Posts tagged ‘journalism’

June 3, 2015

How Qatar Used and Abused Its Al Jazeera Journalists

by mkleit

JUNE 2, 2015

Mohamed Fahmy, an Egyptian-Canadian journalist who was the Cairo bureau chief for Al Jazeera English, is the author of “Baghdad Bound: An Interpreter’s Chronicles of the Iraq War.”

nytimes

CAIRO — This week, I am back in court in an effort to prove my innocence at a retrial on charges that I was a member of the banned Muslim Brotherhood, designated a terrorist organization in Egypt since December 2013, and that I sought to harm the country’s reputation and security. I already spent 412 days in detention before my conviction in the first trial was overturned on appeal earlier this year.

The terrorism charges against me and my colleague Baher Mohamed are unfounded and have been widely discredited. The other charges relate to our employment by the Al Jazeera media network, which is owned by the state of Qatar.

Following the ouster of the Muslim Brotherhood-backed president, Mohamed Morsi, in 2013, Egypt moved to ban Al Jazeera’s Arabic service in the country, known as Mubasher Misr, because it was perceived as a Qatari-sponsored propaganda mouthpiece for the Brotherhood. I was the bureau chief of the Al Jazeera English service, a separate operation that adhered to higher journalistic standards, which, we assumed, would inoculate us against accusations of bias. We were mistaken.

 Mohamed Fahmy at his retrial on Monday. Credit Amr Nabil/Associated Press

Now, Baher and I find ourselves once again in the soundproof defendants’ cage, fighting to avoid long prison terms. Our friend and fellow Jazeera journalist, Peter Greste, will not be with us. Thanks to his government’s work to win his release, Peter is home in Australia.

At the retrial, we will argue that we continued to work despite the broadcast ban because we believed the English service was exempt and Al Jazeera failed to obtain legal clarification from the Egyptian authorities. If, as a result, there were violations of licensing laws, which in any case would be merely misdemeanors, it is the network’s executives from Qatar who should pay, not us. A final ruling from the Egyptian court could come later this month.

My 18-month ordeal may be close to an end, yet I find myself increasingly angry at how my life and the lives of my family and loved ones have been turned upside down. My anger, however, is not directed primarily at the prosecutor, the judiciary or the government of President Abdel Fattah el-Sisi. It is aimed at my employer, Al Jazeera.

The network knowingly antagonized the Egyptian authorities by defying a court-ordered ban on its Arabic-language service. Behind that, I believe, was the desire of the Qatari royal family to meddle in Egypt’s internal affairs. While Al Jazeera’s Doha executives used the Cairo bureau of Al Jazeera English to give their scheme a veneer of international respectability, they made us unwitting pawns in Qatar’s geopolitical game.

Midway through our first trial, last year, Al Jazeera undermined our defense when it sued Egypt for $150 million in compensation for business losses in Egypt. The network’s own lawyer in our case criticized the lawsuit and quit the case. “Al Jazeera is using my clients,” he told the court,according to Agence France-Presse. “I have emails from (the channel) telling me they don’t care about the defendants and care about insulting Egypt.”

This is why in May I filed a lawsuit in Canada, where I hold citizenship as well as in Egypt, against Al Jazeera. I intend to hold the network accountable for its negligent conduct, and I am seeking $83 million in compensation for my ordeal.

When Al Jazeera was started in 1996, Qatar was widely praised for its enlightened thinking. The network’s 24-hour rolling news coverage was a breath of fresh air in the Middle East’s torpid media scene. The international services, like Al Jazeera English, recruited some of the best names in journalism.

Like many young Arabs, I was impressed. Al Jazeera seemed a model of courageous broadcasting in a region not known for upholding freedom of speech. That was still my view when I became Cairo bureau chief in September 2013.

I have since realized how deeply I, like the viewing public, was duped. I came to see how Qatar used Al Jazeera as a pernicious, if effective, tool of its foreign policy.

A court order shut down Mubasher Misr the same month I joined Al Jazeera English, but the channel continued to broadcast by satellite and Internet from studios in Doha. I soon had concerns that Qatar was compromising our journalism. Against my objections, the Arabic station redubbed our English-language news packages with inflammatory commentary.

I frequently complained to the Doha bosses that broadcasting our reports on the banned Mubasher Misr, which was officially classified as “a national security threat,” put our lives at risk. They told me to get on with the job, but the practice continued — even after Egypt declared the Brotherhood a terrorist group, days before our arrest. When we came to trial, the network’s actions made it much harder to disprove the testimony of the prosecution’s lead national security witness that I had worked for Mubasher Misr, inaccurate though it was.

The Doha management also neglected to tell me that it was providing Brotherhood activists in Egypt with video cameras and paying them for footage, which it then broadcast, without explaining its political provenance, on the banned Arabic channel. During my detention, I met a number of prisoners who told me how this worked, and I have seen court documents confirming it.

Al Jazeera’s managers crossed an ethical red line. By attempting to manipulate Egypt’s domestic politics, they were endangering their employees.

Qatar and Al Jazeera will continue to talk about Doha’s progressive values and support for freedom of speech in the region. Just days ago, Qatar’s ambassador to the United Nations piously told the Security Council that her country supported efforts to enhance the safety of journalists and voted for a resolution calling for “a safe and enabling environment for journalists, media professionals and associated personnel to perform their work independently and without undue interference.”

I wonder how the Qatari poet Mohammed al-Ajami feels as he languishes in Doha’s central prison, serving a life sentence for “criticizing the emir” in a poem. You won’t find his plight highlighted on Al Jazeera’s outlets anytime soon.

I have come to understand that Al Jazeera’s noble-sounding claims are nothing but a glossy whitewash.

Advertisements
March 13, 2015

خيوط اللعبة | يا صحافيي العرب… استيقظوا

by mkleit

سامي كليب

الأخبار

أفكر في بعض المرات في أن أهجر هذه المهنة. أراها سقطت في مستنقع الفتن. صارت مطية لسياسات حاقدة. تمترست خلف دول ومشاريع ورؤوس أموال تقاتل بعضها بعضاً. انعدمت فيها الثقافة والمعرفة. استسهل الزملاء الاطلالة على الشاشات او عبر الاذاعات والصحافة المكتوبة ووسائل التواصل الاجتماعي. فقدنا الصدقية والصدق والموضوعية، بينما العالم يُعدُّ لوطننا العربي الجريح خرائط تُرسم بدماء أهلنا.

هل يعقل ألا نجد وسيلة اعلامية واحدة تحترف المهنة وتحترمها؟ هل مطلوب منا، فعلاً، أن نكون مطية لهذا المشروع أو ذاك لكي نستمر؟ هل من الصعب فعلاً ألا نكون لا مع السعودية ولا مع ايران ولا مع المستقبل ولا مع حزب الله، ولا مع الاخوان ولا مع السيسي، ولا مع المعارضة ولا مع الأسد، ولا مع أميركا ولا مع روسيا؟
بين الحياد والموضوعية فرق كبير. ليس مطلوباً من الصحافي أن يكون محايداً. مطلوب أن يكون موضوعياً. لا يمكن ان نرى اهلنا في فلسطين يُسحقون ونصمت، ولا أهلنا في العراق وسورية واليمن وليبيا يُنحرون بسيف الارهاب وسيوف المشاريع الاخرى ونصمت، ولا أن نرى طفلاً صومالياً يتضوَّر جوعاً وفقراً ونسكت، ولا أن نشاهد مكوّنات هذا الوطن الكبير من اشوريين وسريان وكلدان وازيديين وكرد ومسيحيين (والملقبين جهلاً بـ «الاقليات») يعبرون الحدود هرباً من ظلامية الجهل ونصمت، لكن، للمهنة قواعدها وحرفيتها واسسها. لو التزمناها، لربما كنا أكثر فائدة من المدح والقدح.
ليس دورنا، نحن الصحافيين، ان نحتل الشاشة لنشتم هذا ونمدح ذاك. فكيف اذا كان المادح والشتَّام قد غيّر جلده مراراً، فصار اليوم يشتم من كان يمدحه بالأمس او يمدح من كان يشتمه بالامس. وليس دورنا ان نقرأ كالببغاء ما تكتبه الصحافة الاجنبية لنؤكد مقولة او ننفي اخرى. وليس دورنا ان نكتفي بالاعتماد على وكالات انباء عالمية يتمركز جلها في دول الاطلسي التي كلما قررت معالم التاريخ، شوّهت معالم الجسد العربي. ولا دورنا ان نعتمد كتابي «صراع الحضارات» و»نهاية التاريخ» لهنتغتون وفوكوياما كتابين مقدسين، بينما في وطننا العربي من كتب افضل منها (المهدي المنجرة مثلا، او ادوارد سعيد…).
بات الجهل سمة ملازمة للكثيرين منا. أتحدى أن يكون 90 في المئة من عارضي وعارضات الازياء والمفاتن على الشاشات (اي مذيعو العصر الحديث)، قد قرأوا كتاباً واحداً عن قضية يعالجونها. أتحدى أن يعرف أكثرهم اسم قبيلة في اليمن او ليبيا، أو يعرف الفرق بين جبال الاطلسي الرائعة في المملكة المغربية وحلف شمال الاطلسي، أو ان يدرك من هم بنو حسان الموريتانيون، الذين بفضلهم صمدت الاندلس قروناً طويلة. لا بل ان يعرف موقع موريتانيا نفسها، او مكان قرية في سوريا من تلك التي يستعرضها كل ليلة. الجهل يقتلنا فنُساهم في قتل واقعنا.
هل ثمة قيادي او رئيس او أمير او ملك او مؤيد او معارض واحد منزَّه عن الخطأ؟
ما من موضوعية مطلقة في الاعلام، لا الغربي ولا العربي، ولا أي اعلام آخر، لكن ثمة موضوعية نسبية. يقول بعض الزملاء المصريين «لقد ذُبحنا، فلا تطلبوا منا ان نكون محايدين»، ويقول بعض الزملاء السوريين «نحن في حال حرب ودورنا ان نساهم في نصرة الجيش»، ويقول الزملاء في قناة «الجزيرة»: «لولانا لما انتصرت ثورات»، ويقول زملاء في «العربية»: «كنا مع حزب الله وحماس حين قاتلا اسرائيل، لكننا لسنا محايدين حين يتورط الحزب في القتال في سورية، وحين تصبح حماس جزءاً من الاخوان المسلمين ضد بعض الدول العربية»…
ليس مطلوباً من الصحافي الا يحبّ ولا يكره. هذا حقه. هو انسان كغيره، لكن الشاشة والاذاعة والصحيفة مسؤولية امام المهنة والتاريخ والحاضر والمستقبل. لن يغفر لنا أحد لو ساهمنا في سفك دم، او عمّقنا هوة الفتنة المذهبية، او صرنا متراساً لسياسات قاصرة ومشاريع متضاربة وسط بحر من الخرائط والدماء والدموع. حين يذبح الارهابي يجب ان نشرح، وحين نسمع عن براميل متفجرة يجب ان نحقّق. المعلومة هي الأساس. المشاهد هو الذي يحكم.
كلنا أخطأ، لكن نسبة الخطأ هي الاساس. في كل الصحف كتّاب محترمون وآخرون شتّامون. أجمل المقالات هي تلك التي يكتبها خصمك فينتقد باحترام ويُسند انتقاده بالمعلومات. هذا يفيدك أكثر من كاتب او مذيع قريب يمدحك فيضلّلك.
لماذا حوّلنا الفضائيات العربية والاذاعات والصحف ساحة «دواعش» اعلامية تذبح العقل والفكر والمنطق، تماماً كما يذبح «داعش» على الأرض؟ لماذا انزلقنا الى هذا الدرك من انعدام الاخلاق المهنية والانحطاط الفكري والارتخاء النفسي امام المال؟ أين اصبحت شرعة الاعلام وحقوق الانسان ومبادئ المهنة ؟ لماذا هجرنا قضايانا العربية وغرقنا في وحول التقاتل. لماذا نرسم فخاخاً بعضنا لبعض، بينما أعداء هذه الأمة يفرحون لقتالنا، وينصبون لنا الفخاخ، ويسخرون من غبائنا، ويتفننون في رسم خرائط مستقبلنا.
ربما بدا بعضنا أقرب إلى هذا الطرف أو ذاك في خلال السنوات الخمس الماضية، منذ انطلق ما يُسمى «الربيع العربي». لعل الواقع انصف بعضنا. فقد تبين فعلا ان الربيع كان مطية قتل الثوار الحقيقيين الذين انتفضوا لتحسين اوضاع بلادهم، قبل ان يقتل الآخرين، وقتل المعارضات قبل ان يقتل السلطات لأنها قبلت ان تسلم مشاريعها لمن هم أصلاً ضد هذه المشاريع، وتبين فعلاً أن الأسد لم يسقط لأن الجيش سيقاتل، ولأن حلفاءه لن يتركوه مهما بلغ الثمن. وتبين ان الاخوان المسلمين لن يصمدوا. من كتب مثل هذا الكلام سابقاً، وأنا منهم، كان يُتهم بأنه أقرب إلى طرف من طرف آخر، لكننا كتبنا معلومات، لا قدحاً ولا ذماً. كلنا في نهاية المطاف نخطئ، لكن ان تخطئ بالتحليل شيء، وان تعرف انك تكذب وتكتب شيء آخر. كلنا خاسرون، حتى لو اختلفت نسبة الخسارة.
نحتاج الى ربيع اعلامي حقيقي. ربيع تزهر فيه مجدداً اخلاق المهنة وموضوعيتها. ربيع تصحو معه الضمائر، فنعمل على رأب الصدع، وعلى التقريب بين القلوب، وعلى رفع مستوى الوعي، وعلى تجنيب أوطاننا مآسي ودماء ودموعاً اضافية .
من يقرأ مجلدات ووثائق الخارجيات البريطانية والاميركية والروسية والفرنسية والالمانية، المفرج عنها في السنوات الاخيرة، فسيدرك اننا جميعاً نكرر خطأ التاريخ. هكذا كان حالنا حين تقاتلنا بينما خرائط سايكس بيكو تُرسم، وهكذا كان حالنا حين احتُلت فلسطين بغفلة، واحتل العراق بكذبة، وقُسّم السودان بلعبة، وهذا كان حالنا حين ضحكوا علينا بأن الاستقلال آتٍ لو قاتلنا مع الحلفاء ضد الالمان، كانت النتيجة انهم استبدلوا النير العثماني بنير فرنسي ــــ بريطاني، ثم اميركي. كنا ولا نزال وقوداً لصراعات الدول وثمنا لتفاهمها، اصبحنا هنوداً سمراً بدلا من الهنود الحمر.
يا صحافيي العرب، استيقظوا. وأنا اول المعتذرين لو أخطأت.

February 6, 2015

ازدواجية معايير الهولوكوست

by mkleit

فاطمة جلعوط

شاهد نيوز

يتم الرجوع إلى الماضي، إما لصب جام غضبنا عليه وتبرير ذلك بأنه المرحلة الأكثر حزناً وصعوبةً مرت علينا، ما يشير إلى الجهل وتردي المجتمع، ويجب أن نعيد تنسيق حاضرنا وقطع صلتنا بتلك المرحلة التي ولت، والبدء بصناعة تاريخ جديد انطلاقاً من نقطة الصفر، أو أن اللجوء إلى التاريخ ليس إلا وسيلة للهروب من وطأة الفقر العلمي والأخلاقي الذي نشهده اليوم. وبين هذا وذاك، قلة قليلة تعتبر بدروس ماضيها، لتتعامل مع حاضرها بطريقة أكثر حكمة وتصبو إلى مستقبلٍ خالٍ من الشوائب والأخطاء. وهناك من يعمل جاهداً على تحويل أساطير الماضي وأغلاطه لمآرب شخصية قد تحوم حولها الشكوك، ويبدأ العقل بطرح أسئلة حول ذاك التاريخ وما إذا كانت تغلفه تزويرات وتأويلات لا ترضي غير صاحبها.

ومن حوادث التاريخ التي يتم استغلالها – من قبل طرف – بشكل متكرر حتى يومنا هذا، عمليات الإبادة الجماعية التي قام بها النازيون، أثناء الحرب العالمية الثانية، التي أودت بحياة أكثر من مليون و300 ألف مدني، من بينهم يهود وسلافيون وشيوعيون ومعارضون سياسيون وغجر والعديد من الشعوب غير الألماني.

 وقد استعمل مصطلح “الإبادة الجامعية” البولندي اليهودي “رافئيل لمكين”، الذي هرب من أوروبا إلى الولايات المتحدة، وبفضله تم إضافة المصطلح إلى القانون الدولي بعد توقيع أول معاهدة لحقوق الإنسان تصدر عن الولايات المتحدة.

إلاّ أن الحركة الصهونية ومنذ نشأتها وهي تعمل على توظيف يوم 27 كانون الثاني كيوم عالمي لذكرى “الهولوكست”، لإنعاش ذاكرة اليهود والعالم، وجعل قضية المحرقة اليهودية حائط مبكى ثانياً لدى الصهاينة، لتبرير جرائمهم بحق الشعب الفلسطيني، فضلاً عن وضع مناهج دراسية إسرائيلية تعنى بالمجزرة التي ارتكبت بحق اليهود، بالتغاضي عن المحرقة العربية بحق الفلسطينيين من قِبلهم.

 ومن الدعايات التي بثها اليهود لتحقيق غاياتهم تعرضهم للاضطهاد والتعذيب وتشريدهم في جميع أصقاع العالم لمكانتهم وتميزهم على بني البشر، بكونهم “شعب الله المختار”. ولكن الحقيقة تثبت عكس ذلك، فاليهود وعلى مدى التاريخ هم أصحاب المهن الساقطة فضلاً عن مكرهم وخداعهم لكل الشعوب التي تعاملوا معها وعاشوا بينها. ومن أكاذيبهم ذات العيار الثقيل “معاداة السامية” وهي فعلياً معاداة اليهود، الأكذوبة الأشهر لديهم، والتي يعزفون على لحنها لابتزاز الدول الكبرى وإعطاء الصهاينة الضوء الأخضر في شتى الشؤون السياسية والعسكرية والاقتصادية.

فالهولوكوست على حد تعبير الكاتب الإسرائيلي “بواس ايفردن”: “عملية تلقين دعائية رسمية تمخضت عن شعارات وتصورات زائفة عن العالم، وليس هدفها منهم الماضي على الإطلاق بل التلاعب بالحاضر”. ويرى الكاتب “جايكوب نوزثرا” أن أول وأهم ادعاء انبثق من حرب 1967، وأصبح شعاراً لليهودية الأمريكية، هو: “الهولوكوست فريدة وليس لها نظير في التاريخ الإنساني”.

فيما سخر آخرون من “الهولوكوست” معتبرين القضية ليست إلا دليلاً على ضعف اليهود، وخوفهم هذا لم يخدم سوى مصالحهم، والتي يعمل لأجلها الكيان الصهيوني – بكل ما أوتي من مكر وقوة – طامساً الهوية الفلسطينية وتشويه تاريخها.

وتذكيراً بالقائمة الطويلة من المجازر البشعة التي ارتكبت بحق الفلسطينيين منذ أن وطئت أقدامهم ثرى فلسطين العربية نورد أبرزها: مذبحة دير ياسين 1948م وكفرقاسم عام 1956م وصبرا وشاتيلا 1982م ومذبحة الأقصى الأولى في صبيحة 1990/10/8، عندما حاول متطرفون يهود وضع حجر الأساس للهيكل الثالث في ساحة المسجد الأقصى، فقام أهل القدس لمنع المتطرفين اليهود من ذلك فوقع اشتباك بين المصلين وعددهم قرابة أربعة آلاف مصل وبين المجموعة اليهودية المتطرفة المسماة بـ”أمناء جبل الهيكل”، فتدخل على الفور جنود الاحتلال الإسرائيلي الموجودون في ساحات المسجد وأمطروا المصلين بزخات من الرصاص، وأيضاً مذبحة الأقصى الثانية (انتفاضة النفق) 1996م ومذبحة الأقصى الثالثة في عام 2000م وغيرها من المذابح. وكان قد بلغ عدد السجناء منذ عام 1967م حتى عام 2000م 890 ألف سجين، بينهم أطفال بأعمار  6 أعوام. ويستخدم الصهاينة ضد الفلسطينيين أساليب مروعة في تعذيبهم وحبسهم في أماكن يصعب الوصول إليها مع تكديسهم فوق بعضهم البعض وتعريضهم للحرارة الشديدة، والبرد القارص، وتعنيفهم جسدياً ونفسياً. وفي صدد هذا كله كان قد قتل تحت التعذيب في السجون الإسرائيلية أكثر من 126 شخصاً فضلاً عن اغتصاب أرض فلسطين وتهجير سكانها، والقيام بعمليات اغتيال ضد كل من يحاول الدفاع عن أرضه وشعبه.

والمفارقة العجيبة في ذكرى “الهولوكوست” أن وقعها يأتي للتذكير بمعاناة اليهود وحدهم بيد أن هناك أكثر من نصف مليون غجري تقريباً قضوا حتفهم على أيد النازيين. ويبلغ تعداد الغجر الأوروبيين أكثر من اثني عشر مليون نسمة، نصفهم تقريباً في أوروبا الشرقية والنصف الآخر في الغرب الأوروبي. وتعرَّض الغجر على مرِّ التاريخ لعمليات تطهير عرقي وترحيل قسري. وفي العصر الحديث أنشأت الحكومة النازية في ألمانيا مكتباً مختصاً بملاحقة الغجر، وأصدر هتلر في العام 1943 قانوناً حظر فيه أي إشارة للغجر كمجموعة بشرية ذات حقوق، وأمر بعدها باقتيادهم إلى معسكر أوشفيتز ومعسكرات الاعتقال الأخرى، حيث مات الآلاف نتيجة استخدامهم كـ”مادة” تجارب. وحتى يومنا هذا يعاني الغجر من تهميش ومعيشة بائسة، ويجري التمييز ضدهم. ولم تعترف المجتمعات الأوروبية بمسؤوليتها عن كل ما يمارس بحق الغجر بل سنت تشريعات جديدة تقوم باستهدافهم في أوروبا. وتعتبر هنغاريا من الدول الأكثر معاداة للغجر، وذلك من خلال حزب “جوبيك” اليميني المتطرف الذي حاز على شعبية واسعة برفعه لشعارات عنصرية.

ويبقى الفلسطيني ضحية الجرائم النازية، وضحية مواقف الدول الكبرى المؤيدة لـ«إسرائيل» ولممارستها للإبادة والإرهاب والعنصرية والاستعمار الاستيطاني، وضحية الهولوكوست النازي والهولوكوست الإسرائيلي ذوَيْ المعايير المزدوجة.

January 8, 2015

The French Connection – False Flags and the Charlie Hebdo Incident

by mkleit

On Charlie Hebdo “attack”, here’s another point of someone who thought outside the box

Jay's Analysis

Image: Heavy.com Image: Heavy.com

Patterns of Puppetry

By: Jay

A new year brings resolutions, and for the establishment, the resolutions are quite clear: more of the same!  More false flags, more media circus and staged news, ad infinitum, ad nauseam.  In the 1971 film The French Connection, New York detective “Popeye” Doyle (Gene Hackman) uncovers an underworld drug smuggling operation involving the importation of millions of dollars in heroin by a French cartel that planned to use a media personality as an unwitting front.

Today, we all awoke to news the Onion-like French satire publication Charlie Hebdo had been attacked by terrorists, with Al Qaeda taking responsibility for the murder of several media figures.  While it is tempting to get bogged down in “fluid” situation details, we must always recall similar patterns of such events in the recent past which will serve to inform the greater context of this new event in the never-ending…

View original post 1,250 more words

August 2, 2014

ناشطون أميركيون يكشفون كذب دولتهم حول الطائرة الماليزية

by mkleit

في كل حادثة عالمية ضخمة، أو تضخّم إعلامياً، تسارع أميركا لاستلام زمام الأمور وقد تطالب بالتدخل العسكري نتيجة ذلك. وكردة فعل، يتحرك ناشطون أميركيون لضهد التحركات الأميركية وإظهار الأهداف المخفية لدولتهم والدول المؤيدة لها.

اشتهرتا أميركا وإسرائيل بعمليات “العلم المزيف”، حيث أنهما تفتعلا المشكلة ومن ثم تقدمان نفسيهما كالحل الأنسب، وفي معظم الأوقات يكون الحل عسكرياً. خير دليلٍ على ذلك هو العدوان الصهيوني الذي تعيشه غزة هذه الأيام، وما عاشته سابقاً العراق بالغزو الأميركي سنة 2003 حين استخدمت الأخيرة ذريعة “أسلحة الدمار الشامل” للدخول إلى بلاد الرافدين. ويأتي الدور اليوم على أوكرانياً، حيث يستغل سياسيون أميركيون، ومعهم الأوروبيون أيضاً، الخراب الحاصل شرقي أوكرانيا لإدانة روسيا والانفصاليين المؤيدين للأخيرة، وذلك بعد تحطم الطائرة الماليزية في 17 الشهر الحالي شرقي إقليم دونيتسك المنفصل على بعد 30 ميلاً من الحدود الروسية.

ولكن الجدير بالملاحظة هو أن السلطة الأوكرانية الجديدة، الموالية لمعسكر الاتحاد الأوروبي، اتهمت الانفصاليين بإسقاط الطائرة، وذلك بعد نصف ساعة فقط من الحادثة. وبعد ساعتين، هاجمت وسائل إعلامية أميركية وبريطانية (The Sun, Daily Mail, Toronto Star, Independent) روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين لتسببهم بقصف الطائرة المدنية، بحيث اعتمدت على تقرير رئيس مؤسسة بروكينغز للأبحاث، نيلسون ستروب تالبوت، الذي استند بإدانته لروسيا على منشورات “فايسبوكية” لبعض المستخدمين للانفصاليين. ومؤسسة بروكينغز كان لها يد تحريض الشعب الأميركي على القبول بالتدخل العسكري في العراق سنة 2003 وبعدها في سوريا السنة الفائتة، ولكن الأخيرة بائت بالفشل. 

ويبدو هذا التسلسل الزمني السريع للأحداث والمقالات وكأنه أمر معد سابقاً، وقد تكللت الجهود الأوكرانية برصد “فضيحة” حين زعمت أنها اعترضت مكالمة ما بين عنصر “انفصالي” وعسكري روسي رفيع يتكلمان عن إسقاط الطائرة. ولكن انقلب السحر على الساحر حين اكتشف تقنيون عاملون في موقع prisonplanet.com المعارض للنظام الأميركي أن الفيديو أُعد يوم 16-7-2014، أي قبل يوم من سقوط MH17، فبحسب الموقع والحكومة، إن الفيديو رُفع بعد أربع ساعات من الحادثة.

وضمن سياق العمل ذاته، شكك أليكس جونز، صاحب موقع infowars.com الفاضح للسياسات الأميركية  – وكان له الفضل بإشعال مظاهرات “occupy” في كامل أنحاء أميركا – في صحة التهم الموجهة لروسيا والانفصاليين، مشيراً إلى أن اتحاد الإعلام الأميركي بشقيه الليبرالي والمحافظ في الهجوم على بوتين كان مثيراً للشكوك، بالأخص حين هاجم الإعلام واتهم المرشح السابق للرئاسة الأميركية رون بول بـ”النوم مع الإرهابيين” عندما كتب بول مقال عن “التحريض الإعلامي للتدخل العسكري في أوكرانيا كما فعل سابقاً في سوريا والعراق، كله لكي تبقى عجلة المال من تجارة الأسلحة تدور، والضغط على روسيا أكثر فأكثر لإضعافها”. 10571100_10154413063055174_324928176_o

وأضاف موقع Western Journalism، الراصد لانتهاكات الحكومة والإعلام، أن الحكومة الأميركية إستطاعت إشعال المشاكل في أوكرانيا بواسطة USAID من أجل إسقاط حكم فيكتور يانكوفيتش الموالي لروسيا، ووضع الملياردير بيترو بوريشينكو الموالي لمعسكر الغرب. وذكر الموقع في مقطع فيديو أن “الحادثة تأتي ضمن عمليات ‘العلم المزيف‘ لأن منطقة دونيتسك هي منطقة نزاعات ويوجد فوقها حظر جوي للطائرات المدنية”، وذلك بحسب قرارات رسمية من الاتحاد الفدرالي للطيران ووكالة الأمن للطيران الأوروبية ومجلس الأمن القومي الأوكرانية. وتتأكد هذه نظرية برصد 10 رحلات جوية مدنية قبل أيام من الرحلة MH17، بحسب قناة روسيا اليوم، حتى أن بعض وسائل الاعلام الرسمية الأميركية أكدت أن الرحلة الماليزية انحرفت عن مسارها إلى أن تحلق فوق دونيتسك.

10558854_10154413063085174_2141534105_o

فيطرح الموقع عدة أسئلة بعد سرد هذه الوقائع، و”ليس تبرأةً للانفصاليين، ولكن هل طرح الإعلام بشكل عام بماذا يستفيد الانفصاليون من قصف طائرة ماليزية مدنية؟ أو كيف يدان الانفصاليون وروسيا معهم قبل أن يصل المحققون إلى موقع الحادثة؟ علماً أن الدولة الأوكرانية لم تعطي أي معلومات عن الملاحة الجوية يوم الحادثة، ولم تعطي أي معطيات عن تواجد مضاداتها الجوية أو سلاحها الجوي في المنطقة كما أظهر الرادار الروسي” وكما أظهر بعض المستخدمون على موقع تويتر صورة لمضاد جوي أوكراني ينقصه صاروخ أرض-جو تواجد في منطقة الحادثة.

يدار مؤخراً الحديث في الإعلام الأميركي عن إدخال العالم في دوامة الحرب الباردة الثانية ما بين الغرب وروسيا، والتحريض الإعلامي الأميركي والردود الفعل لسياسييهم تعيد أحداث 11 أيلول 2001 إلى الذاكرة، كما ذكر بوريشينكو في تصريحه يوم الحادثة، حيث علموا من قام بالعملية ولماذا ومكان وجودهم وما زالت جثث الضحايا تحمل في النعوش.

http://www.youtube.com/watch?v=dmQ_4pf9hV8

December 21, 2013

الحرب الناعمة ضمن جنيف النووي

by mkleit
محمد قليط
Click here to find out more!

لم يسلم يوتيوب من اللوبي الصهيوني في أميركا. انتشر أخيراً فيديو (2:09 دقيقة) عن ضرورة وقف عملية رفع العقوبات الإقتصادية عن إيران. نجوم الشريط المصور «أشرار» بوجوه شهيرة في العالم الإسلامي، إضافة إلى أمين عام «حزب الله» السيد حسن نصر الله، بينما ضحية اتفاق جنيف النووي هو الشعب الأميركي. حصل الفيديو على أكثر من 3 ملايين مشاهدة، والكثير من التعليقات السلبية التي اعتبر أحدها أنّ الشريط من صنع «لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية» (AIPAC).

بداية، يظهر رسم لمؤسس الدولة الإسلامية في إيران روح الله الخميني مع تعليق «أطاح متعصبون دينيون بالنظام الإيراني الموالي للغرب، بقيادة الخميني. وتحت حكمه، صارت التظاهرات المناهضة لأميركا أمراً اعتيادياً، إذ ألقي القبض على 55 موظفاً أميركياً في السفارة الأميركية في طهران واحتجزوا كرهائن لأكثر من سنة». ويقتبس الراوي كلام الخميني عن عداوة الولايات المتحدة للإسلام، ووجوب محاربتها، على حد تعبيره. واللافت هو نسب كلام للخميني مفاده أنّ «الإسلام يقول: اقتلوا غير المسلمين وأقيموا الحد عليهم».

ينتقل المعلّق إلى المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي الخامنئي، مقتبساً قوله: «الكره الإيراني لأميركا عميق جداً»، إضافة إلى كلام الرئيس الإيراني حسن روحاني، والمتحدث بإسم البرلمان الإيراني علي لاريجاني، اللذين «يتفقان على أهمية مقولة «الموت لأميركا»». ويضيف إلى كلام روحاني جملة من حملته الرئاسية «قول الموت لأميركا سهل، علينا التعبير عن الموت لأميركا بالفعل»، بهدف التشكيك بنيات إيران حيال المفاوضات التي أجرتها مع الغرب حول برنامجها النووي. أما نصر الله، فتطرّق الفيديو إلى «شدة» عدائه لأميركا حين يقول إن «الشيطان الأكبر هو أمر مطلق!»، موضحاً أنّ حزب الله «مدعوم عسكرياً من إيران».

هنا، أخذ الفيديو منحى تصاعدياً على غرار دعايات الشامبو التي تبدأ بمشكلة القشرة والتلف والتقصف، وتنتهي باستعمال الشامبو الأفضل. أنهى المعلق هجومه على إيران برفع حدة نبرته قائلاً: «الآن ليس الوقت لتخفيف العقوبات. إذا فشلنا في الدفاع عن أنفسنا الآن، ففي 2014 سيكون قد فات الآوان»، مع ظهور إنفجار نووي. ويطالب الأميركيين بالهرع للإتصال بسيناتور ولايتهم اليوم من أجل رفض القرار.

والمفارقة تظهر في عنوان موقع هذه الحملة العدائية: «وقائع حقيقية في إيران»، في محاولة لتضييع البوصلة، كما يفعل الإسرائيليون بوصف جيشهم بـ «جيش الدفاع».

هي إذاً «الحرب الناعمة» التي سبق أن أكد نائب أمين عام حزب الله نعيم قاسم في إحدى ندواته أنّها تعتمد على «أساليب ترتكز على الاستمالة والجذب أوّلاً، من دون أن تظهر أو تترك أي بصمات، وثانياً تقوم على إرغام العدو وتدمير إرادته بصورة شبه مباشرة وعلنية»، مضيفاً أنّ الوسائط والأدوات المستخدمة فيها أصبحت في متناول الجميع بلا استثناء. في المقابل، كانت الحرب النفسية والدعاية «توجه بشكل أساس نحو كتل منظمة متراصة مثل الجيوش والحكومات والمنظمات التي كانت تسيطر بصورة كلية على وعي وميول الرأي العام».

نشر في جريدة الأخبار

December 13, 2013

النفاق الأميركي حول حقوق الانسان بعد تأبين مانديلا

by mkleit

صوت المنامة – خاص 

 

Image

الصحافي نيكولاس كريستوف

انتقد الكاتب الأميريي الشهير نيكولاس كريستوف مواقف الرئيس الأميركي باراك أوباما وإدارته المزدوجة حيال القضايا والأزمات العالمية ومن بينها الأزمة البحرينية.

وفي مقالته في صحيفة نيويورك تايمز الأميركية هذا الأسبوع حول “كيفية التكريم الحقيقي للرئيس الراحل نيلسون مانديلا”، قال كريستوف أنه إذا أراد الرئيس الأمريكي باراك أوباما وإدارته تكريم روح مانديلا فيجب “الدفاع عن السجناء السياسيين في الصين وكوبا وإيران وكذلك في الدول الحليفة لواشنطن مثل أثيوبيا والسعودية وتركيا والبحرين.

وتابع: “يجب أن تحتج الولايات المتحدة بقوة على الاستطيان الإسرائيلي في الضفة الغربية لأن مانديلا نفسه كان يقول: حريتنا غير مكتملة بدون حرية الفلسطينيين”.

وقال الكاتب أن الرئيس أوباما أعطى مديحاً بليغاً ومميزاً لمانديلا، لكنه أهمل نقطة واضحة وهي “علينا أن نحاول الوقوف على الجانب الصحيح”.

وأوضح كريستوف أن إدارة أوباما لم تكن حتى تستحي من أنها في يوم وفاة مانديلا تزامنت مع زيارة وزير الدفاع تشاك هيغل البحرين حيث هناك يُقام نظام أقلية غير ديمقراطية تضطهد بعنف الأغلبية.

وأضاف الكاتب أن تشاك هيغل جلس مع ملك البحرين دون ان يتحدث حتى علناً وبكل حزم عن نشطاء حقوق الإنسان المسجونين مثل نبيل رجب ، وهو رئيس ذو سمعة عالمية لمركز البحرين لحقوق الإنسان، أو عن زينب الخواجة وهي امرأة متعلمة في أمريكا وتقتبس حراكها من غاندي ، ومارتن لوثر كينغ ومانديلا، وهي الآن في السجن لدفاعها عن حقوق الإنسان

وتابع: “في حين تحدث هيغل عن أن الولايات المتحدة لديها مصالح أمنية مهمة هنا”، وتساءل الكاتب “ولكن هل نحن حقا بحاجة الى تهميش أولئك الذين يحملون مثل رسالة مانديلا؟”.

وقال الكاتب أنه “يوماً ما نبيل رجب وزينب الخواجة يمكن أن يكونا جزءا من حكومة البحرين، وسوف تكون الولايات المتحدة بحاجة إلى القيام بأعمال مشتركة معهما، فإذا كانت واشنطن تسعى لتجنب الاخطاء التي ارتكبتها مع مانديلا ، يجب أن تبدأ الدعوة بشكل صحيح من أجل الإفراج عنهما”.

وأوضح الكاتب أن أوباما في مديحه إلى مانديلا قال “انه لم يغير القوانين وحسب، ولكن غير القلوب أيضاً” لذا دعونا نغير القلوب ليس فقط بالكلام وإنما بالدعم الحقيقي والحازم لدعاة التغيير الديمقراطي السلمي. 

November 24, 2013

داعش تدخل عالم العلاقات العامة (PR)

by mkleit

استحوذت الأزمة السورية على تركيز أممي ودولي بشكل كبير جدًا على عدة أصعدة: الاقتصادية، الاجتماعية، السياسية، وبالأخص الانسانية. وتسارع الجمعيات والتنظيمات الى مساعدة المدنيين المحاصرين في مناطق الاشتباكات أو غيرها من مناطق تعاني الأمرّين. 

فمعظمها فعلا تقوم بواجب انساني بحت، كالناشطين السوريين والعرب والأجانب على الأرض، فهم يضعون حياتهم على المحك من أجل أشخاص أبرياء لم يكن لهم يد في الصراع المتخبط بين الأحقية والزيف والاستغلال. ولعل أبرز مستغلين الصراع السوري ما بين موالين للنظام الحالي والمعارضين له (سلميين ومسلحين) هم التنظيمات المتطرفة التي تكفّر وتقيم الحد على من ينتقدها ويقف في وجه انتشارها. وأبرز الأسماء على الساحة حاليا هو تنظيم ما يسمى بـ”دولة الاسلام في العراق والشام”، أو ما يعرف شعبيا واعلاميا بداعش. 

بغض النظر عن الأمور السياسية والدينية في سياق الموضوع، الكلام هنا عن كيفية استخدام هذه التنظيمات للاعلام من أجل تحسين “العلاقات العامة” مع المدنيين والمعارضة خصوصا، والرأي العام العالمي عموما.

Image

احدى مداخل حلب التي يسيطر عليها تنظيم داعش

منذ ولوجها في الأزمة السورية، كانت داعش تقف في وجه تقدمات النظام مقابل المعارضة المسلحة بشكل عام، بل وقد ساندتها في المناطق التي تسيطر عليها الأخيرة، كحلب والرقة ودير الزور. ولكن “ياما تحت السواهي دواهي”، فما ان كسبت ثقة المعارضة السورية بذريعة “محاربة النظام واسقاط حكم بشار الأسد” حتى استغلت وجودها في المناطق المذكورة لفرض سلطتها وسياستها المتطرفة على المدنيين والمقاتلين. ومن بين تلك الأعمال: انشاء محكمة “شرعية”، مراكز شرطة “دينية”، تلف سجلات مدنية للسوريين المقيمين في حلب وريفها، فرض قوانين وأنظمة على من يقيم في مناطق سيطرتها أو العقوبات تبدأ من غرامات الى حد الاعدامات (معظمها ميدانية أمام أعين عامة الشعب). وبكل ذلك، لم تشتبك داعش مع النظام السوري الا قليلا، بينما اشتباكاتها كانت موجهة صوب الجيش السوري الحر، بالأخص، باعتباره تنظيم مرتد، كونه يستحوذ على موافقة شعبية كبيرة في المعارضة ويضم جميع الطوائف. الأمر الذي تعتبره داعش “ارتداد عن الدين وتعامل مع الكفار”. 

وقد أدى ذلك الى استياء شعبي وعسكري من قبل المعارضة صوب داعش، فهمت داعش بتلميع صورتها على الظاهر، رغم أن ميدانيا، الأعمال والنشاطات بقت على حالها. ففي بعض الأحداث التي وصلت الى حد العداء مع داعش، بادرت الأخيرة بنشر فيديوهات وصور وتقارير عبر القيام بالأمور الانسانية والاجتماعية: عبر توزيع المعونات والطعام وما شابه. 

وفي علم العلاقات العامة، اعلام يبقى وسيلة واحدة فقط لاظهار “حسن نية المستخدم (وهنا يكون داعش) بينما يظهر مساوء الخصم (أي المعارضة السورية والنظام)”. وبذلك، تدريجيا يدخل المتابع عشوائيا في عملية التجنيد (Propaganda)، بغض النظر ان كان صاحب رأي أم لا، ان لم يكن واعٍ، فسوف يقع في الفخ. ففي مقولة لجورج أورويل “الصحافة هي طباعة كل ما لا يريد غيرك طباعته، كل شيء آخر يصبح علاقات عامة”. 

وفي أدلة استخدام داعش الكبير للمبادئ العلاقات العامة هو نشر فيديوهات عن ردات فعل الناس، معظمهم من السلفيين المتشددين، حول المساعدات التي تقدمها داعش للعامة. بينما رواد مواقع التواصل الاجتماعي تنشرها بفخر واعتزاز بقول “انظروا ماذا تفعل الدولة”، وفي الوقت عينه، تقوم داعش باعدام ميداني “لمرتد” صغير لعدم بيعه كوب من القهوة لهم، أو قطعهم شجرة معمرة بسبب وجود الكراسي حولها بحجة “عبادة الأوثان دون الله” واجبار المقاهي على الاغلاق بسبب موسيقى “غير شرعية”. 

ولربما النتيجة الوحيدة التي تحصدها داعش من هذه الأعمال هي اظهار وجه سيء جدا مرتبط بالاسلام، لأن وقع صوت الدماء البريئة على أعلى من صوت مكبرات الصوت التي تنادي لأخذ رغيف الخبر والثياب. فموضوع وجود خلافة اسلامية ليس بالشيء السيء، فنرى أن هناك دول اعتمدت النظام الاسلامي المسالم وقد نجحت فيها، منذ نشأت الاسلام سنة 600 والى عصرنا هذا. ولكن يلاحظ المتابع وجود عدة ألوية وكتائب معارضة تطالب بالدولة الاسلامية والخلافة، ولكن لا تعمل سويا في هذا الصدد، كلواء الاسلام (المنضم الى الجبهة الاسلامية مؤخرا)، داعش، جبهة النصرة، أحرار الشام، وغيرها من ألوية اسلامية. وفي الختام، خير الأمور أوسطها دائما. 

Image

داعش تحز رأس أحد الجنود الذين كانوا يقاتلوها، لم يحدد الجندي ان كان مع النظام أو ضمن المعارضة بحسب مجلة تايم الأميركية، ولكن العمل اجرامي ولو كان ضد عدو

 

Image

داعش تعدم طفلين، الأول بسن 13 والثاني بسن ال10 سنوات، لأنهم من طائفة أخرى في مدينة حلب

October 9, 2013

BBC Caught Staging Syria Chemical Weapons Propaganda?

by mkleit

Former Ambassador labels video “stunning fakery”

Paul Joseph Watson
Infowars.com
October 7, 2013

UPDATE: 
Within 2 hours of posting this story, the BBC filed a copyright claim with YouTube to get the 45 second clip removed. This shows how nervous the BBC is about this information coming to light. News organizations routinely rely on dubious copyright claims to censor damaging revelations. An copy of the video via LiveLeak is embedded below.

A video of a BBC interview with a doctor in Syria in the aftermath of a napalm-style attack appears to have been artificially dubbed to falsely make reference to the incident being a “chemical weapons” attack, a clip that represents “a stunning bit of fakery,” according to former UK Ambassador Craig Murray.

 

Video was deleted 2hours after it was published

Video was deleted 2hours after it was published

 

[BBC Fabricated Video]

 

The news report was first released on August 29, just days before an attack on Syria seemed inevitable, and served to further the narrative that military action was necessary to halt atrocities being committed by President Bashar Al-Assad’s forces.

The first clip is from the original interview with British medic Dr Rola Hallam, from the Hand in Hand for Syria charity. She states;

“..It’s just absolute chaos and carnage here, erm we’ve had a massive influx of
what looks like serious burns, er seems like it must be some sort of, I’m not
really sure, maybe napalm, something similar to that..”

However, in the second clip, which is from the exact same interview, her words are slightly altered.

“..It’s just absolute chaos and carnage here, erm we’ve had a massive influx of
what looks like serious burns, er seems like it must be some sort of chemical
weapon, I’m not really sure..”

The second clip seems to have been artificially dubbed to characterize the event as a “chemical weapon” attack rather than an incendiary bomb attack. Hallam’s mouth is hidden by a mask, making the dub impossible to detect without referring to the original clip.

The clip has sparked frenzied analysis by numerous Internet users, who point out that the background noise in the clip that uses the “chemical weapon” quote is different from the original. The BBC has been asked to explain the discrepancy but has so far not responded.

“I suspect the motive in this instance and others by the BBC are propaganda intended to affect public opinion in the UK in such a way as to congregate support and underpin an offensive against the Syrian government,” writes one user who closely analyzed the audio.

In a subsequent BBC interview, Dr Rola Hallam complained about the UK Parliament’s refusal to authorize a military strike on Syria. Hallam’s father is also on the Syrian National Council, the political body which represents opposition militants.

Hallam’s bias in supporting military action while working for a charity in Syria and being linked to the FSA makes the video clip all the more intriguing. It also explains why the BBC, which has aggressively pushed for military intervention in Syria from the beginning, is apparently using her to stage propaganda.

Former British Ambassador to Uzbekistan Craig Murray said the video represented, “Irrefutable evidence of a stunning bit of fakery by the BBC,” adding that the woman’s words could have been faked in their entirety.

“The disturbing thing is the footage of the doctor talking is precisely the same each time. It is edited so as to give the impression the medic is talking in real time in her natural voice – there are none of the accepted devices used to indicate a voiceover translation. But it must be true that in at least one, and possibly both, the clips she is not talking in real time in her own voice. It is very hard to judge as her mouth and lips are fully covered throughout. Perhaps neither of the above is what she actually said.”

“Terrible things are happening all the time in Syria’s civil war, between Assad’s disparate forces and still more disparate opposition forces, and innocent people are suffering. There are dreadful crimes against civilians on all sides. I have no desire at all to downplay or mitigate that. But once you realise the indisputable fact of the fake interview the BBC has put out, some of the images in this video begin to be less than convincing on close inspection too.”

A link to Murray’s blog on the issue was also tweeted by Wikileaks, the whistleblower organization, under the headline,’ BBC puts out fake video with Syrian medic claiming chemical weapons.’

This would by no means be the first time that evidence of war crimes has been staged in order to lay the blame on Bashar Al-Assad’s forces.

As we have previously highlighted, there are numerous videos showing supporters of the western backed FSA staging fake injuries and deaths for propaganda purposes.

Facebook @ https://www.facebook.com/paul.j.watson.71
FOLLOW Paul Joseph Watson @ https://twitter.com/PrisonPlanet

*********************

Paul Joseph Watson is the editor and writer for Infowars.com and Prison Planet.com. He is the author of Order Out Of Chaos. Watson is also a host for Infowars Nightly News.

This article was posted: Monday, October 7, 2013 at 10:42 am

 

Source Source2

August 15, 2013

صيد الصحافيين مستمرّ في البحرين

by mkleit

تزامناً مع صعود حركة «تمرد» في البحرين، قامت السلطات بموجة من الاعتقالات للمشاركين في التظاهرات من مدنيين وناشطين وصحافيين. وقد اعتقل حفنة من الصحافيين خلال ممارستهم عملهم في تغطية التظاهرات، وكان آخرهم المدوّن محمد حسن والمصورين حسن حبيل وقاسم زين الدين، بسبب نيتهم تغطية أحداث يوم «تمرد» البحريني، وقد هددت الحكومة باعتقال المزيد من الصحافيين إذا ما أصروا على تغطية التظاهرات.  BPA

وقد تم اعتقال الثلاثة، بمداهمة صباحية لمنازلهم يوم 31 من تموز الماضي، من قبل مدنيين محميين من القوى الأمنية، باستثناء حبيل الذي ألقي القبض عليه وهو في طريقه إلى المطار. وقد تمت مصادرة أجهزة الكومبيوتر الخاصّة بهم وهواتفهم. وفي 7 آب الحالي، صدر القرار الاتهامي القضائي بحقّ المعتقلين، ويتهمهم بالانتماء إلى ائتلاف 14 شباط، والتحريض ضد الحكومة والتواصل مع أعضاء منفيين من الائتلاف المعارض، بحسب منظمة «صحافيون بلا حدود».

تندرج تلك الاعتقالات ضمن سياسة التعتيم على تظاهرات أمس، من خلال الاعتقال التعسفي لمراسلي الأخبار ومنعهم من الوصول إلى محامين.

وتعتبر البحرين من أسوأ البلدان في قمعها للصحافيين، حيث احتلت المرتبة 165 من أصل 179 على لائحة «مراسلون بلا حدود» لحريّة الصحافة للعام 2013. وتشهد البلاد اعتقالات بالجملة لناشطين وصحافيين منذ اندلاع الثورة قبل عامين. وتشير بيانات رابطة الصحافة البحرينية إلى أن هناك أكثر من 135 صحافيا وإعلاميا تعرضوا للانتهاكات الحقوقية وسوء المعاملة، «لأنهم يقومون بما تعتبره السلطة البحرينية نوعا من التحدي والتي تحاول الأخيرة إظهار أن لا شيء يحصل في البحرين». ويشمل ذلك صحافيين من قناة «الجزيرة» القطرية، ووكالة أنباء «رويترز»، و«فرانس برس».

ويشير بيان صادر عن الرابطة إلى تقرير للجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق التي أكدت وفاة إعلاميين، وتعذيب صحافيين، وتخريب جرائد محلية، بالإضافة إلى مواجهة بعض الصحافيين والمصورين قضايا قانونية لا أساس قانونيا واضحا لها. كلّ ذلك يتعارض مع المعاهدات الدولية التي وقعتها السلطة البحرينية والتي تشمل احترام حقوق الإنسان وحرية التعبير.

ويذكر من تلك القضايا اعتقال واحد وعشرين ناشطاً في 22 حزيران 2011، من بينهم 8 مدونين وناشطين مدنيّين، والحكم عليهم بالسجن في المحكمة العسكرية، ما بين سنتين الى خمسة عشر عاماً، بسبب «انتمائهم لمجموعة إرهابية تحاول إطاحة الحكم».

وشهد أمس، تزامناً مع تظاهرات «تمرّد» في البحرين، منع الصحافيين الأجانب من دخول البحرين. لكنّ العديد من المواطنين قاموا بتسجيل الانتهاكات وتصوير قمع السلطة، بغية إثبات فشل الدولة في ترهيب الصحافيين، بحسب نائب رئيس «مركز البحرين لحقوق الإنسان»، يوسف المحافضة، نائب رئيس مركز حقوق الانسان في البحرين.

السفير صوت وصورة

%d bloggers like this: