Posts tagged ‘Erdogan’

July 17, 2016

Turkey’s Coup That Wasn’t

by mkleit

by 

Source

578a1635c3618841268b4568

As coups go, the Turkish effort was a study in ineptitude: No serious attempt to capture or muzzle the existing political leadership, no leader ready to step in, no communication strategy (or even awareness of social media), no ability to mobilize a critical mass within either the armed forces or society. In their place a platoon of hapless soldiers on a bridge over the Bosporus in Istanbul and the apparently uncoordinated targeting of a few government buildings in Ankara.

It was enough for President Recep Tayyip Erdogan, speaking on his cellphone’s FaceTime app, to call supporters into the streets for the insurrection to fold. That Erdogan will no doubt be the chief beneficiary of this turmoil, using it to further his push for an autocratic Islamist Turkey, does not mean that he staged it. The Turkish army remains isolated from society. It is entirely plausible that a coterie of officers believed a polarized and disgruntled society would rise up once given a cue. If so, they were wrong – and the error has cost more than 260 lives.

But in Erdogan’s Turkey, mystery and instability have become the coin of the realm. It is no wonder that conspiracy theories abound. Since an electoral setback in June 2015, the president has overseen a Turkey that is ever more violent. This dangerous lurch has enabled him to bounce back in a second election in November and portray himself as the anointed one averting mayhem. His attempt to blame, without any evidence, the attempted coup on Fethullah Gulen, a Muslim cleric and erstwhile ally living in Pennsylvania, forms part of a pattern of murkiness and intrigue.

 010713_0.jpg

Through Erdogan’s fog this much seems clear: More than 35 years after the last coup, and almost two decades after the 1997 military intervention, Turks do not want a return to the seesawing military and civilian rule that characterized the country between 1960 and 1980. On the contrary, they are attached to their democratic institutions and the constitutional order. The army, a pillar of Kemal Atatürk’s secular order, is weaker. Every major political party condemned the attempted coup. Whatever their growing anger against the president, Turks do not want to go backward.

A successful coup would have been a disaster. Erdogan has massive support in the Anatolian heartland, particularly among religious conservatives. Mosques all over the country were lit through the night as imams echoed the president’s call for people to pour into the street. There can be little doubt that any military-controlled administration would have faced a Syria-like insurgency of Islamists and others. The blow to what is left in the Middle East of democratic institutions and the rule of law would have been devastating.

No wonder President Obama and Secretary of State John Kerry “agreed that all parties in Turkey should support the democratically-elected Government of Turkey, show restraint, and avoid any violence of bloodshed.”

578a1691c46188181c8b460f

The problem is that “restraint” is not part of Erdogan’s vocabulary. As Philip Gordon, a former Special Assistant to Obama on the Middle East, told me: “Rather than use this as an opportunity to heal divisions, Erdogan may well do the opposite: go after adversaries, limit press and other freedoms further, and accumulate even more power.” Within hours, more than 2,800 military personnel had been detained and 2,745 judges removed from duty.

A prolonged crackdown on so-called “Gulenists,” whoever Erdogan deems them to be, and the Kemalist “deep state” (supporters of the old secular order) is likely. An already divided society will grow more fissured. Secular Turkey will not quickly forget the cries of “Allahu akbar” echoing last night from some mosques and from crowds in the streets.

A rapid push by Erdogan to reform the constitution through a referendum and create a presidency with sweeping executive powers is possible. He now has a case to say only such powers will keep enemies at bay.

 578a167ec461882c4e8b45f3

“It may well be that democracy has triumphed in Turkey only to be strangled at a slower pace,” Jonathan Eyal, the international director at Britain’s Royal United Services Institute, told me. There can be little doubt the expressions of support for Erdogan from western capitals came through gritted teeth.

For the Obama administration, the dilemmas of the Middle East could scarcely have been more vividly illustrated. When an Egyptian general, Abdel Fattah el-Sisi, led a coup three years ago against the democratically elected president, Mohamed Morsi, Obama did not support the democratic government, as he has now in Turkey. The administration even avoided use of the word “coup” in Egypt. In effect, the president sided with the generals in the name of order.

True, Morsi was deeply unpopular. The Egyptian coup had massive support. It was a fait accompli by the time Obama weighed in. Still, principles in the Middle East are worth little. Policy often amounts to choosing the least bad option.

 578a16fec361889f0b8b463f

In Turkey, the least bad – Erdogan’s survival – has prevailed. That does not mean much worse will not follow. A failed coup does not mean democracy is the winner. In fact, the worst of this prickly autocrat may now be unleashed upon Turkey, with America and its allies able to do little about it.

Advertisements
May 31, 2016

روبرت فيسك: السلطان «أردوغان» يبتز أوروبا لترحيل الأكراد

by mkleit
3f6d0c7671b444443a78c1a6e7a62e2e

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

لماذا يتعجل سلطان تركيا حصول شعبه على حق دخول الاتحاد الأوروبي دون تأشيرة؟ وخَطب الأسبوع الماضي قائلا إنه إذا لم يقفز الاتحاد الأوروبي إلى خانة التوقيع، سيفسد البرلمان التركي الصفقة برمتها، وكان هذا تلميحا بأنه سيترك هذا الجيش من اللاجئين العرب يبحرون مرة أخرى عبر بحر إيجه لليونان. أين الـ3 مليارات يورو التي وُعدت بها تركيا؟
ومع ذلك، سأل قليل من الأوروبيين عما إذا كان هذا الأمر المتعلق بالتأشيرة والسفر له علاقة بمجموعة معينة من الشعب التركي: الأكراد.

الأوروبيون، الذين يشاركون في حملة واسعة من الرشوة لوقف جحافل الفقراء الشرق أوسطيين الذين يصلون إلى أراضيهم، أهدروا رغبة «أردوغان» في الحفاظ على قوانينه الوحشية لمكافحة الإرهاب. أنجيلا ميركل التي وضعت هذه الصفقة الفظيعة لتجنب تكرار ما حدث لها العام الماضي، توارت بعيدا في الخلفية.

عدد من وزراء خارجية منطقة الشرق الأوسط (مع استبعاد السوريين نظرا لأنهم حالة خاصة) يعتبرون أن السلطان «أردوغان» يسعى بهذه الصفقة إلي توفير حل لأكبر مشاكله الداخلية، خاصة في المنطقة الجنوبية الشرقية من البلاد، التي يمثل فيها الأكراد غالبية السكان، من خلال تشجيعه لـ16 مليون مواطن كردي على الاستفادة من السفر للاتحاد الأوروبي بدون تأشيرة.

«هل تعتقدون أن أردوغان يتوقع أن يتزاحم شعبه على أوروبا لأنهم يريدون التسوق في باريس مثلا؟».. سؤال وجهه دبلوماسي عربي مقيم في بيروت، بروح حزينة وسلبية.

بالطبع، يود السلطان الانضمام إلي الاتحاد الأوروبي، لأنه يريد في الأساس الحصول على 3 مليارات يورو، ويعتزم الاحتفاظ بسلطاته الديكتاتورية المتزايدة. والعمال الضيوف الأتراك كانوا في أوروبا لعقود من الزمن.

لكن الشتات الكردي المتزايد في «شنجن أوروبا»، ربما أكثر من 1.5 مليون شخص، سيزداد بشكل كبير إذا انتهى بنزوح غالبية الأكراد في منطقة ديار بكر الفقيرة والمهمشة إلي ألمانيا والدنمارك والسويد للعيش هناك.

ولفهم ما يحدث، فإن الإمبراطورية العثمانية دمرت معظم سكانها المسيحيين في الإبادة الجماعية للأرمن، الذين وصل عددهم إلى مليون ونصف المليون شخص عام 1915، وشارك خلفاء أتاتورك في ذبح أكثر من 50 ألفا من الأكراد والعلويين بين 1937 و1938. ووسط حرب أخرى في كردستان تركيا، الناجمة عن رفض السلطان الحديث الالتزام بوقف إطلاق النار، أضاف حافزا لهجرة أخرى لغير الأتراك.. مرحبا بكم في الاتحاد الأوروبي.

نعم، أصبح مقدرا الآن أن يكون هناك مجرد «السفر بدون تأشيرة»، لكننا نعلم جميعا ماذا يعني ذلك. ونحن سنتحمل وصول مئات الآلاف من الأكراد حتى لا نرى وجوها هزيلة مرة أخرى أمام سلك الحدود.

التاريخ، بالطبع، يلعب حيلا غريبة وسط الجمر الذي لا يزال يتطاير دخانه الكثيف من عهد الإمبراطورية العثمانية القديمة. منذ 5 سنوات فقط، كنا نظن جميعا أن رجب طيب أردوغان الديمقراطي كان نموذجا للقيادة العربية في المستقبل. الرجل الذي أدار ظهره لـ«أتاتورك»، القدوة السابق لفقراء العالم العربي القديم، قد يكون مؤيدا للإخوان المسلمين، لكنه يؤمن بانتخابات حرة وصحافة حرة واقتصاد السوق وحملات واسعة النطاق لمكافحة الإرهاب، والسبب الأخير هو ما جعله الورقة الرابحة فورا في واشنطن ولندن وباريس، وكذلك وفر «الأهداف الناعمة» الأخرى، التي كانت مغطاة بقشرة من الاهتمام بحقوق الإنسان.

لكن الآن، السلطان القابع في قصره ذو الألف غرفة، المزودة بالكراسي الذهبية، يبدو أقرب للعثمانيين من أتاتورك، الرجل الذي كان من المفترض أنه يحتقره.

لا يزال السلطان يتحدث عن الشعارات، يتحدث عن إعادة إدخال اللغة العثمانية في الكتابة العربية، رغم أن الأرشيف العثماني عن الإبادة الجماعية للأرمن سيبقى مغلقا، يتحدث أيضا عن تشجيع السيدات على ارتداء الحجاب. لكن السلطان بدأ الآن يعمل كأنه الأب لشعبه.

من المفيد أن نتذكر أن دولة واحدة في أوروبا كانت تُكِن إعجابا هائلا لأتاتورك وأرضه الجديدة: ألمانيا النازية. وقد أشيد بالفوهرر التركي في الصحافة النازية لأسباب واضحة، إذ أعاد بلاده بعد الهزيمة من فرنسا وألمانيا في الحرب العالمية الأولي. كان يحكم دولة أطلق سراحها (من قبل العثمانيين) من أقلية مكروهة. كان يدير نظام الحزب الواحد إلي حد كبير، وقمع المعارضة بقسوة، وهمّش الدين.

لكن من هو «أردوغان» اليوم؟، الرجل الذي استأنف الحرب الكردية، والآن يريد ترحيلهم بدون تأشيرة سفر إلى أوروبا بسرعة؟ هل هو السلطان في قصره، سيد عظيم صاحب إمبراطورية خيالية، أم كما وصفه بشجاعة أحد الصحفيين الأتراك بأنه «طفل أتاتورك»؟ أنا لا أريد أن أقول إنه مزيج من الاثنين معا.

أعتقد أن «أردوغان» يحاول الجمع بين الأمرين. والد الأمة ومنظف الأرض، الأب الروحي والنموذج والقدوة لتركيا النقية، وإمبراطور الشرق الأوسط الذي يصل صوته من قصر الباب العالي مثل الرعد إلى قاعات ملوك الخليج.

وبالمناسبة، أين قرار الموافقة على السفر بدون تأشيرة إلى الاتحاد الأوروبي؟ أحضريها علي الفور أنجيلا. فأنت ستحصلين على الكثير من الأكراد في برلين، لكن إن وافقتِ أن تكوني المسؤولة عن اتفاقية الرشوة، فلا يمكن أن تشكي الآن من طلبات الجانب الآخر في الصفقة. وهذا ما يسمي «التدخل في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة».

ترجمة غادة غالب – المصري اليوم

%d bloggers like this: