Posts tagged ‘Russia’

April 8, 2017

US Strike in Syria: Failed Strategic Attempt or Previously Planned Strike?

by mkleit

On Wednesday the 6th of April 2017, two days before the US strike on Syria, a Syrian opposition member called an Arab diplomat saying “America will conduct an attack on Shouairat airport (Homs).” The latter transferred the news to a Syrian diplomat that, in turn, transferred it early Thursday to the Syrian command.

This is what the Security Specialist Vadislav Sheurgen said, and added “The US informed Russia previously through diplomatic channels with its plans to target Syria, and in turn, Russia informed its Syrian counterpart to evacuate its soldiers and equipment.”

In return, other Russian officials confirmed that they knew nothing about the US strike before it happened, and Moscow described what happened as an “aggression on a sovereign state”, and it announced that it will enhance Syria’s aerial defenses and halting cooperation with the US that prevented aerial conflicts over Syria.

What are the background information before the happenings of Friday dawn?

The US airstrike came before any true and objective investigation was made for the claimed “Khan Shikhoun Chemical attack”. Moreover, it didn’t get any international accreditation from the UN’s security council nor the US Congress, which means president Donald Trump needed to hasten the strike.

 

The first vital question is “why this hastening”?

First of all, because the media outburst that was caused by the death of the children prepared the globe for that, exactly like what happened post-9/11 in 2001 (despite the slight difference). Trump must’ve taken the global emotional opportunity and present himself as a humanitarian hero. So in that case, there’s no need for an investigation, with the accusation ready and decision already made.

Second, Trump wanted to strike the Syrian airport after two hours from dinner with the Chinese president, to send a strong warning message to China, saying “if you don’t stop North Korea, our missiles and jets are ready to do the same thing that we did in Syria”. For the past weeks, POTUS has been sending warning after warning to North Korea, whom performed Ballistic missiles tests a while ago, and said that if “China doesn’t move, he will do so himself to stop North Korea… and all options are open”.

But the question here is: did Trump inform his Chinese guest about the strike? That’s unknown, but the Chinese reaction was bound by calling all sides of the conflict for negotiations and stressed on political solutions, denouncing usage of barred weaponry. This means that China didn’t have its usual reaction, such as its Russian counterpart, and did not denounce the strike that didn’t have the security council’s approval.

Third, the strike came one night after the failure of the security council to take a unified decision concerning the chemical attack issue. Trump wanted to say that he doesn’t give any importance to the international coalition, especially that he has been supported by several nations, especially Arab Gulf states, Jordan, Turkey, and Israel. Unlike when Bush invaded Iraq with the opposition of France.

Fourth, the repercussions that the US airstrike on Mosul made, which killed tens of civilians, started to receive international condemnation, even calls to open a serious international investigation.

The key question here is “did the strike happen by mistake or was there someone who needed in get Trump involved into other options?” but the hastening of the strike on Syria was aiming to divert attention from Mosul’s “massacre” and shed light over Syria.

Fifth, the US strike came in midst of investigations with the Trump administration concerning cooperation with Russians, and there were several pressures being made and accusations of spying by some of the people close to Trump.

Sixth, the US strike also came after a meeting between both Iran’s and Russia’s presidents, where the latter two signed several military agreements with their Chinese counterpart.

 

 

After this, Trump would have two options left:

He, either, continues the battle with regional forces (Turkey, Israel, and Saudi Arabia) to put pressure on Iran, Hezbollah, and tries to halt Russia, or he goes to negotiations and mutual understanding, especially that his secretary of state, Rex Tellerson, will visit Moscow soon.

This US intervention in Syria is the first major military development since the Russian direct intervention, with means that the war in Syria has shifted from its local and regional players to its international ones.

Washington wants to set a foot directly in North or Eastern Syria, through political, military, and security methods, and it’s impossible that Trump will retreat from that, and Russia will never back-down from Syria because that would damage its role in the ME region, as well as cause a national security threat.

Keep in mind that days before the US strike, there was a blast in St. Petersburg’s metro station, the Russian opposition moved on the ground, and the Russian Ruble price went down. Iran also sees that its retreat from Syria will cause great damage on its security, politics, and coming elections.

April 6, 2016

Armenia and Azerbaijan – The History Behind the Recent Tensions

by mkleit

Andrew Korybko

Source

 

dc910e22eb8b12365779c442a2c66d56

 

The unprecedented upsurge in violence along the Line of Contact between Armenia and Azerbaijan in Nagorno-Karabakh has raised universal concern that a larger conflict might be brewing, with some analysts seeing it as an outgrowth of Turkey’s destabilizing anti-Russian policies over the past couple of months.

As attractive as it may be to believe such that Azerbaijan is behaving as a total puppet of the West, such an explanation is only a superficial description of what is happening and importantly neglects to factor in Baku’s recent foreign policy pivot over the past year. It’s not to necessarily suggest that Russia’s CSTO ally Armenia is to blame for the latest ceasefire violations, but rather to raise the point that this unfolding series of militantly destabilizing events is actually a lot more complex than initially meets the eye, although the general conclusion that the US is reaping an intrinsic strategic benefit from all of this is clearly indisputable.

Instead of beginning the research from a century ago and rehashing the dueling historic interpretations that both sides have over Nagorno-Karabakh, the article at hand begins at the present day and proceeds from the existing on-the-ground state of affairs after the 1994 ceasefire, whereby the disputed territory has de-facto been administered as its own unrecognized state with strong Armenian support in all sectors. There’s no attempt to advocate one side or denigrate the other, but rather to objectively understand the situation as it is and forecast its unfolding developments.

In keeping with the task at hand, it’s essential that the point of analytical departure be an overview of Armenia and Azerbaijan’s latest geopolitical moves in the year preceding the latest clashes. Afterwards, it’s required that an analysis be given about the limits to Russia’s CSTO commitment to Armenia, which thus helps to put Russia’s active diplomatic moves into the appropriate perspective.

Following that, Part II of the article raises awareness about the US’ Reverse Brzezinski stratagem of peripheral quagmire-like destabilization along the post-Soviet rim and how the recent outbreak of violence is likely part and parcel of this calculated plan. Finally, the two-part series concludes with the suggested appeal that Armenia and Azerbaijan replace the stale OSCE Minsk Group conflict resolution format with a fresh analogue via their newly shared dialogue partner status under the SCO.

 

This slideshow requires JavaScript.

 

Not What One Would Expect

Over the past year or so, Armenia and Azerbaijan’s geopolitical trajectories haven’t exactly been moving along the course that casual commentators would expect that they would. Before beginning this section, it’s necessary to preface it with a disclaimer that the author is not referring to the average Armenian or Azeri citizen in the following analysis, but rather is using their respective countries’ names interchangeably with their given governments, so “Armenia” in this instance refers to the Yerevan political establishment while “Azerbaijan” relates to its Baku counterpart.

This advisory note is needed in order to proactively prevent the reader from misunderstanding the author’s words and analyses, since the topic is full of highly emotionally charged elements and generally evokes a strong reaction among many, especially those of either of the two ethnicities.

 

57024a07c3618893558b45a4

Armenian troops during clashes with Azerbaijan

 

Armenia:

The general trend is that the prevailing geopolitical stereotypes about Armenia and Azerbaijan are not as accurate as one would immediately think, and that neither country adheres to them to the degree that one would initially expect. It’s true that Armenia is a staunch and loyal Russian CSTO ally which maintains a presence of 5,000 troops, a handful of jets and helicopters, a forthcoming air defense shield, and possibly soon even Iskander missiles there, but it’s been progressively diversifying its foreign policy tangent by taking strong strides in attempting to reach an Association Agreement with the EU despite its formal Eurasian Union membership.

This has yet to be clinched, but the resolute intent that Yerevan clearly demonstrated in May 2015 raises uncomfortable questions about the extent to which its decision-making elite may have been co-opted by Western influences. The author was so concerned about this eventuality that he published a very controversial analysis that month explaining the various ploys by which the West has sought to woo Armenia over to its side, including the shedding of crocodile tears for its genocide victims during their centenary remembrance commemoration.

As is the established pattern which was most clearly proven by Ukraine, the more intensely that a geostrategically positioned country flirts with the West, the more susceptible that it is to a forthcoming Color Revolution attempt, so it’s unsurprising in hindsight that the “Electric Yerevan” destabilization was commenced just one month after the Armenian President was publicly hobnobbing with so many of his Western “partners”.

That anti-government push was a proto-manifestation of what the author later described in an unrelated work as “Color Revolution 1.5” technologies which seek to use “civil society” and “anti-corruption” elements as experimental triggers for testing the catalyzation of large-scale regime change movements. The geopolitical end goal in all of this, as the author wrote in his “Electric Yerevan” piece cited above, was to get Armenian nationalists such as Nikol Pashinyan into power so that they can provoke a continuation war in Nagorno-Karabakh that might conceivably end up dragging in Russia.

They thankfully didn’t succeed in this, and the sitting Armenian President Serzh Sargsyan has repeatedly underscored that Armenia does not want to see a conflict escalation in the disputed territory.

Strangely, despite the regime change attempt that the West tried to engineer against Armenia, Sargsyan still declared in early 2016 that “Armenia’s cooperation and development of relations with the EU remain a priority for Armenia’s foreign policy” and “expressed gratitude to the EU for their assistance in carrying out reforms in Armenia.” Also, the EU’s External Action Service reports that the two sides formally relaunched their negotiation process with one another on 7 December with the aim of reaching a “new agreement (that) will replace the current EU-Armenia Partnership and Cooperation agreement.”

An EU analyst remarked in March of this year that he obviously doesn’t believe that it will be identical to the Association Agreement that the EU had offered to Armenia prior to its Eurasian Union ascension, but that of course doesn’t mean that it couldn’t share many similarities with its predecessor and create geopolitical complications for Yerevan’s economic alliance with Moscow.

It must be emphasized at this point that while the Armenian state is still closely linked to Russia on the military-political level and formally part of the Eurasian Union, it is provocatively taking strong economic steps in the direction of the EU and the general Western community, disturbingly raising the prospect that its schizophrenic policies might one day engender a crisis of loyalty where Yerevan is forced to choose between Moscow and Brussels much as Kiev was artificially made to do so as well (and possibly with similar pro-Western urban terrorist consequences for the “wrong choice”).

 

57024a39c4618820538b45e6

Armenian house destroyed due to Azerbaijan shelling

 

Azerbaijan:

On the other hand, while Armenia was bucking the conventional stereotype by moving closer to the West, Azerbaijan was also doing something similar by realigning itself closer to Russia. Baku’s relations with Washington, Brussels, Ankara, and even Tel Aviv (which it supplies 40% of its energy to via the BTC pipeline) are well documented, as is its geostrategic function as a non-Russian energy source for the EU (particularly in the context of the Southern Corridor project), so there’s no use regurgitating well-known and established facts inside of this analysis.

Rather, what’s especially interesting to pay attention to is how dramatically the ties between Azerbaijan and the West have declined over the past year. Even more fascinating is that all of it was so unnecessary and had barely anything to do with Baku’s own initiative.

What happened was that Brussels started a soft power campaign against Baku by alleging that the latter had been violating “human rights” and “democratic” principles, which resulted in Azerbaijan boldly announcing in September 2015 that it was cancelling the planned visit of a European Commission delegation and considering whether it “should review [its] ties with the European Union, where anti-Azeri and anti-Islam tendencies are strong.”

For a country that is stereotypically seen as being under the Western thumb, that’s the complete opposite of a subservient move and one that exudes defiance to the West. Earlier that year in February 2015, Quartz online magazine even exaggeratedly fear mongered that “Azerbaijan is transforming into a mini-Russia” because of its strengthening domestic security capabilities in dealing with asymmetrical threats.

While Azerbaijan’s resistance certainly has its pragmatic limits owing to the country’s entrenched strategic and energy infrastructural relationship with the West over the past couple of decades, it’s telling that it would so publicly rebuke the West in the fashion that it did and suggests that the problems between Azerbaijan and the West are deeper than just a simple spat.

Part of the reason for the West’s extreme dislike of the Azerbaijani government has been its recent pragmatic and phased emulation of Russia’s NGO security legislation which aims to curb the effectiveness of intelligence-controlled proxy organizations in fomenting Color Revolutions. Having lost its influence over the country via the post-modern “grassroots-‘bottom-up’” approach, it’s very plausible that the US and its allies decided to find a way to instigate Nagorno-Karabakh clashes as a means of regaining their sway over their wayward Caspian ‘ally’.

Amidst this recent falling out between Azerbaijan and the West and even in the years preceding it, Moscow has been able to more confidently position itself as a reliable, trustworthy, and non-discriminatory partner which would never interfere with Baku’s domestic processes or base its bilateral relations with the country on whatever its counterpart chooses to do at home.

Other than the unmistakable security influence that Russia has had on Azerbaijan’s NGO legislation, the two sides have also increased their military-technical cooperation through a surge of agreements that totaled $4 billion by 2013. By 2015, the Stockholm International Peace Research Institute reported that Azerbaijan’s total arms spending for the five-year period of 2011-2014 had increased by 249%, with 85% of its supplies coming from Russia.

In parallel to that, it also asserted that Russia’s weapons exports to Europe for 2011-2015 increased by 264%, “mainly due to deliveries to Azerbaijan”. It’s plain to see that Russia isn’t treating Azerbaijan as though it were an unredeemable Western puppet state, but is instead applying a shrewd and calculated military balancing strategy between it and Armenia.

While unconfirmed by official sources, the head of the Political Researches Department of the Yerevan-based Caucasian Institute Sergey Minasian claimed in 2009 that Russia was supplying its Gyumri base in Armenia via air transit permission from Azerbaijan after Georgia banned such overflights through its territory after the 2008 war.

If this is true, then it would suggest that Russian-Azeri strategic relations are at their most trusted level in post-independence history and that Baku has full faith that Moscow will not do anything to upset the military balance in the Southern Caucasus, which of course includes the paranoid fear that some Azeri observers have expressed about Russia conspiring with Armenia to wage another war in Nagorno-Karabakh.

 

57024a2dc4618809678b45e8

Armenian troops during clashes with Azerbaijan

 

Strategic Calculations and CSTO Limits

Russia And Armenia:

Everything that was written above likely comes as a complete shock to the casual observer of international affairs because it flies in the face of presumed “logic”, but this just goes to show that the prevailing geopolitical stereotypes about Armenia and Azerbaijan are inaccurate and do not fully reflect the present state of affairs.

The common denominator between the two rival states is their evolving relationship with Russia, which as was just described, appears to be progressively moving in opposite directions. Again, the author does not intend to give the impression that this reflects popular sentiment in either country or its expatriate and diaspora communities, especially Armenia and its affiliated ethnic nationals, since the general attitude inside the country (despite the highly publicized “Electric Yerevan” failed Color Revolution attempt) and for the most part by its compatriots outside of it could safely be described as favorable to Russia.

This makes Yerevan’s pro-Western advances all the more puzzling, but that only means that the answer to this paradox lies more in the vision (and possible monetary incentives) of the country’s leadership than the will of its people. Still, the situation is not critical and has yet to approach the point where the pragmatic and trusted state of bilateral relations is endangered.

Russia And Azerbaijan:

That being said, to many conventional observers, Russia’s close military cooperation with Azerbaijan might seem just as peculiar as Armenia’s intimation of a forthcoming pro-Western economic pivot, but that too can be explained by a strategic calculation, albeit one of a much more pragmatic and understandable nature.

Russia has aspired to play the role of a pivotal balancing force between Armenia and Azerbaijan, and truth be told and much to the dismay of many Armenians, it did approve of UNSC Resolutions affirming Azerbaijan’s territorial integrity along its internationally recognized borders, specifically the most recent 62/243 one from 2008 which:

“Reaffirms continued respect and support for the sovereignty and territorial integrity of the Republic of Azerbaijan within its internationally recognized borders” and “Demands the immediate, complete and unconditional withdrawal of all Armenian forces from all the occupied territories of the Republic of Azerbaijan”.

What’s happening isn’t that Russia is “betraying Armenia” like some overactive nationalist pundits like to allege, but that it’s maintaining what has been its consistent position since the conflict began and is abiding by its stated international guiding principle in supporting territorial integrity.

Key to this understanding is that the conception of territorial integrity is a guiding, but not an irreversible, tenet of Russian foreign policy, and the 2008 Russian peace-enforcement operation in Georgia that led to the independence of South Ossetia and Abkhazia and the 2014 reunification with Crimea prove that extenuating circumstances can result in a change of long-standing policy on a case-by-case basis.

This can be interpreted as meaning that Moscow at this stage (operative qualifier) does not support the independence of the self-proclaimed Nagorno-Karabakh Republic, but to be fair, neither does Yerevan, although the Armenian state just recently repeated its previously stated position that it could recognize the Armenian-populated region as a separate country if the present hostilities with Azerbaijan increase.

Therefore, the main condition that could push Armenia to recognize Nagorno-Karabakh as an independent state and possibly even pressure Russia to follow suit would be the prolonged escalation of conflict around the Line of Contact.Geopolitical Consistency:

 

57024a20c4618820538b45e3

Armenian troops during clashes with Azerbaijan

 

The Unification Conundrum:

As much as some participants and international observers might think of such a move as being historically just and long overdue, Russia would likely have a much more cautious approach to any unilateral moves that Armenia makes about recognizing the independence of Nagorno-Karabakh.

To repeat what was earlier emphasized about Russia’s political approach to this conflict, this would not amount to a “betrayal” of Armenia but instead would be a pragmatic and sober assessment of the global geostrategic environment and the likely fact that such a move could instantly suck Russia into the war.

As it stands, Russia has a mutual defense commitment to Armenia which makes it responsible for protecting its ally from any aggression against it, however this only corresponds to the territory that Russia internationally recognizes as Armenia’s own, thereby excluding any Armenian forces and passport holders in Nagorno-Karabakh.

If Armenia recognizes Nagorno-Karabakh as an independent state, it would likely initiate a rapidly progressing process whereby the two Armenian-populated entities vote for unification, which would then place Russia in the very uncomfortable position of having to consider whether it will recognize such a unilateral move by its ally and thereby extend its mutual defense umbrella over what would by then be newly incorporated and Russian-recognized Armenian territory.

On the one hand, Moscow wouldn’t want to be perceived as “betraying” its centuries-long Armenian ally and thenceforth engendering its unshakable hate for the foreseeable future, but on the other, it might have certain reservations about getting directly involved in the military conflict as a warfighting participant and forever losing the positive New Cold War inroads that it has made with Baku.

Russian-Azeri relations, if pragmatically managed along the same constructive trajectory that they’ve already been proceeding along, could lead to Moscow gaining a strategic foothold over an important Turkish, EU, and Israeli energy supplier and thus giving Russia the premier possibility of indirectly exerting its influence towards them vis-à-vis its ties with Baku.

In any case, the Russian Foreign Ministry would prefer not to be placed on the spot and in such a zero-sum position where it is forced to choose between honoring its Armenian ally’s unilateral unification with Nagorno-Karabakh and abandoning its potential outpost of transregional strategic influence in Azerbaijan, or pursuing its gambit to acquire grand transregional influence via Azerbaijan at the perceived expense of its long-standing South Caucasus ally and risk losing its ultra-strategic military presence in the country.

The Nagorno-Karabakh Question is thus a quandary of epic and far-reaching geostrategic proportions for Russia, which is doing everything that it can to neutrally negotiate between the two sides in offsetting this utterly destabilizing scenario and preventing it from being forced to choose a disastrous zero-sum commitment in what will be argued in Part II to likely be an externally third-party/US-constructed military-political dilemma.

Furthermore, both Armenia and Azerbaijan want to retain Russian support and neither wants to risk losing it, which also explains why Azerbaijan has yet to unleash its full military potential against the Armenian forces in Nagorno-Karabakh and why Armenia hasn’t unilaterally recognized Nagorno-Karabakh or made an effort to politically unite with it.

Conclusively, it can be surmised that the only actor which wants to force this false choice of “either-or” onto Russia is the US, which always benefits whenever destabilization strikes Moscow’s periphery and its Eurasian adversary is forced into a pressing geopolitical dilemma.

March 28, 2016

The Syrian Army, Hezbollah, Iranians, and Russia drove ISIS out of Palmyra

by mkleit

by Robert Fisk

The Independent

9054153.mp4_snapshot_00.46_[2016.03.28_16.51.49]

aerial view of the city of Palmyra

The biggest military defeat that Isis has suffered in more than two years. The recapture of Palmyra, the Roman city of the Empress Zenobia. And we are silent. Yes, folks, the bad guys won, didn’t they? Otherwise, we would all be celebrating, wouldn’t we?

Less than a week after the lost souls of the ‘Islamic Caliphate’ destroyed the lives of more than 30 innocent human beings in Brussels, we should – should we not? – have been clapping our hands at the most crushing military reverse in the history of Isis. But no. As the black masters of execution fled Palmyra this weekend, Messers Obama and Cameron were as silent as the grave to which Isis have dispatched so many of their victims. He who lowered our national flag in honour of the head-chopping king of Arabia (I’m talking about Dave, of course) said not a word.

 

palmyra.mp4_snapshot_04.34_[2016.03.28_16.54.40]

 

As my long-dead colleague on the Sunday Express, John Gordon, used to say, makes you sit up a bit, doesn’t it? Here are the Syrian army, backed, of course, by Vladimir Putin’s Russkies, chucking the clowns of Isis out of town, and we daren’t utter a single word to say well done.

When Palmyra fell last year, we predicted the fall of Bashar al-Assad. We ignored, were silent on, the Syrian army’s big question: why, if the Americans hated Isis so much, didn’t they bomb the suicide convoys that broke through the Syrian army’s front lines? Why didn’t they attack Isis?

 

9054153.mp4_snapshot_02.14_[2016.03.28_16.52.11]

aerial view of the ancient city of Palmyra

“If the Americans wanted to destroy Isis, why didn’t they bomb them when they saw them?” a Syrian army general asked me, after his soldiers’ defeat  His son had been killed defending Homs. His men had been captured and head-chopped in the Roman ruins. The Syrian official in charge of the Roman ruins (of which we cared so much, remember?) was himself beheaded. Isis even put his spectacles back on top of his decapitated head, for fun. And we were silent then.

 

Putin noticed this, and talked about it, and accurately predicted the retaking of Palmyra. His aircraft attacked Isis – as US planes did not – in advance of the Syrian army’s conquest. I could not help but smile when I read that the US command claimed two air strikes against Isis around Palmyra in the days leading up to its recapture by the regime. That really did tell you all you needed to know about the American “war on terror”. They wanted to destroy Isis, but not that much.

9054153.mp4_snapshot_02.00_[2016.03.28_16.51.57]

aerial view of the ancient city of Palmyra

So in the end, it was the Syrian army and its Hizballah chums from Lebanon and the Iranians and the Russians who drove the Isis murderers out of Palmyra, and who may – heavens preserve us from such a success – even storm the Isis Syrian ‘capital’ of Raqqa. I have written many times that the Syrian army will decide the future of Syria. If they grab back Raqqa – and Deir el-Zour, where the Nusrah front destroyed the church of the Armenian genocide and threw the bones of the long-dead 1915 Christian victims into the streets – I promise you we will be silent again.

 

palmyra.mp4_snapshot_06.42_[2016.03.28_16.54.19]

Syrian soldier holding ISIS flag in the city of Palmyra

Aren’t we supposed to be destroying Isis? Forget it. That’s Putin’s job. And Assad’s. Pray for peace, folks. That’s what it’s about, isn’t it? And Geneva. Where is that, exactly?

August 22, 2014

وكالة الاستخبارات الأميركي “تجاهد في سبيل الله” – الأخبار

by mkleit
جعفر البكلي
جريدة الأخبار

رنّ جرس الهاتف في حجرة نوم الرئيس الأميركي في الطابق الثاني بالبيت الأبيض. كانت الساعة تشير إلى الثانية صباحاً. رفع الرئيس السمّاعة، فخاطبه صوت مستشاره للأمن القومي قائلاً: «سيدي الرئيس، آسف لأني اضطررت لإيقاظك. الوضع غَدَاً خطر».

بعد أربع ساعات تقريباً، في تمام السادسة والنصف صباحاً من يوم الخميس 27 كانون الأول 1979، نزل جيمي كارتر إلى المكتب البيضاوي. كان زبيغنيو بريجنسكي مستشار الأمن القومي بانتظاره جالساً مترقباً. بادره الرئيس بالسؤال: «ما الجديد؟».

أجاب بريجنسكي: «لقد قتلوا الرئيس أمين! الأمر لم يعد يتعلق الآن بإعادة تمركز قواتهم كما كنا نتصوّر من قبل، بل هو غزو واحتلال كامل للبلد! إنّ أعداداً كبيرة من القوات المجوقلة انضمت للقوات السوفياتية المتمركزة على الأرض، وبدأت بالهبوط في كابول. شبكة الاتصالات انقطعت بالكامل في أفغانستان، وهذا البلد صار معزولاً تماماً عن العالم الخارجي».

صمت بريجنسكي قليلاً ثمّ نظر في أوراق دوّن عليها بعض النقاط والملاحظات، وأردف: «سي آي إيه أكدت لي منذ قليل أنّ كتيبتين من القوات الخاصة السوفياتية هما «ألفا» و«زينيث»، قامتا باحتلال الأبنية الحكومية والعسكرية والإذاعية في كابول، بما فيها القصر الرئاسي، حيث تخلصوا من الرئيس حفيظ الله أمين. وكتيبة «فايتبسك» المظلية احتلت مطار بغرام. وأمّا عملاء «كي جي بي» فقد أحكموا السيطرة على مراكز الاتصالات الرئيسية في العاصمة، وشلوا بذلك القيادة العسكرية الأفغانية».

سأل كارتر: «وهل تظن أن غزوهم سيقتصر على أفغانستان؟». صمت بريجنسكي برهة قليلة، ثمّ أجاب: «تقديري الخاص، أن غزو السوفيات لأفغانستان هو بداية الأمر، وليس نهايته. ويشاطرني في هذا الرأي أيضاً الأميرال تيرنر» (يقصد ستانسفيلد تيرنر، مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية آنذاك).

حكّ الرئيس كارتر أنفه وهو ينظر إلى زبيغينيو بقلق، فأردف كبير المستشارين البولندي الأصل، موضحاً لرئيسه مكمن الخطر: «السيد الرئيس، إذا تركناهم اليومَ يضعون أيديهم على أفغانستان، فما الذي يضمن لنا أن لا يتطلعوا غداً نحو إيران؟! الوضع الآن في إيران مشوش. ونحن فقدنا السيطرة تماماً على هذا البلد الأهم في الشرق الأوسط، والخميني يبدي عداء ضارياً لنا، والحكومة الإيرانية تخشى من ضربتنا الوشيكة لهم بعدما احتجزوا موظفي السفارة. كل هذا قد يجعل الخمينيين يتقربون من السوفيات ويحتمون بهم، كما تقرّب بالأمس منهم أمين واحتمى بهم. والسوفيات إذا مدوا عروقهم أكثر في طهران، صنعوا فيها ما يصنعونه اليوم في كابول. فإذا سقطت طهران بعد كابول، صارت منابع النفط في الخليج الفارسي في متناول يد موسكو!».

ران صمت ثقيل في المكتب البيضاوي، قبل أن يقطعه الرئيس الأميركي قائلاً بصوت حازم: «ادع مجلس الأمن القومي فوراً».

يا أميركا حرّضي المؤمنين على القتال

صبيحة يوم 27 كانون الأول 1979، انعقد مجلس الأمن القومي الأميركي في «مبنى إيزنهاور» المقابل للبيت الأبيض. ضمّ الاجتماع كلّاً من الرئيس كارتر، ونائبه والتر موندل، ومستشار الأمن القومي بريجنسكي، ووزير الخارجية سايروس فانس، ووزير الدفاع هارولد براون، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال ديفيد جونز، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية ستانسفيلد تيرنر، وبعض المستشارين المتخصصين المرافقين لأعضاء المجلس. دام ذلك الاجتماع أربع ساعات. واتفق فيه على جملة من القرارات تصب في خدمة هدفين اثنين هما:

1ــ يجب على الولايات المتحدة أن تردع الاتحاد السوفياتي بكل وسائلها، كي لا يطمع قادته أو يفكروا فيما وراء أفغانستان.

2ــ بعد التأكد من تحقق الهدف الأول، يجب على الولايات المتحدة أن تعمل لدحر السوفيات في أفغانستان نفسها، حتى يخرجوا منها مهزومين غير منتصرين.

وفي ما يخص الهدف الأميركي الأول، يكون على واشنطن أن تنبّه السوفيات بالوسائل الدبلوماسية/ السياسية بدايةً، ثمّ بفرض العقوبات الاقتصادية/ المالية عليهم تالياً، ثمّ بتفعيل الاتفاقيات الأمنية/ العسكرية السرية المبرمة مع ملوك ورؤساء وأمراء البلدان الحليفة في الشرق الأوسط. وفي هذا الصدد، يكون على السفراء الأميركيين المعتمدين في العواصم الخليجية (وفي القاهرة وعمّان) أن يطلبوا من السلطات المحلية تنفيذ تفاهمات واتفاقات سرية أبرمت مع الولايات المتحدة سابقاً، بما في ذلك حق أميركا في استخدام القواعد العسكرية في بلدانهم للأغراض الحربية. ويفضل أن تمر تلك الإجراءات بهدوء، ومن غير صخب إعلامي.

وأمّا في ما يخص الهدف الأميركي الثاني، فإنّ واشنطن يجب أن تنال غايتها من دون أن تتدخل عسكرياً أو علنياً ضد السوفيات في أفغانستان، وذلك لثلاثة أسباب:

أولاً: لأنها لا ترتبط قانونياً مع حكومة كابول بأي اتفاق دفاعي مشترك، على عكس غريمها السوفياتي الذي وقع منذ عام، مع الرئيس الأفغاني السابق نور محمد تراقي «معاهدة الصداقة والتعاون وحسن الجوار» التي تتيح لموسكو إمكان التدخل العسكري لمساعدة النظام الحليف لها في أفغانستان. وبذلك تنزع تلك الاتفاقية، قانونياً، عن «العملية السوفياتية» صبغة الاحتلال.

ثانياً: لأنّ حماية أفغانستان نفسها ليست هدفاً أميركياً مغرياً. فما يهم واشنطن أساساً هو حماية مصالحها الاستراتيجية التي تحيط بأفغانستان (في إيران وباكستان والخليج). ولذلك فإن دخول أميركا في صدام عسكري مباشر مع الاتحاد السوفياتي من أجل أفغانستان – بقطع النظر عن مسوغاته القانونية – هو أمر غير مرغوب، فضلاً عن أنه مكلف.

ثالثاً: لأنّه باستطاعة أميركا تحقيق غايتها، وإخراج السوفيات من أفغانستان منكسرين، من دون أن تخسر هي جندياً واحداً من جنودها، أو تحرك طائرة واحدة من طائراتها… وذلك لأنّ بلاد الأفغان يمكنها أن تكون فخاً أميركياً مثالياً للروس!

وأثناء نقاشات مجلس الأمن القومي الأميركي (المذكور)، عرض ستانسفيلد تيرنر مدير «سي آي إيه» كيف نجحت وكالته، مع حلفائها الباكستانيين، في اختراق قيادات من القبائل الأفغانية (خصوصاً من قبائل الباشتون ذات الارتباطات الإثنية مع باكستان). وكيف جُنّدت ميليشيات من رجال القبائل للقيام بحرب عصابات ضد الحكومة الأفغانية، وضد الجنود والمستشارين السوفيات الداعمين لها، في إطار معاهدة التعاون العسكري. وذكر تيرنر كيف عملت «سي آي إيه» فعلاً على مضاعفة دعمها «للمجاهدين»، بعد أن أصدر لها الرئيس كارتر في الثالث من تموز 1979 توجيهاً رئاسياً لزيادة تمويلهم وتسليحهم، وتحفيزهم معنوياً تحت شعارات «الجهاد ضد الشيوعيين الملحدين الذين يريدون شراً بالإسلام في أفغانستان». وبالفعل فقد قامت هذه الميليشيات بجهد مميّز في حربها ضد حكومة كابول ما اضطر الاتحاد السوفياتي، في نهاية المطاف، إلى التدخل بنفسه في أفغانستان، لينقذ نظاماً جاراً وحليفاً له من التهاوي تحت ضربات «المجاهدين» المدعومين من وكالة الاستخبارات الأميركية. وكان من رأي مجلس الأمن القومي في اجتماعه المذكور، أنّ أميركا تستطيع أن تزيد جرعات دعمها لميليشيات «المجاهدين»، وأن تحفزها دينياً «للجهاد – أكثر فأكثر – ضد الملحدين الذين يريدون شراً بالإسلام». ذلك أنّ جهاد أولئك المجاهدين إذا وفرت له أميركا بيئة مساعدة إقليمياً وإسلامياً وغطاء من الدعاية الإعلامية ومدداً من المتطوعين الراغبين في الشهادة في سبيل الله ورُزَماً من المال وترسانات من السلاح، فهو حينئذ لا بدّ أن يؤتي أكله، عاجلاً أو آجلاً… ولقد أثمر «الجهاد» نتائج رائعة لمصلحة أميركا، فيستنزف السوفيات، من دون أن تخسر هي شيئاً يذكر!

ولأجل تحقيق هذه الأهداف، قرر الرئيس الأميركي إيفاد مستشاره للأمن القومي في «جولة مكوكية» إلى الشرق الأوسط لإقناع الحلفاء بمحاسن «الجهاد الإسلامي»، وبأهمية تمويل «المقاومة» وتسليحها، وبضرورة الوقوف كالبنيان المرصوص ضد دولة الاحتلال، وضد الكفار والملحدين الذين يريدون شراً بالإسلام وأهله!

 1017178_501452883261086_558810

مَثلُ الذين ينفقون أموالهم في سبيل أميركا

بدأ زبيغنيو بريجنسكي جولته في القاهرة، فالتقى يوم 3 كانون الثاني 1980 الرئيس المصري أنور السادات. ولم يكن إقناع «الرئيس المؤمن» بخدمة المشروع الأميركي الجديد صعباً، فالرجل قد أسلم زمامه تماماً «لصديقه الحميم» كارتر، منذ أن قبل بمعاهدة «كامب ديفيد». وكان مطلب المبعوث الأميركي من مصر هو القيام بحملات دعائية إعلامية نشطة يشارك فيها شيوخ الأزهر (ولا بأس إذا تمكّن السادات بما له من دالة على «الإخوان المسلمين» أن يشركهم في هذه الحملة أيضاً)، والمراد من تلك الحملات أن تبيّن للعرب قبح صنيع الملاحدة الروس، وأن تستصرخ ضمائرهم لنجدة إخواننا المسلمين في أفغانستان، وأن تفتي بوجوب الجهاد في سبيل الله لتحرير هذا البلد الأسير.

وفي المقابل فإنّ مصر ستنال أجرها وافياً على مجهوداتها، من خلال صندوق تمويل تزمع واشنطن إنشاءه بالتعاون مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى، ويكون مقره في جنيف. ثم إن مصر قد تنال أجرها على الجهاد مضاعفاً من أميركا. فإن لزم «المجاهدين الأفغان» سلاح (ولا شك أنه سيلزمهم) فإن القاهرة بإمكانها أن تبيع بأسعار مربحة إلى «صندوق الجهاد» تلك الأسلحة السوفياتية الفائضة عن حاجتها، والتي اشترتها من موسكو في الماضي بأسعار زهيدة، للمساهمة بها في الجهاد ضد الروس!

[في الحقيقة، أن الأسلحة السوفياتية لمصر لم تكن رخيصة، وإنما كانت شبه مجانية، لأن مصر لم تدفع لحد اليوم ثمنها، بل يمكن أن يقال إن الاتحاد السوفياتي قد تبرّع بمجمل السلاح الذي قاتل به الجنود المصريون في أربعة حروب (56/ 67/ الاستنزاف/ 73) لمصلحة المجهود الحربي المصري والعربي ضدّ «إسرائيل». والاتحاد السوفياتي لم يكتف بالتبرع للعرب بالسلاح الذي قاتلوا به عدوهم، بل هو تبرع لهم بمستشارين عسكريين، وبطواقم من خيرة طياريه ليقاتلوا جنباً إلى جنب مع المصريين، وليعلموهم كيف يستعملون ذلك السلاح بكفاءة. أمّا إذا تطرقنا إلى المساعدات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية السوفياتية لمصر وللعرب جميعاً، فحدّث ولا حرج!].

ومباشرة بعد تلقيه مطالبَ المبعوث السامي الأميركي، أمر السادات بتخصيص مطار قنا العسكري ليكون مقراً لمجهود «الجهاد» الأميركي، وليصير قاعدة منها تحمّل الأسلحة المصرية (السوفياتية) إلى باكستان حيث توزعها «سي آي إيه» على إخواننا «المجاهدين». كما أمر الرئيس المصري بجعل ميناء بورسعيد قاعدة خلفية لتخزين وشحن السلاح إلى ميناء كراتشي.

وفي 1 نيسان 1980 بقّ السادات البحصة كما يقول المثل اللبناني، حين تكلم في حديث صحافي نشرته وسائل الإعلام المصرية قائلاً: «إننا على استعداد بأسرع ما يمكن لكي نساعد في أفغانستان وأن نتدخل لنصرة إخواننا المجاهدين هناك، سواء طلبوا منا المساعدة أو لم يطلبوها!» (1).

وبعد يوم من اجتماعه مع السادات، طار بريجنسكي إلى جدة، حيث التقى الأمير فهد ولي العهد السعودي وشقيقه الأمير سلطان وزير الدفاع. وكان المطلوب من السعودية أن تخرج من جيوبها المال. ولم يرفض فهد أن يدفع، ولكنه اشترط أن تجرى الأمور الأمنية ضد الروس بسرية مخافة انتقامهم من المملكة، وأن يتولى الأمير تركي الفيصل رئيس الاستخبارات العامة السعودية تنسيق الجهد السعودي مع «سي آي إيه»، وأن تحصرَ الاتصالاتُ السياسية والتوجيهات المباشرة للمجاهدين بالطرف السعودي. ثمّ إنّ الأمير فهد اشترط على مستشار الأمن القومي الأميركي أن تؤدي الولايات المتحدة قسطها المالي بما يساوي قسط السعودية، أي أن تدفع هي الأخرى 500 مليون دولار للجهاد، تتجدد دورياً بحسب حاجة المجاهدين.

وكان على بريجنسكي أن يقبل بشروط فهد، ولكن المشكلة أن الشرط المالي الأخير عويص التحقيق. وواشنطن كان «عشمها» أن تتكفل السعودية بتحمل الأعباء المالية للجهاد في سبيل الله لوحدها، أو بالاشتراك مع دول الخليج الأخرى. ولقد حاول بريجنسكي أن يشرح لفهد بأنّ عبء النصف مليار دولار سنوياً هو أثقل مما تستطيع ميزانية وكالة الاستخبارات المركزية أن تتحملَه. كما أنه أكبر مما تقبل به لجنة الأمن المتفرعة من لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس، للموافقة على اعتمادات العمليات السرية. فضلاً عن أنّ الذهاب إلى مثل هذه اللجان يعني شبه كشفٍ للعملية السرية ضد الروس! ولم يتزحزح فهد عن شرطه إلا قليلاً، فقبل أن تؤجل أميركا مساهمتها لبعض الوقت حتى تدبر أمرها، ثمّ قبل أن تبادر السعودية إلى تمويل مشروع الجهاد منفردة على أن تلحق بها واشنطن حين ييسّر الله لها مخرجاً من عسرها.

يسألونك عن الأفيون، قل فيه منافع للناس

مرت سنة 1980 الانتخابية من دون أن تدفع إدارة كارتر تكاليف مشروعها الجهادي، بل إن المملكة السعودية هي التي تحملت عبء حصتها وحصة أميركا معاً. وانتهى عام 80 بخسارة كارتر ومغادرته مع مستشاره بريجنسكي للبيت الأبيض، ومجيء رونالد ريغان وطاقمه. وكان من الطبيعي أن تفتح للإدارة الأميركية الجديدة جميعُ الملفات السرية، ومنها عمليات «سي آي إيه» للجهاد في سبيل الله ودحر الكفر والإلحاد. وكان على الجنرال فيرنون والترز نائب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية آنذاك، أن يشرح لريغان تفاصيل تلك العملية. ويبدو أن الرئيس الأميركي المنتخب قد تحمس كثيراً لمسألة الجهاد ضد السوفيات. ولكن المعضلة القديمة كانت ما تزال قائمة، فالاعتمادات المالية للعملية باهظة جداً، والرياض بدأت تتذمر لكونها تحمل «الشيلة» لوحدها، ثمّ إن حملة ريغان الانتخابية نفسها رفعت شعار الضغط على الإنفاق الحكومي لتقليص الدين العام، ومن غير الوارد أن يخنث الرئيس بالوعد الذي قطعه للناخبين منذ يومه الأول في الحكم. 

رونالد ريغان يلتقي بقادة اسلاميين في الأردن بحضور الملك الأردني

رونالد ريغان يلتقي بقادة اسلاميين في الأردن بحضور الملك الأردني

ولقد جاء الفرج، في شكل «نصيحة» من ألكسندر دو ميرانش رئيس جهاز مكافحة التجسس الخارجي (المخابرات الفرنسية)، للرئيس ريغان حينما اجتمع به في المكتب البيضاوي يوم 23 كانون الثاني 1981، بحضور وزير الدفاع الأميركي كاسبر واينبرغر، وروبرت ماكفرلين مساعد مستشار الأمن القومي، وفيرنون والترز الذي عينه ريغان مستشاراً له للمهمات الخاصة. وكانت نصيحة ألكسندر دو ميرانش لريغان أنه بإمكانه أن يستفيد من شحنات المخدرات الهائلة التي يصادرها كل من مكتب التحقيقات الفيدرالي وهيئة الجمارك، لأجل تمويل حصة الولايات المتحدة في صندوق الجهاد. وإنّ تلك الشحنات المصادرة من المخدرات ربما تثمّن بمليارات الدولارات في السوق السوداء، وبدلاً من إتلافها – كما ينص القانون الأميركي – يستحسن إعادة بيعها والاستفادة بثمنها في العمليات السرية للإدارة، من دون المرور بالكونغرس وبلجانه البيروقراطية. ولعل «سي آي إيه» تستفيد من المخدرات بطريقة أخرى إذا استطاعت توصيلها إلى الجنود السوفيات ليستهلكوها! (2).

ولقد راق هذا الاقتراح الفرنسي للرئيس الأميركي، فأمر مدير «سي آي إيه» الجديد ويليام كايسي بأن يسعى إلى تنفيذ هذه «الفكرة العظيمة» في الحال. وكذلك جعل الله لأميركا مخرجاً، ورزقها المال اللازم للجهاد في سبيله، من حيث لا تحتسب!

ويبدو أنّ «السي. آي. إيه» اكتشفت لاحقاً منافع الأفيون الذي تمتاز بإنتاجه أرض أفغانستان، فهذه الزراعة لو قدّر لها أن تتطوّر إلى صناعة، فإنها ستغني «المجاهدين» عن مدّ أكفهم لأيدي المحسنين. وهكذا فقد تضاعف، في سنوات الجهاد، إنتاج المزارعين الأفغان من الخشخاش مرات عدة حتى صار مردوده المالي يقارب ستة مليارات دولار سنوياً، وأصبح الأفيون وتقطيره أهم صناعة وطنية في البلاد. ولقد احتاجت تلك الصناعة سريعاً إلى أن تردفها التجارة، ثمّ احتاجت التجارة إلى طرق مواصلات مؤمنة. وكذلك أمسك كل زعيم ميليشيا (جهادية) بتقاطع طرق، فأنشأ عليه حاجزاً يُنَظِّم مرور شحنات الأفيون، ويسمح بها مقابل رسوم يقتطعها تحت يافطة «واجب دعم الجهاد»!

ويروي الصحافي الباكستاني محمد رشيد كيف أنّ التغاضي والتواطؤ والجشع قد أوصلوا جميعاً إلى ما يشبه «الانفجار» في تجارة المخدرات. وفي عقد الثمانينيات من القرن العشرين اقترب حجم المخدرات الأفغانية المتداولة في العالم من 70% من إجمالي الإنتاج. ولقد اضطرّ بعض ضباط مكاتب مكافحة المخدرات التابعة للأمم المتحدة في بيشاور إلى الاستقالة من وظائفهم احتجاجاً على العراقيل التي يصنعها رجال الاستخبارات المركزية الأميركية والمخابرات العسكرية الباكستانية لجهودهم! (3).  ومن غرائب التصاريف أنّ حركة طالبان، حين استولت على الحكم في أفغانستان فيما بعد، أرادت أن تحرّم زراعة المخدرات، لكنها وجدت أنّ موارد البلاد من المال قد شحّت بصورة مفجعة من بعد حملتها الأمنية ضد الخشخاش. ولمّا كان صندوق مال الجهاد السعودي/ الأميركي قد ولّى إلى غير رجعة مع انتهاء «الجهاد» في البلاد، فقد كان لازماً لأمير المؤمنين الملا محمد عمر أن يدبّر أمره. وهكذا أصدر أمير المؤمنين فتوى من أغرب ما يكون، وكان فحواها أن «زراعة الأفيون وتجارته مباحة شرعاً، وأما زراعة الحشيش وتجارته فهي محرمة شرعاً. والداعي: أن الأفيون تقع زراعته وصناعته بهدف التصدير، فلا ينزل ضرَرُه إلّا على الكفار، وأما الحشيش فإنه يُستهلك محلياً، فينزل ضرره على المسلمين!» (4).

■ ■ ■

لم تنته حتى اليوم تلك المأساة التي حلت بأفغانستان، تحت مسميات «الجهاد»، و«نصرة إخواننا المسلمين»، و«التصدي لمشروع الإلحاد»… ولقد وصل مجمل ما أنفقته الأطراف المتصارعة في أفغانستان، وما خسرته تلك البلاد جرّاء حروب «الجهاد» و«الحرية» و«دحر الإلحاد» إلى ما قيمته 45 مليار دولار. وصرفت «سي آي إيه» على الجهاد الأفغاني ما يقدّرُ الخبراءُ قيمته بين 12 إلى 14 مليار دولار. وتكفلت المملكة العربية السعودية بدفع عشرة مليارات من ذلك المبلغ، أمّا دول الخليج الأخرى ومنظماتها الخيرية، فقد أسهمت بالتبرع بالباقي. وساهمت «سي آي إيه» بنصيبها من المبلغ عبر تبييض تجارة المخدرات. ولكن سلسلة الحروب الأهلية التي رعاها القيّمون على «الجهاد والمجاهدين» في أفغانستان، ساهمت كذلك في قتل أكثر من 3 ملايين إنسان أفغاني، أغلبهم من الأطفال والنساء والشيوخ. وتهجير ما بين 3 إلى 4 ملايين من البشر. ودمّرت «الحرب الجهادية» بنية أفغانستان التحتية تماماً. وحرمت جيلاً كاملاً من الأفغان من كل فرص التقدم والتطور والنماء. ولم تنس بركات «حروب الجهاد» البلدان العربية الراعية، فقد عاد كثير من «المجاهدين» (الذين سموا في وسائل الإعلام بـ«الأفغان العرب») إلى بلادهم، لينشروا موجات أخرى من الجهاد في أوطانهم. وكذلك غرقت الجزائر ومصر (والسعودية أيضاً) لسنوات عديدة في صراعات داخلية دامية. ولم ينسَ الجهاد أميركا، فنالها شيء من رذاذه في أحداث الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر 2001.

* كاتب عربي

المراجع:

(1) محمد حسنين هيكل، الزمن الأمريكي: من نيويورك إلى كابول، الشركة المصرية للنشر العربي والدولي، ط 4، يونيو 2003، ص258.

(2) John Cooley – Unholy Wars: Afghanistan, America and International Terrorism – Pluto Press, june 2002 – P 128-129

(3)Ahmed Rashid –Taliban: Islam, Oil and the New Great Game in Central Asia -I.B. Tauris Publishers, 2000 – P 120-121

(4) محمد حسنين هيكل، المصدر السابق، ص293.

August 2, 2014

ناشطون أميركيون يكشفون كذب دولتهم حول الطائرة الماليزية

by mkleit

في كل حادثة عالمية ضخمة، أو تضخّم إعلامياً، تسارع أميركا لاستلام زمام الأمور وقد تطالب بالتدخل العسكري نتيجة ذلك. وكردة فعل، يتحرك ناشطون أميركيون لضهد التحركات الأميركية وإظهار الأهداف المخفية لدولتهم والدول المؤيدة لها.

اشتهرتا أميركا وإسرائيل بعمليات “العلم المزيف”، حيث أنهما تفتعلا المشكلة ومن ثم تقدمان نفسيهما كالحل الأنسب، وفي معظم الأوقات يكون الحل عسكرياً. خير دليلٍ على ذلك هو العدوان الصهيوني الذي تعيشه غزة هذه الأيام، وما عاشته سابقاً العراق بالغزو الأميركي سنة 2003 حين استخدمت الأخيرة ذريعة “أسلحة الدمار الشامل” للدخول إلى بلاد الرافدين. ويأتي الدور اليوم على أوكرانياً، حيث يستغل سياسيون أميركيون، ومعهم الأوروبيون أيضاً، الخراب الحاصل شرقي أوكرانيا لإدانة روسيا والانفصاليين المؤيدين للأخيرة، وذلك بعد تحطم الطائرة الماليزية في 17 الشهر الحالي شرقي إقليم دونيتسك المنفصل على بعد 30 ميلاً من الحدود الروسية.

ولكن الجدير بالملاحظة هو أن السلطة الأوكرانية الجديدة، الموالية لمعسكر الاتحاد الأوروبي، اتهمت الانفصاليين بإسقاط الطائرة، وذلك بعد نصف ساعة فقط من الحادثة. وبعد ساعتين، هاجمت وسائل إعلامية أميركية وبريطانية (The Sun, Daily Mail, Toronto Star, Independent) روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين لتسببهم بقصف الطائرة المدنية، بحيث اعتمدت على تقرير رئيس مؤسسة بروكينغز للأبحاث، نيلسون ستروب تالبوت، الذي استند بإدانته لروسيا على منشورات “فايسبوكية” لبعض المستخدمين للانفصاليين. ومؤسسة بروكينغز كان لها يد تحريض الشعب الأميركي على القبول بالتدخل العسكري في العراق سنة 2003 وبعدها في سوريا السنة الفائتة، ولكن الأخيرة بائت بالفشل. 

ويبدو هذا التسلسل الزمني السريع للأحداث والمقالات وكأنه أمر معد سابقاً، وقد تكللت الجهود الأوكرانية برصد “فضيحة” حين زعمت أنها اعترضت مكالمة ما بين عنصر “انفصالي” وعسكري روسي رفيع يتكلمان عن إسقاط الطائرة. ولكن انقلب السحر على الساحر حين اكتشف تقنيون عاملون في موقع prisonplanet.com المعارض للنظام الأميركي أن الفيديو أُعد يوم 16-7-2014، أي قبل يوم من سقوط MH17، فبحسب الموقع والحكومة، إن الفيديو رُفع بعد أربع ساعات من الحادثة.

وضمن سياق العمل ذاته، شكك أليكس جونز، صاحب موقع infowars.com الفاضح للسياسات الأميركية  – وكان له الفضل بإشعال مظاهرات “occupy” في كامل أنحاء أميركا – في صحة التهم الموجهة لروسيا والانفصاليين، مشيراً إلى أن اتحاد الإعلام الأميركي بشقيه الليبرالي والمحافظ في الهجوم على بوتين كان مثيراً للشكوك، بالأخص حين هاجم الإعلام واتهم المرشح السابق للرئاسة الأميركية رون بول بـ”النوم مع الإرهابيين” عندما كتب بول مقال عن “التحريض الإعلامي للتدخل العسكري في أوكرانيا كما فعل سابقاً في سوريا والعراق، كله لكي تبقى عجلة المال من تجارة الأسلحة تدور، والضغط على روسيا أكثر فأكثر لإضعافها”. 10571100_10154413063055174_324928176_o

وأضاف موقع Western Journalism، الراصد لانتهاكات الحكومة والإعلام، أن الحكومة الأميركية إستطاعت إشعال المشاكل في أوكرانيا بواسطة USAID من أجل إسقاط حكم فيكتور يانكوفيتش الموالي لروسيا، ووضع الملياردير بيترو بوريشينكو الموالي لمعسكر الغرب. وذكر الموقع في مقطع فيديو أن “الحادثة تأتي ضمن عمليات ‘العلم المزيف‘ لأن منطقة دونيتسك هي منطقة نزاعات ويوجد فوقها حظر جوي للطائرات المدنية”، وذلك بحسب قرارات رسمية من الاتحاد الفدرالي للطيران ووكالة الأمن للطيران الأوروبية ومجلس الأمن القومي الأوكرانية. وتتأكد هذه نظرية برصد 10 رحلات جوية مدنية قبل أيام من الرحلة MH17، بحسب قناة روسيا اليوم، حتى أن بعض وسائل الاعلام الرسمية الأميركية أكدت أن الرحلة الماليزية انحرفت عن مسارها إلى أن تحلق فوق دونيتسك.

10558854_10154413063085174_2141534105_o

فيطرح الموقع عدة أسئلة بعد سرد هذه الوقائع، و”ليس تبرأةً للانفصاليين، ولكن هل طرح الإعلام بشكل عام بماذا يستفيد الانفصاليون من قصف طائرة ماليزية مدنية؟ أو كيف يدان الانفصاليون وروسيا معهم قبل أن يصل المحققون إلى موقع الحادثة؟ علماً أن الدولة الأوكرانية لم تعطي أي معلومات عن الملاحة الجوية يوم الحادثة، ولم تعطي أي معطيات عن تواجد مضاداتها الجوية أو سلاحها الجوي في المنطقة كما أظهر الرادار الروسي” وكما أظهر بعض المستخدمون على موقع تويتر صورة لمضاد جوي أوكراني ينقصه صاروخ أرض-جو تواجد في منطقة الحادثة.

يدار مؤخراً الحديث في الإعلام الأميركي عن إدخال العالم في دوامة الحرب الباردة الثانية ما بين الغرب وروسيا، والتحريض الإعلامي الأميركي والردود الفعل لسياسييهم تعيد أحداث 11 أيلول 2001 إلى الذاكرة، كما ذكر بوريشينكو في تصريحه يوم الحادثة، حيث علموا من قام بالعملية ولماذا ومكان وجودهم وما زالت جثث الضحايا تحمل في النعوش.

http://www.youtube.com/watch?v=dmQ_4pf9hV8

March 26, 2014

“اسرائيل” طبيبة الشعوب

by mkleit
رئيس وزراء الكيان الصهيوني يسلم على أحد مقاتلي المعارضة السورية في مستشفى نهاريا

رئيس وزراء الكيان الصهيوني يسلم على أحد مقاتلي المعارضة السورية في مستشفى نهاريا

إن أراد المرء أن يتعلم أساليب استغلال النواحي الانسانية للأزمات من أجل مكاسب سياسية، فليوجه نظره الى ملك الملوك في هذا المجال: الكيان الصهيوني.

فلم يتوانى العدو عن وضع رجل ثابتة في سبيل “تحسين” علاقته مع الدول الاستراتيجية لبقائه عبر الدعم السياسي-الخطابي تارة والطبي-العسكري تارة أخرى. ففي فضاء الدجل الاعلامي، سوريا وأوكرانيا ليستا ببعيدتين عم الأنامل الصهيونية.

في الشق الأوكراني، ذكرت مواقع صهيونية ان ثمانية جرحى من المظاهرات الأوكرانية تعالجت في مستشفيات الكيان، وتكفلت جاليات يهودية بتكاليف العلاج. وكشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية أن أحد قادة المعارضة الأوكرانية هو جندي اسرائيلي سابق، وقد جند 4 من أصدقائه من الجيش الصهيوني و30 مترمد أوكراني لمظاهرات كييف. ويضاف الى ذلك المساعدات الطبية السخية التي قدمها كيان العدو، بحضور رسمي من رئيس وزراء “اسرائيل” بنيامين نتنياهو، الى حوالي 750 عنصراً من المعارضة السورية المتواجدين في مناطق درعا والجولان، منهم عناصر من جبهة النصرة.

ويضاف الى “السخاء” الاسرائيلي على المعارضة السورية تواجد أجهزة رصد ومتفجرات من صنع الكيان في حوزة بعض فصائل المعارضة السورية المسلحة في مناطق ريف دمشق ودرعا وحمص، كما ظهر في تقرير قناة BBC البريطانية في السادس من هذا الشهر.

“موضوع تقديم المساعدة للجرحى في سوريا وأوكرانيا هي ضمن سياسة إسرائيلية معروفة في استخدام العامل الإنساني لغايات سياسية ودبلوماسية”، يقول حسن حجازي، خبير في الشؤون الاسرائيلية، “هذا الشيء يمكن ملاحظته بعد الكوارث الطبيعية والزلازل في العديد من الدول مثل تركيا وباناما واليابان”، ويشير الى أن هدف الكيان الصهيوني هو “إنشاء وجه إنساني للعدو الذي يتمتع بسمعة سيئة، بالأخص في الوسط العربي، عبر ممارسة جرائمه ضد الفلسطينيين. فإسرائيل ترفق هذه المساعدات مع حملة دعاية إعلامية واضحة، ناهيك ان فرق الإنقاذ والإغاثة هي من الجيش الاسرائيلي وترتدي زيه، ما يخلق انطباعا وتعاطفا معه في الدول التي تزورها تلك الفرق”.

ويبرر العدو الصهيوني والجمعيات اليهودية العالمية “مساعدتهم” للأوكرانيين والسوريين بأنها “مسألة أمن قومي صهيوني ويجب تأمين العلاقات الجيدة مع الدول الاستراتيجية والشعوب الكافة”، بحسب آبي فوكسمان، مديرة لجنة معاداة التشهير (Anti-Defamation League – ADL)، والأخيرة تحارب كل أشكال “معاداة السامية”، وتستخدم ذاك الهدف، عطفا على التصريح المذكور، الى تبرير التدخل في الشأنين الأوكراني والسوري بذرائع لامنطقية، ولعل أبرزها هو تشبيه الرئيس السوري بشار الأسد بزعيم النازية الجرمانية أدولف هتلر، وإعادة خلق حالة من الهلع والخوف لإمكانية تكرار المحرقة اليهودية التي “سيقوم بها بشار في الكيان ان بقي على رأس النظام”، ووصلت بعض التصريحات والتلميحات من قادة المعارضة الأوكرانية، الصهاينة منهم، الى تشابه جزئي بين هتلر والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

عنصر في الجيش الاسرائيلي، يخطب أمام المعارضين الأوكرانيين

عنصر في الجيش الاسرائيلي، يخطب أمام المعارضين الأوكرانيين

ولكن يرى حجازي هدف باطني لمثل هذه الإدعاءات حيث تستخدم فقط لزج المشاعر في القضايا الصهوينية، “وعلى المستوى السياسي تسعى اسرائيل الى مد جسور التعاون مع بعض الدول والجماعات في طابع إنساني، وهذا ينطبق على أوكرانيا والسلطات الجديدة فيها مثلا. فإسرائيل لم تستطع إصدار موقف علني يغضب روسيا، لذا اختارت القناة الانسانية للدخول الى قلوب الأوكرانيين”، يؤكد حجازي.

واستطاعت جمعيات مثل ADL واللوبي الصهيوني الأميركي الضغط على بعض الوزراء وأعضاء الكونغرس الأميركي، ولعل أبرزهم وزير الخارجية جون كيري، لتبني اسقاط نظام الأسد عبر عملية عسكرية. وذلك بدليل تصريح الوزير يوم الثالث من أيلول أمام الكونغرس حول أهمية الضربة الأميركية والتي ذكر فيها أن “هتلر استعمل السلاح الكيميائي لقتل ملايين اليهود، وصدام حسين استخدمه لقتل الإيرانيين وشعبه سويا، والآن يستخدمه بشار الأسد، وعلينا أن نواجه هذا الخطر قبل أن يصل الينا”.

وفي هذا السبيل، تستخدم “اسرائيل” أساليب العلاقات العامة في اتهام أعدائها بما تقوم به من أجل كسب المصالح وحماية حدود كيانها الغاصب. أي أن التهويل بضربة عسكرية ضد سوريا بذريعة غير موثوقة لاستخدام الأسد السلاح الكيميائي ضد المعارضة أو المواطنين، بيد أن استعمال هذا السلاح كان عبر من يهدد بتدميره و”حماية العالم منه”، فالصهيوني قد استخدم أسلحة الفوسفور الأبيض ضد الفلسطينيين في سنتي 2008 و2009، عدا عن ضرب أميركا الفييتناميين بما يقدر بـ20 مليون غالون من الكيميائيات ما بين سنتي 1962 و1971، ودعم وكالة الاستخبارات الأميركية صدام حسين في الاحتياز على تلك الأسلحة سنة 1988 ضد الأكراد والإيرانيين.

“في الموضوع السوري، إنه مرتبط بطبيعة الوضع المستجد على الحدود، ورغبة اسرائيل في خلق بيئة ودية بينها وبين الجماعات المسلحة من خلال تقديم المساعدات الانسانية، وربما مساعدات اخرى”، يشدد حجازي ويضيف الى أن هذا يضع أسس التعاون بين الكيان الصهيوني والجماعات المسلحة التي تسيطر على جزء من الحدود السورية-الفلسطينية، مما يوفر ضمانة أمنية للكيان، “اضافة الى البعد السياسي المرتبط بتأييد اسرائيل لخط الجماعات المسلحة المعادية للحكومة السورية والتي تشكل رهانا إسرائيلياً في ضرب سوريا كركيزة أساسية ضمن محور المقاومة”.

February 3, 2014

ما بين شبيحة النظام الأوكراني والمندسين

by mkleit
محمد قليط
متظاهرون يهددون الشرطة بجرافة

متظاهرون يهددون الشرطة بجرافة

تفاقمت حدة الخلاف في أوكرانيا بين السلطة والمعارضة بنحو متسارع. الخلاف الذي كان أساسه طلب المعارضة من الحكومة تذليل العقبات أمام انضمام كييف إلى الاتحاد الأوروبي، احتدم بعد إقرار الحكومة قانون منع التظاهر الذي دفع المعارضة إلى تصعيد تحركاتها واندلاع أعمال شغب أودت بحياة 6 من أفراد الشرطة واحتلال مبان حكومية، الأمر الذي جعل الحكومة والرئيس يرضخون لشروط المعارضة بالتراجع عن القانون واستقالة رئيس الحكومة وعرض الرئيس فيكتور يانوكوفيتش على المعارضة تسلمها.

الأزمة التي بدأت بتظاهرات سلمية سرعان ما تحولت إلى مواجهات محتدمة بالأيدي والأسلحة ما بين الطرفين بعدما دخل العنصر الأمني أو «الطابور الخامس»، فيما تقاذف طرفا النزاع المسؤولية عمّا حصل ورماها على الطرف الآخر.

داخلياً، «انشقت» صفوف الشعب الأوكراني إلى طرفين: الأول ينتمي إلى تنظيمات المعارضة، المعروفة بـ«مايدان الراديكالية أو الأوروبية» (Radical-Euro Maidan)، التي تطالب بتغيير القوانين «اللاديموقراطية» في البلاد والانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، الذي أصبح شارة على كتف المتظاهرين المؤيدين. أما الطرف الثاني، فهم مؤيدو نظام الرئيس فيكتور يانوكوفيتش، وهم مؤلفون من رجال الأمن «بيركوت» (Berkut) بالإضافة إلى «التيتوشكي» (Titushki)، وإن جاز التعبير «شبيحة النظام» أو «وحدات الحماية الشعبية».

مع تطور الأوضاع، انقسمت المعارضة بين معتدل ومتطرف. فطالب المعترضون بالتغيير الديموقراطي عبر الانتخابات المقبلة القريبة، ووافقت على التنازلات التي قدمتها الحكومة.

بينما طالب المتطرفون بإسقاط السلطة بشكل تام والانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. المعارضة الأوكرانية، آرينا كوزنيتوفا رأت أن المتطرفين «لا يستحقون الانضواء تحت اسم الاتحاد الأوروبي؛ لأنهم يتصرفون بطريقة همجية، فمن يرد الانضمام إلى الاتحاد الاوروبي، فعليه التصرف بأن لا أحد فوق القانون، وأن لا يحصل التعدي على الممتلكات العامة، وهو ما لا ينطبق على المتظاهرين من «مايدان الراديكالية»».

وأضافت كوزنيتوفا في حديث لها مع «الأخبار» أن «المعارضة الراديكالية تعرضت للضرب المبرح وسقط عدد من المتظاهرين بسبب عنف الشرطة ووحشيتهم، ولكن هناك المئات من رجال الشرطة ذهبوا إلى المستشفيات بحالات حروق حرجة جراء رمي قنابل المولوتوف عليهم من قبل متظاهرين ملثمين ويحملون شعار السواستيكا النازية (الصليب المعقوف)».

المشهد الأوكراني استحوذ على اهتمام شاشات التلفزة وعناوين الجرائد العالمية، ولم تمر مرور الكرام، وكانت فقرةً أساسية في نشرات أخبار التلفزة، وبالأخص تلك المنضوية تحت مظلة المعسكر الأميركي ـ الأوروبي. وبدا واضحاً وقوف الإعلام الأميركي، بطرفيه المعارض والرسمي، مع مطالب المتظاهرين المعارضين للحكومة الأوكرانية على اعتبار أنها محسوبة على «العدو» روسيا، واتفقت المحطات على أحقية الشعب الأوكراني في التظاهرات ووجود «وحشية» في التعامل مع المتظاهرين، على حد تعبير بعض وسائل الإعلام هناك.

بدورهم، نسي طرفا النزاع المبادئ الإعلامية التي تتعلق بالحيادية والموضوعية، فحتى الآن لم تُنشَر أخبار عن الإصابات البالغة في صفوف الشرطة والتعديات عليهم من قبل الإعلام المؤيد لـ«المايدان»، الذي يجهد بطرفيه المعارض والحكومي لإظهار الحكومة الأوكرانية ورجال أمنها على أنهم «مرتزقة».

ووصل الأمر إلى حد نشر أخبار مفبركة على حساب المعارضة الأميركية من حركة «احتلوا وال ستريت» الرسمي، التي تتضمن فبركات عن الاستعانة برجال أمن روس يرتدون الزي الأمني الأوكراني، وذلك «لحماية مصالح (الرئيس الروسي) بوتين في أوكرانيا»، بحسب أحد الحسابات المنثبقة من الحركة. وأضاف مخترق الحساب أن «التيتوشكي» يقبضون يومياً ما يعادل 42$، وهو ما دفع الحكومة الأوكرانية إلى نفي ما عدّته «تلفيقاً» ضدها. قناة «سي أن أن» على سبيل المثال، الوجه الإعلامي الأبرز لأميركا، عرضت مقالاً على موقعها، بدا أكثر إدانةً ليانكوفيتش، حيث أظهرت جزءاً بسيط يدافع عن الرئيس الأوكراني، بينما الإدانات كانت بنسبة أكبر من التأييد، وقد استعانت «بأهل الديموقراطية»، أي الاتحاد الأوروبي، الذي أعرب عن «قلقه في ما خص التقارير «الموثوقة» عن التعذيب وسوء معاملة الشرطة للمتظاهرين».

من جهته، الإعلام التابع والمؤيد للحكومة الأوكرانية، وبالأخص الروسي والبيلاروسي، ركز على مبدأ وجود «طابور خامس» في صفوف المعارضة، مدعوم من أطراف خارجية «تحاول إغراق أوكرانيا في فخ الاتحاد الأوروبي الرأسمالي وجعل أوكرانيا سوق تجاري لها»، بحسب إيوجين تيتوف، مؤيد أوكراني لنظام يانكوفيتش، في تعليق له على موقع «other98.com» التابع للمعارضة الأميركية. وأضاف تيتوف: «إن أردتم تغيير يانكوفيتش، فالانتخابات قريبة. قوموا بذلك كالأوروبيين الذين تزعمون أنكم منهم، لا كالنازيين البربر». من جهتها قناة «روسيا اليوم»، لم تتوانَ عن اتهام الإعلام الغربي بالقيام بحملة علاقات عامة للمتظاهرين، حيث نشرت مقال رأي للصحافي والمدون نيل كلارك أشار فيه إلى لقاءات السيناتور الأميركي جون ماكين مع المعارضة قبل التظاهرات، بينما شكك بأصالة المعارضة في ظل اهتمام غربي كبير «بالجماعة النيو ــ نازية واليمين السياسي المتطرف»، مضيفاً: «لو حصلت هذه التظاهرات وعلى النحو ذاته في أوروبا الغربية، لما وجدت هذا الاهتمام الكبير سياسياً وإعلامياً، أو لو قامت الموالاة بتظاهرات كهذه، لكانوا هم الغوغاء والهمج».

السيناتور الأميركي جون ماكين يقف مع قادة المعارضة الأوكرانية

السيناتور الأميركي جون ماكين يقف مع قادة المعارضة الأوكرانية

الأخبار

January 20, 2014

فيلم “سعودي” طويل

by mkleit

تمر المساحة الممتدة من الريف الشمالي لإدلب في غرب سوريا الى شرقه عند الرقة مرورا بأقدم مدن العالم، حلب، بحقن طائفي-سياسي أكبر من حجمها الجغرافي، أدى الى مقتل أكثر من 350 شخص في أقل من أسبوع، أكثر بما تسبب به طيران النظام حين قصف بالبراميل المتفجرة على منطقة سيف الدولة في حلب المدينة الشهر الماضي. وقد اندلعت الاشتباكات ما بين الفصائل المعارضة كافة بعد إعدام “دولة الاسلام في العراق والشام” (داعش) الطبيب الميداني حسين سليمان، أبو ريان، التابع لكتائب أحرار الشام (الجبهة الاسلامية) الجمعة الماضية، مما أدى الى “انتفاضة” مسلحة ضد داعش في مناطق تواجدها. والجدير بالملاحظة أن اللاعبين الأساسيين ضمن هذه الانتفاضة هما جبهة النصرة والجبهة الاسلامية، الفصيلين الاسلاميين المتطرفين في المعارضة السورية. ولكن توقيت التحرك كان مثير للاهتمام، بالاضافة الى كون جبهة النصرة وداعش “الابنتان المدللتان” لتنظيم القاعدة الارهابي، والجبهة الاسلامية ليست ببعيدة عن المنهج والفكر “القاعدي” أبدا.

“تحمسنا كثيرا حين استيقظ الشعب والفصائل المسلحة على انتهاكات داعش، رغم أنها ليست الأولى بحقنا، ولكنها بادرة حسنة من ناحية. ومن ناحية أخرى قد تكون نقمة، لا نعمة”. تقول الناشطة الاعلامية في المعارضة السورية، مريم، التي تحفظت عن نشر اسمها الكامل لأسباب أمنية. وهي  اضطرت للخروج من حلب المدينة بسبب ملاحقة الجماعات المتطرفة والنظام لها بسبب “آرائها ضد إديولوجيّتهم المتشددة”، على حد تعبيرها. وتضيف “لكن لا أصدق هذه التحركات الأخيرة، أعتبرها مسرحية أمام الشعب السوري لتخييرهم بين داعش أم الجبهة الاسلامية “، التأكيد على كلام مريم يأتي في الوقت الذي تقلص فيه تموين “الجيش السوري الحر” بالعتاد والمال بسبب سيطرة المعابر الحدودية  السورية-التركية من قبل داعش والجبهة الاسلامية، آخرها معبر باب الهوى الذي أدى الى مقتل 20 عنصرًا من “لواء الفاروق” المنضوي تحت جناح “الجيش الحر”، بحسب مصادر في اللواء المذكور، والذي كان يسيطر على المعبر الحدودي الأخير للمعارضة “المعتدلة” بين سوريا وتركيا.

ومن هنا يرسم سيناريو مسرحية “متأسلمة” على المعارضة السورية، وكل من لديه مصالح في سوريا. حيث وسائل اعلامية، بتوجه معيّن، عملت على اعادة تسويق للجماعات المتطرفة عبر تفضيل احداهم على أخرى، وألبست اثنين منهم قناع المسرح المبتسم وتركت الثالث بزي الشرير، رغم أنه يأخذ دور “الفارس المخلص”، بنظرهم، على عتبة مسرح الأنبار والفلوجة.

ألعوبة السعودية في سوريا

ألعوبة السعودية في سوريا

وفي السياق نفسه، سوّقت وسائل اعلامية غربية وخليجية “اعتدال” الجبهة الاسلامية مقارنةً بداعش المتطرفة. وبذلك يخسر النظام السوري نقطة مهمة في مؤتمر جنيف 2، ألا وهي “مكافحة الارهاب” الذي يسعى لها المجتمع الدولي المشارك في المؤتمر المرتقب، والذي عارضت السعودية انعقاده ورفضت المجموعات الاسلامية المتطرفة حضوره.

“السعودية لا تريد جنيف، لأن هناك احتمال كبير ببقاء النظام. فالأفضل قلب الموازين لصالحها عبر الغاء داعش من سوريا، أولا، وتركها في العراق، بينما النصرة تنضوي تحت شعار الجبهة الاسلامية، المحكومة بقرار سعودي، وبذلك لا تعود ذريعة موالي النظام ببقاء الأسد في السلطة لها قيمة”، تشرح مريم.

رغم تشرذم المعارضة السورية في ما يحصل، لكنهم توحّدوا حين تعلق الأمر بالتخلص من داعش، التنظيم الذي لم يفرق كثيرا بين فصائل المعارضة، العلمانية منها والاسلامية، وبين الجيش السوري. ولكن البديل لداعش على الساحة يبدو أنه الجبهة الاسلامية شيئا فشيء، الفصيل الذي يعتبر الأكبر في العتاد والتمويل والعدد، ولكنه يتساوى مع داعش في درجة التشدد الديني. حيث يتوعد احدى قادته الأساسيين، زهران علوش، من حين الى آخر بقتل “النصيرية والروافض”، أي الطائفتين العلوية والشيعية. واشتهر أيضا بقتل مدنيين سوريين، آخرهم في مدينة عدرا العمالية في ريف دمشق الغربي، وخطف الناشطين المعارضين البارزين، وآخرهم رزان زيتونة وزملائها.

والجدير بالذكر أن الجبهة الاسلامية متمولة من السعودية بشكل مباشر، بينما النصرة وداعش فتمويلهم من القاعدة، التي تخضع الى أمرة سعودية أخرى، نظرا الى أن الزعيم الأسبق، أسامة بن لادن، هو ابن الملياردير الراحل محمد بن لادن، أبرز رجال أعمال السعودية، ويتبعون لأمرة المخابرات السعودية بدليل تهديد رئيسها، الأمير بندر بن سلطان، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتفجير الوضع أثناء الأولمبياد الشتوية عبر “جنوده” في الشيشان، الذين يشكلون جزء لا يستهان به من تنظيم داعش. وبذلك الأزمة في الشمال السوري “يعود اشعالها الى الأطراف الاسلامية المتشددة، بتمويل وقيادة سعودية” تضيف مريم.

عمر عبود (اسم مستعار)، ناشط إعلامي منذ بداية الأحداث في سوريا في شبكة “الثورة السورية ضد بشار الأسد 2011″، أبرز الشبكات الاخبارية للمعارضة السورية، أكد ” أن “السعودية تعمل بأيدي خفية في سوريا لفرض سيطرتها بعد استلام زمام الأمور الاقليمية من قطر وتركيا… تعمل شيئا فشيئا الفصائل الممولة منها على الغاء الجيش الحر، عبر الانسحاب من المعارك وتركه في مواجهة النظام”، كما حصل في دمشق وخسرت المعارضة الريف الدمشقي بالكامل وتراجع الى جبال القلمون، “بالاضافة الى اغلاق طرق التموين الحدودية والغدر به في مناطق سيطرته من قبل داعش والجبهة الاسلامية”، ويقول بامتعاض أن “المصيبة الأكبر هي وجود سلطة سياسية، كالائتلاف السوري المعارض، لا تمثل المعارضة على الأرض، مما يجعل “الحر” وحيدا في الثورة”.

January 1, 2014

The Soviet Union spent $1 billion on mind-control program

by mkleit

Source

Dr. Bill van Bise, electrical engineer, conducting a demonstration of Soviet scientific data and schematics for beaming a mag...

Dr. Bill van Bise, electrical engineer, conducting a demonstration of Soviet scientific data and schematics for beaming a magnetic field into the brain to cause visual hallucinations. Source: CNN Source: Supplied

THE race to put man on the Moon wasn’t enough of a battle for the global super powers during the Cold War.

At the time, the Soviet Union and the United States were in an arms race of a bizarre, unconventional kind – that has been exposed in a new report.

The Soviets poured at least $1 billion into developing mind-controlling weaponry to compete with similar programs undertaken in the US.

While much still remains classified, we can now confirm the Soviets used methods to manipulate test subjects’ brains.

The paper, by Serge Kernbach, at the Research Centre of Advanced Robotics and Environmental Science in Stuttgart, Germany, details the Soviet Union’s extensive experiments, called “psychotronics”. The paper is based on Russian technical journals and recently declassified documents outlining practices from 1917 to 2003.

 

Still from<i> Secret Russia: Moscow The Zombies of the Red Czar</i>, a German TV...

Still from Secret Russia: Moscow The Zombies of the Red Czar, a German TV documentary, 1998. Source: Supplied

 

The paper outlines how the Soviets developed “cerpan”, a device to generate and store high-frequency electromagnetic radiation and the use of this energy to affect other objects.

“If the generator is designed properly, it is able to accumulate bioenergy from all living things – animals, plants, humans – and then release it outside,” the paper said.

The psychotronics program, known in the US as “parapsychology”, involves unconventional research into mind control and remote influence – and was funded by the government.

With only limited knowledge of each other’s mind-bending programs, the Soviets and Americans were both participating in similar secret operations, with areas of interest often mirroring the other country’s study.

 

The original scheme of transmitting and receiving bio-circuitry of the human nervous system. Picture: B. B. Kazhinskiy

The original scheme of transmitting and receiving bio-circuitry of the human nervous system. Picture: B. B. KazhinskiySource: Supplied

 

The psychotronics project draws similarities to part of the controversial programMKUltra in the US. The CIA program ran for 20 years, has been highly documented since being investigated in the 1970s and was recently dramatised in the movie The Men Who Stare at Goats.

 

The Men Who Stare at Goats. Picture: Smokehouse Pictures

The Men Who Stare at Goats. Picture: Smokehouse Pictures Source: Supplied

 

Scientists involved in the MKUltra program researched the possibility of manipulating people’s minds by altering their brain functions using electromagnetic waves. This program led to the development of pyschotronic weapons, which were intended to be used to perform these mind-shifting functions.

The illegal research subjected humans to experiments with drugs, such as LSD, hypnosis and radiological and biological agents. Shockingly, some studies were conducted without the subject’s knowledge.

A US Marine Corps truck carries an Active Denial System. It is a nonlethal weapon that uses directed energy and projects a be...

A US Marine Corps truck carries an Active Denial System. It is a nonlethal weapon that uses directed energy and projects a beam of waves up to 1000 metres. When fired at a human, it delivers a heat sensation to the skin and generally makes humans stop what they are doing and run. Source: AAP

 

Kernbach’s paper on the Soviet Union’s psychotronics program fails to mention one thing – the results. He also doesn’t detail whether there are ongoing programs in this area in the US or Russia, which became the successor state of the Russian SFSRfollowing the dissolution of the Soviet Union in 1991, but there are suspicions.

 

Putin made mention of futuristic weaponry last year in a presidential campaign article.

“Space-based systems and IT tools, especially in cyberspace, will play a great, if not decisive role in armed conflicts. In a more remote future, weapon systems that use different physical principles will be created (beam, geophysical, wave, genetic, psychophysical and other types of weapons). All this will provide fundamentally new instruments for achieving political and strategic goals in addition to nuclear weapons,”he wrote.

 

Example of a generator from the psychotronics program.

Example of a generator from the psychotronics program. Source: Supplied

 

The newly declassified information outlined in the report only touches on the Soviet psychotronics program and the bizarre experiments undertaken. With so much information still classified, will we ever know the whole truth?

May 30, 2013

Iran is not Nuclear, it has its own Central Bank

by mkleit
Vatic Note:  This article makes the point that Iran is only one of three countries left  where control of banking is NOT under a Rothschild.  That alone is good enough reason, but there are others such as Iran’s Oil Bourse is competing with Rothschilds monopoly control of the London Oil Bourse, that uses US dollars as the reserve currency and that is how the term “Petrodollars” came about.
Iran plans on using Euro dollars backed by gold (its only 15%), but that is more than our currency, which is only backed by the faith and credit of the USA.  And now we know our gold has tungsten in it.  Also remember, ChinaRussia, and Iran have been buying tons of gold, so that makes it more likely they will try to take over the reserve currency market using their gold backed currency. And they are doing this when the Rothschilds are trying to get a One World Currency.
Now you know why Israel is hot to trot to invade Iran and that is a war crime to do so for profit and a death penalty offense.
Iran is not alone in being targeted by the Edomite bankers, no indeed, Egypt for their oil and water, Gaza for its offshore oil,  Libya for its oil and water and all of them for their shira banking no interest loans that was growing on the African continent and seriously cutting into Rothschild profits, as if trillions per year is not enough… My goodness, greed personified.
All of these are war crimes committed by our foreign occupied country and guess who will pay for this in the end if we do not stop it, since its our government?
You guessed right if you said “We, the people, will pay dearly for it”, but then that has always been the plan hasn’t it?   A conspiracy processed world war III. They did the same thing to Germany in WW II.   This is a good read, and factual as you can see by the back up links above.
Rothschild’s want Iran’s Bank
by Clark Kent, Hang The Bankers   

Iran Central Bank

Could gaining control of the Central Bank of the Islamic Republic of Iran (CBI) be one of the main reasons that Iran is being targeted by Western and Israeli powers?

As tensions are building up for an unthinkable war with Iran, it is worth exploring Iran’s banking system compared to its U.S., British and Israeli counterparts.

Some researchers are pointing out that Iran is one of only three countries left in the world whose central bank is not under Rothschild control. Before 9-11 there were reportedly seven: Afghanistan, Iraq, Sudan, Libya, Cuba, North Korea and Iran.

By 2003, however, Afghanistan and Iraq were swallowed up by the Rothschild octopus, and by 2011 Sudan and Libya were also gone. In Libya, a Rothschild bank was established in Benghazi while the country was still at war.

(VN: yes, and those same bogus rebels trained by the CIA In Virginia, also signed an oil deal with BP, and Exxon, wouldn’t you know….Gadaffi had nationalized oil  so he could avoid debt, use the revenues from the oil to fund infrastructure, education for all his citizens and build a water system from deep underground water caches, to aid his farmers in growing their own food.  Since The globalists want all nations dependant on them for both food and water, it was evident that Libya had to go down.)

Islam forbids the charging of interest, a major problem for the Rothschild banking system. Until a few hundred years ago, charging interest was also forbidden in the Christian world and was even punishable by death. It was considered exploitation and enslavement.

Since the Rothschilds took over the Bank of England around 1815, they have been expanding their banking control over all the countries of the world. Their method has been to get a country’s corrupt politicians to accept massive loans, which they can never repay, and thus go into debt to the Rothschild banking powers. If a leader refuses to accept the loan, he is oftentimes either ousted or assassinated. And if that fails, invasions can follow, and a Rothschild usury-based bank is established.

The Rothschilds exert powerful influence over the world’s major news agencies. By repetition, the masses are duped into believing horror stories about evil villains. The Rothschilds control the Bank of England, the Federal Reserve, the European Central Bank, the IMF, the World Bank and the Bank of International Settlements.

Also they own most of the gold in the world as well as the London Gold Exchange, which sets the price of gold every day.

It is said the family owns over half the wealth of the planet—estimated by Credit Suisse to be $231 trillion—and is controlled by Evelyn Rothschild, the current head of the family.

Objective researchers contend that Iran is not being demonized because they are a nuclear threat, just as the Taliban, Iraq’s Saddam Hussein and Libya’s Muammar Qadaffi were not a threat.

What then is the real reason? Is it the trillions to be made in oil profits, or the trillions in war profits? Is it to bankrupt the U.S. economy, or is it to start World War III? Is it to destroy Israel’s enemies, or to destroy the Iranian central bank so that no one is left to defy Rothschild’s money racket?

It might be any one of those reasons or, worse—it might be all of them.
Source: http://americanfreepress.net/?p=2743

%d bloggers like this: