مواقف المرشحان الرئاسيان كلينتون وترامب حول أبرز القضايا في البلاد

by mkleit

تستعد المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون لمواجهة منافسها الجمهوري دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، والتي تنطلق في شهر تشرين الأول من السنة الحالية.

بعد فوز كلينتون بالترشيح الشبه رسمي للحزب الديمقراطي (لم تصل إلى العدد المطلوب من المندوبين حتى الآن، بل وصلت بأصوات المندوبين الكبار والذين يستطيعون أن ينقلوا أصواتهم إلى منافسها بيرني ساندرز)، فإن كلينتون تستعد لخوض المرحلة الثانية من الانتخابات في مواجهة المرشح الجمهوري الذي حسم معركته في حزبه سابقاً، دونالد ترامب.

ورغم أن ساندرز يعقد الآمال على الفوز بترشيح الحزب رسمياً خلال مؤتمر الحزب في الشهر القادم، فإن كلينتون واثقة من دعم الحزب لترشحها لأنها تعتقد أنها “الأجدر بمنافسة ترامب” بحسب أحد تصريحاتها الشهر الماضي في إحدى جولات الانتخابات التمهيدية.

clinton_trump_split

ولكن كلينتون وترامب مختلفان بشكل كبير في أسلوب معالجة أبرز القضايا على الساحة السياسية والاجتماعية والاقتصادية الأمريكية. التالي هو آراء ترامب وكلينتون في بعض الملفات الداخلية والخارجية:

حول الهجرة:

كلينتون تعارض ترحيل 11 مليون مهاجر غير مسجّل، بينما ترامب يؤيد، بالإضافة إلى نيّته بناء جدار ما بين المكسيك والولايات المتحدة لمنع المهاجرين من اجتياز الحدود، حين قال” سندع الناس (المكسيكيين) تدخل، ولكن ستدخل بشكل قانوني… وسنجعل المكسيك تدفع ثمن ذلك”. ومن ناحية التعامل مع المسلمين الأجانب، فكلينتون تعارض أن تضع شروطاً إضافية للهجرة على القادمين من الدول الإسلامية، بينما ترامب يؤيد.

حول الحرب على الإرهاب:

ترفض كلينتون زيادة ميزانية الجيش الأمريكي، وطالبت لإنشاء لجنة لبحث أساليب التخلص من بعض المصاريف. أما ترامب، فيؤيد رفع نسبة مصاريف الجيش، ولكنه يشجع على جعل “الآخرين بالقيام بمحاربة الإرهاب”. إضافة إلى ذلك، يرفض المرشحان وجود قوات أمريكية في أي مكان في العالم لمحاربة الإرهاب، ويؤكدان على ضرورة مراقبة المواطنين الأمريكيين لتحديد الإرهابيين في الولايات المتحدة.

وفي الشأن السوري، يرفض المرشحان خوض معارك مباشرة مع تنظيم داعش الإرهابي، بيد أن كلينتون تطالب بإسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد، ولكن ترامب يعارض تلك الفكرة. ولكن بالرغم من هذا الإختلاف، فإن الطرفان يوافقان على التعامل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمحاربة داعش.

ضبط انتشار الأسلحة:

تؤيد كلينتون وضع شروطاً متشددة لحيازة أي سلاح، إضافة إلى البحث المعمق في خلفية الشخص الذي يريد شراء سلاح من أي نوع، باستثناء الأسلحة الرشاشة التي تعارض وجودها على رفوف المحال التجارية. بينما ترامب يعارض أي شروط إضافية، وهو الذي كان يعارض انتشار الأسلحة بشكل كبير مع بداية دخوله الساحة السياسية في السنوات الماضية، ولا يمانع التساهل في مسألة البحث المعمق وبيع الأسلحة الرشاشة. 

الاقتصاد:

قال ترامب في إحدى مناظراته أنه سيكون “أفضل رئيس لخلق الوظائف في التاريخ”، ولكن المرشح ذو الأصل الألماني يعارض رفع الحد الأدنى للأجور ورفع نسبة الضريبة على أغنياء الولايات المتحدة، ولكنه يؤيد رفع نسبة الضرائب على الشركات الدولية ذات الأصل الأمريكي. الأمر الذي توافق عليه كلينتون أيضاً، ولكنها تعارض ترامب من ناحية عدم وضع ضرائب على الأغنياء ورفع الحد الأدنى للأجور.

وقد حصدت كلينتون 2203 صوتاً من المندوبين العاديين و574 من المندوبين الكبار، بمجموع 2777، وهي تحتاج إلى 2383 صوتاً لنيل الترشيح الرسمي للحزب الديمقراطي. بيد أن منافسها، السيناتور ساندرز (لديه 1828 صوتاً من المندوبين العاديين و48 من الكبار بمجموع 1876)، لم يفقد الأمل، نظراً لقدرة المندوبين الكبار نقل أصواتهم من طرف إلى آخر، وهو يعوّل على دعم المندوبين الكبار له لنيل كافة الأصوات الـ2383 والفوز بترشيح الحزب.

Advertisements

Freedom to Speak, Respectfully.

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: