Posts tagged ‘Ansar Allah’

August 28, 2018

Ansar Allah Spokesman: Saudi Arabia wants a submissive entity not a free Yemen

by mkleit

 

Yemen’s Ansarullah spokesman Mohamed Abdel Salam said the political solution in Yemen is represented by the presence of consensual authority adding that the upcoming consultations on September 6 in Geneva must ensure a political solution presented by the presidency, the government and security arrangements as principles.

“Our vision for a political solution is to have a political authority that is consensual, such as presidency, by establishing a presidential council or finding a consensual personal, forming a government of national unity with all parties involved, and then arranging security and military matters,” he said in an exclusive interview with Unews Press Agency.

Abdel Salam further added that the other side only looks at the arms of the Yemeni Army and the Popular Committees ignoring other arms and stressed that there must be a political umbrella of the state’s authority, confirming that all heavy weapons must be at the state camps.

The spokesman pointed out that this is followed by humanitarian and economic arrangements, such as the treatment war remnants including reconstruction and compensation due to the war and the imposed siege that have caused disasters for the Yemeni people.

Abdel Salam denied the existence of any trust between the Yemeni forces and the Saudi-Led Coalition, stressing that Abdrabbuh Mansour Hadi is not presented as a consensual person because he is “part of the problem in Yemen.”

“There is no trust between us and the Saudi-Led Coalition, so there must be a signed agreement and this was the problem with the Kuwait negotiations. They wanted an agreement signed by us, where as they only provide us with verbal promises.”

He explained that the solution is represented by a comprehensive agreement signed by all the parties with an international presence as well as public announcement and commitment by all.

Abdel Salam pointed out that “in the closed rooms, they ask (the government of the outgoing President Abdrabbuh Mansour Hadi) only for what matters to them, but in media they say that we do not commit and we are not looking for a solution.”

Speaking about the outgoing Yemeni president Abdrabbuh Mansour Hadi, Abdel Salam said that he became part of the problem and it is not logical to give him the confidence again to be president.

Abdel Salam said the weapon is a matter of strength for them and noted that the Saudi-Led Coalition will not allow them to have any political presence, adding that Saudi Arabia does not want a strong state in Yemen, but an entity of its own.

“The problem in Yemen is not in its weapons, because the Saudi-Led Coalition is entering arms into Yemen,”

He stressed that they believe that weapons must be in the hands of the state, wondering “who is this state?”

Abdel Salam pointed out that there are groups in the south that do not recognize the legitimacy of Mansur Hadi and do not accept him, and pointed out that there are weapons in the hands of ISIS, Al-Qaeda and other groups, stressing that they do not accept that the issue of weapons to be limited only to them.

Speaking about the Saudi-Led Coalition, Abdel Salam said that “if we had been with the Saudi-Led Coalition alongside a state in Yemen that belongs to the House of Saud that has no arms and no force, they would have given us the best types of weapons, the issue is not in the arms, but in the cause you adhere to and weapons are used to achieve it.”

Abdel Salam stressed that the United Nations has a very limited role in Yemen because of the American-British political pressure, Saudi and the Emirati money, condemning the lack of accountability of the Saudi-Led Coalition for massacres against Yemenis.

“Saudi Arabia is arrogant and because it failed in the war, it has become reckless and is fleeing … The Saudi regime committed a massacre against children in a school bus in Dahyan market and said it was consistent with international law,”

He added that “Saudi Arabia’s political support protected it, as well as that of America and Britain, as in Syria, Trump announced a strike against Syria after accusing the latter of the alleged chemical strike case, a dubious issue. Chemical weapons were smuggled across the border, but Syria was bombed. ”

The spokesman further pointed that in Yemen, the massacre has been collectively condemned by the international community, but they were not been able to pass a commission of inquiry because the perpetrator is known.

“Saudi Arabia is carrying out its operations with American planes, ammunition and intelligence. It is only carrying out what it is being ordered to do, and America will not accept any investigation condemning it… Saudi Arabia, the UAE, the United States and Britain are working to protect Israel’s interests,” he said.

Speaking about the role of the United Nations, Abdel Salam said that the UN is playing a minor role, stressing that it will not diverge from the US and British positions as well as the Saudi and Emirati money.

August 27, 2018

المتحدث باسم أنصار الله: التحالف السعودي مع دولة في اليمن تابعة لآل سعود دون أن يكون فيها سلاح وقوة

by mkleit

 

نفى المتحدث باسم أنصار الله، محمد عبدالسلام، وجود أي ثقة بين القوى اليمنية والتحالف السعودي، وأكد على أن اسم عبدربه منصور هادي غير مطروح كشخصية توافقية لأنه “جزء من المشكلة في اليمن.”

وفي مقابلة خاصة مع وكالة يونيوز للأخبار، قال عبدالسلام أن “الثقة معدومة بيننا وبين التحالف السعودي، لذلك يجب ان يكون هناك اتفاق موقع، وهذه المشكلة التي كانت في مفاوضات الكويت، هو أنهم أرادوا اتفاق موقع من طرفنا ولكن هم يعطوننا فقط وعود شفهية.”

وأوضح أن “الحل هو أن يكون هناك اتفاق شامل يوقع عليه جميع الاطراف بحضور دولي وإشهار معلن ويلتزم به الجميع.”

وأشار إلى أنه “في الغرف المغلقة، يطلبون (حكومة الرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي) فقط ما يخصهم، أما في الاعلام يقولون أننا لا نلتزم ولا نريد الحل.”

وفي معرض حديثه عن الرئيس اليمني المنتهية ولايته، عبد ربه منصور هادي، قال عبد السلام أنه “أصبح جزء من المشكلة، فهل من المنطقي أن يكون هذا الشخص الذي قاتل اليمنيين وجلب لهم هذا الشر والويلات أن نعطيه مجدداً هذه الثقة ان يكون رئيساً؟ نحن بحاجة أن نوجد شخص على قبول من كافة الاطراف وهم موجودون، أما أن تأتي السعودية لتفرض عليها عبد ربه منصور هادي فهذا لن يحصل.”

وشدد على أن “منصور هادي لن يستطيع ان يقدم لك الحقوق الذي كان جزء من انتهاكها.”

كما أكد المتحدث باسم أنصار الله، محمد عبدالسلام، أن “السلاح هو موضوع قوة لنا ولن يسمحوا (التحالف السعودي) لنا بأي حضور سياسي”، موضحاً أن السعودية لا تريد دولة قوية في اليمن، بل كيان تابع لها.

واوضح أن “المشكلة في اليمن ليست بالسلاح، لأن التحالف السعودي يدخل السلاح الى اليمن بشكل كبير.”

وقال أن أنصار الله “نؤمن ان السلاح يجب أن يكون بيد الدولة، ولكن من هي هذه الدولة؟ هل الدولة هي التي كانت تقاتلك لأربع سنوات وأدخلت المرتزقة والاجانب لاحتلال البلد؟ هذه ليست دولة.”

وتساءل المسؤول في أنصار الله: “هل قدموا نموذج إيجابي في الجنوب للدولة؟ هناك مجموعات في الجنوب لا تعترف بشرعية منصور هادي ولا تقبله وهناك سلاح بيد داعش والقاعدة وجماعات أخرى، فلا نقبل أن يُختزل موضوع السلاح فينا فقط.”

وشدد عبدالسلام على أن “السلاح هو موضوع قوة لنا ولن يسمحوا لنا بأي حضور سياسي،” مطالباً الطرف الآخر بـ”ناقش أسباب حصول العدوان وانتشار السلاح، ثم قم بإلغاء هذه الأسباب.”

وفي حديثه عن التحالف السعودي، قال عبدالسلام أن “التحالف السعودي مع دولة في اليمن تابعة لآل سعود، دون أن يكون فيها سلاح وقوة (…) لو كنا معهم، لأعطونا أفضل أنواع الأسلحة، فالمسألة ليست في السلاح، بل في القضية التي تتمسك بها والسلاح وسيلة لتحقيقها.”

وأكد المتحدث باسم أنصار الله أن الحل السياسي في اليمن يتمثل بوجودة سلطة توافقية وأن المشاورات القادمة في السادس من أيلول/ سبتمبر في جنيف “يجب ان تضمن حل سياسي يتمثل بالرئاسة والحكومة وبالترتيبات الامنية كمبادئ”.

وفي مقابلة خاصة مع وكالة يونيوز للأخبار، قال عبدالسلام أن “رؤيتنا للحل السياسي هو ان يكون هناك سلطة سياسية متوافق عليها كمؤسسة الرئاسة عبر إنشاء مجلس رئاسي او إيجاد شخصية توافقية، ثم تشكيل حكومة وحدة وطنية تشارك فيها كل الاطراف، ثم ترتيبات امور أمنية وعسكرية بعد انتشار السلاح بيد الجماعات الارهابية المختلفة.”

كما أضاف أن “الطرف الآخر لا ينظر الا لسلاح الجيش اليمني واللجان الشعبية، دون أن ينظر الى سلاح الآخرين، ويجب ان تكون هناك مظلة سياسية تحت سلطة الدولة. كل الاسلحة الثقيلة يجب ان تذهب الى معسكرات الدولة.”

“يتبع ذلك ترتيبات انسانية واقتصادية، متمثلة بمعالجة مخلفات الحرب كالاعمار والتعويضات لأن الحرب تسببت بكوارث بحق الشعب اليمني نتيجة الحصار الذي استمر سنوات،” كما قال عبدالسلام، مشدداً على أن “الحل السياسي يجب ان يضمن هذه الترتيبات.”

وفيما يخص المشاورات المزمع عقدها في السادس من أيلول/ سبتمبر القادم في مبنى الامم المتحدة في جنيف السويسرية، قال المتحدث باسم أنصار الله أن “مشاورات جنيف يجب ان تضمن حل سياسي يتمثل بالرئاسة والحكومة وبالترتيبات الامنية كمبادئ، لأن الامم المتحدة تقول أن التفاصيل يجب أن تذهب الى الحوار السياسي، فنحن لا نمانع ذلك شرط أن لا تُختزل كما حصل في مباحثات الكويت التي كانت شروطها امنية وعسكرية فقط دون أن تكون سياسية كتسليم السلاح والانسحاب دون أن يكون هناك غطاء للدولة.”

كما أشار إلى أنه سيكون هناك وفد وطني موحّد للذهاب الى تلك المشاورات، موضحاً أنه “ربما سيكون هناك بعد المشاورات جلسات للمفاوضات تؤدي الى التزامات مثل وقف التصعيد وفتح مطار صنعاء.”

وعلى صعيد متصل، قال المتحدث باسم أنصار الله، محمد عبدالسلام، أن الأمم المتحدة دورها محدود جداً في اليمن بسبب “الضغط السياسي الامريكي – البريطاني والمال السعودي والاماراتي”، مندداً بغياب محاسبة التحالف السعودي على المجازر التي يرتكبها بحق اليمنيين.

وفي مقابلة خاصة مع وكالة يونيوز للأخبار، أشار عبدالسلام إلى أن “السعودية متغطرسة ولأنها فشلت في الحرب أصبحت متهورة وتهرب الى الامام (…) فارتكب النظام السعودي مجزرة بحق أطفال في حافلة مدرسة في سوق ضحيان وقال أنها متوافقة مع القانون الدولي.”

وأضاف أن “الدعم السياسي للسعودية حماها، كذلك القادم من امريكا وبريطانيا. كما الحال ما حصل في سوريا، قام ترامب ليعلن ضربة ضد سوريا بعد اتهام الاخيرة بقضية الضربة الكيميائية المزعومة، وهي قضية ملتبسة. سوريا نكرت الموضوع واعتبرتها مؤامرة، وأكدت أن جماعات مسلحة لديها اسلحة كيميائية تم تهريبها عبر الحدود، ومع ذلك تم قصف سوريا.”

“اما في اليمن، تمت إدانة المجزرة بشكل جماعي في المجتمع الدولي، ولكن لم يتمكنوا من تمرير لجنة تحقيق لأنه معروف من هو الفاعل،” قال المسؤول في أنصار الله.

وفي حديثه عن المجازر التي ارتكبها التحالف السعودي في اليمن، ومن ضمنها مجزرة الصالة الكبرى وغيرها من مجازر، قال عبدالسلام أنه “لم يتم تشكيل أي لجنة تحقيق دولي، وهي مجازر قامت بها طائرات التحالف بدعم سياسي امريكي.”

وأضاف أن “السعودية تقوم بعملياتها بطائرات وذخائر واستخبارات امريكية، وهي تنفذ فقط ما تُأمر به، ولن تقبل أمريكا بأي تحقيق يدينها (…) كما أن السعودية والامارات وامريكا وبريطانيا يعملون على حماية مصالح اسرائيل.”

وفي معرض حديثه عن دور الامم المتحدة، قال عبدالسلام أن المنظمة الأممية “تلعب بهامش ضيق ولن تخرج من الموقفين الامريكي والبريطاني، والمال السعودي والاماراتي.”

وأعطى مثالا عن المبعوث الدولي السابق لليمن، اسماعيل ولد الشيخ أحمد، حيث وصفه بأنه “كان تابعا للنفوذ السعودي بشكل صريح، وكان يحركه سفير سعودي، وعندما انتهت ولايته أصبح وزيراً للخارجية لنظام يُحرك من قبل السعودية.”

وأكد على أن أنصار الله “لا نراهن على الامم المتحدة لأنها تتحرك فقط عندما يحصل احراج لها من الرأي العام الدولي”، وأعطى مثالا على ذلك قائلا: “لم تستطع الامم المتحدة أن تعطينا رحلة عودة الى صنعاء بعد أن حوصرنا في مسقط لثلاثة أشهر عقب انتهاء مفاوضات الكويت، وتمت إعادتنا بصفقة تبادل مع معتقلين للتحالف.”

%d bloggers like this: