Posts tagged ‘Muslims’

March 25, 2016

Stop Wahhabist School to Fight Terrorism

by mkleit
ap_60095752573_custom-a31414021cfeb3c4f67550e5f9c759cbe8cd7fb2-s900-c85

Young man sitting in front of Brussels’ stock exchange building

 

Terrorist attacks in Europe has caused a two-way incitement between Europeans and Muslims, which is a result that terrorist group ISIL is trying to reach as they’ve said after the Charlie Hebdo attacks on the 7th of January 2015: “compel the Crusaders (Europeans) to actively destroy the garrison themselves… Muslims in the West will quickly find themselves between one of two choices, they either apostatize… or they emigrate to the Islamic State and thereby escape persecution from the Crusader governments and citizens”.

The latest attacks on the Belgian capitol Brussels left 35 dead and 270 injured when suicide bombers hit Zaventem airport and Maalbeek metro station on Tuesday morning. Recent reports from Belgian media showed that people involved in the terrorist attacks are Muslims and of Arab background.

Mostly, Europeans would blame the millions of Muslims in Europe (and a lot of them have done so) for being the cause of religious incitement, and by far that’s sort of right, since there’s a minority of Muslims whose taking a big part of inciting against the “Crusaders”.

194f8ecf2e3e74125b119bb7eb4a05fb715f643a

Wahhabism from Saudi Arabia hitting several nations

The Arab – Muslims whom are able to go to Europe and live there (aside of refugees and asylum seekers) can afford the living, where the biggest percentage comes from the GCC countries (Saudi Arabia, Oman, Kuwait, Bahrain, Qatar, and Emirates). And the ideology that all of these countries share (except Oman and partially Kuwait) is Wahhabism or Salafism. This sect is considered to be the most fanatic, extremist, and inciting amongt all Muslim sects – consider them as the KKK or the Nazis of Islam. This ideology is also the root of many terrorist groups, such as Al-Qaeda (Iraq, Syria, Morocco, Egypt, Afghanistan..) ISIL (Islamic State in Iraq and Levant/ Syria and Iraq), Boko Haram (Nigeria), al Nusra Front (Jabhat al Nusra/ Syria), Ahrar al Sham (Syria), Jaysh al Islam (Syria), al Shabab(Somalia), Taliban (Afghanistan, Pakistan) etc…

One might think that abolishing ISIL, the most prominent terrorist group would save the world from terrorism, but no! Such an action wouldn’t do anything, because religious fanaticism is not bound by a group, it’s an idea, and ideas don’t die by bombs and bullets; ideas should be fought by ideas.

In their book, Global Terrorism and New Media, Philip Seib and Dana M. Janbek argue that terrorist groups are teaching younger generations (between 10 and 12 years old) their ideology through boot camps and schools that are in their area of control. This strategy elongates the group’s survival for a longer time. They would teach students how to be hate-filled fighters, as well as how much other sects and religious groups are “sinners and blasphemers”, most evidently the crusaders (Euro-Christians) and the Rawafids (Shiites Muslims, the second biggest sect in Islam). And among this, they would teach them that it’s okay to call them blasphemers and punish them for being from a different sect, where punishment varies from flogging to beheading and public execution.

06.05.23.CoreCurriculum-X.gif

These schools of thought are not solely found in areas of terrorist groups, but also in countries like Saudi Arabia. And they’re also expanding to European countries – under Saudi funding – such as France, Belgium, Germany, and Britain; since the mentioned countries have close relations with the Gulf state, as well as big Muslim communities.

When Europeans blame Muslims for this problem, they are partially correct, but they’re mistaken when they blame the refugees for causing the damage. Although some of the latter have took part in the battles in Syria, as many pictures show ex-fighters from extremist factions seeking refuge with the influx to Europe. But the problem is inside Europe itself, where it comes from these school and extremists Salafi-Wahhabi communities that are spreading fanaticism. Thus, they serve as a “shelter” and “sanctuary” for extremists coming from the MENA region and Asia, whether these countries are suffering from turmoil like Syria, Iraq, Afghanistan, and Nigeria, or countries that serve as a holder for this thought like Saudi Arabia.

afa841f3aa9d7de8ac28a6260f6a962c.jpg

The only way to protect the EU, is to do what Tunisia has been recently doing by their campaign “tomorrow is better”, where they are re-educating inmates imprisoned for terrorist act by extracting the extremist thought from their heads and planting patriotic and moderate-religious ideology. As for the schools, the government is keeping an eagle’s eye on academic curricula, so that they would not contain topics of incitement and fanaticism.

If such procedures are made, alongside other educational and security ones, not only in  Europe but also in the countries that are being vastly effected by extremist thoughts like Lebanon, Syria, Pakistan, Iraq and others, we would gradually defeat extremist thoughts and potential terrorism, because it’s not fair nor right to blame millions of people for the acts of a few.

Advertisements
August 31, 2015

التمدد الإسلامي عبر النزوح يواجه الإسلاموفوبيا

by mkleit

محمد قليط وفاطمة جلعوط

شاهد نيوز

صلاة المسلمين في ستراسبوغ، شرقيّ فرنسا

قال الرئيس الليبي السابق معمر القذافي في تمبكتو، مالي، يوم 10 أبريل 2006 إن “أوروبا ستصبح مسلمة بدون الغزو بالسيف أو الانتحاريين، ولكن 50 مليون مسلم سيحولونها إلى ذلك”. وهذا ما يحصل في أوروبا مؤخراً عبر حركة النزوح العالمية باتجاه القارة العجوز، حيث وصل قرابة 107500 لاجئ خلال شهر حزيران فقط، وهو أعلى معدل لجوء في تاريخ أوروبا.

بدأت تظهر بوادر أزمة النزوح من العالم الإسلامي – أكثر النازحين من سوريا وأفغانستان – في أوروبا بشكل الإسلاموفوبيا على المستويين الشعبي والرسمي، وقد دفع ضغط تدفق اللاجئين وبخاصة السوريين دولة سلوفاكيا إلى “انتقاء” اللاجئين الذين ترغب في إيوائهم، فوقع النصيب على أولئك الذين يعتنقون المسيحية، وتم إقرار منع المسلمين لأنهم “لن يشعروا بالراحة” و”لن يعجبهم البلد”، بحسب ما قال المتحدث باسم وزارة الداخلية السلوفاكية إيفان نيتيك الأسبوع المنصرم. لم تكن الدولة السلافية الأولى التي تتخذ هذا القرار، إذ كانت بلجيكا قد سبقتها بسنة حين “انتقت” 244 سورياً مسيحياً من حلب بنية حمايتهم “من المسلمين المتشددين في سوريا”، بحسب تصريح وزير الدولة البلجيكية لشؤون اللاجئين تيو فرانكن.

ويعود سبب رهبة الأوروبيين إلى عدة عوامل منها: قلة الإنجاب لدى الأوروبيين مع غياب ثقافة التكاثر العددي منذ عدّة سنوات. ولعل آخر دعوة إلى زيادة الإنجاب كانت في ألمانيا النازية سنة 1938 حين شجّع رئيس وزرائها آنذاك أدولف هتلر على كثرة الإنجاب مقابل إعفاءات ضريبية (25% إعفاء ضريبي لكل ولد من أم وأب ألمانيّين). ولعل هتلر درى ما فعله للحضارة الألمانية، كما ذكر المتخصص في علم الاجتماع والتاريخ العالمي دان مارتن في كتابه “Apocalypse: How to Survive a Global Crisis” من أن “معدّل الإنجاب لبقاء أي حضارة على مدى ربع قرن يجب أن يكون 2.11 طفل لكل عائلة، ولم تنجُ أي حضارة كان معدل الإنجاب فيها 1.9 طفل لكل عائلة. وكلما قلّ معدل الإنجاب قلّت نسبة انتشار الحضارة في منطقة معيّنة”. ومن المعروف عالمياً أن الدول الأوروبية تستحوذ على أقل معدلات إنجاب، حيث إن 31 دولة لديها معدل عام 1.38 طفل لكل عائلة.

تعود أبرز أسباب التضخم السكاني في القارة العجوز، منذ 1990 إلى اليوم، إلى الهجرة واللجوء. ويشير مارتن في كتابه إلى أهمية عامل الهجرة في تحويل الطابع المسيحي في الدول الأوروبية إلى إسلامي، وأضاف أنه في سنة 2027، شخص واحد من أصل خمسة سيكون مسلماً في فرنسا، وفي 39 سنة (منذ سنة 2008)، فرنسا ستكون دولة مسلمة، أما في بريطانيا فقد ازدادوا من 82 ألفاً إلى 2.5 مليون شخص، مع وجود أكثر من ألف مسجد، معظمها كانت كنائس سابقاً”. وقد ذكرت الحكومة البلجيكية في تصريحات سابقة أن ثلث الأطفال الأوروبيين سيولدون لأهل مسلمين سنة 2025. بينما المكتب الفدرالي الألماني للاحصاءات أكد على “عدم قدرتنا على إيقاف هبوط النمو السكاني الألماني (أي من والدين ألمانيّين)… وألمانيا سوف تصبح دولة إسلامية بحلول سنة 2050”.

The Economist

هذه العوامل كلها تشكّل هاجس خوف عند الأوروبيّين، بالأخص في المناطق الشرقية والوسطى. ففي جمهورية التشيك، مثلًا، حصل عدد من التعديات على المساجد والمسلمين في الأيام الأخيرة، حيث هاجم بعض المتشددين يوم الثلاثاء الماضي مسجداً وألصقوا على عمود بالقرب منه ملصقاً كُتب عليه “المسلمون وحوش” في منطقة فيدنتسكا في مدينة برنو، جنوب البلاد، وبرغم قلة عدد المسلمين في هذه المدينة والذين يبلغ عددهم 800 مسلم فقط، فلم يكن هذا الاعتداء الأول من نوعه على مسلميها وعلى المسجد نفسه، ففي عام 2013 تم رمي قطع من لحم الخنزير أمام المسجد وكتب عليه عبارات. وصرّح مؤخراً رئيس الوقف الإسلامي الأستاذ منيب الراوي قائلا “الاعتداءات بحقنا تتصاعد ولكن لن ندعها تؤثر بنا”. وقد ذكر أن نسبة الاعتداءات ضد المسلمين في التشيك زادت في السنوات الأخيرة،

مع وجود هاجس مادي أيضاً، حيث تقول سيدة تشيكية إنه تمّ تخفيض معاشها من 18000 كرون (أي 752$) إلى 14000 كرون (585$) في سبيل إجراءات الدولة لدعم اللاجئين القادمين من الشرق. ولكن التغيّر الديموغرافي لصالح المسلمين القادمين من الأراضي السمراء يشكل هاجساً أكبر عند “البيض”، شبيهاً بذلك إبّان الأيام الأولى لانتشار المسيحية في أوروبا حين كانت الوثنية العقيدة الطاغية على معظم القارة.

February 10, 2013

وثيقة كيفونيم الصهيونية التي تدعو لتقسيم سوريا منذ العام 1982

by mkleit

من قوميون عرب

للتذكير نحو وعي وطني ..: مجلة كيفونيم وثيقة صهيونية نشرتها عام 1982 تفتيت سورية وخلق وطن بديل بالاردن وتمزيق الدول العربية إلى دويلات وكيانات صغيرة على أسس عرقية ودينية هدف أولي لإسرائيل.. الشاهد السياسي ..: في إطار سعي موقع البعث ميديا لكشف مزيد من الحقائق التي تظهر تورط الكيان الصهيوني بالأحداث الأخيرة في الوطن العربي ولاسيما فيما يتعلق بسورية تمت العودة لوثيقة صهيونية نشرتها مجلة “كيفونيم” عام 1982 تؤكد أن الكيان الصهيوني يعمل منذ فترة طويلة على تمزيق الدول العربية إلى دويلات وكيانات صغيرة على أسس عرقية ودينية وهو لا يتوانى عن استخدام جميع الأساليب القذرة لتحقيق ذلك.

ففي مقال ـ تحت عنوان / إسرائيل الكبرى / ـ نشرته مجلة “كيفونيم” Kivonim النشرة التي تصدرها المنظمة الصهيونية العالمية في العدد 14 شباط 1982 – وهي النشرة الرسمية الناطقة باسم هذه المنظمة ـ تستعرض المنظمة الصهيونية العالمية بعضا من استراتيجية اسرائيل. وهدا النص يعري نوايا وخطط ومؤامرات الدولة اليهودية لتفتيت وتمزيق كل الدول العربية والاسلامية.

إلا أن مؤامرات كبرى على هذا النطاق الواسع لا تشكل مجرد عنترية صهيونية، بل تشكل خطرا حقيقيا لنشوب حرب عالمية ثالثة قد يستتبعه التورط في حرب نووية تؤدي الى انتحار كوكبنا الارضي. وهذه الخطط اليهودية الشيطانية لا يقتصر خطرها على جزء محدود من العالم، بل يهدد جميع الشعوب، تهديدا فعليا، نظراً لأن الدويلة اليهودية قد حققت فعلا ـ حتى الان ـ كل ما خططت له.

ونورد فيما يلي الفقرات الاكثر دلالة في المقال والذي يكشف عن أبعاد أحلام اليهود ومن يتطلعون الى “إسرائيل الكبرى”. ننشره حرفيا كما نشر في مجلة “كيفونيم” التي تصدرها “المنظمة الصهيونية العالمية” في القدس ( العدد 14 فبراير، شباط 1982 ).

“..ان استرداد سيناء، بمواردها الحالية هو هدفنا الأولي. وعلينا ان نعمل على استعادتها. ان وضع مصر الاقتصادي، وطبيعة نظامها، وسياستها العربية هي قنوات تصب في نقطة واحدة تستدعي من اسرائيل مواجهتها. ومصر وبحكم ازماتها الداخلية، لم تعد تمثل بالنسبة لنا مشكلة استراتيجية، وسيكون بالامكان، خلال 24 ساعة فقط، اعادتها الى ما كانت عليه قبل حرب يونيو (حزيران) 1967، فقد تلاشى تماماً وهمها بزعامة مصر للعالم العربي. وقد خسرت – في مواجهة اسرائيل خمسين بالمائة من قوتها. واذا هي استطاعت الافادة – في المستقبل المنظور – من استعادتها لسيناء، فان ذلك لن يغير في ميزان القوى شيئا. كذلك فقد فقدت تماسكها ومركزيتها، وخاصة بعد تفاقم حدة الاحتكاك بين مسلميها ومسيحييها، لذا ينبغي علينا كهدف سياسي اساسي بعد التسعينات على الجبهة الغربية، أن نعمل على تقسيم مصر وتفتيتها الى اقاليم جغرافية متفرقة.

وعندما تصبح مصر هكذا مجزأة، وبدون سلطة مركزية سنعمل على تفكيك كيانات ودول اسلامية اخرى كليبيا والسودان وغيرهما، ونعمل على تشكيل دولة قبطية في أعالي مصر، واقامة كيانات اقليمية انفصالية ضعيفة أخرى في كل البلدان الاسلامية، مما سيبدأ به تطور تاريخي حتمي على المدى الطويل. والمشاكل القائمة في الجبهة الغربية حاليا، تقل كثيراً عن مثيلاتها في الجبهة الشرقية.

ان تقسيم لبنان الى خمسة اقاليم، سيكون مقدمة لما سيحدث في مختلف ارجاء العالم العربي. وتفتيت سورية والعراق الى مناطق محددة على اسس المعايير العرقية او الدينية، يجب ان يكون – على المدى البعيد – هدفاً اولوياً لاسرائيل، علماً بان المرحلة الاولى منه تتمثل في تحطيم القوة العسكرية لدى هاتين ا الدولتين.

ان البنية الطائفية لسورية ستساعدنا على تفكيكها الى دولة شيعية على طول الساحل الغربي، ودولة سنية في منطقة حلب، واخرى في دمشق، وكيان درزي سيقاتل بدعمنا لتشكيل دولة انفصالية في الجولان ـ من حوران وشمالي المملكة الاردنية. ودولة كهذه من شأنها ان تكون ـ على المدى البعيد ـ قوة لنا. وتحقيق هذا الهدف هو في متناول ايدينا.

والعراق – الغني بنفطه، والفريسة للصراعات الداخلية، هو في مرمى التسديد الاسرائيلي. وانهياره سيكون ـ بالنسبة الينا ـ اهم من انهيار سورية، لان العراق يمثل اقوى تهديد لاسرائيل، في المدى المنظور. واندلاع حرب بينه وبين سورية سيسهل انهياره الداخلي، قبل ان يتمكن من توجيه حملة واسعة النطاق ضدنا علماً بان كل مواجهة بين عرب وعرب، ستكون مفيدة جدا لنا، لأنها ستقرب ساعة الانفجار المرتقب. ومن الممكن ان تعجل الحرب الحالية مع ايران.

ثم ان شبه جزيرة العرب مهيأة لتفكك وانهيار من هذا القبيل، تحت ضغوط داخلية. كما هو الحال في المملكة العربية السعودية بالذات حيث يتمشى اشتداد الازمات الداخلية وسقوط النظام الملكي، مع منطق بنيتها السياسية الراهنة.

وتعتبر المملكة الاردنية هدفاً استراتيجياً لنا في الوقت الحاضر.

وهي لن تشكل – في المدى البعيد – تهديداً لنا، بعد تفككها ونهاية حكم الحسين، وانتقال السلطة الى يد الاكثرية الفلسطينية. وهو ما ينبغي على السياسة الاسرائيلية ان تتطلع اليه وتعمل من أجله. ان هذا التغيير سيعني حل مشكلة الضفة الغربية، ذات الكثافة الشديدة من السكان العرب. اذ ان هجرة هؤلاء العرب الى الشرق نحو الأردن ـ سلماً او حرباً ـ وتجميد وتوقيف نمومهم الاقتصادي والديموغرافي، هما ضمانة للتحولات القادمة التي سنفرضها، وعلينا بذل كل الجهود من اجل الاسراع بهذا المسار. ويجب استبعاد ورفض خطة الحكم الذاتي، أو أي خطة أخرى تهدف الى تسوية او الى مشاركة أو تعايش.

على العرب الاسرائيليين ـ وضمناً كل الفلسطينيين، ان نجعلهم بالقوة يقتنعون انهم لن يستطيعوا اقامة وطن ودولة الا في المملكة الاردنية، ولن يعرفوا الأمان إلاّ باعترافهم بالسيادة اليهودية فيما بين البحر المتوسط ونهر الاردن.

وفي عصر الذرة هذا، لم يعد ممكناً قبول تزاحم ارباع السكان اليهود داخل منطقة ساحلية مكتظة ومعرضة لتقلبات الطبيعة. لذا، فان تشتيت وابعاد العرب هو من اولى واجبات سياستنا الداخلية. ف”يهودا والسامرة والجليل” ـ الضفة الغربية ـ هي الضمانات الوحيدة لبقائنا الوطني، واذا لم نصبح الاكثرية في المناطق الجبلية، فيخشى ان نواجه مصير الصليبيين، الذين فقدوا هذه البلاد. كما ان اعادة التوازن على الصعيد الديموغرافي والاستراتيجي والاقتصادي، يجب ان يكون مطمحاً رئيسياً لنا. وهذا ينطوي على ضرورة السيطرة على الموارد المائية في المنطقة كلها الواقعة بين بئر السبع والجليل الاعلى، والخالية من اليهود حالياً”.

امّا مبادئ المخطط الصهيوني اليهودي فهي:

1 ـ محاربة الدين وإسقاط أنظمة الحكم غير الموالية لليهود، من خلال تمويل الحركات الهدامة والانفصالية ذات الأفكار التحررية واليسارية وتمويل المنتصر منها بالقروض.

2 ـ ضرورة المحافظة على السرية. يجب أن تبقى سلطتنا الناجمة عن سيطرتنا على المال مخفيّة عن أعين الجميع ، لغاية الوصول إلى درجة من القوة لا تستطيع أي قوة منعنا من التقدم.

3 ـ إفساد الأجيال الناشئة لدى الأمم المختلفة. من خلال ترويج ونشر جميع أشكال الانحلال الأخلاقي لإفساد الشبيبة، وتسخير النساء للعمل في دور الدعارة، وبالتالي تنتشر الرذيلة حتى بين سيدات المجتمع الراقي إقتداءً بفتيات الهوى وتقليدا لهن.

4 ـ الغزو السلمي التسللي هو الطريق الأسلم، لكسب المعارك مع الأمم الأخرى. الغزو الاقتصادي لاغتصاب ممتلكات وأموال الآخرين، لتجنب وقوع الخسائر البشرية في الحروب العسكرية المكشوفة.

5 ـ إطلاق شعارات ـ يقصد بها العكس ـ الديموقراطية والحرية والمساواة والإخاء، بغية تحطيم النظم غير الموالية لليهود ليلقى لصوص هذه المؤامرة بعدها شيئا من التقدير والاحترام.

6 ـ إثارة الحروب وخلق الثغرات في كل معاهدات السلام التي تعقد بعدها لجعلها مدخلا لإشعال حروب جديدة. وذلك لحاجة المتحاربين إلى القروض، وحاجة كل من المنتصر والمغلوب لها بعد الحرب لإعادة الإعمار والبناء، وبالتالي وقوعهم تحت وطأة الديون اليهودية ومسك الحكومات الوطنية من خنّاقها، وتسيير أمورها حسب ما يقتضيه المخطط من سياسات يهودية هدامة.

7 ـ خلق قادة للشعوب من ضعاف الشخصية الذين يتميزون بالخضوع والخنوع. وذلك بإبرازهم وتلميع صورهم من خلال الترويج الإعلامي لهم، لترشيحهم للمناصب العامة في الحكومات الوطنية، ومن ثم التلاعب بهم من وراء الستار بواسطة عملاء متخصّصين لتنفيذ سياساتنا )

8 ـ امتلاك وسائل الإعلام والسيطرة عليها لترويج الأكاذيب والإشاعات والفضائح الملفّقة التي تخدم المؤامرة اليهودية.

9 ـ قلب أنظمة الحكم الوطنية المستقلة بقراراتها ، والتي تعمل من أجل شعوبها ولا تستجيب للمتطلبات اليهودية. وذلك بإثارة الفتن وخلق فتن داخلية فيها لتؤدي إلى حالة من الفوضى ، وبالتالي سقوط هذه الأنظمة الحاكمة وإلقاء اللوم عليها ، وتنصيب عملاء اليهود قادة في نهاية كل ثورة وإعدام من يُلصق بهم تهمة الخيانة من النظام المعادي لليهود.

10 ـ نشر العقائد الإلحادية المادية العلمانية.من خلال تنظيم الجمعيات و الاحزاب، تحت ستار التعددية، والتي تحارب كل ما تمثله الأديان السماوية، وتساهم أيضا في تحقيق أهداف المخططات الأخرى داخل البلدان التي تتواجد فيها.

11 ـ استعمال الدبلوماسية السريّة من خلال العملاء. للتدخل في أي اتفاقات أو مفاوضات، وخاصة بعد الحروب لتحوير بنودها بما يتفق مع المخططات اليهودية.

April 26, 2012

مسيحيّو فلسطين: «60 دقيقة» أخافت إسرائيل

by mkleit

مدينة الناصرية في فلسطين المحتلة
http://www.earlychristians.org/images/Jerusalem/Nazareth/Nazareth1.jpg

 

صباح أيوب

لا شيء يردع إسرائيل عن محاولاتها التحكّم بالصورة التي تُنقل عنها في الإعلام العالمي. ورغم تفلّت الصورة من سيطرة جهة واحدة عليها، إلا أنّ المسؤولين الإسرائيليين ما زالوا يعتمدون أسلوب خطف الإعلام كإحدى أهم وسائل تمويه وحشيتهم وممارساتهم. ولعل أحدث مثال على ذلك ما جرى الأحد الماضي في برنامج «٦٠ دقيقة» الذي تعرضه شاشة «سي. بي. إس» الأميركية. البرنامج الشهير الذي يقدّمه بوب سايمون، تمحورت حلقته حول صعوبات الحياة التي يواجهها مسيحيو فلسطين في ظلّ الاحتلال واضطرارهم إلى الرحيل عن أراضيهم. سايمون الذي زار القدس وبيت لحم وتحدث مع بعض السكان ورجال الدين من مختلف المذاهب، بيّن المعاناة التي تتكبدها أقلية آخذة في الاضمحلال. «الضفة الغربية باتت أشبه بقطعة جبنة سويسرية. تحصل إسرائيل على الجبنة أي منابع المياه والمواقع الأثرية، والفلسطينيون يبعدون الى الفجوات»، يقول أحد الكهنة لسايمون في تقريره المصوّر. تضمّن الشريط أيضاً وثيقة تبيّن إجماع رجال الدين من مختلف المذاهب المسيحية على اعتبار الاحتلال الإسرائيلي «تمييزاً عنصرياً واضحاً».

مقابلة مع السفير الاسرائيلي في أميركا
CBS: 60 Minutes

كاميرا «٦٠ دقيقة» دخلت الكنائس والأحياء السكنية الفلسطينية المختنقة بسبب تضييق الاحتلال على أهلها، وصوّرت يوميات عائلة مسيحية يقع منزلها  على حافة الجدار العنصري الذي يحوطه، فبدا المنزل كسجن صغير. كل ذلك أدى حسب البرنامج الى هجرة المسيحيين الفلسطينيين حتى باتوا لا يشكلون أكثر من ٢٪ من السكان.
لكن الحلقة لم تنته هنا. استضاف المذيع السفير الإسرائيلي في واشنطن مايكل أورين الذي دحض ما جاء في الشريط، مشيراً إلى أنّ الفلسطينيين المسيحيين يهاجرون بسبب ممارسات المسلمين، ومتهماً رجال الدين المسيحيين بـ«معاداة السامية»! لكن خلال تقديمه للضيف الإسرائيلي، كشف سايمون أنّ السفير حاول الضغط على المحطة والاتصال بمدير شبكة «سي. بي. إس نيوز» خلال مرحلة إعداد الحلقة. وتوجّه سايمون الى أورين بالقول «سيّدي السفير، أنا أقوم بعملي منذ فترة طويلة. لقد شهدت ردود فعل كثيرة من معظم من تناولتهم في حلقاتي، لكنّها المرة الأولى التي أتلقى فيها رد فعل على حلقة قبل أن تبث»، علماً بأنّه في الشكوى التي قدّمها لمدير المحطة قبل عرض الحلقة، قال مايكل أورين إنّ التقرير «يتضمن الكثير من الحقد»
طبعاً، لم يخرج الإعلام الأميركي ليدين «الاعتداء على حرية الإعلام» و«التدخل الخارجي السياسي في مؤسسة إعلامية أميركية». وحده الصحافي روبرت رايت في مجلة «ذي أتلانتيك» علّق على ما جرى كاتباً: «التقرير عن مسيحيي فلسطين يعقّد الحكاية الإسرائيلية التي سُردت بعد أحداث ١١ أيلول وتفيد بأنّ إسرائيل والولايات المتحدة اليهودية ـــ المسيحية تشتركان في المعركة ضد المتطرفين الإسلاميين. من هذه الزاوية يجب أن يُفهم الاحتلال». ولفت رايت أيضاً الى أنّه «كلما كان أورين يصرّ في الحلقة على أنّ مسيحيي الضفة الغربية يرحلون بسبب الإسلاميين، لا بسبب الاحتلال، كان التقرير المصوّر يثبت العكس وينقض فكرته».
من جهتها، أشارت ناتاشا موزغوفايا على مدونتها في صحيفة «هآرتس» الى أنّ «المسؤولين الإسرائيليين يكنّون الضغينة لبرنامج «٦٠ دقيقة» بعدما تطرّق الى المستوطنات والفيروس الإلكتروني الإسرائيلي…». ولفتت الى أن الأوساط الدبلوماسية الإسرائيلية رأت في تدخل أورين لدى مدير المحطة «مثالاً جيداً على أسلوب التعامل الاستباقي للعمل الدبلوماسي الإسرائيلي». وتردف موزغوفايا «ربما كان حرياً بأورين أن يعمل مع الصحافي، لا أن يغضبه عبر تخطيه والاشتكاء الى مسؤولي المحطة».

CBS News: 60 Minutes [Palestinian Christians]

http://www.al-akhbar.com/node/62916

October 13, 2011

الإعلام العربي في مـستنقع الفتنة: مصر تتبرّأ من ماسبيرو

by mkleit

محمد خير

لولا تراث الكذب المعهود لـ«ماسبيرو» لاشتعل البلد من أقصاه إلى أقصاه. كعادته، تعاطى التلفزيون المصري مع الأحداث التي اندلعت أول من أمس بتحريض طائفي سافر كذّبته الأرقام ومذيعو التلفزيون الذين تبرأوا منه على فايسبوك وتويتر

القاهرة | صرخات مفزعة أطلقتها فجأة مذيعة «قناة 25 يناير». على الهاتف، كان الخبير الأمني سامح سيف اليزل يتحدث مدافعاً عن الأمن كعادته، وعلى الشاشة لقطات تنقل على الهواء الصدام بين قوات الجيش والمتظاهرين الأقباط أمام مبنى «ماسبيرو» ليل الأحد. وبين الصرخات المتلاحقة، بدا صوت رجولي خافت يحاول تهدئة المذيعة الشابة «خلاص، خلاص». عرف المشاهد لاحقاً أنّ قوات الأمن المختلطة بين الشرطة والجيش اقتحمت مكتب المحطة، وصادرت بعض الأشرطة التي سجلت وقائع المصادمات، خصوصاً مشاهد المدرعات وهي تندفع بسرعة جنونية بين المتظاهرين فيفرون إلى الجانبين. إلا أنّ النجاة لم تكن من نصيب الجميع، ومن بين عشرات القتلى والمصابين بالرصاص، كانت صور مروعة لضحايا لم يكونوا في سرعة الآخرين، فانبعجت أجسادهم تحت ثقل المجنزرات.

By Mae in the middle east

في الوقت نفسه، شهد استوديو قناة «الحرة» اقتحاماً آخر. لم يكن ثمة صراخ هنا، بل مذيع حاول الحفاظ على رباطة جأشه وهو يقول للجندي الذي لم تظهر صورته «أنا مصري زيك، مصري زيك»، لم يسمع المشاهد سوى صوت «تكة» البندقية استعداداً للإطلاق، لكنها لم تنطلق، بل اندفع الجنود يفتشون مكتب المحطة في ظل الوصف التفصيلي للمذيع الذي ينقل ما يحدث أمامه للمشاهدين.
لم يكن التلفزيون الرسمي ــ بطبيعة الحال ـــ بحاجة إلى إجراءات مماثلة. ليس التلفزيون طائفياً بطبيعته، لكن دواعي النفاق والانحياز لجانب واحد فرضت الطابع الطائفي هذه المرة. كانت الأخبار تتلاحق على شاشة تلفزيون «ماسبيرو» على النحو التالي: «شهيدان من الجيش في إطلاق نار من المتظاهرين الأقباط»، «المتظاهرون الأقباط يرشقون الجيش والشرطة بالحجارة»، «المتظاهرون الأقباط يحرقون سيارات عسكرية»… تصعيد وتحريض كانا كفيلين بإشعال البلد من أقصاه إلى أقصاه لولا تراث الكذب المعهود لـ«ماسبيرو» في أذهان الجمهور. لم يتغير «ماسبيرو» قبل الثورة ولا بعدها ولا أثناءها، لكن الأصوات الحرة داخله لم تعد تتحمّل. أعرب عدد من العاملين فيه عن سخطهم من الكذب الإعلامي الرسمي. على حسابه على تويتر، كتب المذيع في التلفزيون الرسمي محمود يوسف «أنا العبد الفقير الى الله محمود يوسف، وأعمل مذيعاً في التلفزيون المصري، أعلن تبرّؤي مما يذيعه التلفزيون المصري». وصرّحت الإعلامية دينا رسمي على فايسبوك «مكسوفة إني بشتغل في التلفزيون الحقير ده.. التلفزيون المصري كان بينادي بحرب أهلية بين المسلمين والمسيحيين.. التلفزيون المصري أثبت أنه عبد لمن يحكم». وفي شهادته على الأحداث، يحكي الروائي والمترجم نائل الطوخي عن الناقد عمر شهريار الذي يعمل في مجلة الإذاعة والتلفزيون التابعة لـ«ماسبيرو» أنه كان مع شهريار عندما أعلن وسط مجموعة من المتجمهرين أنه يعمل في التلفزيون، طالباً منهم ألا يصدقوا شيئاً مما يذاع فيه. ويحكي الطوخي عن الارتباك الذي أصاب المتجمهرين نتيجة ذلك.
لكن حبل الكذب قصير. يتراجع «ماسبيرو» تدريجاً عن تحريضه السافر أمام حقائق الأرقام، ويقول وزير الإعلام أسامة هيكل إنّه «لا يعلم من الذي أطلق النار»، موحياً بوجود مندسين بين الأقباط، ومعللاً التحريض الذي مارسه إعلاميو ماسبيرو بأنه «انفعال مذيعين»! تتصاعد أرقام الضحايا من القتلى والمصابين على شريط أخبار «ماسبيرو»، ويتضح دقيقة بعد أخرى أن مأساة كبيرة قد وقعت، مأساة لا يمكن أن تستقيم معها أكاذيب الدقائق الأولى للبث الرسمي. يعلن «ماسبيرو» عن كلمة مرتقبة لرئيس الوزراء، يتأخر بثها إلى الساعات الأولى من صباح الإثنين، ولا يجد التلفزيون ما يبثه في انتظارها سوى لقطات تسجيلية للقاهرة والآثار! ثم ينقل في اليوم التالي قداس كاتدرائية العباسية على أرواح الشهداء وسط حديث معتاد عن «المؤامرة» و«المندسين» و«الفلول» و«البلطجية»، وهي لغة إعلامية كانت هي ذاتها أحد مسببات الثورات العربية.

 

http://www.al-akhbar.com/node/23368

 


%d bloggers like this: