Posts tagged ‘Europe’

July 11, 2016

The Surreal Clashes Between French Police and Protests at EURO2016

by mkleit

“If the A-bomb was the most dangerous weapon in the 20th century then so is the media in the 21th century … the two sides of the screen” – Yeghia Tashijian, Armenian journalist

Video of clashes in Paris during Euro 2016 final:

 

 

13592214_10154136251941391_8714657895906100945_n

French fans watch final EURO 2016 game on big screen under Eiffel tower while others protest near by

 

 

 

 

Water cannon has been used against protesters gathered outside the fan zone at the foot of the Eiffel Tower. The mob clashed with officers after they shut down the fan zone fearing overcrowding.

Earlier French police fired tear gas to drive back dozens of fans as they tried to enter the ‘fan zone.’

Fans apparently began the standoff with police by throwing smoke grenades, a Periscope video from the scene showed. Officers responded with tear gas and pushed the crowd back.

The standoff between police and protesters went on throughout the entire match. The mob chanted incomprehensible slogans, waving both French and Portuguese flags.

Angry attendees, who had been pushed back from the fan zone, started burning garbage and tossing objects at police. Officers had to deploy water cannon to douse the burning garbage.

Protesters also set several scooters ablaze just outside the fan zone.”The fire is being handled,” a police source told Reuters.

Smoke was seen rising around the main Parisian landmark from blocks away, as Twitter posts show. The fan zone, set up for crowds to watch the Euro Championship games on large outdoor screens was closed after reaching its maximum capacity of 90,000 at around 7:00pm local time (5:00pm GMT), an hour before the match began, police said, as reported by Reuters.

The Eiffel Tower fan zone has already been a hot spot for disturbances during the football championship. On July 2, a stampede marred the Italy-Germany Euro 2016 quarter-final. The panic was said to have been caused by fireworks, which some of the fans mistook for bomb explosions, before they dispersed in different directions.

Euro 2016 initially began with violence and disturbances, with fans clashing throughout the first two weeks of the championship. Hundreds were arrested and dozens hospitalized. The most brutal standoff took place in Marseille in June, when several British and Russian fans clashed, with two people left in a coma after the standoff.

 

May 31, 2016

روبرت فيسك: السلطان «أردوغان» يبتز أوروبا لترحيل الأكراد

by mkleit
3f6d0c7671b444443a78c1a6e7a62e2e

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

لماذا يتعجل سلطان تركيا حصول شعبه على حق دخول الاتحاد الأوروبي دون تأشيرة؟ وخَطب الأسبوع الماضي قائلا إنه إذا لم يقفز الاتحاد الأوروبي إلى خانة التوقيع، سيفسد البرلمان التركي الصفقة برمتها، وكان هذا تلميحا بأنه سيترك هذا الجيش من اللاجئين العرب يبحرون مرة أخرى عبر بحر إيجه لليونان. أين الـ3 مليارات يورو التي وُعدت بها تركيا؟
ومع ذلك، سأل قليل من الأوروبيين عما إذا كان هذا الأمر المتعلق بالتأشيرة والسفر له علاقة بمجموعة معينة من الشعب التركي: الأكراد.

الأوروبيون، الذين يشاركون في حملة واسعة من الرشوة لوقف جحافل الفقراء الشرق أوسطيين الذين يصلون إلى أراضيهم، أهدروا رغبة «أردوغان» في الحفاظ على قوانينه الوحشية لمكافحة الإرهاب. أنجيلا ميركل التي وضعت هذه الصفقة الفظيعة لتجنب تكرار ما حدث لها العام الماضي، توارت بعيدا في الخلفية.

عدد من وزراء خارجية منطقة الشرق الأوسط (مع استبعاد السوريين نظرا لأنهم حالة خاصة) يعتبرون أن السلطان «أردوغان» يسعى بهذه الصفقة إلي توفير حل لأكبر مشاكله الداخلية، خاصة في المنطقة الجنوبية الشرقية من البلاد، التي يمثل فيها الأكراد غالبية السكان، من خلال تشجيعه لـ16 مليون مواطن كردي على الاستفادة من السفر للاتحاد الأوروبي بدون تأشيرة.

«هل تعتقدون أن أردوغان يتوقع أن يتزاحم شعبه على أوروبا لأنهم يريدون التسوق في باريس مثلا؟».. سؤال وجهه دبلوماسي عربي مقيم في بيروت، بروح حزينة وسلبية.

بالطبع، يود السلطان الانضمام إلي الاتحاد الأوروبي، لأنه يريد في الأساس الحصول على 3 مليارات يورو، ويعتزم الاحتفاظ بسلطاته الديكتاتورية المتزايدة. والعمال الضيوف الأتراك كانوا في أوروبا لعقود من الزمن.

لكن الشتات الكردي المتزايد في «شنجن أوروبا»، ربما أكثر من 1.5 مليون شخص، سيزداد بشكل كبير إذا انتهى بنزوح غالبية الأكراد في منطقة ديار بكر الفقيرة والمهمشة إلي ألمانيا والدنمارك والسويد للعيش هناك.

ولفهم ما يحدث، فإن الإمبراطورية العثمانية دمرت معظم سكانها المسيحيين في الإبادة الجماعية للأرمن، الذين وصل عددهم إلى مليون ونصف المليون شخص عام 1915، وشارك خلفاء أتاتورك في ذبح أكثر من 50 ألفا من الأكراد والعلويين بين 1937 و1938. ووسط حرب أخرى في كردستان تركيا، الناجمة عن رفض السلطان الحديث الالتزام بوقف إطلاق النار، أضاف حافزا لهجرة أخرى لغير الأتراك.. مرحبا بكم في الاتحاد الأوروبي.

نعم، أصبح مقدرا الآن أن يكون هناك مجرد «السفر بدون تأشيرة»، لكننا نعلم جميعا ماذا يعني ذلك. ونحن سنتحمل وصول مئات الآلاف من الأكراد حتى لا نرى وجوها هزيلة مرة أخرى أمام سلك الحدود.

التاريخ، بالطبع، يلعب حيلا غريبة وسط الجمر الذي لا يزال يتطاير دخانه الكثيف من عهد الإمبراطورية العثمانية القديمة. منذ 5 سنوات فقط، كنا نظن جميعا أن رجب طيب أردوغان الديمقراطي كان نموذجا للقيادة العربية في المستقبل. الرجل الذي أدار ظهره لـ«أتاتورك»، القدوة السابق لفقراء العالم العربي القديم، قد يكون مؤيدا للإخوان المسلمين، لكنه يؤمن بانتخابات حرة وصحافة حرة واقتصاد السوق وحملات واسعة النطاق لمكافحة الإرهاب، والسبب الأخير هو ما جعله الورقة الرابحة فورا في واشنطن ولندن وباريس، وكذلك وفر «الأهداف الناعمة» الأخرى، التي كانت مغطاة بقشرة من الاهتمام بحقوق الإنسان.

لكن الآن، السلطان القابع في قصره ذو الألف غرفة، المزودة بالكراسي الذهبية، يبدو أقرب للعثمانيين من أتاتورك، الرجل الذي كان من المفترض أنه يحتقره.

لا يزال السلطان يتحدث عن الشعارات، يتحدث عن إعادة إدخال اللغة العثمانية في الكتابة العربية، رغم أن الأرشيف العثماني عن الإبادة الجماعية للأرمن سيبقى مغلقا، يتحدث أيضا عن تشجيع السيدات على ارتداء الحجاب. لكن السلطان بدأ الآن يعمل كأنه الأب لشعبه.

من المفيد أن نتذكر أن دولة واحدة في أوروبا كانت تُكِن إعجابا هائلا لأتاتورك وأرضه الجديدة: ألمانيا النازية. وقد أشيد بالفوهرر التركي في الصحافة النازية لأسباب واضحة، إذ أعاد بلاده بعد الهزيمة من فرنسا وألمانيا في الحرب العالمية الأولي. كان يحكم دولة أطلق سراحها (من قبل العثمانيين) من أقلية مكروهة. كان يدير نظام الحزب الواحد إلي حد كبير، وقمع المعارضة بقسوة، وهمّش الدين.

لكن من هو «أردوغان» اليوم؟، الرجل الذي استأنف الحرب الكردية، والآن يريد ترحيلهم بدون تأشيرة سفر إلى أوروبا بسرعة؟ هل هو السلطان في قصره، سيد عظيم صاحب إمبراطورية خيالية، أم كما وصفه بشجاعة أحد الصحفيين الأتراك بأنه «طفل أتاتورك»؟ أنا لا أريد أن أقول إنه مزيج من الاثنين معا.

أعتقد أن «أردوغان» يحاول الجمع بين الأمرين. والد الأمة ومنظف الأرض، الأب الروحي والنموذج والقدوة لتركيا النقية، وإمبراطور الشرق الأوسط الذي يصل صوته من قصر الباب العالي مثل الرعد إلى قاعات ملوك الخليج.

وبالمناسبة، أين قرار الموافقة على السفر بدون تأشيرة إلى الاتحاد الأوروبي؟ أحضريها علي الفور أنجيلا. فأنت ستحصلين على الكثير من الأكراد في برلين، لكن إن وافقتِ أن تكوني المسؤولة عن اتفاقية الرشوة، فلا يمكن أن تشكي الآن من طلبات الجانب الآخر في الصفقة. وهذا ما يسمي «التدخل في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة».

ترجمة غادة غالب – المصري اليوم

March 25, 2016

Stop Wahhabist School to Fight Terrorism

by mkleit
ap_60095752573_custom-a31414021cfeb3c4f67550e5f9c759cbe8cd7fb2-s900-c85

Young man sitting in front of Brussels’ stock exchange building

 

Terrorist attacks in Europe has caused a two-way incitement between Europeans and Muslims, which is a result that terrorist group ISIL is trying to reach as they’ve said after the Charlie Hebdo attacks on the 7th of January 2015: “compel the Crusaders (Europeans) to actively destroy the garrison themselves… Muslims in the West will quickly find themselves between one of two choices, they either apostatize… or they emigrate to the Islamic State and thereby escape persecution from the Crusader governments and citizens”.

The latest attacks on the Belgian capitol Brussels left 35 dead and 270 injured when suicide bombers hit Zaventem airport and Maalbeek metro station on Tuesday morning. Recent reports from Belgian media showed that people involved in the terrorist attacks are Muslims and of Arab background.

Mostly, Europeans would blame the millions of Muslims in Europe (and a lot of them have done so) for being the cause of religious incitement, and by far that’s sort of right, since there’s a minority of Muslims whose taking a big part of inciting against the “Crusaders”.

194f8ecf2e3e74125b119bb7eb4a05fb715f643a

Wahhabism from Saudi Arabia hitting several nations

The Arab – Muslims whom are able to go to Europe and live there (aside of refugees and asylum seekers) can afford the living, where the biggest percentage comes from the GCC countries (Saudi Arabia, Oman, Kuwait, Bahrain, Qatar, and Emirates). And the ideology that all of these countries share (except Oman and partially Kuwait) is Wahhabism or Salafism. This sect is considered to be the most fanatic, extremist, and inciting amongt all Muslim sects – consider them as the KKK or the Nazis of Islam. This ideology is also the root of many terrorist groups, such as Al-Qaeda (Iraq, Syria, Morocco, Egypt, Afghanistan..) ISIL (Islamic State in Iraq and Levant/ Syria and Iraq), Boko Haram (Nigeria), al Nusra Front (Jabhat al Nusra/ Syria), Ahrar al Sham (Syria), Jaysh al Islam (Syria), al Shabab(Somalia), Taliban (Afghanistan, Pakistan) etc…

One might think that abolishing ISIL, the most prominent terrorist group would save the world from terrorism, but no! Such an action wouldn’t do anything, because religious fanaticism is not bound by a group, it’s an idea, and ideas don’t die by bombs and bullets; ideas should be fought by ideas.

In their book, Global Terrorism and New Media, Philip Seib and Dana M. Janbek argue that terrorist groups are teaching younger generations (between 10 and 12 years old) their ideology through boot camps and schools that are in their area of control. This strategy elongates the group’s survival for a longer time. They would teach students how to be hate-filled fighters, as well as how much other sects and religious groups are “sinners and blasphemers”, most evidently the crusaders (Euro-Christians) and the Rawafids (Shiites Muslims, the second biggest sect in Islam). And among this, they would teach them that it’s okay to call them blasphemers and punish them for being from a different sect, where punishment varies from flogging to beheading and public execution.

06.05.23.CoreCurriculum-X.gif

These schools of thought are not solely found in areas of terrorist groups, but also in countries like Saudi Arabia. And they’re also expanding to European countries – under Saudi funding – such as France, Belgium, Germany, and Britain; since the mentioned countries have close relations with the Gulf state, as well as big Muslim communities.

When Europeans blame Muslims for this problem, they are partially correct, but they’re mistaken when they blame the refugees for causing the damage. Although some of the latter have took part in the battles in Syria, as many pictures show ex-fighters from extremist factions seeking refuge with the influx to Europe. But the problem is inside Europe itself, where it comes from these school and extremists Salafi-Wahhabi communities that are spreading fanaticism. Thus, they serve as a “shelter” and “sanctuary” for extremists coming from the MENA region and Asia, whether these countries are suffering from turmoil like Syria, Iraq, Afghanistan, and Nigeria, or countries that serve as a holder for this thought like Saudi Arabia.

afa841f3aa9d7de8ac28a6260f6a962c.jpg

The only way to protect the EU, is to do what Tunisia has been recently doing by their campaign “tomorrow is better”, where they are re-educating inmates imprisoned for terrorist act by extracting the extremist thought from their heads and planting patriotic and moderate-religious ideology. As for the schools, the government is keeping an eagle’s eye on academic curricula, so that they would not contain topics of incitement and fanaticism.

If such procedures are made, alongside other educational and security ones, not only in  Europe but also in the countries that are being vastly effected by extremist thoughts like Lebanon, Syria, Pakistan, Iraq and others, we would gradually defeat extremist thoughts and potential terrorism, because it’s not fair nor right to blame millions of people for the acts of a few.

February 19, 2016

Refugees behind the fence

by mkleit

This slideshow requires JavaScript.

 

Photos Reuters for refugees waiting to cross fences on European borders.

February 5, 2016

Refugees facing the cold weather of Greece

by mkleit

This slideshow requires JavaScript.

 

Refugees continue to reach Europe through it’s Greek gate, where a million and a half have reached last year, while the operation become harder due to the cold weather.

All photos above are credited to Alexandros Avramidis, Reuters

January 26, 2016

The Icey Journey to Seek Refuge

by mkleit

This slideshow requires JavaScript.

Refugees from Syria and other war-torn countries have a journey different from that of “the death boats”. The slideshow above shows the journey that refugees take while crossing European borders under harsh weather conditions.

The photos belong to Reuters from the Serbian – Macedonian borders (map below of refugees full route since the wave started).

_85604627_migrant_journeys_turkey_to_germany_624_v3

Route line that refugees have taken from Turkey to Germany

September 2, 2015

The Syrian kid who killed the world

by mkleit

The body of a Syrian migrant child was washed ashore on a beach after a boat carrying 12 migrants heading to Greece sank off the coast of Mugla’s Bodrum district, Turkey on September 02, 2015.

and these images summarize the saddest story in history.

The boy was part of a group of 11 Syrians who drowned in the coastal town of Bodrum in Turkey

CN5bmW_UEAAdf5i CN5cYjWWoAAQ9wB CN5cYWyXAAAzVm_

August 31, 2015

التمدد الإسلامي عبر النزوح يواجه الإسلاموفوبيا

by mkleit

محمد قليط وفاطمة جلعوط

شاهد نيوز

صلاة المسلمين في ستراسبوغ، شرقيّ فرنسا

قال الرئيس الليبي السابق معمر القذافي في تمبكتو، مالي، يوم 10 أبريل 2006 إن “أوروبا ستصبح مسلمة بدون الغزو بالسيف أو الانتحاريين، ولكن 50 مليون مسلم سيحولونها إلى ذلك”. وهذا ما يحصل في أوروبا مؤخراً عبر حركة النزوح العالمية باتجاه القارة العجوز، حيث وصل قرابة 107500 لاجئ خلال شهر حزيران فقط، وهو أعلى معدل لجوء في تاريخ أوروبا.

بدأت تظهر بوادر أزمة النزوح من العالم الإسلامي – أكثر النازحين من سوريا وأفغانستان – في أوروبا بشكل الإسلاموفوبيا على المستويين الشعبي والرسمي، وقد دفع ضغط تدفق اللاجئين وبخاصة السوريين دولة سلوفاكيا إلى “انتقاء” اللاجئين الذين ترغب في إيوائهم، فوقع النصيب على أولئك الذين يعتنقون المسيحية، وتم إقرار منع المسلمين لأنهم “لن يشعروا بالراحة” و”لن يعجبهم البلد”، بحسب ما قال المتحدث باسم وزارة الداخلية السلوفاكية إيفان نيتيك الأسبوع المنصرم. لم تكن الدولة السلافية الأولى التي تتخذ هذا القرار، إذ كانت بلجيكا قد سبقتها بسنة حين “انتقت” 244 سورياً مسيحياً من حلب بنية حمايتهم “من المسلمين المتشددين في سوريا”، بحسب تصريح وزير الدولة البلجيكية لشؤون اللاجئين تيو فرانكن.

ويعود سبب رهبة الأوروبيين إلى عدة عوامل منها: قلة الإنجاب لدى الأوروبيين مع غياب ثقافة التكاثر العددي منذ عدّة سنوات. ولعل آخر دعوة إلى زيادة الإنجاب كانت في ألمانيا النازية سنة 1938 حين شجّع رئيس وزرائها آنذاك أدولف هتلر على كثرة الإنجاب مقابل إعفاءات ضريبية (25% إعفاء ضريبي لكل ولد من أم وأب ألمانيّين). ولعل هتلر درى ما فعله للحضارة الألمانية، كما ذكر المتخصص في علم الاجتماع والتاريخ العالمي دان مارتن في كتابه “Apocalypse: How to Survive a Global Crisis” من أن “معدّل الإنجاب لبقاء أي حضارة على مدى ربع قرن يجب أن يكون 2.11 طفل لكل عائلة، ولم تنجُ أي حضارة كان معدل الإنجاب فيها 1.9 طفل لكل عائلة. وكلما قلّ معدل الإنجاب قلّت نسبة انتشار الحضارة في منطقة معيّنة”. ومن المعروف عالمياً أن الدول الأوروبية تستحوذ على أقل معدلات إنجاب، حيث إن 31 دولة لديها معدل عام 1.38 طفل لكل عائلة.

تعود أبرز أسباب التضخم السكاني في القارة العجوز، منذ 1990 إلى اليوم، إلى الهجرة واللجوء. ويشير مارتن في كتابه إلى أهمية عامل الهجرة في تحويل الطابع المسيحي في الدول الأوروبية إلى إسلامي، وأضاف أنه في سنة 2027، شخص واحد من أصل خمسة سيكون مسلماً في فرنسا، وفي 39 سنة (منذ سنة 2008)، فرنسا ستكون دولة مسلمة، أما في بريطانيا فقد ازدادوا من 82 ألفاً إلى 2.5 مليون شخص، مع وجود أكثر من ألف مسجد، معظمها كانت كنائس سابقاً”. وقد ذكرت الحكومة البلجيكية في تصريحات سابقة أن ثلث الأطفال الأوروبيين سيولدون لأهل مسلمين سنة 2025. بينما المكتب الفدرالي الألماني للاحصاءات أكد على “عدم قدرتنا على إيقاف هبوط النمو السكاني الألماني (أي من والدين ألمانيّين)… وألمانيا سوف تصبح دولة إسلامية بحلول سنة 2050”.

The Economist

هذه العوامل كلها تشكّل هاجس خوف عند الأوروبيّين، بالأخص في المناطق الشرقية والوسطى. ففي جمهورية التشيك، مثلًا، حصل عدد من التعديات على المساجد والمسلمين في الأيام الأخيرة، حيث هاجم بعض المتشددين يوم الثلاثاء الماضي مسجداً وألصقوا على عمود بالقرب منه ملصقاً كُتب عليه “المسلمون وحوش” في منطقة فيدنتسكا في مدينة برنو، جنوب البلاد، وبرغم قلة عدد المسلمين في هذه المدينة والذين يبلغ عددهم 800 مسلم فقط، فلم يكن هذا الاعتداء الأول من نوعه على مسلميها وعلى المسجد نفسه، ففي عام 2013 تم رمي قطع من لحم الخنزير أمام المسجد وكتب عليه عبارات. وصرّح مؤخراً رئيس الوقف الإسلامي الأستاذ منيب الراوي قائلا “الاعتداءات بحقنا تتصاعد ولكن لن ندعها تؤثر بنا”. وقد ذكر أن نسبة الاعتداءات ضد المسلمين في التشيك زادت في السنوات الأخيرة،

مع وجود هاجس مادي أيضاً، حيث تقول سيدة تشيكية إنه تمّ تخفيض معاشها من 18000 كرون (أي 752$) إلى 14000 كرون (585$) في سبيل إجراءات الدولة لدعم اللاجئين القادمين من الشرق. ولكن التغيّر الديموغرافي لصالح المسلمين القادمين من الأراضي السمراء يشكل هاجساً أكبر عند “البيض”، شبيهاً بذلك إبّان الأيام الأولى لانتشار المسيحية في أوروبا حين كانت الوثنية العقيدة الطاغية على معظم القارة.

June 15, 2015

The Untold History of Hitler’s Reign

by mkleit

Though this video doesn’t represent all my ideas upon Adolf Hitler, but it speaks much of the untold story about him, the story that was hidden between the lines of history books written by the victors of WWII, whom are the US, Britain, France, and Russia. Because Hitler was able to give the Germans what none of them were able: a decent living.

It would trigger a thought that Germany, a country that was almost fully destroyed at WWI, suffering from socio-economic crises, would stand on its feet so quickly due to Hitler’s reign. The video shows how it was done.

February 6, 2015

ازدواجية معايير الهولوكوست

by mkleit

فاطمة جلعوط

شاهد نيوز

يتم الرجوع إلى الماضي، إما لصب جام غضبنا عليه وتبرير ذلك بأنه المرحلة الأكثر حزناً وصعوبةً مرت علينا، ما يشير إلى الجهل وتردي المجتمع، ويجب أن نعيد تنسيق حاضرنا وقطع صلتنا بتلك المرحلة التي ولت، والبدء بصناعة تاريخ جديد انطلاقاً من نقطة الصفر، أو أن اللجوء إلى التاريخ ليس إلا وسيلة للهروب من وطأة الفقر العلمي والأخلاقي الذي نشهده اليوم. وبين هذا وذاك، قلة قليلة تعتبر بدروس ماضيها، لتتعامل مع حاضرها بطريقة أكثر حكمة وتصبو إلى مستقبلٍ خالٍ من الشوائب والأخطاء. وهناك من يعمل جاهداً على تحويل أساطير الماضي وأغلاطه لمآرب شخصية قد تحوم حولها الشكوك، ويبدأ العقل بطرح أسئلة حول ذاك التاريخ وما إذا كانت تغلفه تزويرات وتأويلات لا ترضي غير صاحبها.

ومن حوادث التاريخ التي يتم استغلالها – من قبل طرف – بشكل متكرر حتى يومنا هذا، عمليات الإبادة الجماعية التي قام بها النازيون، أثناء الحرب العالمية الثانية، التي أودت بحياة أكثر من مليون و300 ألف مدني، من بينهم يهود وسلافيون وشيوعيون ومعارضون سياسيون وغجر والعديد من الشعوب غير الألماني.

 وقد استعمل مصطلح “الإبادة الجامعية” البولندي اليهودي “رافئيل لمكين”، الذي هرب من أوروبا إلى الولايات المتحدة، وبفضله تم إضافة المصطلح إلى القانون الدولي بعد توقيع أول معاهدة لحقوق الإنسان تصدر عن الولايات المتحدة.

إلاّ أن الحركة الصهونية ومنذ نشأتها وهي تعمل على توظيف يوم 27 كانون الثاني كيوم عالمي لذكرى “الهولوكست”، لإنعاش ذاكرة اليهود والعالم، وجعل قضية المحرقة اليهودية حائط مبكى ثانياً لدى الصهاينة، لتبرير جرائمهم بحق الشعب الفلسطيني، فضلاً عن وضع مناهج دراسية إسرائيلية تعنى بالمجزرة التي ارتكبت بحق اليهود، بالتغاضي عن المحرقة العربية بحق الفلسطينيين من قِبلهم.

 ومن الدعايات التي بثها اليهود لتحقيق غاياتهم تعرضهم للاضطهاد والتعذيب وتشريدهم في جميع أصقاع العالم لمكانتهم وتميزهم على بني البشر، بكونهم “شعب الله المختار”. ولكن الحقيقة تثبت عكس ذلك، فاليهود وعلى مدى التاريخ هم أصحاب المهن الساقطة فضلاً عن مكرهم وخداعهم لكل الشعوب التي تعاملوا معها وعاشوا بينها. ومن أكاذيبهم ذات العيار الثقيل “معاداة السامية” وهي فعلياً معاداة اليهود، الأكذوبة الأشهر لديهم، والتي يعزفون على لحنها لابتزاز الدول الكبرى وإعطاء الصهاينة الضوء الأخضر في شتى الشؤون السياسية والعسكرية والاقتصادية.

فالهولوكوست على حد تعبير الكاتب الإسرائيلي “بواس ايفردن”: “عملية تلقين دعائية رسمية تمخضت عن شعارات وتصورات زائفة عن العالم، وليس هدفها منهم الماضي على الإطلاق بل التلاعب بالحاضر”. ويرى الكاتب “جايكوب نوزثرا” أن أول وأهم ادعاء انبثق من حرب 1967، وأصبح شعاراً لليهودية الأمريكية، هو: “الهولوكوست فريدة وليس لها نظير في التاريخ الإنساني”.

فيما سخر آخرون من “الهولوكوست” معتبرين القضية ليست إلا دليلاً على ضعف اليهود، وخوفهم هذا لم يخدم سوى مصالحهم، والتي يعمل لأجلها الكيان الصهيوني – بكل ما أوتي من مكر وقوة – طامساً الهوية الفلسطينية وتشويه تاريخها.

وتذكيراً بالقائمة الطويلة من المجازر البشعة التي ارتكبت بحق الفلسطينيين منذ أن وطئت أقدامهم ثرى فلسطين العربية نورد أبرزها: مذبحة دير ياسين 1948م وكفرقاسم عام 1956م وصبرا وشاتيلا 1982م ومذبحة الأقصى الأولى في صبيحة 1990/10/8، عندما حاول متطرفون يهود وضع حجر الأساس للهيكل الثالث في ساحة المسجد الأقصى، فقام أهل القدس لمنع المتطرفين اليهود من ذلك فوقع اشتباك بين المصلين وعددهم قرابة أربعة آلاف مصل وبين المجموعة اليهودية المتطرفة المسماة بـ”أمناء جبل الهيكل”، فتدخل على الفور جنود الاحتلال الإسرائيلي الموجودون في ساحات المسجد وأمطروا المصلين بزخات من الرصاص، وأيضاً مذبحة الأقصى الثانية (انتفاضة النفق) 1996م ومذبحة الأقصى الثالثة في عام 2000م وغيرها من المذابح. وكان قد بلغ عدد السجناء منذ عام 1967م حتى عام 2000م 890 ألف سجين، بينهم أطفال بأعمار  6 أعوام. ويستخدم الصهاينة ضد الفلسطينيين أساليب مروعة في تعذيبهم وحبسهم في أماكن يصعب الوصول إليها مع تكديسهم فوق بعضهم البعض وتعريضهم للحرارة الشديدة، والبرد القارص، وتعنيفهم جسدياً ونفسياً. وفي صدد هذا كله كان قد قتل تحت التعذيب في السجون الإسرائيلية أكثر من 126 شخصاً فضلاً عن اغتصاب أرض فلسطين وتهجير سكانها، والقيام بعمليات اغتيال ضد كل من يحاول الدفاع عن أرضه وشعبه.

والمفارقة العجيبة في ذكرى “الهولوكوست” أن وقعها يأتي للتذكير بمعاناة اليهود وحدهم بيد أن هناك أكثر من نصف مليون غجري تقريباً قضوا حتفهم على أيد النازيين. ويبلغ تعداد الغجر الأوروبيين أكثر من اثني عشر مليون نسمة، نصفهم تقريباً في أوروبا الشرقية والنصف الآخر في الغرب الأوروبي. وتعرَّض الغجر على مرِّ التاريخ لعمليات تطهير عرقي وترحيل قسري. وفي العصر الحديث أنشأت الحكومة النازية في ألمانيا مكتباً مختصاً بملاحقة الغجر، وأصدر هتلر في العام 1943 قانوناً حظر فيه أي إشارة للغجر كمجموعة بشرية ذات حقوق، وأمر بعدها باقتيادهم إلى معسكر أوشفيتز ومعسكرات الاعتقال الأخرى، حيث مات الآلاف نتيجة استخدامهم كـ”مادة” تجارب. وحتى يومنا هذا يعاني الغجر من تهميش ومعيشة بائسة، ويجري التمييز ضدهم. ولم تعترف المجتمعات الأوروبية بمسؤوليتها عن كل ما يمارس بحق الغجر بل سنت تشريعات جديدة تقوم باستهدافهم في أوروبا. وتعتبر هنغاريا من الدول الأكثر معاداة للغجر، وذلك من خلال حزب “جوبيك” اليميني المتطرف الذي حاز على شعبية واسعة برفعه لشعارات عنصرية.

ويبقى الفلسطيني ضحية الجرائم النازية، وضحية مواقف الدول الكبرى المؤيدة لـ«إسرائيل» ولممارستها للإبادة والإرهاب والعنصرية والاستعمار الاستيطاني، وضحية الهولوكوست النازي والهولوكوست الإسرائيلي ذوَيْ المعايير المزدوجة.

%d bloggers like this: