Posts tagged ‘CIA’

March 17, 2016

Snowden: Climate Change is a Hoax by the CIA

by mkleit

Source1

Source2Cnt4_Fr53-1

 

NATIONAL SECURITY AGENCY WHISTLEBLOWER EDWARD SNOWDEN, HAS MADE A NEW CONTROVERSIAL CLAIM YESTERDAY DURING AN INTERVIEW, SAYING THAT HE POSSESSES SOME CLASSIFIED INFORMATION PROVING THAT THE CIA IS BEHIND THE “THEORY OF GLOBAL WARMING”.

Let me begin by saying that unless you’ve taken the time to look into Edward Snowden, then he’s probably not who you think he is. He’s certainly not the low level data entry schmuck the media made him out to be when he spilled many of the NSA’s secrets and then had to flee the country back in 2013. The public was led to believe that Snowden was little more than the guy from IT that you call when the printer toner runs out, but being a sneaky little bastard, he managed to sneak in a zip drive one day and downloaded all kinds of top secret information. Nothing could be further from the truth. 

Since Snowden’s most recent revelation is something so big it will shatter the world view of tens of millions of people if true, I thought I’d provide a little background on the man before the article below. After all, Snowden isn’t revealing that there is no such thing as Santa Clause. He’s saying that “global warming is a complete hoax that was invented by the CIA.” There’s a damn good reason the media painted Snowden to be such a nobody, and that’s because they knew they had to discredit him publicly before he dropped any major truth bombs.

Edward Snowden was not some guy that you call when the printer toner runs low. We’re talking about a guy whose co-worker at the NSA once told Forbes Magazine that although the NSA was filled with tons of smart people, Snowden was “a genius among geniuses,” The following brief summary comes from wikipedia, but it’s highly condensed. It is my intention to provide just enough information to spark your curiosity, so that you’ll watch the AMAZING documentary below. With a claim the size of the one Snowden is making, it’s important you get a sense of precisely who is making it. Wikipedia says: 

On May 7, 2004, Snowden enlisted in the United States Army Reserve as a Special Forces candidate through its 18X enlistment option, but he did not complete the training. After breaking both legs in a training accident, he was discharged. He was then employed for less than a year in 2005 as a “security specialist” at the University of Maryland’s Center for Advanced Study of Language, a non-classified facility.

In 2006, after attending a job fair focused on intelligence agencies, Snowden was offered a position at the Central Intelligence Agency (CIA), which he joined. After distinguishing himself as a junior employee on the top computer team, Snowden was sent to the CIA’s secret school for technology specialists, where he lived in a hotel for six months while studying and training full-time. According to a co-worker, while there Snowden was “considered the top technical and cybersecurity expert” in that country and “was hand-picked by the CIA to support the president at the 2008 NATO summit in Romania.”

hqdefault

Later, during his four years with Dell, Snowden rose from supervising NSA computer system upgrades to working as what his résumé termed a “cyberstrategist” and an “expert in cyber counterintelligence” at several U.S. locations. In that capacity, he was consulted by the chiefs of the CIA’s technical branches, including the agency’s chief information officer and its chief technology officer. U.S. officials and other sources familiar with the Snowden case say that he began downloading documents describing the government’s electronic spying programs while working for Dell in April 2012. Investigators estimated that of the 50,000 to 200,000 documents Snowden gave to Greenwald and Poitras, most were copied by Snowden while working at Dell.

At the time of his departure from the United States in May 2013, he had been employed for 15 months inside the NSA’s Hawaii regional operations center, which focuses on the electronic monitoring of China and North Korea, the last three of which were with consulting firm Booz Allen Hamilton which hired Snowden in 2013 as an NSA contractor. Prior to starting with Booz Allen Hamilton, Snowden’s “career high” annual salary was $200,000, but he took a pay cut at Booz Allen Hamilton because he knew he would have the opportunity to gather data, and then ultimately release details of the NSA’s worldwide surveillance activity.

Intelligence officials have described Snowden’s position with Booz Allen Hamilton as a “system administrator,” but Snowden says he was an “infrastructure analyst.” That meant his job was to look for new ways to break into Internet and telephone traffic around the world. Gradually, over the span of his career with the NSA, Snowden began to move from merely overseeing different systems to actively directing their use. Snowden regularly had sit downs with the CIO of the CIA, the CTO of the CIA, and the chiefs of all the technical branches.

So, when Edward Snowden says that global warming is a total farce that was manufactured by the U.S. government, as you just read, if anyone was in a position to know, it would have been him. The following documentary goes into much more detail, and then just a few days ago the article below came out when he makes the shocking new revelation.

global-warming-lies-heating-up

 

October 11, 2015

How The US Uses (Takfiri) Extremists

by mkleit

Source

ScreenHunter_1549-Apr.-20-16.42

Many doubts, questions, and dilemmas have arisen concerning the contradicting conduct of the West while dealing with extremist movements. The West exploited these movements in Afghanistan during the late 1970’s, opposed them in the Arabian Peninsula in the nineties, and then launched war against them in Afghanistan in 2001, and in Iraq after the invasion of 2003. However, in 2011, the West returned to taking advantage of these extremist groups and we are currently faced with a rather vague Western connection with Isis.

The reason behind the doubts and different points of view is that analyses are based on relatively rigid mental paradigms which fail to proceed in accordance with the flexibility and pragmatic segmentation of the cowboy mentality. On the other hand, the alignment of extremist groups in many instances with the West has induced powers which oppose these groups to accuse them of treacherous conduct.

This is accurate, but it is accomplished through the Western scheme of indirect control of these groups. This indirect control is due to the ideological and strategic disorder which extremist groups suffer from, and the disapproval which those in their infrastructure, supportive environment, and their mustering forces maintain toward any connection with the United States- let alone full alliance with America. This is what the inconstancies in relations from 1979 up until this day indicate.

Another factor which has spurned these doubts is the vehement self-defense which the “takfiris” display when they are accused of having connections with the United States or with any countries which adhere to America or revolve around it.

The examination of the course of this movement leads to a specific model which displays how the relation with Isis is controlled by Western powers with the United States at their head. This model is composed of three aspects:

1017178_501452883261086_558810

1) Commission 2) Steering 3) Restraint

Each one of these aspects forms a set of tools which The US select according to the time and condition they deem as most appropriate. They do not necessarily benefit from all of these aspects in a simultaneous manner.

1) Commission

This policy depends on assessing which geographical area is most suitable for the movement of extremist groups, but under the condition that these movements do not pose a threat on American interests and that they also provide a strategic advantage. This policy is fulfilled according to circumstances and through certain means which are chosen according to time and place. There are five essential means.

1) Ensuring geographical domains: Weakening a country’s control in the target region through commotions, political turmoil, political settlement, and national uprising – as was the case in Syria in 2011, and Mosul in 2014.

2) Securing logistical pathways: Ensuring roads for extremists to reach target regions whether these pathways are by land, sea, or air. They also provide visas and even means of transportation in order to reach the area of conflict. They used Egypt, Pakistan, and Yemen as transits during the war on Afghanistan in 1979, and Turkey and Jordan during the war on Syria in 2011

3) Allowing financial aid and armament: Giving approval to their allied powers which wish to support extremist groups with money and weapons whether directly or indirectly (through certain institutions and weapon dealers). Rationing and organizing financial aid is done according to the time which ensures the imposition of a strategic course upon extremist groups.

The United States might also resort to direct weapon provision in some cases of tactical exceptions, such as throwing weapons and equipment from the air to Isis fighters in Kobani more than five times, and presenting this act in the guise of “a mistake”.

4) Transport: Expelling extremists from the countries which are harmed by their presence or from countries which desire to take advantage of them.

5) Facilitating the work of preachers: Allowing extremist preachers to fulfill their activity of spreading extremist ideology and mobilizing “takfiris” in the areas of transference, at departure, and at arrival. Extremist preachers are also allowed to spread their views on satellite TV stations and through different media.

2) Steering

This policy is based upon exerting an effort in media, mobilization, and in the field of action in order to direct the strategic priority of extremist groups toward movement in a certain sphere only, to target a specific enemy, or even to change the strategic and tactical course at a certain stage. All of this is done according to circumstances, requirements, and capacity.

The United States is very active in this domain with the aid of its regional and international allies. It achieves its aim through nine principal means.

1) Specifying the “preferable enemy”: the US have created “stars” among the “takfiri” environment for their own purposes and interests. They shed light on commanders or convenient extremist factions through inserting them on the list of terrorism. They focus on them in the media and select them in a way in which their prominence on the political scene leads to regional and international political achievements. For example, at the beginning of the war on Iraq, Colin Powell proclaimed that the enemy of the United States was al-Zarqawi. The US media machine placed him under the spotlight in a way where he became a prominent figure on the scene, and the conflict considerably shifted to internal Iraqi strife.

This is what Israel did a few months ago when it imposed on Jabhat Nusra to assign certain commanders in charge of control of the positions along the Jolan Heights- under threat of military intervention.

2) Assassinating commanders: Targeting extremist leaders who pose a threat on American or Western national security, or leaders whose regional influence negatively affects the scheme of steering and exploiting. For example, assassinating Osama bin Laden, Ayman Al-‘Awlaqi, and most Qaeda commanders in Yemen.

3) Arabian and International Media: Delivering ideological and provocative concepts which aggravate extremist groups and urge them to head to a certain target region to fight the side which America chooses.

4) Saudi Arabian clerics: The Saudi Arabian religious institution is performing a central role through issuing fatwas which declare jihad in a target region.

5) Security Breaches: Recruiting, sending “Islamized” Western men to fight, the role of Arabian secret services, imprisonment, and attracting a supportive environment which is discontent with the conduct of the extremists. Prisons play a central role in recruiting commanders and prominent figures whether in an explicit or indirect way.

6) Taking command of conflicts: Handling the crisis in the target region in a way which achieves the goals of the United States, and preserving the controllable and exploitable extremist power through suspicious operations and different means of steering.

7) Causing a suitable environment of strife: Creating a setting of conflict in which the mustering forces of the extremist groups are presented as the targets, the oppressed, and the infringed upon – as in the case of Afghanistan and Syria.

8) Dividing the “takfiri” factions: Creating conflicts, tactical clashes in the field of combat, and producing a multiple set of goals and priorities through different means in order to prevent the formation of a unified power- as in the case of the clash between Isis and Jabhat Nusra in Syria.

9) Strategic Theorization: Presenting comprehensive strategic plans which represent the interest of the extremist scheme in the targeted geographical range. The security services infiltrates the Salafist jihadi virtual world and make their own Salafist websites, and in some cases they have the advantage of recruiting few ideologue under the coercion or persuasive instrument in the secret jails, those ideologue are capable of making the paradigm shift when needed.

3) Restraint

Takfiri factions strive to maintain their own agendas – in spite of the great influence of the United States and its agents – in order to preserve their rank among their mustering forces and political authorities. Western powers need to restrain takfiri groups in order to prevent them from crossing strategic or military limits, and they fulfill this through force or control of their incomes.

Regulation is based on six essential means:
1) Direct Confrontation: Carrying out direct military operations to strike at the critical takfiri forces or those which pose a threat, as in the case of Afghanistan in 2001 for example.

2) Limiting financial aid and armament: Monitoring the flow of money and weapons; the amount, type, and timing. They also uphold the limits which prevent the takfiris from becoming a threat while allowing them to act in a way which benefits the United States, as in the case of Syria since 2011.

3) Geographical Restraint: When necessary, the military forces of the United States or its allies fire at the posts where takfiris pose a current or future threat, as the coalition forces did when Isis fighters entered Irbil.

4) Providing a Geographical Substitute: If takfiri groups increase in number or if it becomes hard to control them or their actions, a new battlefield is provided which forms a vent for emotional and military zeal. The most prominent example is allowing Isis forces to engage in fighting in Mosul.

5) Steering through the Media: Provocations in the media contribute to maintaining military and political zeal to achieve the intended and previously specified goal. Thus, it becomes difficult for the leaders of takfiri factions to turn around on the intermediate range.

6) Assassinating Commanders: This was explained among the aforementioned means of steering. The best example on resorting to this course of action during operations of restraint is the assassination of Al-Zarqawi when the United States became suspicious that he had pledged allegiance to Bin Laden and that he had restored the struggle against America as his main priority.

terrorist Abu Mes'ab al Zarqawi

terrorist Abu Mes’ab al Zarqawi

Exemplification

The usage of these means was fulfilled in different circumstances and course of events. In Afghanistan in 1979, the United States had previously designated the course of events. The National Security Advisor to President Carter, Zbigniew Brzezinski, had formulated a plan to bring Islamists to Afghanistan, to lure the Soviets, and to trigger a long term exhaustive struggle between them.

The second example was after the eleventh of September when the United States resorted to means of restraint in the face of takfiri groups which had left Afghanistan in search of a range of movement. A clash of interests ensued and resulted in the war on Afghanistan in 2001 and the operation of complete security restraint in Saudi Arabia. Subsequently, the zeal of these takfiri groups was directed toward Iraq in 2003 under the banner of fighting America only to be steered toward internal strife.

After that, the great operation to engage in Syria commenced and it is still continuing. The takfiri factions had envisioned in their consciousness and political cognizance an old enterprise in that country. One of the results of this operation was the emergence of Isis whose military effort has been steered once again toward Iraq- in limited mutual interests which the United States has not allowed to cross their specified sphere. Now, Isis is heading toward targeting Saudi Arabia which induced the international coalition to strike it.

Art of the Possible

The United States, its allies, and its regional adherents have adopted this three dimensional policy. This is due to the deep hostility which Arabian and Islamic nations hold toward America, the inability of the US army to engage in the battlefield for military and economic reasons, and the steady growth of powers which oppose America and Israel. Thus, the need for substitute armies able to accomplish strategic and tactical missions arose.

The second reason is the difficulty in engaging in direct combat with takfiri groups which Bin Laden had been temporarily able to drive toward fighting the far enemy in the late nineties and the new millennium, and the need which arose after September eleventh to return these groups to their favorite ideology of targeting the near enemy and regional foes.

Thirdly, Western powers were most of the time in need for an excuse for military intervention. They were also in need of signing long-term agreements (in security, economics…) with the terrorist takfiris. This is why they enabled the takfiris to be present- in order to justify intervention as in the case of Iraq in 2003.

Fourth is the need of America and Western countries to import the takfiri individuals who are active on their soil and to get rid of them.

Regional allies have other concerns – the most important which is the need to vent the internal pressure which these takfiri movements of revolutionary quality pose, and to solve jurisprudential issues when dealing with takfiri groups which lessen their excommunicative speech against certain regimes when they find a suitable range of movement abroad.

On another level, Arabian and Islamic countries need to get rid of the organizational structures of the takfiris or to weaken them as much as possible through driving them toward areas of conflict and strategic ambushes, as Saudi Arabia did in 2003 when it imported its dilemma with Qaeda to Iraq and got rid of that great predicament. The final motive for countries which are involved in the strategy of indirect control has to do with the regional aspect- they make use of takfiri groups to accomplish political regional goals, as in the case of Syria since 2011.

The nature of the takfiri groups is the reason why they have a tendency to be under this strategy. They are hostile and excommunicate everyone, even one another. Thus, they are prone to be steered in any possible direction. Due to the intellectual and jurisprudential differences among takfiri groups, and the lack of a unified command and strategy, they have a tendency to be infiltrated and to be steered in different directions. They also suffer from great vulnerability in security and this has facilitated the endeavors to recruit agents and secret intelligence infiltration.

They are also faced with a major problem which is financial aid – they lack an independent Islamic country which provides them with the money they need. This is why they depend on countries which exclusively adhere to the United States such as Saudi Arabia, Qatar, United Arab Emirates, Turkey, and Pakistan. On the other hand, due to the security and political pressure exerted on takfiri groups, they are usually in search of any available outlet- especially since their speech carries very ambitious goals in comparison with their ability and narrow range of movement.

ألعوبة السعودية في سوريا

ألعوبة السعودية في سوريا

Courses of Action and Achievements

The main cases in this strategy are Afghanistan 1979, Iraq 2003, and Syria 2011. These cases have been generally successful in accomplishing their main goal which is transformation as much as possible of the threat which takfiri movements pose into a chance, and to take advantage of their blood-thirsty and destructive nature for the benefit of strategic US enterprises. They were successful in Afghanistan which the Soviets left, and they were successful in kindling sectarian and ethnic turmoil in Iraq in 2003. Currently, the United States has benefitted from these takfiri groups in Syria through destroying a great deal of the infrastructure of that country which is central in the allegiance of resistance. Israel has benefitted in creating an obstructive line on the border of the Jolan Heights which is formed of the Jabhat Nusra forces. In Iraq today, Isis represents a case which we wait to discover its outcomes and strategic courses.

On the long term, this strategy has been successful in shifting the military effort of takfiri groups away from directly targeting the West. In Afghanistan, the enemy was the Soviet Union, and in the period after that the targeting of American interests commenced up until the eleventh of September. Steering and indirect control were successful in Iraq in making American interests a secondary priority for takfiri groups in opposition to the priority of targeting other regional powers. As for Syria, American interests became completely distant from takfiri attacks, and Isis has almost fully eliminated attempts to target American interests. The main concern has become the geographical region- to establish the state of Isis, expand it, and to preserve its lands.

The profound and structural results show that America has been able to prevent takfiris from being active in regions where they pose threats on American interests. As a result of wide American domination, takfiri groups have not been able to move in an effective way which has influential political results anymore. They are only able to do so when there is no opposition to US interests which means where the US are at an advantage due to their presence. Thus, these takfiri groups – in an objective way- have become a part of the American scheme. With time they have avoided all regions vital to the United States and are active in less crucial areas.

September 3, 2015

الأدوار الخفية للمنظمات غير الحكومية

by mkleit

هادي قبيسي

USAID-is-CIA-395x300

“إن الكثير مما نقوم به اليوم كانت تقوم به وكالة الإستخبارات المركزية قبل خمس وعشرين عاماً”

آلان وينستاين 1991 / مؤسس الوقفية الوطنية للديموقراطية

تأسست الوقفية الوطنية للديموقراطية بعد مرحلة ريغان مباشرةً بعد انكشاف عدد كبير من أنشطة السي آي إي، فتم إنشاء لجنة متخصصة للإشراف على عمل الإستخبارات، رسمت توجهاً جديداً للعمل تحت غطاء المنظمات غير الحكومية التي ترفع الشعارات الديموقراطية في مختلف أصقاع العالم، فكان إنشاء الوقفية في هذا السياق. ويوضح لنا الرئيس الأول للمؤسسة كارل غيرشمان في تصريح له عام 1986 طبيعة الوقفية والحاجة الكامنة خلف تأسيسها بالقول :”لم يعد ممكناً للمجموعات الديموقراطية حول العالم أن تنظر لنفسها على أنها عميلة للسي آي إي”. ويعتبر الكاتب ديفون دوغلاس بوير تعليقاً على حالة الوقفية ومؤسسات أخرى مشابهة من حيث الدور والغطاء أنه و”في حين أن للمنظمات غير الحكومية تأثيراً إيجابياً على المجتمع ككل، ينبغي الإلتفات إلى خلفيتها، من المسؤول عنها، ومن أين تحصل على تمويلها، لأن طبيعة هذه المنظمات في تغير، وهي تنخرط أكثر فأكثر في المنظومة الإمبريالية للسيطرة والإستغلال، وأصبحت تمثل بعثات امبريالية” (للمزيد أنظر : NGOs: Missionaries of Empire).

أخذنا هذا المثال للإضاءة على قضية من قضايا الآن، البالغة الحساسية، وهي تمويل الدول الإستعمارية الغربية القديمة والجديدة، لمنظمات غير حكومية وفق برامج “ديموقراطية” محددة، في البلدان التي كانت سابقاً، في الأمس البعيد أو القريب، هدفاً للإحتلال الإستعماري المباشر، وهي الآن هدف للإستعمار الحديث.

ترى هل بدأت هذه الأنشطة بعد ريغان فقط؟ أم أن لها سوابق تاريخية؟ يؤكد الباحث المتخصص وليام ديمارس في دراسة له نشرت في الفصلية المتخصصة للإستخبارات أن :” التعاون بين المنظمات غير الحكومية والأجهزة الإستخباراتية الأمريكية له تاريخ طويل من التطور، فمنذ تأسيس وكالة الإستخبارات المركزية عام 1947 قامت ببناء خطوط اتصال مع عدد كبير من المؤسسات الأمريكية خارج البلاد، من ضمنها المؤسسات التجارية، الكنائس، المؤسسات الإعلامية، والمؤسسات الرعائية والخدماتية. بعض تلك الخطوط تمت الإستفادة منها لتمويل بعض المؤسسات بشكل سري. وتلك المؤسسات كانت تدعم وتمول المنظمات غير الحكومية. حركة هذه المؤسسات تمت الإستفادة منها في جمع المعلومات الإستخبارية، وكذلك شكلت جزءاً من البنية التحتية للأفراد الذين يمكن تجنيدهم للعمل السري”. إذن هي جزء من عملية تهيئة بيئة سياسية واجتماعية لنقلها من حالة العداء مع المستعمر إلى حالة التعاون “الديموقراطي” معه مروراً بحالة انكسار الحواجز النفسية المختلفة بالتدريج. ويؤكد الباحث في نفس الدراسة أن ” المنظمات غير الحكومية المتنوعة ومختلف الأجهزة الإستخباراتية الأمريكية تجد نفسها بشكل متزايد جنباً إلى جنب على خطوط الجبهات في مواجهة الحروب الصغيرة وحركات التمرد في العالم الثالث والدول السوفياتية السابقة”، مرجعاً تعويل أجهزة الإستخبارات الأمريكية على المنظمات غير الحكومية إلى أن” المنظمات غير الحكومية والعاملين فيها يحصلون على معلومات لا تستطيع أجهزة الإستخبارات الحصول عليها من طرق أخرى”، حيث ” تشكل الشبكة العالمية من المنظمات غير الحكومية مصدراً هاماً للمعلومات بالنسبة لأجهزة الإستخبارات الأمريكية” وفي كثير من الأحيان “يتم إرسال المعلومات التي تحصل عليها المنظمات غير الحكومية بشكل مباشر إلى قيادة وكالة الإستخبارات المركزية لتحليلها” (للمزيد أنظر : NGOs and United States Intelligence in Small Wars).

منظومة تعاون متكاملة وراسخة بين الإستخبارات والمنظمات دعت جامعة هانلي بوتنام المتخصصة في المجال الأمني إلى تقديم برنامج تعليمي خاص حول الدور الإستخباراتي للمنظمات غير الحكومية، وتوضح الجامعة على موقعها على الإنترنت مبررات إنشاء هذا البرنامج بالقول إن ” ثمة أعمالاً استخباراتية عديدة جداً في دائرة نشاط المنظمات غير الحكومية، وهي تستفيد من باحثين ومحللين يمتلكون مجموعة مهارات استخباراتية خاصة”.

يهتم موقع وكالة الإستخبارات المركزية بهذا الموضوع أيضاً فينشر دراسة حول ضرورة تطوير التعاون مع المنظمات غير الحكومية يؤكد فيها الباحث ألن ليبسون أن “أجهزة الإستخبارات الأمريكية تعمل في مناطق النزاعات جنباً إلى جنب مع المنظمات غير الحكومية” معتبراً أن ” المعلومات التي توفرها المنظمات غير الحكومية تعد حيوية في عملية اتخاذ القرار السياسي” (للمزيد أنظر : Can the USG and NGOs Do More ).

دول عديدة واجهت هذه الظاهرة الشديدة الخطورة، المتمثلة بغزو المنظمات غير الحكومية لكل جوانب الحياة السياسية والإعلامية والإقتصادية والأمنية بتمويل وتوجيه من دولة أجنبية معادية بغطاء “ديموقراطي”، مصر ما بعد الثورة هي إحدى تلك الدول فبتاريخ 27 كانون أول 2011 داهمت قوات الأمن المصرية 17 مركزاً لمنظمات غير حكومية في القاهرة، كانت تعمل كغطاء لوكالة الإستخبارات المركزية، ولاحقاً وضعت أكثر من 400 منظمة غير حكومية تحت التحقيق، وكانت تلك العملية ذات تأثير سلبي كبير على نشاط الإستخبارات الأمريكية في الشرق الأوسط، ويؤكد الباحث باتريك هانينغسن أنه و” في العقود الخمس السابقة، عملت وكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية بشكل غير مكشوف تقريباً في حين أنها كانت تتحرك تحت غطاء المنظمات غير الحكومية مثل USAID ” (للمزيد أنظر : The CIA Operating behind a Web of “Pro-Demcracy” NGOs ).

في بوليفيا كذلك، تمت مواجهة زحف المنظمات العميلة، ويعتبر الرئيس البوليفي أن المنظمات غير الحكومية عملت بشكل سري متعاونةً مع أعداء بوليفيا للتآمر ضد البلاد، وهي تعتبر كمنظومة تجسسية. روسيا هي الأخرى أقرت قانوناً تعتبر فيه المنظمات الأجنبية جواسيس، و يقول الكسندر سيدياكين الذي اقترح القانون في مجلس الدوما بأن ثمة شبكة كاملة من المنظمات غير الحكومية التي تقع تحت نظر الشك لناحية تمويلها. (للمزيد أنظر : For Russian Government NGOs are Like spies).

إيران واجهت نفس المشكلة خلال الثورة الملونة التي جرت هناك عام 2009، ويشير موقع قناة برس تي في الإيراني باللغة الإنجليزية إلى الدور البريطاني الكبير في هذا المجال حيث تشعر بريطانيا بالحاجة إلى الحضور في الدول المعادية للقيام بالتغيير من الداخل على الرغم من استفادتها من كافة الوسائل الإستخباراتية المعاصرة المختلفة، مع التذكير بأن هذا المسار له تاريخ طويل، فبريطانيا استعملت المستكشفين والرحالة والكتاب وعلماء الآثار للتجسس على البلدان المختلفة (للمزيد أنظر : British govt. exploits NGOs to spy other countries ).

لبنان هو إحدى ساحات نشاط تلك المنظمات التي تعمل ضمن شبكات مرتبطة بالسفارات الأجنبية، واللافت للنظر عددها وانتشارها وتنوع نشاطاتها، ويمكن العودة إلى موقع يو أس إيد فرع لبنان لإلقاء نظرة واستكشاف طبيعة الإجتياح الأمريكي الذي يجري بصمت مستهدفاً العقول والقلوب في بلد المقاومة العربية الأول.

لا يمكن وضع كل المنظمات غير الحكومية في سلة واحدة وتصنيفها في خانة العمل الواعي لخدمة الأهداف الأمريكية لكن الأكيد أن المنظمات التي تتعاطى الشأن السياسي والإعلامي والتي شهدت طفرة في التمويل بعد حرب عام 2006 هي تخدم المشروع الأمريكي، الذي يحدد المصلحة الأمريكية في الشرق الأوسط بحماية اسرائيل. الدولة اللبنانية المنقسمة على نفسها في غاية العجز والضعف، تاركةً الحبل ملقىً على غاربه، فيما تجتاح مئات المنظمات البلاد ليجمع بعضها المعلومات عن المقاومة وتقوم أخرى بتحضير شرائح مختلفة للتعاون والتواصل مع وكر التجسس في السفارة الأمريكية.

المصدر

June 15, 2015

جيش الـcia في سوريا: مليار دولار سنوياً لـ 10 آلاف مقاتل

by mkleit

جريدة الأخبار

p10_20150615_pic1

عدا عن الدعم السعودي والقطري والتركي والأردني والإسرائيلي لمسلحي الجنوب السوري، كشفت صحيفة «واشنطن بوست» أن الـ«سي أي ايه» تنفذ برنامجاً لدعم مقاتلي «الجبهة الجنوبية» كلفته مليار دولار سنوياً

لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) جيش يضم آلاف المقاتلين المعارضين في سوريا. وهؤلاء يقاتلون في الجنوب السوري بشكل خاص، وتتولى الاستخبارات الأميركية تدريبهم وتسليحهم وتزويدهم بالمعلومات الميدانية. ما سبق ليس اتهاماً أطلقه الحكم في دمشق على معارضيه الذين يصنفهم الغرب بـ»المعتدلين»، بل وقائع كانت مدار بحث على طاولات صنع القرار في الولايات المتحدة الأميركية، وكشفتها صحيفة «واشنطن بوست» أول من أمس.

تمويل وتسليح وتدريب بكلفة مليار دولار سنوياً، يذهب جلّها إلى مقاتلي «الجبهة الجنوبية في الجيش السوري الحر». السخاء ليس حكراً على الأميركيين، بل إنه جزء من تعاون أميركي ــ سعودي ــ قطري ــ تركي. وإذا ما قيس هذا الأمر على السوابق الأميركية في أفغانستان ونيكاراغوا وغيرها من الدول التي بنت فيها وكالة الاستخبارات جيوشاً من المرتزقة، حيث كانت الولايات المتحدة تأخذ على عاتقها الجزء الأصغر من الإنفاق وتجعل حلفاءها يتولون الحصة الأكبر من الكلفة، يمكن توقع المبالغ الخيالية التي تنفق سنوياً في الجنوب السوري. ويمكن أيضاً تخيّل القدر الهائل من الأموال الذي يُدفع لإراقة الدم والتدمير في عموم سوريا، حيث لا تكف المعارضة منذ أربع سنوات عن الشكوى من الشح المالي والنقص في السلاح والذخيرة، وتزعم أنها متروكة لتواجه وحيدة النظام وحلفاءه.

برنامج الـ»سي أي ايه» الذي كشفت عنه الـ»بوست» هو من بين أكبر البرامج السرية التي تنفذها الوكالة في العالم، بحسب الصحيفة التي قالت إن كلفته تشكل نسبة «1 من 15» من إجمال إنفاق الـ»سي أي إيه» سنوياً. وهذا البرنامج، بحسب مسؤولين في الاستخبارات ورجال سياسة أميركيين قابلتهم الصحيفة، ينص على تدريب مقاتلين وتسليحهم، وتزويدهم بالمعدات اللوجستية، وجمع المعلومات التي يحتاجونها في معاركهم، وإيصالهم مع ما يحتاجونه إلى الأراضي السورية.

عنصر من المعارضة السورية مع صاروخ تاو الأمريكي

هو إذاً برنامج عسكري «متكامل»، يضمن بناء جيش تابع لـ»سي أي إيه»، على شاكلة ما قامت به الوكالة عينها في أفغانستان ونيكاراغوا في ثمانينيات القرن الماضي. الجزء الأكبر من هذا البرنامج يجري تنفيذه انطلاقاً من الأردن، حيث درّبت الاستخبارات المركزية الأميركية 10 آلاف مقاتل حتى اليوم، بحسب المقال الذي نشرته «واشنطن بوست» على رأس صفحتها الأولى السبت الماضي. مبلغ مليار دولار سنوياً، بحسب مسؤولين أميركيين، هو جزء من مشروع أكبر تبلغ كلفته مليارات الدولارات، وتساهم فيه إلى جانب الولايات المتحدة، السعودية وقطر وتركيا. ويتركز عمل هذه الدول في الجنوب السوري، لدعم ما يُسمى «الجبهة الجنوبية في الجيش السوري الحر». وأجرى كاتبا تقرير الـ»بوست» عملية حسابية بسيطة استنتجا فيها أن كلفة المقاتل الواحد سنوياً تبلغ 100 ألف دولار أميركي!  الكشف عن هذه العملية «المتواصلة منذ عام 2013»، أتى على خلفية قرار أصدرته بالإجماع لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي، قضى بخفض ميزانية برنامج الـ»سي أي إيه» في سوريا بنسبة 20 في المئة. لكن هذا القرار لن يكون نافذاً إلا بعد سلسلة طويلة من الإجراءات، بينها تصويت المجلس عليه الأسبوع الجاري. كما أن سريان القرار بحاجة إلى تبنيه من قِبل مجلس الشيوخ ولجنة الاستخبارات الخاصة به التي ستبدأ درس ميزانية الاستخبارات قبل نهاية حزيران. وبحسب الصحيفة، فإن البيت الأبيض سيباشر اتصالاته بمجلس الشيوخ لتجنيب وكالة الاستخبارات المركزية خفض ميزانية برنامج عملها في سوريا الذي تبنته لجنة الاستخبارات في مجلس النواب.

كبير النواب الديموقراطيين في لجنة الاستخبارات آدم شيف قال للصحيفة إن ممثلي الحزبين (الديموقراطي والجمهوري) مجمعون على القلق حيال الاستراتيجية الأميركية في سوريا. هذا القلق، على ما يبدو مما نشرته اليومية الأميركية، متمحور حول نظرة الساسة الأميركيين ودوائر الاستخبارات إلى ما يجري في الميدان السوري. فبحسب تقرير الصحيفة، حتى المدافعون عن برنامج عمل الـ»سي أي إيه» يقرّون بالأداء الضعيف للفصائل «المعتدلة»، وبأنها ستهزم في أي معركة حاسمة مع «داعش». موقف أكثر «صراحة» في هذا السياق نقلته الـ»بوست» عن أحد كبار مساعدي الجمهوريين في الكونغرس، قائلاً إن تراجع قوات النظام في سوريا «ليس نتيجة عمل من يسمّون المعتدلين». أما شيف، فقال: «للأسف، أعتقد أن «داعش» و»النصرة» وبعض الفصائل الإسلامية المتطرفة الأخرى هم في أفضل موقع للاستثمار في الفوضى التي يمكن أن ترافق انحداراً سريعاً للنظام».

وينقل كاتبا التقرير عن مسؤولين قولهم إن هذه اللهجة مستندة إلى عدم قدرة وكالة الاستخبارات المركزية على «إظهار أن قواتها سيطرت على أراضٍ أو ربحت معارك أو حققت نتائج ملموسة».

في المقابل، يدافع داعمو البرنامج عن رجال الـ»سي أي ايه» في الميدان، قائلين إنهم «يحاصرون قاعدة للجيش السوري»، فيما يؤكد آخرون أنهم تمكنوا من السيطرة على عدد من القواعد الرئيسية للجيش السوري جنوب دمشق.

April 3, 2015

صناعة الرعب: تجارة مربحة

by mkleit

 Zeitgeist Arabic زايتجايست العربية

 

كتب دون هازن في مقدمة سلسلة المقالات الجديدة حول سياسات الخوف في موقع الانترنت، فقال: “يمطَر الشعب الأميركي باستمرار برسائل الكترونية مخيفة ومضللة. حيث يقومون يومياً بدفعنا للارتياب من التهديدات الكاذبة، أو المبالغ بها… فيحدد هذا الهجوم الإعلامي حرفياً كيفية عمل أدمغتنا، وما الذي سنؤمن به.” يمكن لهذه التهديدات أن تكون كبيرة، كالإرهاب المتربص في كل مكان، أو أن تكون تهديدات صغيرة كالحاجة لحماية ركبتي طفلك وهو يحبو بشكل عشوائي. القاسم المشترك في ذلك هو أنها ليست بالمشاكل الضخمة، في حين أنك تخضع لسياسة الشراء هذه. فبيع الخوف يجني ثروة هائلة، وأميركا لن تعني شيئاً لو لم تكن مكاناً لكسب المال.


كيف يمكن للصناعات أن تسوق منتجاتها عن طريق الخوف؟ يبتاع الناس أغراضهم لسببين اثنين. إما ليحصلوا على الأشياء التي يحتاجونها، أو لكي يتجنبوا شراء الأشياء التي ليسوا بحاجة إليها. ثمة عوامل ثلاث مساهمة في ذلك، وهي:

هشاشتنا الملموسة، هل نحن عرضة للأذية، أو للتأثير من قبل الآخرين؟
تزمتنا الملموس، هل في ذلك أذية كبيرة لنا؟
هل نستطيع القيام بأي شيء حيال ذلك؟
إن الصناعات التي تلجأ للخوف كوسيلة لبيع منتجاتها، فإنها تضخم العاملين الأوليين وتشدد على العامل الثالث. أجل! بإمكانك فعل شيء حيال ذلك! قم بشراء منتجاتنا! إليك 9 صناعات تقتات على خوفك لكي تصنع ثروتها.

– منتجات السلامة
المجرمون منتشرون في كل مكان، ومنتجاتنا ستمنعهم من الاقتراب.

إذا أصغيت لصناعات السلامة السلامة المنشغلة ببيعك منتجاتٍ تحميك من المجرمين اللذين سيقومون بسرقتك، أو باغتصابك، أو بقتلك، ومن ثم يسرقون سيارتك. ذكر موقع لأحد شركات منتجات السلامة ما يلي: “سوف تتم سرقة مليون سيارة في هذا العام. لا تكن إحصائياً – فببساطة، لن يقوم ما يسمى (بمصنع منتجات السلامة) بتأمين الحماية التي تحتاجها لتُبقي عربتك وما بداخلها بأمان.” تقوم هذه الصناعات ببث الرعب بداخلك، حتى تقوم بعد ذلك “بحمايتك.”

بطبيعة الحال، فإن “الحماية” التي تقوم بشرائها تعتمد على الشرطة التي تدفع لها أيضاً من خلال الضرائب التي تقوم أنت بتسديدها. فكم عدد المرات التي تجاهلت بها صوت الإنذار في سيارتك وهو يصدر تنبيهاً أثناء الليل؟ في الحقيقة، أنت تتجاهله بسبب إدراكك أن شخصاً ما قد اصطدم بالسيارة عن طريق الخطأ، أو أن ماساً كهربائياً قد حصل ثم توقف، وليس لأن سيارتك تتعرض للسرقة. فنحن ندفع الضرائب ليقوم رجال الشرطة بحمايتنا، وهم يؤدون مهامهم هذه بشكل رائع (على الرغم من وجود قلّةٍ مارقة ممن يسيئون استخدام مناصبهم.)

– منتجاتٌ محاربة للشيخوخة
الشيخوخة أمر سيء، لكن يمكننا إيقافها.

نعيش في دولة تؤلّه السن الفتي، والجمال، والقوة، بحيث لا ينبغي عليك أن تشيخ مهما كانت الظروف. فهذا ما تريده منك شركات مستحضرات التجميل أن تؤمن به على أقل تقدير. لا يجب أن تشيخ! فقط انظر هنا، لدينا كل ما يلزمك من مستحضرات التجميل، وغسول للبشرة، وحبوب دوائية، ورذاذٍ للبشرة لمنع حدوث عوارض الشيخوخة!
يأتي الخداع في حلة جميلة. تقدم إحدى المنتجات ” تكنولوجيا بإمكانها معرفة ما الذي تحتاجه بشرتك. فهذا المرطب عالي الأداء ومتعدد المهام يخفف بشكلٍ كبير علامات الشيخوخة المختلفة: كالخطوط، والتجاعيد، وفقدان التوازن، والبلادة، والجفاف، كما يساعد في إعادة تنشيط عملية إحياء للبشرة حتى تبدو أكثر جمالاً ونضارةً.”
وعلى الرغم من إثبات (الاختبارات السريرية) قدرتها على حمايتك من هلع الشيخوخة، إلا أنه ليس ثمة منتجٌ منها يعمل. إذا أردت الحؤول دون حصول الشيخوخة، فعليك الابتعاد عن أشعة الشمس.

– منتجاتٌ مضادةٌ للبكتيريا
الجراثيم تسبب الأمراض، ومنتجاتنا ستقضي عليها وتعمل على حمايتك منها.

الجراثيم موجودة لتنال منك. إنها جراثيم ماكرة منتشرة في كل مكان. لذا، يجب القضاء عليها ومحو أثرها! وبهذا، تكون قد اقتنعت بفعالية منتجات- كالصابون المضاد للبكتيريا، والوسادات، وسوائل الجلي، والإعلانات التي لا تنتهي- في القضاء على الجراثيم.
أين الحقيقة إذن؟ توجد الجراثيم في كل مكان، بيد أن أغلبها جراثيمٌ غير ضارة للإنسان. والحقيقة أن معظم هذه الجراثيم مفيد لنا، كالبكتيريا الموجودة في أمعائنا، والبكتيريا التي تُبقي جهازنا المناعي قوياً وفعالاً. علاوة على ذلك، باستخدامنا المستمر لمنتجات مضادات البكتيريا، من الممكن أن نخلق، عبر سلسلة من التطور، جراثيم خارقة مقاومة لهذه المنتجات. وبذلك، ينتهي الأمر بالجراثيم التي من الممكن أن تكون مؤذية، بأن تصبح أشد خطورة مما كانت عليه في السابق! في الحقيقة، ليس هناك حاجة لاستخدام مثل هذه المنتجات الكيميائية المضادة للبكتيريا، على الرغم من الأساليب التي تنتهجها الصناعات في بث الرعب لشرائها. تستطيع ببساطة غسل يديك جيداً بالماء والصابون العادي حتى تقضي على الجراثيم.

– منتجات حماية الطفل
إن العالم خطير، لكن باستطاعتنا حماية طفلك من الكوارث.

كيف يمكن لنا أن نكبر بدون استخدام منتجات حماية الطفل التي تضج بها كل الأسواق؟ يمكن لهذه المنتجات أن تجعلنا نعتقد أنه ينبغي علينا حماية ركبتا طفلنا من الأرضيات التي يزحف عليها. ” حماية لا مثيل لها لأطفال بطور الزحف والمشي!”
ينبغي علينا وضع جهاز ماص للصدمات في سرير الطفل خشية حدوث ارتاج دماغٍ له في حال سقوطه (على الرغم من التحذيرات المستمرة لأكاديمية طب الأطفال الأمريكية من حالات اختناقٍ جراء استخدام أجهزة “الحماية” هذه). فالأكل العضوي، وقطن الملابس العضوي، وفيتامينات الأطفال، وما إلى ذلك، كلها تنضوي تحت اسم بيع منتجات غير ضرورية. تحدث الكاتب لينور سكينازي بشكل مقنع حول ” المجمع الصناعي لسلامة الأطفال الرضع”، وكيف يؤدي هوسنا في حماية أطفالنا من أي خطرٍ محتمل إلى خلق قوانين معقدة ومثيرة للسخرية تمنع الطفل من القيام بأي شيء على الإطلاق بدون وجود شخص بالغ بجانبه.

– الصيدلية الضخمة
قد تكون مصاباً بمرض ما، لكن أقراصنا الدوائية ستساعدك على الشفاء.

هل تعاني من الفيبروميالغيا، أو اضطراب نقص الانتباه، أو اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، أو متلازمة ما قبل الحيض، أو حتى الاضطراب الاكتئابي ما قبل الطمث، أو غيرها من الأمراض؟
هل تبدو لك مشاهدة التلفاز أحياناً وكأنها قناةٌ طبيةٌ أبدية؟ وهل تحثك الصناعات الدوائية على استشارة طبيبك حالَ معرفتك بوجود هذه الأمراض؟ حسناً، فهم يملكون الحبوب الدوائية التي ستساعدك على الشفاء. وبمهارة تامة، بمجرد تقديم فكرة احتمال ارتباط عوارض عامة تظهر لديك بمرض لم تسمع به قط، تقوم هذه الصناعة ببث الرعب في قلوب ملايين من الناس ودفعهم لشراء منتجاتها.
يعود السبب وراء عدم سماعك بعشرات الأمراض التي ظهرت قبل عقود، هو قيام الصناعات بخلق هذه الأمراض من أجل بيع عقاقير لمعالجتها. وفي بعض الأحيان، يحدث أن بعضاً من الأدوية القديمة التي لم تتغير علامتها التجارية، أن يُعاد استخدامها مجدداً من أجل أمراضٍ “جديدة”. ليس صدفة ظهور أمراض جديدة فجأة، في حين استسلمت أمراض قديمة للطب الحديث. فبالنسبة لصناعةٍ تنفق الكثير من أموالها لتسويق منتجاتها أكثر من إنفاقها على البحث والتطوير، فجنون الارتياب هو السبيل الوحيد لكي تمضي قدماً.

– منتجات الصحة
إذا استخدمت منتجاتنا، فسوف تتجنب الإصابة بالأمراض.

يبدو أن المرض هو حالة الإنسان الطبيعية، ولا يمكن تجنب الإصابة بالأمراض بدون استخدام منتجات الصحة هذه. انضم لذلك النادي، وإلا ستتعرض لخطر الإصابة بهشاشة العظام، وضمور في العضلات، وسكتة قلبية. تناول هذه الفيتامينات، وإلا سيفتك السرطان في جسدك الذي يعاني من نقص التغذية. سيقتل الإجهاد جسدك، لذا، من الأفضل لك الحصول على تدليك مناسب لجسمك. تكره الشوفان؟ أنت بحاجة إليه ليقضي على الكوليسترول الموجود في جسمك.
قام فرانك فوردي، وهو كاتب بريطاني ومتخصص في علم الاجتماع، بإيجاز كل هذا على نحوٍ كامل، فقال: “يقومون بوعظنا وإرسال رسائل بأن حياة الناس أصبحت تفتقد للصحة تدريجياً، لذا، فنحن بحاجة لنكون أكثر يقظة من أي وقت مضى، لكي نتجنب امراضاً محتملةً قادمة… وأن عافية الجسد ليست بالحالة الطبيعية أو العادية. لذا، لا بد لنا من العمل على تحقيق ذلك بمساعدة معلمين وخبراء مختصين. يؤكد نشطاء الصحة على فكرة أنه ما لم تتبع وصفاتهم الطبية، سيزداد خطر إصابتك بالأمراض.”

– صناعات السجن
صناعات السجن من الصناعات الجالبة للثروات، وما يكملها من معارض تجارية، وإعلانات، واتفاقيات، ومواقع إنترنت، وفهارس.

تقوم صناعات السجن بإنتاج بضائع رخيصة الثمن، كالخوذات العسكرية، والسترات الواقية من الرصاص، وشارات الهوية، والمخازن العسكرية، والملابس، على سبيل المثال لا الحصر. كيف تنتج السجون هذه المواد بثمنٍ بخس؟ ليس مفاجأةً أن يكون الجواب هو اليد العاملة الرخيصة. لدينا في الولايات المتحدة الأمريكية الآن ما يزيد عن مليوني شخص في السجن، والغالبية العظمى منهم لاتينيين أو أمريكيين من أصل افريقي. في الحقيقة، لا يوجد مجتمع في تاريخ البشرية يحوي في سجونه أعداداً كبيرة من مواطنيه.
كيف ازدادت سجوننا بشكل كبير في الحجم، مما نتج عنه توفير قوة عاملة ضخمة منخفضة الأجر، في حين انخفض معدل الجريمة؟ الجواب على ذلك هو الخوف؛ حيث يُثار الخوف من قبل السياسيين الذين يحصلون على أصوات انتخابية من خلال ادعائهم بالتعامل مع الجرائم بشكل حازم، والتي تؤدي بدورها إلى الحصول على دعم في العلن للقيام بعقوبات أشد، وفرض أحكامٍ إلزاميةٍ، وخصخصة أبنية السجن.

– منتجات التأمين
ثمة خطبٌ ما يحدث بكل تأكيد، لكننا سننقذك من أية كوارث مالية قد تحدث.

تقتات صناعات التأمين على الخوف. هل تخاف من الطيران؟ قم بالتأمين على حياتك من خلال تأمين رحلات الطيران. هل تخاف من السرقات؟ قم بتأمين منزلك ضد السرقات. بإمكانك شراء تأمين لسيارتك، وتأمين لحاسوبك الشخصي، وتأمين لبطاقة الائتمان. كل مرة تقوم فيها بشراء جهاز أو آلة ما، سيُطلب منك فيما اذا كنت تريد تمديد الكفالة، أي المزيد من التأمين.
بالعودة لفترة السبعينات، فقد انشأت الولايات المتحدة الأمريكية محطتها الفضائية الأولى والتي أسمتها سكايلاب. عملت المحطة لعدة سنوات، لكن مدارها أخذ بالاضمحلال تدريجياً، وكان من المتوقع أن تعود هذه المحطة أدراجها إلى الأرض وتتحطم هناك. ناهيك عن احتمالات تحطمها في المحيط الذي يغطي المساحة الأكبر من كوكبنا، وأن فرصة الحصول على قطعةٍ من ركامها كانت فرصةً متناهية في الصغر. لذلك، فقد كان التأمين الذي تملكه تلك المحطة بمثابة تذكرة رائجة في العام 1979.

– أخبار وسائل الإعلام
إن العالم في زوال! ادخل واقرأ كل ما يتعلق بذلك!

قتل! تدمير! إرهاب! فضائح! جنس! مخدرات! لا شيء يسوِّق للأخبار كالخوف. اسأل روبرت موردوك صاحب الإمبراطورية الإعلامية التي نشرت الخوف كالنار في الهشيم.
خطته بسيطة جداً، وهي خلق حالات خوف، ثم التحدث عنهم بشكل علني مراراً وتكراراً. وما إن يترسخ الخوف بداخلهم، حتى ترى كيف سيقدم الجماهير على شراء الصحف، والدخول إلى مواقع الإنترنت، وتشغيل قنوات التلفاز لكي يبقوا على تواصل مع حالة الرعب تلك. هذه الصيغة بالتحديد، منذ أحداث 9/11، كانت فعالة في جعل المسلمين كبش فداء بسبب الجرائم التي ارتكبها قلة منهم.

 

March 9, 2015

Washington and ISIS: the evidence

by mkleit

by Tim Anderson

Reports that US and British aircraft carrying arms to ISIS have been shot down by Iraqi forces have been met with shock and denial in western countries. Few in the Middle East doubt that Washington is playing a ‘double game’ with its proxy armies in Syria, but some key myths remain important amongst the significantly more ignorant western audiences.

A central myth is that Washington now arms ‘moderate Syrian rebels’, to both overthrow the Syrian Government and supposedly defeat the ‘extremist rebels’. This claim became more important in 2014, when the rationale of US aggression against Syria shifted from ‘humanitarian intervention’ to a renewal of Bush’s ‘war on terror’.

A distinct controversy is whether the al Qaeda styled groups (especially Jabhat al Nusra and ISIS) have been generated as a sort of organic reaction to the repeated US interventions, or whether they are actually paid agents of Washington.

Certainly, prominent ISIS leaders were held in US prisons. ISIS leader, Ibrahim al-Badri (aka Abu Bakr al-Baghdadi) is said to have been held for between one and two years at Camp Bucca in Iraq. In 2006, as al-Baghdadi and others were released, the Bush administration announced its plan for a ‘New Middle East’, a plan which would employ sectarian violence as part of a process of ‘creative destruction’ in the region.

According to Seymour Hersh’s 2007 article, ‘The Redirection’, the US would make use of ‘moderate Sunni states’, not least the Saudis, to ‘contain’ the Shia gains in Iraq brought about by the 2003 US invasion. These ‘moderate Sunni’ forces would carry out clandestine operations to weaken Iran and Hezbollah, key enemies of Israel. This brought the Saudis and Israel closer, as both fear Iran.

While there have been claims that the ISIS ‘caliph’ al-Baghdadi is a CIA or Mossad trained agent, these have not yet been well backed up. There are certainly grounds for suspicion, but independent evidence is important, in the context of a supposed US ‘war’ against ISIS. So what is the broader evidence on Washington’s covert links with ISIS?

Not least are the admissions by senior US officials that key allies support the extremist group. In September 2014 General Martin Dempsey, head of the US military, told a Congressional hearing ‘I know major Arab allies who fund [ISIS]’. Senator Lindsey Graham, of Armed Services Committee, responded with a justification, ‘They fund them because the Free Syrian Army couldn’t fight [Syrian President] Assad, they were trying to beat Assad’.

The next month, US Vice President Joe Biden went a step further, explaining that Turkey, Qatar, the UAE and Saudi Arabia ‘were so determined to take down Assad … they poured hundreds of millions of dollars and tens, thousands of tons of weapons into anyone who would fight against Assad … [including] al Nusra and al Qaeda and extremist elements of jihadis coming from other parts of the world … [and then] this outfit called ISIL’. Biden’s admissions sought to exempt the US from this operation, as though Washington were innocent of sustained operations carried out by its key allies. That is simply not credible.

Washington’s relationship with the Saudis, as a divisive sectarian force in the region, in particular against Arab nationalism, goes back to the 1950s, when Winston Churchill introduced the Saudi King to President Eisenhower. At that time Washington wanted to set up the Saudi King as a rival to President Nasser of Egypt. More recently, British General Jonathan Shaw has acknowledged the contribution of Saudi Arabia’s extremist ideology: ‘This is a time bomb that, under the guise of education. Wahhabi Salafism is igniting under the world really. And it is funded by Saudi and Qatari money’, Shaw said.

Other evidence undermines western attempts to maintain a distinction between the ‘moderate rebels’, now openly armed and trained by the US, and the extremist groups Jabhat al Nusra and ISIS. While there has indeed been some rivalry (emphasised by the London-based, Muslim Brotherhood-aligned, Syrian Observatory of Human Rights), the absence of real ideological difference is best shown by the cooperation and mergers of groups.

As ISIS came from Iraq in 2013, its Syrian bases have generally remained in the far eastern part of Syria. However Jabhat al Nusra (the official al Qaeda branch in Syria, from which ISIS split) has collaborated with Syrian Islamist groups in western Syria for several years. The genocidal slogan of the Syrian Islamists, ‘Christians to Beirut and Alawis to the Grave’, reported many times in 2011 from the Farouk Brigade, sat well with the al Qaeda groups. Farouk (once the largest ‘Free Syrian Army’ group) indeed killed and ethnically cleansed many Christians and Alawis.

Long term cooperation between these ‘moderate rebels’ and the foreign-led Jabhat al-Nusra has been seen around Daraa in the south, in Homs-Idlib, along the Turkish border and in and around Aleppo. The words Jabhat al Nusra actually mean ‘support front’, that is, support for the Syrian Islamists. Back in December 2012, as Jabhat al Nusra was banned in various countries, 29 of these groups reciprocated the solidarity in their declaration: ‘We are all Jabhat al-Nusra’.

After the collapse of the ‘Free Syrian Army’ groups, cooperation between al Nusra and the newer US and Saudi backed groups (Dawud, the Islamic Front, the Syrian Revolutionary Front and Harakat Hazm) helped draw attention to Israel’s support for al Nusra, around the occupied Golan Heights. Since 2013 there have been many reports of ‘rebel’ fighters, including those from al Nusra, being treated in Israeli hospitals. Prime Minister Netanyahu even publicised his visit to wounded ‘rebels’ in early 2014. That led to a public ‘thank you’ from a Turkey-based ‘rebel’ leader, Mohammed Badie (February 2014).

The UN peacekeeping force based in the occupied Golan has reported its observations of Israel’s Defence Forces ‘interacting with’ al Nusra fighters at the border. At the same time, Israeli arms have been found with the extremist groups, in both Syria and Iraq. In November 2014 members of the Druze minority in the Golan protested against Israel’s hospital support for al Nusra and ISIS fighters. This in turn led to questions by the Israeli media, as to whether ‘Israel does, in fact, hospitalize members of al-Nusra and Daesh [ISIS]’. A military spokesman’s reply was hardly a denial: ‘In the past two years the Israel Defence Forces have been engaged in humanitarian, life-saving aid to wounded Syrians, irrespective of their identity.’

The artificial distinction between ‘rebel’ and ‘extremist’ groups is mocked by multiple reports of large scale defections and transfer of weapons. In July 2014 one thousand armed men in the Dawud Brigade defected to ISIS in Raqqa. In November defections to Jabhat al Nusra from the Syrian Revolutionary Front were reported. In December, Adib Al-Shishakli, representative at the Gulf Cooperation Council of the exile ‘ Syrian National Coalition’, said ‘opposition fighters’ were ‘increasingly joining’ ISIS ‘for financial reasons’. In that same month, ‘rebels’ in the Israel-backed Golan area were reported as defecting to ISIS, which had by this time began to establish a presence in Syria’s far south. Then, in early 2015, three thousand ‘moderate rebels’ from the US-backed ‘Harakat Hazzm’ collapsed into Jabhat al Nusra, taking a large stock of US arms including anti-tank weapons with them.

ISIS already had US weapons by other means, in both Iraq and Syria, as reported in July, September and October 2014. At that time a ‘non aggression pact’ was reported in the southern area of Hajar al-Aswad between ‘moderate rebels’ and ISIS, as both recognised a common enemy in Syria: ‘the Nussayri regime’, a sectarian way of referring to supposedly apostate Muslims. Some reported ISIS had bought weapons from the ‘rebels’.

In December 2014 there were western media reports of the US covert supply of heavy weapons to ‘Syrian rebels’ from Libya, and of Jabhat al-Nusra getting anti-tank weapons which had been supplied to Harakat Hazm. Video posted by al-Nusra showed these weapons being used to take over the Syrian military bases, Wadi Deif and Hamidiyeh, in Idlib province.

With ‘major Arab allies’ backing ISIS and substantial collaboration between US-armed ‘moderate rebels’ and ISIS, it is not such a logical stretch to suppose that the US and ‘coalition’ flights to ISIS areas (supposedly to ‘degrade’ the extremists) might have become covert supply lines. That is precisely what senior Iraqi sources began saying, in late 2014 and early 2015.

For example, as reported by both Iraqi and Iranian media, Iraqi MP Majid al-Ghraoui said in January that ‘an American aircraft dropped a load of weapons and equipment to the ISIS group militants at the area of al-Dour in the province of Salahuddin’. Photos were published of ISIS retrieving the weapons. The US admitted the seizure but said this was a ‘mistake’. In February Iraqi MP Hakem al-Zameli said the Iraqi army had shot down two British planes which were carrying weapons to ISIS in al-Anbar province. Again, photos were published of the wrecked planes. ‘We have discovered weapons made in the US, European countries and Israel from the areas liberated from ISIL’s control in Al-Baqdadi region’, al-Zameli said.

The Al-Ahad news website quoted Head of Al-Anbar Provincial Council Khalaf Tarmouz saying that a US plane supplied the ISIL terrorist organization with arms and ammunition in Salahuddin province. Also in February an Iraqi militia called Al-Hashad Al-Shabi said they had shot down a US Army helicopter carrying weapons for the ISIL in the western parts of Al-Baqdadi region in Al-Anbar province. Again, photos were published. After that, Iraqi counter-terrorism forces were reported as having arrested ‘four foreigners who were employed as military advisors to the ISIL fighters’, three of whom were American and Israeli. So far the western media has avoided these stories altogether; they are very damaging to the broader western narrative.

In Libya, a key US collaborator in the overthrow of the Gaddafi government has announced himself the newly declared head of the ‘Islamic State’ in North Africa. Abdel Hakim Belhaj was held in US prisons for several years, then ‘rendered’ to Gaddafi’s Libya, where he was wanted for terrorist acts. As former head of the al-Qaeda-linked Libyan Islamic Fighting Group, then the Tripoli-based ‘Libyan Dawn’ group, Belhaj has been defended by Washington and praised by US Congressmen John McCain and Lindsey Graham.

Some image softening of the al Qaeda groups is underway. Jabhat al-Nusra is reported to be considering cutting ties to al Qaeda, to help sponsor Qatar boost their funding. Washington’s Foreign Affairs magazine even published a survey claiming that ISIS fighters were ‘surprisingly supportive of democracy’. After all the well published massacres that lacks credibility.

The Syrian Army is gradually reclaiming Aleppo, despite the hostile supply lines from Turkey, and southern Syria, in face of support for the sectarian groups from Jordan and Israel. The border with Lebanon is largely under Syrian Army and Hezbollah control. In the east, the Syrian Army and its local allies control most of Hasaka and Deir e-Zour, with a final campaign against Raqqa yet to come. The NATO-GCC attempt to overthrow the Syrian Government has failed.

Yet violent destabilisation persists. Evidence of the covert relationship between Washington and ISIS is substantial and helps explain what Syria’s Deputy Foreign Minister Fayssal Mikdad calls Washington’s ‘cosmetic war’ on ISIS. The extremist group is a foothold Washington keeps in the region, weakening both Syria and Iraq. Their ‘war’ on ISIS is ineffective. Studies by Jane’s Terrorism and Insurgent database show that ISIS attacks and killings in Iraq increased strongly after US air attacks began. The main on the ground fighting has been carried out by the Syrian Army and, more recently, the Iraqi armed forces with Iranian backing.

All this has been reported perversely in the western media. The same channels that celebrate the ISIS killing of Syrian soldiers also claim the Syrian Army is ‘not fighting ISIS’. This alleged ‘unwillingness’ was part of the justification for US bombing inside Syria. While it is certainly the case that Syrian priorities have remained in the heavily populated west, local media reports make it clear that, since at least the beginning of 2014, the Syrian Arab Army has been the major force engaged with ISIS in Hasaka, Raqqa and Deir eZour. A March 2015 Reuters report does concede that the Syrian Army recently killed two ISIS commanders (including Deeb Hedjian al-Otaibi) along with 24 fighters, at Hamadi Omar.

Closer cooperation between Iran, Iraq, Syria and Lebanon’s Hezbollah is anathema to Israel, the Saudis and Washington, yet it is happening. This is not a sectarian divide but rather based on some clear mutual interests, not least putting an end to sectarian (takfiri) terrorism.

It was only logical that, in the Iraqi military’s recent offensive on ISIS-held Tikrit, the Iranian military emerged as Iraq’s main partner. Washington has been sidelined, causing consternation in the US media. General Qasem Suleimani, head of Iran’s Quds Force is a leading player in the Tikrit operation.  A decade after Washington’s ‘creative destruction’ plans, designed to reduce Iranian influence in Iraq, an article in Foreign Policy magazine complains that Iran’s influence is ‘at its highest point in almost four centuries’.

http://www.globalresearch.ca/the-relationship-between-washington-and-isis-the-evidence/5435405

http://www.telesurtv.net/english/bloggers/Washington-and-ISIS-The-Evidence-20150308-0001.html

——

Select references

Mahdi Darius Nazemroaya (2006) Plans for Redrawing the Middle East: The Project for a ‘New Middle East’

http://www.globalresearch.ca/plans-for-redrawing-the-middle-east-the-project-for-a-new-middle-east/3882

Seymour Hersh (2007) The Redirection

http://www.newyorker.com/magazine/2007/03/05/the-redirection

Al Akhbar (2011) Syria: What Kind of Revolution?

http://english.al-akhbar.com/node/540

The New Yorker (2013) Syrian Opposition Groups Stop Pretending

http://www.newyorker.com/news/news-desk/syrian-opposition-groups-stop-pretending

RT (2014) Anyone but US! Biden blames allies for ISIS rise

https://www.youtube.com/watch?v=11l8nLZNPSY

Iraqi News (2015) American aircraft dropped weapons to ISIS, says MP

http://www.iraqinews.com/iraq-war/american-aircraft-airdropped-weapons-to-isis-says-mp/

Washington Post (2015) Syrian rebel group that got U.S. aid dissolves

http://www.washingtonpost.com/world/syrian-fighter-group-that-got-us-missiles-dissolves-after-major-defeat/2015/03/01/286fa934-c048-11e4-a188-8e4971d37a8d_story.html

David Kenner (2015) For God and Country, and Iran, Foreign Policy

http://foreignpolicy.com/2015/03/05/for-god-and-country-and-iran/

Reuters (2015) Syrian air strike kills two Islamic State commanders

http://www.reuters.com/article/2015/03/07/us-mideast-crisis-syria-islamicstate-idUSKBN0M30F720150307

August 22, 2014

وكالة الاستخبارات الأميركي “تجاهد في سبيل الله” – الأخبار

by mkleit
جعفر البكلي
جريدة الأخبار

رنّ جرس الهاتف في حجرة نوم الرئيس الأميركي في الطابق الثاني بالبيت الأبيض. كانت الساعة تشير إلى الثانية صباحاً. رفع الرئيس السمّاعة، فخاطبه صوت مستشاره للأمن القومي قائلاً: «سيدي الرئيس، آسف لأني اضطررت لإيقاظك. الوضع غَدَاً خطر».

بعد أربع ساعات تقريباً، في تمام السادسة والنصف صباحاً من يوم الخميس 27 كانون الأول 1979، نزل جيمي كارتر إلى المكتب البيضاوي. كان زبيغنيو بريجنسكي مستشار الأمن القومي بانتظاره جالساً مترقباً. بادره الرئيس بالسؤال: «ما الجديد؟».

أجاب بريجنسكي: «لقد قتلوا الرئيس أمين! الأمر لم يعد يتعلق الآن بإعادة تمركز قواتهم كما كنا نتصوّر من قبل، بل هو غزو واحتلال كامل للبلد! إنّ أعداداً كبيرة من القوات المجوقلة انضمت للقوات السوفياتية المتمركزة على الأرض، وبدأت بالهبوط في كابول. شبكة الاتصالات انقطعت بالكامل في أفغانستان، وهذا البلد صار معزولاً تماماً عن العالم الخارجي».

صمت بريجنسكي قليلاً ثمّ نظر في أوراق دوّن عليها بعض النقاط والملاحظات، وأردف: «سي آي إيه أكدت لي منذ قليل أنّ كتيبتين من القوات الخاصة السوفياتية هما «ألفا» و«زينيث»، قامتا باحتلال الأبنية الحكومية والعسكرية والإذاعية في كابول، بما فيها القصر الرئاسي، حيث تخلصوا من الرئيس حفيظ الله أمين. وكتيبة «فايتبسك» المظلية احتلت مطار بغرام. وأمّا عملاء «كي جي بي» فقد أحكموا السيطرة على مراكز الاتصالات الرئيسية في العاصمة، وشلوا بذلك القيادة العسكرية الأفغانية».

سأل كارتر: «وهل تظن أن غزوهم سيقتصر على أفغانستان؟». صمت بريجنسكي برهة قليلة، ثمّ أجاب: «تقديري الخاص، أن غزو السوفيات لأفغانستان هو بداية الأمر، وليس نهايته. ويشاطرني في هذا الرأي أيضاً الأميرال تيرنر» (يقصد ستانسفيلد تيرنر، مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية آنذاك).

حكّ الرئيس كارتر أنفه وهو ينظر إلى زبيغينيو بقلق، فأردف كبير المستشارين البولندي الأصل، موضحاً لرئيسه مكمن الخطر: «السيد الرئيس، إذا تركناهم اليومَ يضعون أيديهم على أفغانستان، فما الذي يضمن لنا أن لا يتطلعوا غداً نحو إيران؟! الوضع الآن في إيران مشوش. ونحن فقدنا السيطرة تماماً على هذا البلد الأهم في الشرق الأوسط، والخميني يبدي عداء ضارياً لنا، والحكومة الإيرانية تخشى من ضربتنا الوشيكة لهم بعدما احتجزوا موظفي السفارة. كل هذا قد يجعل الخمينيين يتقربون من السوفيات ويحتمون بهم، كما تقرّب بالأمس منهم أمين واحتمى بهم. والسوفيات إذا مدوا عروقهم أكثر في طهران، صنعوا فيها ما يصنعونه اليوم في كابول. فإذا سقطت طهران بعد كابول، صارت منابع النفط في الخليج الفارسي في متناول يد موسكو!».

ران صمت ثقيل في المكتب البيضاوي، قبل أن يقطعه الرئيس الأميركي قائلاً بصوت حازم: «ادع مجلس الأمن القومي فوراً».

يا أميركا حرّضي المؤمنين على القتال

صبيحة يوم 27 كانون الأول 1979، انعقد مجلس الأمن القومي الأميركي في «مبنى إيزنهاور» المقابل للبيت الأبيض. ضمّ الاجتماع كلّاً من الرئيس كارتر، ونائبه والتر موندل، ومستشار الأمن القومي بريجنسكي، ووزير الخارجية سايروس فانس، ووزير الدفاع هارولد براون، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال ديفيد جونز، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية ستانسفيلد تيرنر، وبعض المستشارين المتخصصين المرافقين لأعضاء المجلس. دام ذلك الاجتماع أربع ساعات. واتفق فيه على جملة من القرارات تصب في خدمة هدفين اثنين هما:

1ــ يجب على الولايات المتحدة أن تردع الاتحاد السوفياتي بكل وسائلها، كي لا يطمع قادته أو يفكروا فيما وراء أفغانستان.

2ــ بعد التأكد من تحقق الهدف الأول، يجب على الولايات المتحدة أن تعمل لدحر السوفيات في أفغانستان نفسها، حتى يخرجوا منها مهزومين غير منتصرين.

وفي ما يخص الهدف الأميركي الأول، يكون على واشنطن أن تنبّه السوفيات بالوسائل الدبلوماسية/ السياسية بدايةً، ثمّ بفرض العقوبات الاقتصادية/ المالية عليهم تالياً، ثمّ بتفعيل الاتفاقيات الأمنية/ العسكرية السرية المبرمة مع ملوك ورؤساء وأمراء البلدان الحليفة في الشرق الأوسط. وفي هذا الصدد، يكون على السفراء الأميركيين المعتمدين في العواصم الخليجية (وفي القاهرة وعمّان) أن يطلبوا من السلطات المحلية تنفيذ تفاهمات واتفاقات سرية أبرمت مع الولايات المتحدة سابقاً، بما في ذلك حق أميركا في استخدام القواعد العسكرية في بلدانهم للأغراض الحربية. ويفضل أن تمر تلك الإجراءات بهدوء، ومن غير صخب إعلامي.

وأمّا في ما يخص الهدف الأميركي الثاني، فإنّ واشنطن يجب أن تنال غايتها من دون أن تتدخل عسكرياً أو علنياً ضد السوفيات في أفغانستان، وذلك لثلاثة أسباب:

أولاً: لأنها لا ترتبط قانونياً مع حكومة كابول بأي اتفاق دفاعي مشترك، على عكس غريمها السوفياتي الذي وقع منذ عام، مع الرئيس الأفغاني السابق نور محمد تراقي «معاهدة الصداقة والتعاون وحسن الجوار» التي تتيح لموسكو إمكان التدخل العسكري لمساعدة النظام الحليف لها في أفغانستان. وبذلك تنزع تلك الاتفاقية، قانونياً، عن «العملية السوفياتية» صبغة الاحتلال.

ثانياً: لأنّ حماية أفغانستان نفسها ليست هدفاً أميركياً مغرياً. فما يهم واشنطن أساساً هو حماية مصالحها الاستراتيجية التي تحيط بأفغانستان (في إيران وباكستان والخليج). ولذلك فإن دخول أميركا في صدام عسكري مباشر مع الاتحاد السوفياتي من أجل أفغانستان – بقطع النظر عن مسوغاته القانونية – هو أمر غير مرغوب، فضلاً عن أنه مكلف.

ثالثاً: لأنّه باستطاعة أميركا تحقيق غايتها، وإخراج السوفيات من أفغانستان منكسرين، من دون أن تخسر هي جندياً واحداً من جنودها، أو تحرك طائرة واحدة من طائراتها… وذلك لأنّ بلاد الأفغان يمكنها أن تكون فخاً أميركياً مثالياً للروس!

وأثناء نقاشات مجلس الأمن القومي الأميركي (المذكور)، عرض ستانسفيلد تيرنر مدير «سي آي إيه» كيف نجحت وكالته، مع حلفائها الباكستانيين، في اختراق قيادات من القبائل الأفغانية (خصوصاً من قبائل الباشتون ذات الارتباطات الإثنية مع باكستان). وكيف جُنّدت ميليشيات من رجال القبائل للقيام بحرب عصابات ضد الحكومة الأفغانية، وضد الجنود والمستشارين السوفيات الداعمين لها، في إطار معاهدة التعاون العسكري. وذكر تيرنر كيف عملت «سي آي إيه» فعلاً على مضاعفة دعمها «للمجاهدين»، بعد أن أصدر لها الرئيس كارتر في الثالث من تموز 1979 توجيهاً رئاسياً لزيادة تمويلهم وتسليحهم، وتحفيزهم معنوياً تحت شعارات «الجهاد ضد الشيوعيين الملحدين الذين يريدون شراً بالإسلام في أفغانستان». وبالفعل فقد قامت هذه الميليشيات بجهد مميّز في حربها ضد حكومة كابول ما اضطر الاتحاد السوفياتي، في نهاية المطاف، إلى التدخل بنفسه في أفغانستان، لينقذ نظاماً جاراً وحليفاً له من التهاوي تحت ضربات «المجاهدين» المدعومين من وكالة الاستخبارات الأميركية. وكان من رأي مجلس الأمن القومي في اجتماعه المذكور، أنّ أميركا تستطيع أن تزيد جرعات دعمها لميليشيات «المجاهدين»، وأن تحفزها دينياً «للجهاد – أكثر فأكثر – ضد الملحدين الذين يريدون شراً بالإسلام». ذلك أنّ جهاد أولئك المجاهدين إذا وفرت له أميركا بيئة مساعدة إقليمياً وإسلامياً وغطاء من الدعاية الإعلامية ومدداً من المتطوعين الراغبين في الشهادة في سبيل الله ورُزَماً من المال وترسانات من السلاح، فهو حينئذ لا بدّ أن يؤتي أكله، عاجلاً أو آجلاً… ولقد أثمر «الجهاد» نتائج رائعة لمصلحة أميركا، فيستنزف السوفيات، من دون أن تخسر هي شيئاً يذكر!

ولأجل تحقيق هذه الأهداف، قرر الرئيس الأميركي إيفاد مستشاره للأمن القومي في «جولة مكوكية» إلى الشرق الأوسط لإقناع الحلفاء بمحاسن «الجهاد الإسلامي»، وبأهمية تمويل «المقاومة» وتسليحها، وبضرورة الوقوف كالبنيان المرصوص ضد دولة الاحتلال، وضد الكفار والملحدين الذين يريدون شراً بالإسلام وأهله!

 1017178_501452883261086_558810

مَثلُ الذين ينفقون أموالهم في سبيل أميركا

بدأ زبيغنيو بريجنسكي جولته في القاهرة، فالتقى يوم 3 كانون الثاني 1980 الرئيس المصري أنور السادات. ولم يكن إقناع «الرئيس المؤمن» بخدمة المشروع الأميركي الجديد صعباً، فالرجل قد أسلم زمامه تماماً «لصديقه الحميم» كارتر، منذ أن قبل بمعاهدة «كامب ديفيد». وكان مطلب المبعوث الأميركي من مصر هو القيام بحملات دعائية إعلامية نشطة يشارك فيها شيوخ الأزهر (ولا بأس إذا تمكّن السادات بما له من دالة على «الإخوان المسلمين» أن يشركهم في هذه الحملة أيضاً)، والمراد من تلك الحملات أن تبيّن للعرب قبح صنيع الملاحدة الروس، وأن تستصرخ ضمائرهم لنجدة إخواننا المسلمين في أفغانستان، وأن تفتي بوجوب الجهاد في سبيل الله لتحرير هذا البلد الأسير.

وفي المقابل فإنّ مصر ستنال أجرها وافياً على مجهوداتها، من خلال صندوق تمويل تزمع واشنطن إنشاءه بالتعاون مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى، ويكون مقره في جنيف. ثم إن مصر قد تنال أجرها على الجهاد مضاعفاً من أميركا. فإن لزم «المجاهدين الأفغان» سلاح (ولا شك أنه سيلزمهم) فإن القاهرة بإمكانها أن تبيع بأسعار مربحة إلى «صندوق الجهاد» تلك الأسلحة السوفياتية الفائضة عن حاجتها، والتي اشترتها من موسكو في الماضي بأسعار زهيدة، للمساهمة بها في الجهاد ضد الروس!

[في الحقيقة، أن الأسلحة السوفياتية لمصر لم تكن رخيصة، وإنما كانت شبه مجانية، لأن مصر لم تدفع لحد اليوم ثمنها، بل يمكن أن يقال إن الاتحاد السوفياتي قد تبرّع بمجمل السلاح الذي قاتل به الجنود المصريون في أربعة حروب (56/ 67/ الاستنزاف/ 73) لمصلحة المجهود الحربي المصري والعربي ضدّ «إسرائيل». والاتحاد السوفياتي لم يكتف بالتبرع للعرب بالسلاح الذي قاتلوا به عدوهم، بل هو تبرع لهم بمستشارين عسكريين، وبطواقم من خيرة طياريه ليقاتلوا جنباً إلى جنب مع المصريين، وليعلموهم كيف يستعملون ذلك السلاح بكفاءة. أمّا إذا تطرقنا إلى المساعدات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية السوفياتية لمصر وللعرب جميعاً، فحدّث ولا حرج!].

ومباشرة بعد تلقيه مطالبَ المبعوث السامي الأميركي، أمر السادات بتخصيص مطار قنا العسكري ليكون مقراً لمجهود «الجهاد» الأميركي، وليصير قاعدة منها تحمّل الأسلحة المصرية (السوفياتية) إلى باكستان حيث توزعها «سي آي إيه» على إخواننا «المجاهدين». كما أمر الرئيس المصري بجعل ميناء بورسعيد قاعدة خلفية لتخزين وشحن السلاح إلى ميناء كراتشي.

وفي 1 نيسان 1980 بقّ السادات البحصة كما يقول المثل اللبناني، حين تكلم في حديث صحافي نشرته وسائل الإعلام المصرية قائلاً: «إننا على استعداد بأسرع ما يمكن لكي نساعد في أفغانستان وأن نتدخل لنصرة إخواننا المجاهدين هناك، سواء طلبوا منا المساعدة أو لم يطلبوها!» (1).

وبعد يوم من اجتماعه مع السادات، طار بريجنسكي إلى جدة، حيث التقى الأمير فهد ولي العهد السعودي وشقيقه الأمير سلطان وزير الدفاع. وكان المطلوب من السعودية أن تخرج من جيوبها المال. ولم يرفض فهد أن يدفع، ولكنه اشترط أن تجرى الأمور الأمنية ضد الروس بسرية مخافة انتقامهم من المملكة، وأن يتولى الأمير تركي الفيصل رئيس الاستخبارات العامة السعودية تنسيق الجهد السعودي مع «سي آي إيه»، وأن تحصرَ الاتصالاتُ السياسية والتوجيهات المباشرة للمجاهدين بالطرف السعودي. ثمّ إنّ الأمير فهد اشترط على مستشار الأمن القومي الأميركي أن تؤدي الولايات المتحدة قسطها المالي بما يساوي قسط السعودية، أي أن تدفع هي الأخرى 500 مليون دولار للجهاد، تتجدد دورياً بحسب حاجة المجاهدين.

وكان على بريجنسكي أن يقبل بشروط فهد، ولكن المشكلة أن الشرط المالي الأخير عويص التحقيق. وواشنطن كان «عشمها» أن تتكفل السعودية بتحمل الأعباء المالية للجهاد في سبيل الله لوحدها، أو بالاشتراك مع دول الخليج الأخرى. ولقد حاول بريجنسكي أن يشرح لفهد بأنّ عبء النصف مليار دولار سنوياً هو أثقل مما تستطيع ميزانية وكالة الاستخبارات المركزية أن تتحملَه. كما أنه أكبر مما تقبل به لجنة الأمن المتفرعة من لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس، للموافقة على اعتمادات العمليات السرية. فضلاً عن أنّ الذهاب إلى مثل هذه اللجان يعني شبه كشفٍ للعملية السرية ضد الروس! ولم يتزحزح فهد عن شرطه إلا قليلاً، فقبل أن تؤجل أميركا مساهمتها لبعض الوقت حتى تدبر أمرها، ثمّ قبل أن تبادر السعودية إلى تمويل مشروع الجهاد منفردة على أن تلحق بها واشنطن حين ييسّر الله لها مخرجاً من عسرها.

يسألونك عن الأفيون، قل فيه منافع للناس

مرت سنة 1980 الانتخابية من دون أن تدفع إدارة كارتر تكاليف مشروعها الجهادي، بل إن المملكة السعودية هي التي تحملت عبء حصتها وحصة أميركا معاً. وانتهى عام 80 بخسارة كارتر ومغادرته مع مستشاره بريجنسكي للبيت الأبيض، ومجيء رونالد ريغان وطاقمه. وكان من الطبيعي أن تفتح للإدارة الأميركية الجديدة جميعُ الملفات السرية، ومنها عمليات «سي آي إيه» للجهاد في سبيل الله ودحر الكفر والإلحاد. وكان على الجنرال فيرنون والترز نائب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية آنذاك، أن يشرح لريغان تفاصيل تلك العملية. ويبدو أن الرئيس الأميركي المنتخب قد تحمس كثيراً لمسألة الجهاد ضد السوفيات. ولكن المعضلة القديمة كانت ما تزال قائمة، فالاعتمادات المالية للعملية باهظة جداً، والرياض بدأت تتذمر لكونها تحمل «الشيلة» لوحدها، ثمّ إن حملة ريغان الانتخابية نفسها رفعت شعار الضغط على الإنفاق الحكومي لتقليص الدين العام، ومن غير الوارد أن يخنث الرئيس بالوعد الذي قطعه للناخبين منذ يومه الأول في الحكم. 

رونالد ريغان يلتقي بقادة اسلاميين في الأردن بحضور الملك الأردني

رونالد ريغان يلتقي بقادة اسلاميين في الأردن بحضور الملك الأردني

ولقد جاء الفرج، في شكل «نصيحة» من ألكسندر دو ميرانش رئيس جهاز مكافحة التجسس الخارجي (المخابرات الفرنسية)، للرئيس ريغان حينما اجتمع به في المكتب البيضاوي يوم 23 كانون الثاني 1981، بحضور وزير الدفاع الأميركي كاسبر واينبرغر، وروبرت ماكفرلين مساعد مستشار الأمن القومي، وفيرنون والترز الذي عينه ريغان مستشاراً له للمهمات الخاصة. وكانت نصيحة ألكسندر دو ميرانش لريغان أنه بإمكانه أن يستفيد من شحنات المخدرات الهائلة التي يصادرها كل من مكتب التحقيقات الفيدرالي وهيئة الجمارك، لأجل تمويل حصة الولايات المتحدة في صندوق الجهاد. وإنّ تلك الشحنات المصادرة من المخدرات ربما تثمّن بمليارات الدولارات في السوق السوداء، وبدلاً من إتلافها – كما ينص القانون الأميركي – يستحسن إعادة بيعها والاستفادة بثمنها في العمليات السرية للإدارة، من دون المرور بالكونغرس وبلجانه البيروقراطية. ولعل «سي آي إيه» تستفيد من المخدرات بطريقة أخرى إذا استطاعت توصيلها إلى الجنود السوفيات ليستهلكوها! (2).

ولقد راق هذا الاقتراح الفرنسي للرئيس الأميركي، فأمر مدير «سي آي إيه» الجديد ويليام كايسي بأن يسعى إلى تنفيذ هذه «الفكرة العظيمة» في الحال. وكذلك جعل الله لأميركا مخرجاً، ورزقها المال اللازم للجهاد في سبيله، من حيث لا تحتسب!

ويبدو أنّ «السي. آي. إيه» اكتشفت لاحقاً منافع الأفيون الذي تمتاز بإنتاجه أرض أفغانستان، فهذه الزراعة لو قدّر لها أن تتطوّر إلى صناعة، فإنها ستغني «المجاهدين» عن مدّ أكفهم لأيدي المحسنين. وهكذا فقد تضاعف، في سنوات الجهاد، إنتاج المزارعين الأفغان من الخشخاش مرات عدة حتى صار مردوده المالي يقارب ستة مليارات دولار سنوياً، وأصبح الأفيون وتقطيره أهم صناعة وطنية في البلاد. ولقد احتاجت تلك الصناعة سريعاً إلى أن تردفها التجارة، ثمّ احتاجت التجارة إلى طرق مواصلات مؤمنة. وكذلك أمسك كل زعيم ميليشيا (جهادية) بتقاطع طرق، فأنشأ عليه حاجزاً يُنَظِّم مرور شحنات الأفيون، ويسمح بها مقابل رسوم يقتطعها تحت يافطة «واجب دعم الجهاد»!

ويروي الصحافي الباكستاني محمد رشيد كيف أنّ التغاضي والتواطؤ والجشع قد أوصلوا جميعاً إلى ما يشبه «الانفجار» في تجارة المخدرات. وفي عقد الثمانينيات من القرن العشرين اقترب حجم المخدرات الأفغانية المتداولة في العالم من 70% من إجمالي الإنتاج. ولقد اضطرّ بعض ضباط مكاتب مكافحة المخدرات التابعة للأمم المتحدة في بيشاور إلى الاستقالة من وظائفهم احتجاجاً على العراقيل التي يصنعها رجال الاستخبارات المركزية الأميركية والمخابرات العسكرية الباكستانية لجهودهم! (3).  ومن غرائب التصاريف أنّ حركة طالبان، حين استولت على الحكم في أفغانستان فيما بعد، أرادت أن تحرّم زراعة المخدرات، لكنها وجدت أنّ موارد البلاد من المال قد شحّت بصورة مفجعة من بعد حملتها الأمنية ضد الخشخاش. ولمّا كان صندوق مال الجهاد السعودي/ الأميركي قد ولّى إلى غير رجعة مع انتهاء «الجهاد» في البلاد، فقد كان لازماً لأمير المؤمنين الملا محمد عمر أن يدبّر أمره. وهكذا أصدر أمير المؤمنين فتوى من أغرب ما يكون، وكان فحواها أن «زراعة الأفيون وتجارته مباحة شرعاً، وأما زراعة الحشيش وتجارته فهي محرمة شرعاً. والداعي: أن الأفيون تقع زراعته وصناعته بهدف التصدير، فلا ينزل ضرَرُه إلّا على الكفار، وأما الحشيش فإنه يُستهلك محلياً، فينزل ضرره على المسلمين!» (4).

■ ■ ■

لم تنته حتى اليوم تلك المأساة التي حلت بأفغانستان، تحت مسميات «الجهاد»، و«نصرة إخواننا المسلمين»، و«التصدي لمشروع الإلحاد»… ولقد وصل مجمل ما أنفقته الأطراف المتصارعة في أفغانستان، وما خسرته تلك البلاد جرّاء حروب «الجهاد» و«الحرية» و«دحر الإلحاد» إلى ما قيمته 45 مليار دولار. وصرفت «سي آي إيه» على الجهاد الأفغاني ما يقدّرُ الخبراءُ قيمته بين 12 إلى 14 مليار دولار. وتكفلت المملكة العربية السعودية بدفع عشرة مليارات من ذلك المبلغ، أمّا دول الخليج الأخرى ومنظماتها الخيرية، فقد أسهمت بالتبرع بالباقي. وساهمت «سي آي إيه» بنصيبها من المبلغ عبر تبييض تجارة المخدرات. ولكن سلسلة الحروب الأهلية التي رعاها القيّمون على «الجهاد والمجاهدين» في أفغانستان، ساهمت كذلك في قتل أكثر من 3 ملايين إنسان أفغاني، أغلبهم من الأطفال والنساء والشيوخ. وتهجير ما بين 3 إلى 4 ملايين من البشر. ودمّرت «الحرب الجهادية» بنية أفغانستان التحتية تماماً. وحرمت جيلاً كاملاً من الأفغان من كل فرص التقدم والتطور والنماء. ولم تنس بركات «حروب الجهاد» البلدان العربية الراعية، فقد عاد كثير من «المجاهدين» (الذين سموا في وسائل الإعلام بـ«الأفغان العرب») إلى بلادهم، لينشروا موجات أخرى من الجهاد في أوطانهم. وكذلك غرقت الجزائر ومصر (والسعودية أيضاً) لسنوات عديدة في صراعات داخلية دامية. ولم ينسَ الجهاد أميركا، فنالها شيء من رذاذه في أحداث الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر 2001.

* كاتب عربي

المراجع:

(1) محمد حسنين هيكل، الزمن الأمريكي: من نيويورك إلى كابول، الشركة المصرية للنشر العربي والدولي، ط 4، يونيو 2003، ص258.

(2) John Cooley – Unholy Wars: Afghanistan, America and International Terrorism – Pluto Press, june 2002 – P 128-129

(3)Ahmed Rashid –Taliban: Islam, Oil and the New Great Game in Central Asia -I.B. Tauris Publishers, 2000 – P 120-121

(4) محمد حسنين هيكل، المصدر السابق، ص293.

July 28, 2013

CIA Admits Using News To Manipulate the USA (1975)

by mkleit

This is an old clip showing admittance of the CIA that they use the mainstream media to manipulate the thoughts and ideas of American citizens in the USA. This has not changed obviously and is good to know happened in the past due to our reality today.

Tags: , , , ,
July 20, 2013

كل ما هو خصوصي، ليس خصوصي

by mkleit
محمد قليط

بعدما تعددت فضائح الخصوصية على مواقع التواصل الاجتماعي، والانترنت بالمجمل، برزت صفحات لمواقع تواصل اجتماعي جديدة في الأفق الالكتروني. وبعدما تبيّن أنّ وكالات الاستخبارات العالمية، وبالأخص الأميركية والبريطانية، تستخدم مؤسسات معلوماتية لمراقبة ما يجري على مواقع التواصل الاجتماعي، زاد رواج تلك المواقع الجديدة. 

من أبرز المواقع «البديلة» يبرز Pinterest، والذي يفتح مجال للمستخدمين بوضع ألبومات من الصور والتواصل في ما بينهم، وKEEK الذي يسمح للمستخدم بمشاركة فيديوهات قصيرة مع متابعيه. ولكن ان كانت أكبر المواقع الاجتماعية لا تحتفظ بالسرية، فما حال المواقع الصغرى حتى الآن؟ 

«لا أريد العيش في مجتمع يقوم بمراقبة مواطنيه… ولا أريد أن أعيش في عالم حيث كل ما أفعله وأقوله مسجّل»، قالها ادوارد سنودن بتشاؤم. فموظف وكالة الأمن القومي الأميركي NSA والاستخبارات الأميركية CIA السابق فجّر قنبلة إعلامية ضخمة في شهر أيار الماضي ضد الوكالتين، وها هو يقبع الآن في أحد مطارات روسيا بحثاً عن دولة تقبل طلب لجوئه لديها. 

وسنودن ليس أول من يفضح التعدّي على خصوصيّة مستخدمي الإنترنت. وكان مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج صرّح لقناة «روسيا اليوم»: «تقريبًا كل مؤسسات الانترنت الكبرى الأميركية مثل فايسبوك، غوغل، وياهو تسمح للـCIA برؤية معلومات المستخدم عبر مواقع مصممة خصيصاً لها. فايسبوك هو أكثر ماكينات التجسس سوءاً. عبر تخزين معلومات من قبل المستخدم على فايسبوك، تستطيع الاستخبارات الأميركية والحكومة أن تتجسَّس على معلومات شخصية للملايين». وبحسب أسانج أيضاً، فإنّ الوكالة اشترت أسهماً في فايسبوك العام 2010. 

كما أنّ شركة غوغل، صرّحت في تقارير رسميّة أكثر من مرّة، أنّها تسرّب معلومات عن بعض المستخدمين، بطلب من الحكومات، لأسباب «جنائيّة».

ويقول المحقق الخاص ومؤسس شركة «بوليوم» للتحقيقات الدولية، ستيفين رامبام، في وثائقي «الخصوصية ماتت» أن مواقع مثل فايسبوك و«ماي سبايس» (MySpace) والمدونات، تساعد الشركات الكبرى لتحديد نوعية زبائنها. ويشير إلى أنّ الهواتف النقّالة باتت أشبه بـ«مستودعات للمعلومات»: «الآيفون مثلاً يستخدم نظام التحديد العالمي GPS وSkyHook لتحديد الأماكن عبر الأقمار الصناعيّة… لا تستطيع الاختباء، الطريقة الوحيدة للهروب هو أن تفك البطارية، لكنّك لا تستطيع فعل ذلك في الآيفون». 

لم تلقَ عمليّات الفضح ردود فعل واسعة لبنانياً، خصوصاً أنّ قضايا التنصّت والداتا ما زالت تثير جدلاً في الحكومات المتعاقبة. وفي هذا السياق، قال خبير مواقع التواصل الاجتماعي والصحافي، داود ابراهيم، أن «المشكلة ليست في الأدوات، بل في الحكومات التي تستخدم شبكات الاتصالات (الهاتفية والالكترونية) من أجل ملاحقة المواطنين».

 

السفير صوت وصورة

March 14, 2013

The new propaganda is liberal. The new slavery is digital

by mkleit
Ben Affleck in "Argo".

What is modern propaganda? For many, it is the lies of a totalitarian state. In the 1970s, I met Leni Riefenstahl and asked her about her epic films that glorified the Nazis. Using revolutionary camera and lighting techniques, she produced a documentary form that mesmerised Germans; her Triumph of the Will cast Hitler’s spell.

She told me that the “messages” of her films were dependent not on “orders from above”, but on the “submissive void” of the German public. Did that include the liberal, educated bourgeoisie? “Everyone,” she said.

Today, we prefer to believe that there is no submissive void. “Choice” is ubiquitous. Phones are “platforms” that launch every half-thought. There is Google from outer space if you need it. Caressed like rosary beads, the precious devices are borne headsdown, relentlessly monitored and prioritised. Their dominant theme is the self. Me. My needs. Riefenstahl’s submissive void is today’s digital slavery.

Edward Said described this wired state in Culture and Imperialism as taking imperialism where navies could never reach. It is the ultimate means of social control because it is voluntary, addictive and shrouded in illusions of personal freedom.

Today’s “message” of grotesque inequality, social injustice and war is the propaganda of liberal democracies. By any measure of human behaviour, this is extremism. When Hugo Chávez challenged it, he was abused in bad faith; and his successor will be subverted by the same zealots of the American Enterprise Institute, Harvard’s Kennedy School and the “human rights” organisations that have appropriated American liberalism and underpin its propaganda. The historian Norman Pollack calls this “liberal fascism”. “All is normality on display,” he wrote. “For [Nazi] goose-steppers, substitute the seemingly more innocuous militarisation of the total culture. And for the bombastic leader, we have the reformer manqué, blithely at work [in the White House], planning and executing assassination, smiling all the while.”

Whereas a generation ago, dissent and biting satire were allowed in the “mainstream”, today their counterfeits are acceptable and a fake moral zeitgeist rules. “Identity” is all, mutating feminism and declaring class obsolete. Just as collateral damage covers for mass murder, “austerity” has become an acceptable lie. Beneath the veneer of consumerism, a quarter of Greater Manchester is reported to be living in “extreme poverty”.

The militarist violence perpetrated against hundreds of thousands of nameless men, women and children by “our” governments is never a crime against humanity. Interviewing Tony Blair ten years on from his criminal invasion of Iraq, the BBC’s Kirsty Wark gifted him a moment he could only dream of. She allowed Blair to agonise over his “difficult decision rather than call him to account for the monumental lies and bloodbath he launched. One is reminded of Albert Speer.

Hollywood has returned to its cold war role, led by liberals. Ben Affleck’s Oscar-winning Argo is the first feature film so integrated into the propaganda system that its subliminal warning of Iran’s “threat” is offered as Obama is preparing, yet again, to attack Iran. That Affleck’s “true story” of good-guys-vbad- Muslims is as much a fabrication as Obama’s justification for his war plans is lost in PR-managed plaudits. As the independent critic Andrew O’Hehir points out, Argo is “a propaganda movie in the truest sense, one that claims to be innocent of all ideology”. That is, it debases the art of film-making to reflect an image of the power it serves.

The true story is that, for 34 years, the US foreign policy elite have seethed with revenge for the loss of the shah of Iran, their beloved tyrant, and his CIA-designed state of torture. When Iranian students occupied the US embassy in Tehran in 1979, they found a trove of incriminating documents, which revealed that an Israeli spy network was operating inside the US, stealing top scientific and military secrets. Today, the duplicitous Zionist ally – not Iran – is the one and only nuclear threat in the Middle East.

In 1977, Carl Bernstein, famed for his Watergate reporting, disclosed that more than 400 journalists and executives of mostly liberal US media organisations had worked for the CIA in the past 25 years. They included journalists from the New York Times, Time and the big TV broadcasters. These days, such a formal nefarious workforce is quite unnecessary. In 2010, the New York Times made no secret of its collusion with the White House in censoring the WikiLeaks war logs. The CIA has an “entertainment industry liaison office” that helps producers and directors remake its image from that of a lawless gang that assassinates, overthrows governments and runs drugs. As Obama’s CIA commits multiple murder by drone, Affleck lauds the “clandestine service . . . that is making sacrifices on behalf of Americans every day . . . I want to thank them very much.” The 2010 Oscar-winner Kathryn Bigelow’s Zero Dark Thirty, a torture-apology, was all but licensed by the Pentagon.

The US market share of cinema box-office takings in Britain often reaches 80 per cent, and the small UK share is mainly for US coproductions. Films from Europe and the rest of the world account for a tiny fraction of those we are allowed to see. In my own filmmaking career, I have never known a time when dissenting voices in the visual arts are so few and silent.

For all the hand-wringing induced by the Leveson inquiry, the “Murdoch mould” remains intact. Phone-hacking was always a distraction, a misdemeanour compared to the media-wide drumbeat for criminal wars. According to Gallup, 99 per cent of Americans believe Iran is a threat to them, just as the majority believed Iraq was responsible for the 9/11 attacks. “Propaganda always wins,” said Leni Riefenstahl, “if you allow it.”

 

Source

%d bloggers like this: