Posts tagged ‘Kurds’

May 31, 2016

روبرت فيسك: السلطان «أردوغان» يبتز أوروبا لترحيل الأكراد

by mkleit
3f6d0c7671b444443a78c1a6e7a62e2e

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

لماذا يتعجل سلطان تركيا حصول شعبه على حق دخول الاتحاد الأوروبي دون تأشيرة؟ وخَطب الأسبوع الماضي قائلا إنه إذا لم يقفز الاتحاد الأوروبي إلى خانة التوقيع، سيفسد البرلمان التركي الصفقة برمتها، وكان هذا تلميحا بأنه سيترك هذا الجيش من اللاجئين العرب يبحرون مرة أخرى عبر بحر إيجه لليونان. أين الـ3 مليارات يورو التي وُعدت بها تركيا؟
ومع ذلك، سأل قليل من الأوروبيين عما إذا كان هذا الأمر المتعلق بالتأشيرة والسفر له علاقة بمجموعة معينة من الشعب التركي: الأكراد.

الأوروبيون، الذين يشاركون في حملة واسعة من الرشوة لوقف جحافل الفقراء الشرق أوسطيين الذين يصلون إلى أراضيهم، أهدروا رغبة «أردوغان» في الحفاظ على قوانينه الوحشية لمكافحة الإرهاب. أنجيلا ميركل التي وضعت هذه الصفقة الفظيعة لتجنب تكرار ما حدث لها العام الماضي، توارت بعيدا في الخلفية.

عدد من وزراء خارجية منطقة الشرق الأوسط (مع استبعاد السوريين نظرا لأنهم حالة خاصة) يعتبرون أن السلطان «أردوغان» يسعى بهذه الصفقة إلي توفير حل لأكبر مشاكله الداخلية، خاصة في المنطقة الجنوبية الشرقية من البلاد، التي يمثل فيها الأكراد غالبية السكان، من خلال تشجيعه لـ16 مليون مواطن كردي على الاستفادة من السفر للاتحاد الأوروبي بدون تأشيرة.

«هل تعتقدون أن أردوغان يتوقع أن يتزاحم شعبه على أوروبا لأنهم يريدون التسوق في باريس مثلا؟».. سؤال وجهه دبلوماسي عربي مقيم في بيروت، بروح حزينة وسلبية.

بالطبع، يود السلطان الانضمام إلي الاتحاد الأوروبي، لأنه يريد في الأساس الحصول على 3 مليارات يورو، ويعتزم الاحتفاظ بسلطاته الديكتاتورية المتزايدة. والعمال الضيوف الأتراك كانوا في أوروبا لعقود من الزمن.

لكن الشتات الكردي المتزايد في «شنجن أوروبا»، ربما أكثر من 1.5 مليون شخص، سيزداد بشكل كبير إذا انتهى بنزوح غالبية الأكراد في منطقة ديار بكر الفقيرة والمهمشة إلي ألمانيا والدنمارك والسويد للعيش هناك.

ولفهم ما يحدث، فإن الإمبراطورية العثمانية دمرت معظم سكانها المسيحيين في الإبادة الجماعية للأرمن، الذين وصل عددهم إلى مليون ونصف المليون شخص عام 1915، وشارك خلفاء أتاتورك في ذبح أكثر من 50 ألفا من الأكراد والعلويين بين 1937 و1938. ووسط حرب أخرى في كردستان تركيا، الناجمة عن رفض السلطان الحديث الالتزام بوقف إطلاق النار، أضاف حافزا لهجرة أخرى لغير الأتراك.. مرحبا بكم في الاتحاد الأوروبي.

نعم، أصبح مقدرا الآن أن يكون هناك مجرد «السفر بدون تأشيرة»، لكننا نعلم جميعا ماذا يعني ذلك. ونحن سنتحمل وصول مئات الآلاف من الأكراد حتى لا نرى وجوها هزيلة مرة أخرى أمام سلك الحدود.

التاريخ، بالطبع، يلعب حيلا غريبة وسط الجمر الذي لا يزال يتطاير دخانه الكثيف من عهد الإمبراطورية العثمانية القديمة. منذ 5 سنوات فقط، كنا نظن جميعا أن رجب طيب أردوغان الديمقراطي كان نموذجا للقيادة العربية في المستقبل. الرجل الذي أدار ظهره لـ«أتاتورك»، القدوة السابق لفقراء العالم العربي القديم، قد يكون مؤيدا للإخوان المسلمين، لكنه يؤمن بانتخابات حرة وصحافة حرة واقتصاد السوق وحملات واسعة النطاق لمكافحة الإرهاب، والسبب الأخير هو ما جعله الورقة الرابحة فورا في واشنطن ولندن وباريس، وكذلك وفر «الأهداف الناعمة» الأخرى، التي كانت مغطاة بقشرة من الاهتمام بحقوق الإنسان.

لكن الآن، السلطان القابع في قصره ذو الألف غرفة، المزودة بالكراسي الذهبية، يبدو أقرب للعثمانيين من أتاتورك، الرجل الذي كان من المفترض أنه يحتقره.

لا يزال السلطان يتحدث عن الشعارات، يتحدث عن إعادة إدخال اللغة العثمانية في الكتابة العربية، رغم أن الأرشيف العثماني عن الإبادة الجماعية للأرمن سيبقى مغلقا، يتحدث أيضا عن تشجيع السيدات على ارتداء الحجاب. لكن السلطان بدأ الآن يعمل كأنه الأب لشعبه.

من المفيد أن نتذكر أن دولة واحدة في أوروبا كانت تُكِن إعجابا هائلا لأتاتورك وأرضه الجديدة: ألمانيا النازية. وقد أشيد بالفوهرر التركي في الصحافة النازية لأسباب واضحة، إذ أعاد بلاده بعد الهزيمة من فرنسا وألمانيا في الحرب العالمية الأولي. كان يحكم دولة أطلق سراحها (من قبل العثمانيين) من أقلية مكروهة. كان يدير نظام الحزب الواحد إلي حد كبير، وقمع المعارضة بقسوة، وهمّش الدين.

لكن من هو «أردوغان» اليوم؟، الرجل الذي استأنف الحرب الكردية، والآن يريد ترحيلهم بدون تأشيرة سفر إلى أوروبا بسرعة؟ هل هو السلطان في قصره، سيد عظيم صاحب إمبراطورية خيالية، أم كما وصفه بشجاعة أحد الصحفيين الأتراك بأنه «طفل أتاتورك»؟ أنا لا أريد أن أقول إنه مزيج من الاثنين معا.

أعتقد أن «أردوغان» يحاول الجمع بين الأمرين. والد الأمة ومنظف الأرض، الأب الروحي والنموذج والقدوة لتركيا النقية، وإمبراطور الشرق الأوسط الذي يصل صوته من قصر الباب العالي مثل الرعد إلى قاعات ملوك الخليج.

وبالمناسبة، أين قرار الموافقة على السفر بدون تأشيرة إلى الاتحاد الأوروبي؟ أحضريها علي الفور أنجيلا. فأنت ستحصلين على الكثير من الأكراد في برلين، لكن إن وافقتِ أن تكوني المسؤولة عن اتفاقية الرشوة، فلا يمكن أن تشكي الآن من طلبات الجانب الآخر في الصفقة. وهذا ما يسمي «التدخل في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة».

ترجمة غادة غالب – المصري اليوم

Advertisements
July 31, 2015

Ottoman Hustler

by mkleit
Turkish president Recip-Tayyip Erdogan

Turkish president Recip-Tayyip Erdogan

Turkish president Recip-Tayyip Erdogan has understood the economic and geopolitical importance of the Iranian nuclear deal. Iran will have now more power in the Middle East to support its affiliates, especially Syria, which would diminish Erdogan’s hopes in toppling Bashar al-Assad’s regime. This would explain the policy-change Erdogan took towards ISIL, by supporting the US-led coalition against the terrorist group, and in return, US would support Turkey in toppling the Syrian regime and support his plan to create a buffer zone in Northern Syria.

Map of Middle East with Kurdistan

Map of Middle East with Kurdistan

The Turkish government has done its best to practice madness in politics and military in the past few weeks, and sometimes, schizophrenia. First, it has a dream to topple neighboring Syria’s regime, thus it supported armed opposition divisions, as well as radical brigades like Ahrar al-Sham and others. Then, it logistically aided ISIL, whom are anti-regime and anti-opposition and are looking for build their own state. And finally, bombing sites for Kurdish brigades, whom have their own dream of an independent Kurdistan. A dream that Turkey has always fought to stop, politically and militarily.

It’s not a surprise why the Turkish government would raid several PKK sites in Syria and Iraq, but it’s strange that this would happen after a terrorist attacks targeting a pro-Kurdish rally in Suruc, southern Turkey, on July 23rd, killing 32 persons and wounding 100 others. The Turkish government later on held ISIL responsibility of the attack. But wait a minute! Turkish government accuses ISIL yet it attacks Kurdish forces in Syria and Iraq? Yes.

Erdogan’s has succeeded in making use of the terrorist attack by launching air-strikes on the Kurds and ISIL at the same, with the Kurds suffering the most of it. In the end, Turkey wouldn’t go too far in bombing ISIL, the group that Turkey itself trained and opened routes in and out of Syria and Iraq, as well as opening a market for ISIL-connected oil smugglers coming from oil-rich areas of Deir al-Zour and Raqqa in Eastern and Northern Syria.

Kurdish fighters heading for Kobane in Northern Syria to fight ISIL

Kurdish fighters heading for Kobane in Northern Syria to fight ISIL

He also used the “humanitarian crisis” to support his claims during a press conference at one of Turkey’s airports before heading to China on the 28th of July, when saying that creating a buffer zone in Northern Syria “would help a million and 700 thousand refugees go back” and then adding “no peace process with those who endanger Turkish unity”, meaning the creation of an independent Kurdistan which would take part of Turkish lands. But the Turkish government, headed by Erdogan’s right-hand man, Ahmet Davutoğlu, is resuming talks with Turkish political parties, including the Kurds, to create the new government, which just adds to dichotomy.

But there’s a reason for this new rhetoric, since war a sign to escape the loss in the recent parliamentary elections and the upcoming government, as well as winning people’s support, by manufacturing fear and insecurity. Thus the war on the Kurds would make the latter think twice before forming Kurdistan, as well as joining Kurdish areas in northern Syria after it was dismantled by ISIL militants.

Erdogan making the ISIS beast a friendly pet

Erdogan making the ISIS beast a friendly pet

Although over six ISIL-related attacks occurred in Turkey and threats of more to come, as German intelligence warned Turkish governments of attacks targeting metro stations and malls in Istanbul; Turkey has not placed ISIL on its terrorist list yet.

Nonetheless, ISIL was able to succeed in one thing – if it was ever intentional; it loosened the Kurdish forces’ pressure on northern Syria by shifting the latter’s fights gradually towards the Syrian – Iraqi – Turkish joint borders, as well as letting Turkey focus on bombing Kurdish military sites in Iraq and Syria – as if Turkey never wanted that to happen.

While the Kurds have also made use of the ISIL attacks by forming their own local security forces in Kurdish cities in Southern and Eastern Turkey. Soon enough, roadblocks, identity checks, questioning of passengers, and prevention of state security from entering those areas will soon be evident in the aforementioned cities.

Through all this, the “war on terror” rhetoric that Erdogan has been waving recently, seems to be another PR campaign for his political party, in addition to a pretext to start a war on the Kurds, and possibly the Syrian army. But his newly-made war may turn into a war of three fronts: ISIL, Kurds, and Syrian army, which Erdogan wouldn’t be sure he could handle, knowing that the first two are inside Turkey already.

Published also on: Teleghraph

%d bloggers like this: