال بسيناتور ولايتهم اليوم من أجل رفض القرار.

والمفارقة تظهر في عنوان موقع هذه الحملة العدائية: «وقائع حقيقية في إيران»، في محاولة لتضييع البوصلة، كما يفعل الإسرائيليون بوصف جيشهم بـ «جيش الدفاع».

هي إذاً «الحرب الناعمة» التي سبق أن أكد نائب أمين عام حزب الله نعيم قاسم في إحدى ندواته أنّها تعتمد على «أساليب ترتكز على الاستمالة والجذب أوّلاً، من دون أن تظهر أو تترك أي بصمات، وثانياً تقوم على إرغام العدو وتدمير إرادته بصورة شبه مباشرة وعلنية»، مضيفاً أنّ الوسائط والأدوات المستخدمة فيها أصبحت في متناول الجميع بلا استثناء. في المقابل، كانت الحرب النفسية والدعاية «توجه بشكل أساس نحو كتل منظمة متراصة مثل الجيوش والحكومات والمنظمات التي كانت تسيطر بصورة كلية على وعي وميول الرأي العام».

نشر في جريدة الأخبار

December 13, 2013

النفاق الأميركي حول حقوق الانسان بعد تأبين مانديلا

by mkleit

صوت المنامة – خاص 

 

Image

الصحافي نيكولاس كريستوف

انتقد الكاتب الأميريي الشهير نيكولاس كريستوف مواقف الرئيس الأميركي باراك أوباما وإدارته المزدوجة حيال القضايا والأزمات العالمية ومن بينها الأزمة البحرينية.

وفي مقالته في صحيفة نيويورك تايمز الأميركية هذا الأسبوع حول “كيفية التكريم الحقيقي للرئيس الراحل نيلسون مانديلا”، قال كريستوف أنه إذا أراد الرئيس الأمريكي باراك أوباما وإدارته تكريم روح مانديلا فيجب “الدفاع عن السجناء السياسيين في الصين وكوبا وإيران وكذلك في الدول الحليفة لواشنطن مثل أثيوبيا والسعودية وتركيا والبحرين.

وتابع: “يجب أن تحتج الولايات المتحدة بقوة على الاستطيان الإسرائيلي في الضفة الغربية لأن مانديلا نفسه كان يقول: حريتنا غير مكتملة بدون حرية الفلسطينيين”.

وقال الكاتب أن الرئيس أوباما أعطى مديحاً بليغاً ومميزاً لمانديلا، لكنه أهمل نقطة واضحة وهي “علينا أن نحاول الوقوف على الجانب الصحيح”.

وأوضح كريستوف أن إدارة أوباما لم تكن حتى تستحي من أنها في يوم وفاة مانديلا تزامنت مع زيارة وزير الدفاع تشاك هيغل البحرين حيث هناك يُقام نظام أقلية غير ديمقراطية تضطهد بعنف الأغلبية.

وأضاف الكاتب أن تشاك هيغل جلس مع ملك البحرين دون ان يتحدث حتى علناً وبكل حزم عن نشطاء حقوق الإنسان المسجونين مثل نبيل رجب ، وهو رئيس ذو سمعة عالمية لمركز البحرين لحقوق الإنسان، أو عن زينب الخواجة وهي امرأة متعلمة في أمريكا وتقتبس حراكها من غاندي ، ومارتن لوثر كينغ ومانديلا، وهي الآن في السجن لدفاعها عن حقوق الإنسان

وتابع: “في حين تحدث هيغل عن أن الولايات المتحدة لديها مصالح أمنية مهمة هنا”، وتساءل الكاتب “ولكن هل نحن حقا بحاجة الى تهميش أولئك الذين يحملون مثل رسالة مانديلا؟”.

وقال الكاتب أنه “يوماً ما نبيل رجب وزينب الخواجة يمكن أن يكونا جزءا من حكومة البحرين، وسوف تكون الولايات المتحدة بحاجة إلى القيام بأعمال مشتركة معهما، فإذا كانت واشنطن تسعى لتجنب الاخطاء التي ارتكبتها مع مانديلا ، يجب أن تبدأ الدعوة بشكل صحيح من أجل الإفراج عنهما”.

وأوضح الكاتب أن أوباما في مديحه إلى مانديلا قال “انه لم يغير القوانين وحسب، ولكن غير القلوب أيضاً” لذا دعونا نغير القلوب ليس فقط بالكلام وإنما بالدعم الحقيقي والحازم لدعاة التغيير الديمقراطي السلمي. 

November 24, 2013

داعش تدخل عالم العلاقات العامة (PR)

by mkleit

استحوذت الأزمة السورية على تركيز أممي ودولي بشكل كبير جدًا على عدة أصعدة: الاقتصادية، الاجتماعية، السياسية، وبالأخص الانسانية. وتسارع الجمعيات والتنظيمات الى مساعدة المدنيين المحاصرين في مناطق الاشتباكات أو غيرها من مناطق تعاني الأمرّين. 

فمعظمها فعلا تقوم بواجب انساني بحت، كالناشطين السوريين والعرب والأجانب على الأرض، فهم يضعون حياتهم على المحك من أجل أشخاص أبرياء لم يكن لهم يد في الصراع المتخبط بين الأحقية والزيف والاستغلال. ولعل أبرز مستغلين الصراع السوري ما بين موالين للنظام الحالي والمعارضين له (سلميين ومسلحين) هم التنظيمات المتطرفة التي تكفّر وتقيم الحد على من ينتقدها ويقف في وجه انتشارها. وأبرز الأسماء على الساحة حاليا هو تنظيم ما يسمى بـ”دولة الاسلام في العراق والشام”، أو ما يعرف شعبيا واعلاميا بداعش. 

بغض النظر عن الأمور السياسية والدينية في سياق الموضوع، الكلام هنا عن كيفية استخدام هذه التنظيمات للاعلام من أجل تحسين “العلاقات العامة” مع المدنيين والمعارضة خصوصا، والرأي العام العالمي عموما.

Image

احدى مداخل حلب التي يسيطر عليها تنظيم داعش

منذ ولوجها في الأزمة السورية، كانت داعش تقف في وجه تقدمات النظام مقابل المعارضة المسلحة بشكل عام، بل وقد ساندتها في المناطق التي تسيطر عليها الأخيرة، كحلب والرقة ودير الزور. ولكن “ياما تحت السواهي دواهي”، فما ان كسبت ثقة المعارضة السورية بذريعة “محاربة النظام واسقاط حكم بشار الأسد” حتى استغلت وجودها في المناطق المذكورة لفرض سلطتها وسياستها المتطرفة على المدنيين والمقاتلين. ومن بين تلك الأعمال: انشاء محكمة “شرعية”، مراكز شرطة “دينية”، تلف سجلات مدنية للسوريين المقيمين في حلب وريفها، فرض قوانين وأنظمة على من يقيم في مناطق سيطرتها أو العقوبات تبدأ من غرامات الى حد الاعدامات (معظمها ميدانية أمام أعين عامة الشعب). وبكل ذلك، لم تشتبك داعش مع النظام السوري الا قليلا، بينما اشتباكاتها كانت موجهة صوب الجيش السوري الحر، بالأخص، باعتباره تنظيم مرتد، كونه يستحوذ على موافقة شعبية كبيرة في المعارضة ويضم جميع الطوائف. الأمر الذي تعتبره داعش “ارتداد عن الدين وتعامل مع الكفار”. 

وقد أدى ذلك الى استياء شعبي وعسكري من قبل المعارضة صوب داعش، فهمت داعش بتلميع صورتها على الظاهر، رغم أن ميدانيا، الأعمال والنشاطات بقت على حالها. ففي بعض الأحداث التي وصلت الى حد العداء مع داعش، بادرت الأخيرة بنشر فيديوهات وصور وتقارير عبر القيام بالأمور الانسانية والاجتماعية: عبر توزيع المعونات والطعام وما شابه. 

وفي علم العلاقات العامة، اعلام يبقى وسيلة واحدة فقط لاظهار “حسن نية المستخدم (وهنا يكون داعش) بينما يظهر مساوء الخصم (أي المعارضة السورية والنظام)”. وبذلك، تدريجيا يدخل المتابع عشوائيا في عملية التجنيد (Propaganda)، بغض النظر ان كان صاحب رأي أم لا، ان لم يكن واعٍ، فسوف يقع في الفخ. ففي مقولة لجورج أورويل “الصحافة هي طباعة كل ما لا يريد غيرك طباعته، كل شيء آخر يصبح علاقات عامة”. 

وفي أدلة استخدام داعش الكبير للمبادئ العلاقات العامة هو نشر فيديوهات عن ردات فعل الناس، معظمهم من السلفيين المتشددين، حول المساعدات التي تقدمها داعش للعامة. بينما رواد مواقع التواصل الاجتماعي تنشرها بفخر واعتزاز بقول “انظروا ماذا تفعل الدولة”، وفي الوقت عينه، تقوم داعش باعدام ميداني “لمرتد” صغير لعدم بيعه كوب من القهوة لهم، أو قطعهم شجرة معمرة بسبب وجود الكراسي حولها بحجة “عبادة الأوثان دون الله” واجبار المقاهي على الاغلاق بسبب موسيقى “غير شرعية”. 

ولربما النتيجة الوحيدة التي تحصدها داعش من هذه الأعمال هي اظهار وجه سيء جدا مرتبط بالاسلام، لأن وقع صوت الدماء البريئة على أعلى من صوت مكبرات الصوت التي تنادي لأخذ رغيف الخبر والثياب. فموضوع وجود خلافة اسلامية ليس بالشيء السيء، فنرى أن هناك دول اعتمدت النظام الاسلامي المسالم وقد نجحت فيها، منذ نشأت الاسلام سنة 600 والى عصرنا هذا. ولكن يلاحظ المتابع وجود عدة ألوية وكتائب معارضة تطالب بالدولة الاسلامية والخلافة، ولكن لا تعمل سويا في هذا الصدد، كلواء الاسلام (المنضم الى الجبهة الاسلامية مؤخرا)، داعش، جبهة النصرة، أحرار الشام، وغيرها من ألوية اسلامية. وفي الختام، خير الأمور أوسطها دائما. 

Image

داعش تحز رأس أحد الجنود الذين كانوا يقاتلوها، لم يحدد الجندي ان كان مع النظام أو ضمن المعارضة بحسب مجلة تايم الأميركية، ولكن العمل اجرامي ولو كان ضد عدو

 

Image

داعش تعدم طفلين، الأول بسن 13 والثاني بسن ال10 سنوات، لأنهم من طائفة أخرى في مدينة حلب

October 9, 2013

BBC Caught Staging Syria Chemical Weapons Propaganda?

by mkleit

Former Ambassador labels video “stunning fakery”

Paul Joseph Watson
Infowars.com
October 7, 2013

UPDATE: 
Within 2 hours of posting this story, the BBC filed a copyright claim with YouTube to get the 45 second clip removed. This shows how nervous the BBC is about this information coming to light. News organizations routinely rely on dubious copyright claims to censor damaging revelations. An copy of the video via LiveLeak is embedded below.

A video of a BBC interview with a doctor in Syria in the aftermath of a napalm-style attack appears to have been artificially dubbed to falsely make reference to the incident being a “chemical weapons” attack, a clip that represents “a stunning bit of fakery,” according to former UK Ambassador Craig Murray.

 

Video was deleted 2hours after it was published

Video was deleted 2hours after it was published

 

[BBC Fabricated Video]

 

The news report was first released on August 29, just days before an attack on Syria seemed inevitable, and served to further the narrative that military action was necessary to halt atrocities being committed by President Bashar Al-Assad’s forces.

The first clip is from the original interview with British medic Dr Rola Hallam, from the Hand in Hand for Syria charity. She states;

“..It’s just absolute chaos and carnage here, erm we’ve had a massive influx of
what looks like serious burns, er seems like it must be some sort of, I’m not
really sure, maybe napalm, something similar to that..”

However, in the second clip, which is from the exact same interview, her words are slightly altered.

“..It’s just absolute chaos and carnage here, erm we’ve had a massive influx of
what looks like serious burns, er seems like it must be some sort of chemical
weapon, I’m not really sure..”

The second clip seems to have been artificially dubbed to characterize the event as a “chemical weapon” attack rather than an incendiary bomb attack. Hallam’s mouth is hidden by a mask, making the dub impossible to detect without referring to the original clip.

The clip has sparked frenzied analysis by numerous Internet users, who point out that the background noise in the clip that uses the “chemical weapon” quote is different from the original. The BBC has been asked to explain the discrepancy but has so far not responded.

“I suspect the motive in this instance and others by the BBC are propaganda intended to affect public opinion in the UK in such a way as to congregate support and underpin an offensive against the Syrian government,” writes one user who closely analyzed the audio.

In a subsequent BBC interview, Dr Rola Hallam complained about the UK Parliament’s refusal to authorize a military strike on Syria. Hallam’s father is also on the Syrian National Council, the political body which represents opposition militants.

Hallam’s bias in supporting military action while working for a charity in Syria and being linked to the FSA makes the video clip all the more intriguing. It also explains why the BBC, which has aggressively pushed for military intervention in Syria from the beginning, is apparently using her to stage propaganda.

Former British Ambassador to Uzbekistan Craig Murray said the video represented, “Irrefutable evidence of a stunning bit of fakery by the BBC,” adding that the woman’s words could have been faked in their entirety.

“The disturbing thing is the footage of the doctor talking is precisely the same each time. It is edited so as to give the impression the medic is talking in real time in her natural voice – there are none of the accepted devices used to indicate a voiceover translation. But it must be true that in at least one, and possibly both, the clips she is not talking in real time in her own voice. It is very hard to judge as her mouth and lips are fully covered throughout. Perhaps neither of the above is what she actually said.”

“Terrible things are happening all the time in Syria’s civil war, between Assad’s disparate forces and still more disparate opposition forces, and innocent people are suffering. There are dreadful crimes against civilians on all sides. I have no desire at all to downplay or mitigate that. But once you realise the indisputable fact of the fake interview the BBC has put out, some of the images in this video begin to be less than convincing on close inspection too.”

A link to Murray’s blog on the issue was also tweeted by Wikileaks, the whistleblower organization, under the headline,’ BBC puts out fake video with Syrian medic claiming chemical weapons.’

This would by no means be the first time that evidence of war crimes has been staged in order to lay the blame on Bashar Al-Assad’s forces.

As we have previously highlighted, there are numerous videos showing supporters of the western backed FSA staging fake injuries and deaths for propaganda purposes.

Facebook @ https://www.facebook.com/paul.j.watson.71
FOLLOW Paul Joseph Watson @ https://twitter.com/PrisonPlanet

*********************

Paul Joseph Watson is the editor and writer for Infowars.com and Prison Planet.com. He is the author of Order Out Of Chaos. Watson is also a host for Infowars Nightly News.

This article was posted: Monday, October 7, 2013 at 10:42 am

 

Source Source2

%d bloggers like this: