Posts tagged ‘Al Jazeera’

June 3, 2015

How Qatar Used and Abused Its Al Jazeera Journalists

by mkleit

JUNE 2, 2015

Mohamed Fahmy, an Egyptian-Canadian journalist who was the Cairo bureau chief for Al Jazeera English, is the author of “Baghdad Bound: An Interpreter’s Chronicles of the Iraq War.”

nytimes

CAIRO — This week, I am back in court in an effort to prove my innocence at a retrial on charges that I was a member of the banned Muslim Brotherhood, designated a terrorist organization in Egypt since December 2013, and that I sought to harm the country’s reputation and security. I already spent 412 days in detention before my conviction in the first trial was overturned on appeal earlier this year.

The terrorism charges against me and my colleague Baher Mohamed are unfounded and have been widely discredited. The other charges relate to our employment by the Al Jazeera media network, which is owned by the state of Qatar.

Following the ouster of the Muslim Brotherhood-backed president, Mohamed Morsi, in 2013, Egypt moved to ban Al Jazeera’s Arabic service in the country, known as Mubasher Misr, because it was perceived as a Qatari-sponsored propaganda mouthpiece for the Brotherhood. I was the bureau chief of the Al Jazeera English service, a separate operation that adhered to higher journalistic standards, which, we assumed, would inoculate us against accusations of bias. We were mistaken.

 Mohamed Fahmy at his retrial on Monday. Credit Amr Nabil/Associated Press

Now, Baher and I find ourselves once again in the soundproof defendants’ cage, fighting to avoid long prison terms. Our friend and fellow Jazeera journalist, Peter Greste, will not be with us. Thanks to his government’s work to win his release, Peter is home in Australia.

At the retrial, we will argue that we continued to work despite the broadcast ban because we believed the English service was exempt and Al Jazeera failed to obtain legal clarification from the Egyptian authorities. If, as a result, there were violations of licensing laws, which in any case would be merely misdemeanors, it is the network’s executives from Qatar who should pay, not us. A final ruling from the Egyptian court could come later this month.

My 18-month ordeal may be close to an end, yet I find myself increasingly angry at how my life and the lives of my family and loved ones have been turned upside down. My anger, however, is not directed primarily at the prosecutor, the judiciary or the government of President Abdel Fattah el-Sisi. It is aimed at my employer, Al Jazeera.

The network knowingly antagonized the Egyptian authorities by defying a court-ordered ban on its Arabic-language service. Behind that, I believe, was the desire of the Qatari royal family to meddle in Egypt’s internal affairs. While Al Jazeera’s Doha executives used the Cairo bureau of Al Jazeera English to give their scheme a veneer of international respectability, they made us unwitting pawns in Qatar’s geopolitical game.

Midway through our first trial, last year, Al Jazeera undermined our defense when it sued Egypt for $150 million in compensation for business losses in Egypt. The network’s own lawyer in our case criticized the lawsuit and quit the case. “Al Jazeera is using my clients,” he told the court,according to Agence France-Presse. “I have emails from (the channel) telling me they don’t care about the defendants and care about insulting Egypt.”

This is why in May I filed a lawsuit in Canada, where I hold citizenship as well as in Egypt, against Al Jazeera. I intend to hold the network accountable for its negligent conduct, and I am seeking $83 million in compensation for my ordeal.

When Al Jazeera was started in 1996, Qatar was widely praised for its enlightened thinking. The network’s 24-hour rolling news coverage was a breath of fresh air in the Middle East’s torpid media scene. The international services, like Al Jazeera English, recruited some of the best names in journalism.

Like many young Arabs, I was impressed. Al Jazeera seemed a model of courageous broadcasting in a region not known for upholding freedom of speech. That was still my view when I became Cairo bureau chief in September 2013.

I have since realized how deeply I, like the viewing public, was duped. I came to see how Qatar used Al Jazeera as a pernicious, if effective, tool of its foreign policy.

A court order shut down Mubasher Misr the same month I joined Al Jazeera English, but the channel continued to broadcast by satellite and Internet from studios in Doha. I soon had concerns that Qatar was compromising our journalism. Against my objections, the Arabic station redubbed our English-language news packages with inflammatory commentary.

I frequently complained to the Doha bosses that broadcasting our reports on the banned Mubasher Misr, which was officially classified as “a national security threat,” put our lives at risk. They told me to get on with the job, but the practice continued — even after Egypt declared the Brotherhood a terrorist group, days before our arrest. When we came to trial, the network’s actions made it much harder to disprove the testimony of the prosecution’s lead national security witness that I had worked for Mubasher Misr, inaccurate though it was.

The Doha management also neglected to tell me that it was providing Brotherhood activists in Egypt with video cameras and paying them for footage, which it then broadcast, without explaining its political provenance, on the banned Arabic channel. During my detention, I met a number of prisoners who told me how this worked, and I have seen court documents confirming it.

Al Jazeera’s managers crossed an ethical red line. By attempting to manipulate Egypt’s domestic politics, they were endangering their employees.

Qatar and Al Jazeera will continue to talk about Doha’s progressive values and support for freedom of speech in the region. Just days ago, Qatar’s ambassador to the United Nations piously told the Security Council that her country supported efforts to enhance the safety of journalists and voted for a resolution calling for “a safe and enabling environment for journalists, media professionals and associated personnel to perform their work independently and without undue interference.”

I wonder how the Qatari poet Mohammed al-Ajami feels as he languishes in Doha’s central prison, serving a life sentence for “criticizing the emir” in a poem. You won’t find his plight highlighted on Al Jazeera’s outlets anytime soon.

I have come to understand that Al Jazeera’s noble-sounding claims are nothing but a glossy whitewash.

Advertisements
May 10, 2015

Al-Jazeera Host Incites Genocidal Hatred Towards Syrian Alawites

by mkleit

almasdar

The controversial Syrian host of Al-Jazeera’s “The Opposite Direction”, Dr. Faisal Al-Qassem, posted a disturbing tweet on Wednesday, inciting sectarian hatred and blame towards the minority Alawite Muslims for allegedly “destroying” Syria for their own personal interests.

In his tweet, Dr. Faisal Al-Qassem asks the Syrian people if they would like avenge the Alawites of Syria for destroying the country; this tweet followed the main topic of his TV program on Tuesday, where he invited a number of guests to discuss the Alawite situation at the Islamist controlled city of Jisr Al-Shughour in Syria.

For over an hour, the tweet was shared by numerous Twitter accounts that not only questioned his professionalism, but also, his motives, as Dr. Qassem pinned blame on this minority religious group as a whole.

Finally, after receiving an unexpected number of tweets condemning his post, Dr. Qassem deleted the tweet; however, this was not before he engaged Dr. Joshua Landis – Associate Professor at the University of Oklahoma – in a heated conversation on Twitter, further proving his bias and antipathy for Alawites.

Dr. Qassem is notorious for making comments that have stirred-up controversy in the past (e.g. Lebanese Army comments in 2014), but never to the extent of inciting genocidal thoughts against a Levantine religious group.

Faisal’s Tweet: Isn’t it the Syrians’ right to take vengeance from Alawites that destroyed Syria and displaced its people for their own interests?

December 21, 2012

Bahrain: Shouting in the Dark

by mkleit

In the heart of the Arab Spring, certain Arab states became a symbol of regime change. But rarely is Bahrain mentioned as country with a revolution inside.
The Bahraini scream for change is continuously silenced by acts of politics and media.
Al Jazeera English’s documentary exposes the Bahraini regime’s treatment of peaceful protesters.

In hopes of the Bahraini would be able to break the darkness by the light of hope… One day they will.
Godspeed…

August 3, 2012

تقرير عن المملكة القطرية من قناة الدنيا الاخبارية: طلب حذفه من المخابرات

by mkleit

 

January 15, 2012

الصورة تتكلم…

by mkleit

نعيش في عالم أصبح قريةً كونية صغيرة، تجمع كل الأعراق والأعراف والأجناس…تجمع كل البشرية في قالب صغير وسيلة النتنقل فيه هي وحدها فقط، “التواصل”. إزدهار الحضارة وتنمية الثقافة أعطتنا مصطلح التكنولوجيا. فمنبعد أن إجتمعت العلوم والفلسفة معاً، ولدت التكنولوجيا. ولدت نظرية التقدم من أجل عالم أفضل.

هو الإعلام، هي الشبكة الاجتماعية، هما قريتنا الصغيرة التي نعيش فيها.

وجهات النظر،المعرفة،الحقيقة،الحرية…كلها مصطلحات ولدت مع العولمة.

تطورت الشبكة الاجتماعية من رسالةٍ عبر ساعي بريد نحو الإنترنت. ومن هنا أصبحنا نعيش في صورة الصورة. في حين أن البيانات الأصلية أو مما يعني الحقيقة، أصبحت بمتناول الجميع. إذاً ما عادت لأحدٍ القدرة على إمتلاك الأصل…  

والسؤال هنا، أي أصلٍ هذا؟ قد يبدو سؤالاً صعباً، لكنما الإجابة عليه أبسط من البساطة….

“فيس بوك ” مقابل “نحن” ، هذا صراع الوجود. من منا لا يملك فيس بوك؟ من منا لا يملك ثورة الصورة! اليوم نستطيع وبكبسة زر أن نعبّر، نرسل، ننزل أو نسجّل رسالة.وهذه الرسالة قد تكون:نص،مقال،جملة،أغنية…لنصل ونقول صورة!

الأهمية للصورة تفوق أهمية الكلام. طبعاً لأن وبالصورة نستطيع أن نكتب آلاف الكلمات.

ثروة الإعلام هي بوفرة مصداقيته. عبارةٌ تناقلتها كل المجتمعات المتحضرة. بغض النظر إذا كانت حقاً متحضرة أم لم تكن. وحينما نقول إعلام، نحن إذاً نتحدث عن الصحافة! ولا بد أن نذكر أخلاقيات وواجبات هذه المهنة.

كثيرةٌ هي…قليلةٌ التزاماتنا بها…وفائضةٌ حكمنا عنها. المصداقية،الموضوعية،المسؤلية،الشفافية…حرية! ما أجملها مصطلحات! وما أقبح عدم استعملها!

الكذب،الخيانة،الرؤية من زاويةٍ مقصودة،التلاعب،إستغشام القارئ…الإحتيال….حرية! ما أقبحها مصطلحات! وما أجمل استعمالاتنا لها!

تكررت كلمة حرية مرتين، لتصبح كلمة دونما معنى….وما السبب؟ تكنولوجيا الإعلام…

لنتحدث سريعاً عن الإعلام ودوره في الثورات.

أولاً تونس، البوعزيزي جعل من كل روح فينا ثورة. والإعلام تبنى هذا الشاب ليصبح رمزاً لخلود الحرية.

ثانياً مصر، إسقاط النظام  و رفض قتل الأبرياء أصبح هدف كل محطات الإعلام …ليصبح مثَل الحرية.

ثالثاً ليبيا، فالمتسلط والمتعجرف القذافي كما قيل عنه أصبح لعنة الإعلام…من أجل الحرية.

رابعاً سوريا، وهنا “ضاعت الطاسة “

فالمحطات الإعلامية التي تبنت تونس ومصر وليبيا من أجل الحرية، تبرأت من سوريا أيضاً من أجل الحرية…

تكنولوجيا الإعلام هي من تلام!

 لنتحدث سريعاً عن بعض القضايا العالمية وعلاقتها بالإعلام:

أولاً، الأميرة ديانا وعلاقتها مع دودي الفايد…أسباب عديدة كانت لنهاية حياتها، لكنما إحدى الأسباب هي حب الإعلام للحرية وملاحقتها لها دون التفكير بحق الخصوصية. لتصبح نهاية الأميرة إحدى اسبابها الحرية.

ثانياً، مصور صحافي لبناني، أراد أن يظهر مدى وحشية العدو الإسرائيلي في حرب تموز، فإلتقط صورة وقام بالتلاعب بها حيث أضاف دخان أكثر. لكنما لوحظ أن الدخان كان بعكس الهواء. فحرم من منصبه ومن عمله…وكل هذا كان فداءً للحرية!

ثالثاً، الولايات المتحدة الأمركية، بلاد الحرية وبأعلى صوت. في عهد الرئيس بوش وحينما وقعت كارثة 11 أيلول، قرر أحد منافسي بوش على الرئاسة أن يقوم بحملة إعلانية ضد بوش وما كان عليه سوى أن يستعين بأفكار الإعلام التكنولوجي الحديث. فقام أحد العباقرة في فن التلاعب بالصور بنشر صورة للبرجين الذين انفجرت بهما الطائرة وقد أضاف أيضاً لمسته بتعظيم المشهد وإضافة دخان أكثر. فانقلب السحر على الساحر وهوجم بحجة أنه يتلاعب بالحقيقة! ويبقى السؤال هنا، ما كانت الفائدة من هكذا عمل مع العلم بأن الحقيقة لو نشرت كما هي لكانت كافية؟

لنرجع ونقول، تكنولجيا الإعلام هي من تلام!

رابعاً،ولكي نرى بأن التلاعب هو هدف منشود وله ماضٍ عميق، لنتذكر معاً قضية كلينتون ولوينسكي وفضيحة البيت الأبيض. فمنبعد أن وقعت الواقعة وفضح كلينتون بقيامه بالجنس في البيت الأبيض مع عشيقته لوينسكي، وهو كان على مشارف الحملة الإنتخابية، قررت ال “سي أي إي ” أن تدعمه بإحضار أكبر مخرجي أميركا للسينما الهليولدية حيث قرر المخرج أن يخترع حرب وهمية في ألاباما.  فأحضر فتاة وطلب منها أن تركض في إستديو كبير أبيض وبفضل المنتاج المباشر على الكمبيوتر إستطاع أن يضيف لمسته ويخلق حرب وهمية لكنما بُثّت على الهواء مباشرةً ومن بعدها نزل الرئيس إلى الشارع وساعد المصابين وعطف على الأطفال المشردين وهكذا مرت فضيحته في ممر النسيان وإستعاد حب الجمهور والإعلام له.

خامساً ، فكرة أخذ الصورة من زاويةٍ مختلفة، هي فكرة شريرة حقاً. فبإمكاننا أن ندر الحقيقة على هوانا لنعود ونقول…أصبحت الحقيقة بيد الجميع وكلها صورة للصورة الأصلية. فالأصل ما عاد موجود وما عادت للأصل قيمة…

هذه الصورة التي تظهر جندي عراقي وحوله جنود الولايات الأمركية، من بعد أن أصيب، ولغايةٍ في نفس يعقوب، قرر أحد الجنود أن يسقيه الماء.أما الثاني فأصر أن يبق البندقية بوجهه. هذه هي الحقيقة! لكنما الإعلام الغربي أخذ فقط جزء العطف وأظهره لجمهوره والإعلام العربي أخذ جزء البندقية. وكل هذا بفضل تكنولوجيا الإعلام. تحولت الحقيقة إلى أجزاء تحمل في طياتها رسائل مختلفة

الاختلاف في الرؤية الاعلامية

من دون شك، أن تكنولجيا الإعلام ولدت لأهدافٍ سامية.

قرر صياد مرةً أن يأخذ بندقيته الجديدة و غالية الثمن ويذهب إلى الجبال لصيد الطيور. في هذه الأثناء حضّرت زوجته مائدة العشاء مستعدةً إلى حين أن يأت لكي تحضر حساء الدجاج والأرز مع الطيور.

عاد الرجل مع بندقيته غاضباً. سألته زوجته أين ما اصطدت ؟ أجابها: ” كل اللوم على البندقية، فنيشانها خاطئ ومن اخترعها أحمق”

وفي اليوم الثاني، وبعد أن أخبر الرجل صديقه بما حصل، إستعار صديقه نفس البندقية وعاد حاملاً ألف طير!

لنقرأ هذه القصة مرةً ثانية ولكن بدل من أن نقول بندقية ، لنقل تكنولوجيا الإعلام، وبدل من الصياد لنقل صحافي …

أحمد حسن بركات


September 16, 2011

سامر علاوي: التهمة فلسطيني

by mkleit

مراسل «الجزيرة» باق في سجن الاحتلال
مرّ أكثر من شهر على توقيف مدير مكتب «الجزيرة» في كابول من دون تهمة محدّدة. وفي انتظار جلسة المحكمة المقبلة، تواصل المنظمات الدولية والحقوقية سعيها إلى الإفراج عن الصحافي الفلسطيني

تغريد عطا الله

سامر علاوي... سجين الاحتلال

غزة | للمرة الخامسة على التوالي، جدّدت محكمة سالم العسكرية اعتقالها لسامر علاوي، بعدما أوقفته في التاسع من الشهر الماضي على الحدود بين الأردن وفلسطين المحتلة. وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلية قد سمحت لمنظمة «أطباء من أجل حقوق الإنسان» بزيارة الإعلامي الفلسطيني في مقرّ اعتقاله في مركز تحقيق الجلمة في مدينة حيفا المحتلة، والاطلاع على وضعه الصحي، في ظل معاناته من مرضَي الربو والسكريّ المزمِنَين.

وحتى الساعة، لم تثبت المحكمة الإسرائيلية على تهمة محدّدة توجّهها إلى مدير مكتب «الجزيرة» في أفغانستان. في البداية، قيل له إن اعتقاله «أمني»، ثمّ اتُّهم «بارتباطه بقياديين عسكريين في «حركة حماس»». وهذه الحجة الأخيرة تعد تهمة شبه جاهزة عند الاحتلال الإسرائيلي في كل مرة أراد فيها اعتقال الفلسطينيين، وخصوصاً الإعلاميين منهم. أما التهمة الجديدة، فهي أن سامر علاوي «يمثّل خطراً على أمن إسرائيل والمنطقة»، كما ورد في تقرير وُصف بالـ«سِرّي» وفق ما نقلت بعض الصحف الفلسطينية وموقع «عرب 48».
لكن يبدو أن هذه التهمة لم تقنع حتى قاضي المحكمة، فطلب أدلّة واضحة تثبت أن سلوك علاوي وعلاقاته لا يرتبطان بعمله المهني. وفي إنتظار اتضاح الأسباب الحقيقية لهذا الاتهام، قالت النيابة العسكرية الإسرائيلية «إنّها لم تبلور بعد موقفها من تقديم لائحة اتهام ضد علاوي». وانطلاقاً من هذا التصريح، استنتح سليم واكيم محامي الدفاع الذي عيّنته «شبكة الجزيرة» وعائلة علاوي «عدم وجود معلومات جديدة تدين سامر نهائياً»، واصفاً التهمة بالفضفاضة، وأنّ المشكلة تكمن في أنّ «سامر يقف أمام سلطات إسرائيلية لا يعجبها عمله، أو تعاونه مع «الجزيرة»، لذلك فهم ينسبون إليه تهمة من دون أي معطيات».
وكان مصعب علاوي، شقيق سامر، قد عبّر عن قلق العائلة على ابنها طيلة فترة عمله في جنوب آسيا: «كنا دائماً متخوفين من طبيعة عمله الشاقة التي تفرض عليه التنقل بين ثلاثة أماكن هي كابول (مكان عمله) وباكستان (مكان إقامته) وموطن عائلته في فلسطين». إلا أن مصعب علاوي يعود ليؤكد أن لا وجود لأي أدلة إسرائيلية تدين شقيقه. إلا أنه لا يخفي تخوفه من عملية اعتقال إدارية تنفذها سلطات الاحتلال بحق أخيه إلى أجل غير مسمّى. وإن كان علاوي يعبّر عن شكره واطمئنانه إلى موقف قناة «الجزيرة»، غير أنه يعود لينتقد باقي القنوات العربية لأنها لم تهتمّ بقضية اعتقال شقيقه. مما ينطبق أيضاً على المنظمات التي تعنى بحرية الإعلام في العالم التي تجاهلت الموضوع، ولم تضغط على السلطات الإسرائيلية للإفراج عن سامر. ومع ذلك، يقول إنّ أمله الوحيد للإفراج عن شقيقه يتمثّل في تضامن باقي زملائه معه، وكتابتهم عن موضوع اعتقاله لأن ذلك «قد يتكرّر معهم، وسيحتاجون ساعتها إلى من يكتب عنهم وينقل معاناتهم». وهو بالفعل ما حصل مع لائحة طويلة من الصحافيين الفلسطينيين، من بينهم منسّق البرامج في فضائية «القدس» نواف العامر، الذي اعتقل في حزيران (يونيو) الماضي بعد مداهمة منزله وتفتيشه بطريقة استفزازية، ثمّ حكم عليه بالسجن خمسة أشهر. كذلك الأمر بالنسبة إلى مراسل «وكالة شهاب»، عامر أبو عرفة، الذي حكم عليه مطلع الشهر الحالي بالسجن ستة أشهر، إلى جانب الصحافي محمد بشارات. وكانت نقابة الصحافيين الفلسطينيين قد طالبت بممارسة ضغط رسمي ودولي للإفراج عن سامر علاوي مع باقي الصحافيين المعتقلين. أما «مركز الدوحة لحرية الإعلام»، فسبق أن نظّم اعتصاماً أمام مقر «الأمم المتحدة» في غزة السبت لمطالبة الاحتلال بالإفراج عن علاوي. وشارك في الاعتصام أكثر من 150 من الصحافيين وممثلي المنظمات الحقوقية. وقد تحدّث يومها في الاعتصام مدير مكتب الفضائية القطرية في غزة وائل الدحدوح، مطالباً الأمم المتحدة بـ«الضغط على إسرائيل للإفراج الفوري عن علاوي»، محملاً السلطات الإسرائيلية «المسؤولية الكاملة عن هذا الاعتقال التعسفي، وعن سلامة زميلنا المعتقل».
أما نائب رئيس «المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان» حمدي شقورة، فقال «لا ثقة لنا بالقضاء الإسرائيلي، بما في ذلك القضاء العسكري، فهو ليس مستقلاً بل جزء من جريمة الحرب ضد الشعب الفلسطيني».

http://www.al-akhbar.com/node/21325

 

 

%d bloggers like this: