Posts tagged ‘Charlie Hebdo’

January 19, 2015

Charlie Hebdo Shootings: False Flag?

by mkleit

Written by Paul Craig Roberts

The Charlie Hebdo affair has many of the characteristics of a false flag operation. The attack on the cartoonists’ office was a disciplined professional attack of the kind associated with highly trained special forces; yet the suspects who were later corralled and killed seemed bumbling and unprofessional. It is like two different sets of people.

Usually Muslim terrorists are prepared to die in the attack; yet the two professionals who hit Charlie Hebdo were determined to escape and succeeded, an amazing feat. Their identity was allegedly established by the claim that they conveniently left for the authorities their ID in the getaway car. Such a mistake is inconsistent with the professionalism of the attack and reminds me of the undamaged passport found miraculously among the ruins of the two WTC towers that served to establish the identity of the alleged 9/11 hijackers.

It is a plausible inference that the ID left behind in the getaway car was the ID of the two Kouachi brothers, convenient patsies, later killed by police, and from whom we will never hear anything, and not the ID of the professionals who attacked Charlie Hebdo. An important fact that supports this inference is the report that the third suspect in the attack, Hamyd Mourad, the alleged driver of the getaway car, when seeing his name circulating on social media as a suspect realized the danger he was in and quickly turned himself into the police for protection against being murdered by security forces as a terrorist.

Hamyd Mourad says he has an iron-clad alibi. If so, this makes him the despoiler of a false flag attack. Authorities will have to say that despite being wrong about Mourad, they were right about the Kouachi brothers. Alternatively, Mourad could be coerced or tortured into some sort of confession that supports the official story.

The American and European media have ignored the fact that Mourad turned himself in for protection from being killed as a terrorist as he has an alibi. I googled Hamid Mourad and all I found (January 12) was the main US and European media reporting that the third suspect had turned himself in. The reason for his surrender was left out of the reports. The news was reported in a way that gave credence to the accusation that the suspect who turned himself in was part of the attack on Charlie Hebdo. Not a single US mainstream media source reported that the alleged suspect turned himself in because he has an ironclad alibi.

Some media merely reported Mourad’s surrender in a headline with no coverage in the report. The list that I googled includes the Washington Post (January 7 by Griff Witte and Anthony Faiola); Die Welt (Germany) “One suspect has turned himself in to police in connection with Wednesday’s massacre at the offices of Parisian satirical magazine, Charlie Hebdo;” ABC News (January 7) “Youngest suspect in Charlie Hebdo Attack turns himself in;” CNN (January 8) “Citing sources, the Agence France Presse news agency reported that an 18-year-old suspect in the attack had surrendered to police.”

Another puzzle in the official story that remains unreported by the presstitute media is the alleged suicide of a high ranking member of the French Judicial Police who had an important role in the Charlie Hebdo investigation. For unknown reasons, Helric Fredou, a police official involved in the most important investigation of a lifetime, decided to kill himself in his police office on January 7 or January 8 (both dates are reported in the foreign media) in the middle of the night while writing his report on his investigation. A google search as of 6pm EST January 13 turns up no mainstream US media report of this event. The alternative media reports it, as do some UK newspapers, but without suspicion or mention whether his report has disappeared. The official story is that Fredou was suffering from “depression” and “burnout,” but no evidence is provided. Depression and burnout are the standard explanations of mysterious deaths that have unsettling implications.

Once again we see the US print and TV media serving as a ministry of propaganda for Washington. In place of investigation, the media repeats the government’s implausible story.

It behoves us all to think. Why would Muslims be more outraged by cartoons in a Paris magazine than by hundreds of thousands of Muslims killed by Washington and its French and NATO vassals in seven countries during the past 14 years?

If Muslims wanted to make a point of the cartoons, why not bring a hate crime charge or lawsuit? Imagine what would happen to a European magazine that dared to satirize Jews in the way Charlie Hebdo satirized Muslims. Indeed, in Europe people are imprisoned for investigating the holocaust without entirely confirming every aspect of it.

If a Muslim lawsuit was deep-sixed by French authorities, the Muslims would have made their point. Killing people merely contributes to the demonization of Muslims, a result that only serves Washington’s wars against Muslim countries.

If Muslims are responsible for the attack on Charlie Hebdo, what Muslim goal did they achieve? None whatsoever. Indeed, the attack attributed to Muslims has ended French and European sympathy and support for Palestine and European opposition to more US wars against Muslims. Just recently France had voted in the UN with Palestine against the US-Israeli position. This assertion of an independent French foreign policy was reinforced by the recent statement by the President of France that the economic sanctions against Russia should be terminated.

Clearly, France was showing too much foreign policy independence. The attack on Charlie Hebdo serves to cow France and place France back under Washington’s thumb.

Some will contend that Muslims are sufficiently stupid to shoot themselves in the head in this way. But how do we reconcile such alleged stupidity with the alleged Muslim 9/11 and Charlie Hebdo professional attacks?

If we believe the official story, the 9/11 attack on the US shows that 19 Muslims, largely Saudis, without any government or intelligence service support, outwitted not only all 16 US intelligence agencies, the National Security Council, Dick Cheney and all the neoconservatives in high positions throughout the US government, and airport security, but also the intelligence services of NATO and Israel’s Mossad. How can such intelligent and capable people, who delivered the most humiliating blow in world history to an alleged Superpower with no difficulty whatsoever despite giving every indication of their intentions, possibly be so stupid as to shoot themselves in the head when they could have thrown France into turmoil with a mere lawsuit?

The Charlie Hebdo story simply doesn’t wash. If you believe it, you are no match for a Muslim.

Some who think that they are experts will say that a false flag attack in France would be impossible without the cooperation of French intelligence. To this I say that it is practically a certainty that the CIA has more control over French intelligence than does the President of France. Operation Gladio proves this. The largest part of the government of Italy was ignorant of the bombings conducted by the CIA and Italian Intelligence against European women and children and blamed on communists in order to diminish the communist vote in elections.

Americans are a pitifully misinformed people. All of history is a history of false flag operations. Yet Americans dismiss such proven operations as “conspiracy theories,” which merely proves that government has successfully brainwashed insouciant Americans and deprived them of the ability to recognize the truth.

Americans are the foremost among the captive nations.

Who will liberate them?

Ron Paul Institute

January 15, 2015

12 > 2000: المسلمون هم الضحية

by mkleit

الملثمين الذين هاجموا مبنى مجلة تشارلي إيبدو

كان مسلمو العالم الضحية الأكبر بعد الهجوم الذي استهدف مقر المجلة الفرنسية الساخرة “تشارلي إيبدو” والتي أضحت بين ليلة وضحاها أشهر مجلة في العالم, وأجبرت كل من لم يسمع بها على أن يهرع للبحث عن أي معلومة تعرفّه عن هذه المجلة الساخرة بعد مقتل عدد من صحفييها ورساميها من قِبل ملثمين. وبالرغم من أن الحكومة الفرنسية لم توجه الاتهام إلى أي جهة, فقد خرجت مصادر صحافية قائلة إن المسلحين اللذين هاجما المجلة الساخرة يتبعان لتنظيم “القاعدة في الجزيرة العربية”. وتوالت الإدانات عالمياً، حيث كان أولها من وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية جون كيري بعد نحو ساعة من حدوث الهجوم الإرهابي، وتلاه رئيس الوزراء البريطاني دايفيد كاميرون وغيره من قادات العالم.

وبعيداً عن أحداث باريس الدموية، وفي قرية لا برج إيفل فيها ولا وسائل إعلامية مهتمة بها, هاجم التنظيم الإرهابي “بوكو حرام” النيجيري قرية باغا (Baga) وقرى صغرى محيطة بها, بعد أن قاموا بحرق المنازل وقتل كل من حاول الوصول إليها. وقدّرت الضحايا البشرية بنحو ألفي شخص، جلّهم من النساء والأطفال وكبار السن ممن لم تسنح لهم الفرصة بالفرار كغيرهم من الفارين الذين وصل عددهم إلى نحو 7500.

لم تجد باغا أقل أنواع الدعم ولو “معنوياً” كما وجدته باريس، حيث احتشد أكثر من ثلاثة ملايين بين زعماء ومشاهير وغيرهم من المواطنين الفرنسيين في مسيرة واحدة سارت في شوارع باريس الأنيقة, ضمن حراسة أمنية مشددة لا خوف عليهم فيها من الغازات المسيلة للدموع أو الرصاص المطاطي كما هو الحال مع مواطني العالم الثالث في كل مرة يخرجون فيها مطالبين بحقوقهم الدنيا أدنى في الحياة. ولربما في عالم السياسة العدد 12 يفوق العدد 2000، وبالأخص حين تحصل المقارنة ما بين قتيل أوروبي وآخر أفريقي، فيلعب لون البشرة دوراً بارزاً في تحديد طبيعة الإدانة والقرار الدولي الذي يليها. بالإضافة إلى أن فرنسا تُعتبر دولة عظمى من بين دول العالم الأول، ولديها تاريخ حافل في تحديد مصير شعوب عديدة، من بينها لبنان وسوريا. بينما نيجيريا تُعد من أفقر دول العالم بحسب المنتدى الاقتصادي العالمي، فهي رغم غناها النفطي، إلاّ أن اللعنة قد صبّت عليها كون بشرة سكانها سوداء، وهذا ما أعطى الضوء الأخضر للتنظيم الإرهابي أن يجزر بمسلميها ومسيحييها على حدٍ سواء.

دول أفريقيا هي من أكثر الدول التي تعاني من العنصرية الدولية والأزمات المتتالية على كافة الأصعدة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية. فهي ليست جميعها سيدة قرارها (باستثناء بعض الدول الشمالية)، ولطالما كانت الدول هذه حقول تجارب “طبية” على الكثير من الأمراض، بالإضافة إلى استعباد شعوبها من قبل الدول الأخرى ولا سيما تلك التي ترفع شعارات الحرية والديقراطية، فليس من المستغرب أن ينبذ العالم المجزرة التي هي أشبه بالإبادة الجماعية، ويذهب مسرعاً للتضامن مع الصحافيين والرسامين في باريس من خلال جميع أشكال الدعم, وعن طريق وسائل التواصل الاجتماعية عبر هاشتاغ دشنه رواد موقع تويتر وأسموه #CharlieHebdo ليلقى رواجاً حتى في العالم العربي، إذ فاق عدد التغريدات 55 ألف تغريدة خلال 24 ساعة. واستعمل الهاشتاغ في مرحلة أولية لمتابعة الحدث أولا بأول ولنشر آخر المستجدات ليتحول في مرحلة لاحقة إلى وسيلة للتعبير عن آراء رواد موقع تويتر إزاء ما حدث. وظهر هاشتاغ آخر تحت شعار #KillAllMuslims، كرد فعل على الهجوم “الإرهابي” في باريس، والذي استقبله العديد بالرفض وطغى الاستنكار عليه، وغرد مسلمون ومتضامنون معهم تحت شعار “Je Suis Muslim” أي “أنا مسلم” و #RespectForMuslimsتعبيراً عن رفضهم لإدانة الإسلام والتضامن مع جميع المسلمين حول العالم وخاصة في أوروبا، ولمواجهة العنصرية ضدهم التي تؤججها تلك الهجمات تحت شعار الإسلام. وبين مؤيد ومعارض لما وقع، كان الملفت للنظر تاريخ مجلة “إيبدو” التي لم تتوانَ عن السخرية يوماً من كافة الأديان (باستثناء اليهودية)، حيث كلف التعليق على انتقاد الديانة اليهودية الكاتب السابق للمجلة “موريس سينيه” عمله، وذلك في عام 2009 بتهمة “المعاداة للسامية”، وتمت محاكمته بتهم الكراهية، بحسب جريدة تيليغراف البريطانية.

امرأة تجول في منطقة باغا المحروقة من قِبل التنظيم الإرهابي بوكو حرام في نيجيريا

يولد الإرهاب والتطرف الفكري من الفقر وسوء التعليم بشكل أساسي، وفي بعض الأحيان من التهميش الاجتماعي أو الإيهام بالمظلومية، وهذا ما يحصل اليوم في نيجيريا، من قبل التنظيم الإرهابي بوكو حرام، الموالي لتنظيم القاعدة، والذي يسيطر على أجزاء من نيجيريا، ويفتك “بالأخضر واليابس” من بشر وخيرات الأرض السمراء. وقد حذر رئيس أساقفة نيجيريا، المطران إغناطيوس كايغاما، من خطر هذا التنظيم، و”أن الإرهاب قد يتوسع ليخرج الى أبعد من حدود نيجيريا ويصل إلى دول الجوار وأوروبا”. وهنا يأتي دور المجتمع الدولي ممن يدرك تمام الادراك خطر الإرهاب وما قد ينتج عنه إذا ما تم القضاء عليه قبل أن يخرج خارج سيطرة الدولة الواحدة وينتشر كانتشار النار في الهشيم، فهل من يسمع لتحذيرات المطران “كايغاما”، أم أنه سينتظر غداً لتلقّي الصدمة في عقر داره كما حصل في باريس وأنقرة ونيويورك؟ والجدير بالذكر حول التنظيم الإرهابي الآخر، “داعش”، أن الولايات المتحدة لم تعمد لمحاربته “عملياً” إلا بعد أن اقترب في العراق وسوريا من آبار النفط في الإقليم الكردستاني، الذي تسيطر عليه الشركات الأميركية والبريطانية.

وبيد أن المشكلة لا تكمن في “النفاق” السياسي على المستوى الدولي، بل أيضاً في سوء التغطية من قبل الإعلام العالمي للمجزرة النيجيرية، فالإعلام أخذ منحى ذا طابع عنصري في تغطيته لأخبار الموت والقتل المستمر في دول “العالم الثالث”، وتحولت دول أفريقيا والعالم العربي بمجازرها وحروبها التي تسفك يومياً دماء المئات من أبنائها، في “الوسائل الإعلامية” لتصبح من العناوين الثانوية، ولتعاد صياغة الخبر يومياً مع تغيّر في عدد الضحايا وتصل في نهاية المطاف إلى نحو الملل، وذلك ما أدى إلى “تقبّل الجمهور عبر تمليلهم” بحسب ما قال الفيلسوف والكاتب الفرنسي جان جاك روسو. فكان من الملحوظ مرور خبر وجود مقبرة جماعية في الموصل تحتوي على 120 جثة مرور الكرام، وذلك بعد بضع ساعات من حدوث هجوم باريس. وإلى حد الآن، يتم استغلال الوضع الباريسي كما تم استغلاله عام 2001 عقب أحداث 11 أيلول، وذلك عبر الهجوم على الإسلام بالتحديد، وإلصاق تهمة الإرهاب به.

وبالتأكيد على أنه لا شيء ينبغي أن يبرر هكذا عمل، لكن هذا لا يتعارض مع التذكير بأن الإساءة إلى أي عقيدة دينية أو أي نبي من أنبياء الله هي أمر مرفوض تماماً، وهي إساءة تحرض بعض الناس على الثأر لدينهم أو نبيهم كما حصل في باريس.

نُشر على موقع شاهد نيوز

January 8, 2015

The French Connection – False Flags and the Charlie Hebdo Incident

by mkleit

On Charlie Hebdo “attack”, here’s another point of someone who thought outside the box

%d bloggers like this: